دولة أوده

دولة ملكية إسلامية شيعية وولاية أميرية لاحقة في منطقة عوض شمال الهند


دولة أوده (بالهندية: अवध रियासत؛ بالأردية: ریاست اودھ) أو دولة أود ومملكة أوده وأيضاً مملكة عوض ودولة عوض، كانت دولة ملكية إسلامية شيعية[1][2] وولاية أميرية لاحقة في منطقة عوض شمال الهند، أسسها برهان الملك سعادت علي خان الأول اوائل عقود القرن الثامن عشر وحكمها نواب عوض زهاء مائة وستة وثلاثين عاماً منذ سنة 1722م حتى حصارها وضمها على يد البريطانيين في عام 1858م ليكون آخر حكام نواب عوض برجيس قدر.[3]

دَوْلَةُ عَوْضَ
دولة أود ودولة عوض
مملكة أوده ودولة أوده
دولة عوض الأميرية
 
→

9 أيلول 1722 مِيلَادي – 3 آذار 1858 مِيلَادي ←
 
←
الراية
شعار الدولة
حدود المملكة في عام 1760م

عاصمة أيوديا (1722–1740)
فايزآباد (1740–1775)
لكنهؤ (1775–1858)
نظام الحكم دَولَةٌ النَّوَابِ وَالمُلُوكِ
اللغة اللغَة الأردِيَّة واللغات:
اللغَة الهِنديَّة ولغَة العَوضِي.
الديانة إسلامية شيعيَّة (رَسميَّة)
أقليَّات كُبرى وصُغرى: إسلامية سنيَّة، وهندوسيَّة وجاينيَّة والبوذيَّة والمسيحيَّة
المَلِكُ وَالنَوَابُ
سَعَادَت عَلِي خَان الأَوَل
(الحَاكِمُ المُؤَسِسُ)
1722 - 1739م
صَفدَرْ جَانْك
(أوَلَ حُكَّامِ فَايزابَاد)
1739 - 1754م
آصِفُ الدَّولَةْ
(أَوَلُ حُكَّامِ لكنهؤ)
1775 - 1797م
بِرجِيس قَدْر
(آخِرُ الحُكَّامِ)
1857 - 1858م
مَلِكُ عَوَض
غازيُ الدِّينِ حَيدَر شَاه
(المَلِكُ الأَوَلُ)
1722 مِيلادِي
1739 مِيلادِي
وَاجِد عَلِي شَاه
(المَلِكُ الأَخِيرُ)
1847 مِيلادِي
1856 مِيلادِي
التاريخ
التأسيس 9 أيلول 1722 مِيلَادي
الإستقلال والنشأة 9 سبتمبر 1722
ضم أوده 7 فبراير 1856
حصار كانبور 25 يونيو 1858
حملة عوض 3 مارس 1858
اندماج عوض مع الشمال الغربي مجهول 1859
الزوال 3 آذار 1858 مِيلَادي
بيانات أخرى
العملة الروبية

اليوم جزء من  الهند

التاريخ

عدل

كانت سوباه أوده (عوض) واحدة من 12 سوباه اللائي كان قد أنشأهن جلال الدين أكبر خلال إصلاحاته الإدارية في 1572 - 1580. كما تم تقسيم سوباه إلى سركار (مناطق) والتي تم تقسيمها بدورها إلى برگنه أو محلات. عندما بدأت إمبراطورية المغول تتلاشى في أوائل القرن الثامن عشر، أصبحت عوض مثل العديد من بقية السوباهات، مستقلة بشكل فعال.

النشأة

عدل
 
برهان الملك علي سعادت خان الأول

تم تعيين سعادت علي خان الأول نواب من العوض في 9 أيلول 1722م ليقوم على الفور بإخضاع شيخزاداس المتمتعة بالحكم الذاتي في لكنهؤ وراجاموهان في تيلوي، وتوحيد أوده كدولة. في عام 1728م، توسعت الدولة لتستحوذ أيضًا على فاراناسي وجونبور والأراضي المحيطة بها من النبيل المغولي رستم علي خان وأنشأ تحصيلًا ثابتًا للإيرادات في تلك المقاطعة بعد الإطاحة بحاكمها مهابات خان في أعظمكره، وفي 1739 قام سادات خان بحشد المملكة للدفاع ضد غزو نادر شاه للهند، ومع انهياره في معركة كارنالحاول التفاوض مع نادر شاه لكنه توفي في دلهي.[4]

بعد تسلم خليفته صفدر جانغ الحكم قام في عام 1740 بنقل العاصمة من أيوديا إلى فايز آباد.[5] حصل صفدر جانك على اعتراف من البلد المجاور بعد تكريمه. واصل سياسة سعادت خان التوسعية، ووعد بالحماية العسكرية للبنغال في مقابل حصون روهتاسجاره وتشونار وضم أجزاء من فاروخاباد بمساعدات عسكرية.

 
بوابات لالباغ، فايزآباد عام 1801م.

كما أكد المسؤولون الإقليميون على استقلالهم الذاتي في البنغال والدكن وكذلك مع صعود إمبراطورية ماراثا، اكد حكام أود (عوض) تدريجياً سيادتهم. حتى وصل صفدر جانك إلى حد السيطرة على حاكم دلهي واضعاً أحمد شاه بهادر على عرش المغول بالتعاون مع نبلاء المغول الآخرين. واستطاع الحصول على صوبة الله آباد عام 1748 بدعم رسمي من أحمد شاه. ويمكن القول أن هذا كان ذروة الامتداد الإقليمي لمملكة أود.[6][7]

في عهد النواب التالي شجاع الدولة وسع سيطرة عوض على الإمبراطور المغولي، وتم تعيينه وزيراً والصدر الأعظم لشاه عالم الثاني عام 1762 الذي منحه الأول حق اللجوء بعد حملاته الفاشلة ضد البريطانيين في حرب البنغال.[7]

الاحتكاك البريطاني والسيطرة

عدل

حيث أن عوض تقع في منطقة مزدهرة، سرعان ما لاحظت شركة الهند الشرقية البريطانية الثراء الذي يعيش فيه نواب العود. في المقام الأول، سعى البريطانيون إلى حماية حدود البنغال وتجارتهم المربحة هناك؛ ليحدث التوسع المباشر في وقت لاحق.

شجاع الدولة

عدل

ظهرت الهيمنة البريطانية في معركة بوكسار عام 1764 عندما هزمت شركة الهند الشرقية التحالف بين حاكم أوده شجاع الدولة وحاكم البنغال المخلوع مير قاسم.[8] وكانت تلك المعركة هي نقطة التحول لنجم عوض الصاعد وكان التأثير المباشر هو الاحتلال البريطاني لقلعة تشونار والتنازل عن مقاطعات كورا والله آباد إلى الحاكم المغولي شاه عالم الثاني بموجب معاهدة بيناريس (1765). فكان على شجاع الدولة أيضًا دفع خمسة ملايين روبية كتعويض وقد تم سداد المبلغ في عام واحد. كانت النتيجة على المدى الطويل هي التدخل البريطاني في شؤون الدولة الداخلية لأوده، ومفيدة كدولة عازلة ضد المراثا.

منحت المعاهدة أيضًا التجار البريطانيين امتيازات وإعفاءات خاصة من العديد من الرسوم الجمركية مؤدياً إلى توترات للإحتكارات البريطانية المنشأة. اشترى شجاع الدولة مقاطعات كورا والله آباد في معاهدة بيناريس (1773) مع البريطانيين (الذين سيطروا بحكم الأمر الواقع على المنطقة) مقابل الروبيات وزيادة تكلفة مستأجري الشركة، والمساعدات العسكرية. لتتوسع الدولة في حرب الروهيلا الأولى.

آصف الدولة

عدل

توصل آصف الدولة إلى نواب عوض بمساعدة بريطانية مقابل معاهدة بيناريس (1775) التي زادت التكاليف وتنازلت عن ساركارات بيناريس وغازيبور وتشونار وجونبور. من هذا الوقت، امتثلت العوض باستمرار لمطالب الشركة التي استمرت في المطالبة بمزيد من الأراضي والسيطرة الاقتصادية على الدولة.[9] سعت معاهدة تشونار (1781) إلى تقليل عدد القوات البريطانية لخفض التكاليف، لكنها فشلت في هذا الإجراء بسبب عدم استقرار حكم آصف الدولة.[10]

الحكم اللاحق

عدل

اعتلى سعادت علي خان الثاني عرش أوده في عام 1798، ليتم تتويجه في قصر بيب في لكنهؤ ليعلن الحاكم العام للبنغال السير جون شور شخصيًا عن حكمه. زادت المعاهدة الموقعة في 21 فبراير 1798 الدعم المدفوع للبريطانيين إلى 70 ألف روبية في السنة.[11] أبرم البريطانيون معاهدة مع المملكة، تم بموجبها التنازل عن نصف ممتلكاتها لشركة الهند الشرقية مقابل الحماية البريطانية الدائمة من جميع الاضطرابات والتهديدات الداخلية والخارجية.

في ضوء الحروب النابليونية والمطالب البريطانية للحصول على إيرادات أكبر من الشركة، تنازل سعادت علي خان الثاني عام 1801 عن روهيلخاند ودواب السفلي بالكامل بالإضافة إلى ساركار جوراخبور تحت ضغط اللورد ويليسلي إلى البريطانيين بدلاً من جزية سنوية. خفض التنازل حجم النظام السياسي إلى النصف، وحاصرها من قبل الأراضي البريطانية الخاضعة للإدارة المباشرة. كما نصت المعاهدة على تشكيل حكومة تخدم في المقام الأول مواطني مملكة أوده. على أساس عدم تلبية هذا المطلب، برر البريطانيون لاحقًا ضم عوض. لم يتم ضم فروخاباد ورامبور من قبل البريطانيين بعد ؛ بدلاً من ذلك ، عملوا كولايات أميرية منفصلة في الوقت الحالي. لتصبح أوده محمية بريطانية[9]

 
يمين الدولة سعادت علي خان الثاني

التتويج الملكي

عدل

في عام 1816 خلال حرب النيبال أقرض غازي الدين شاه مبلغ 1 كرور روبية لبريطانيا، جعل ذلك شركة الهند الشرقية تقوم ببعض التعديلات الإقليمية من أجل تصفية القرض. وقاموا بالتنازل له عن منطقتي نوابكنج وكرايجنك، جنبًا إلى جنب مع أراضي تيراي المأخوذة من نيبال، واستولوا على هانديا أو كيواي.

ليعلن غازي الدين حيدر شاه نفسه ملكاً لدولة عوض ويتم تتويجه بإسم بادشاه آي عوض اي ملك العوض بتاريخ 19 تشرين الأول 1818، وتم سك النقود بإسمه، إعتقد مركيز هاستينغز أن وجود غازي حيدر شاه كملك لأوده سيكون ثقلاً موازياً لإمبراطور دلهي.[12]

وعلى الرغم من أن غازي الدين وخلفائه الأربعة كانوا جميعًا ملوكًا فخاريًا، إلا أن حكمهم يتم التحدث عنه بشكل أكثر شيوعًا من قبل البعض "نوابي" أكثر من كونهم "شاه".[12] خلف غازي شاه بعد مماته أربعة 4 ملوك هم ناصر الدين حيدر شاه ومحمد علي شاه وأمجد علي شاه ومن يم واجد علي شاه.

 
ملك عوض غازي الدين حيدر شاه يتسلم جزية

الحكومات

عدل

تالقدارات –جارجانا – أو العقارات الإقطاعية للعوض:[13]

  • عقار بالرامبور
  • ولاية بيناريس
  • عقار بهادري
  • عقار إيتاونجا
  • نانباره تالقدار
  • عقار براتاغر
  • ولاية تولسيبور
  • تالقدار كورا

الملك الأخير

عدل

بتاريخ 7 شباط 1856 بأمر من اللورد دالهوزي قائد شركة الهند الشرقية، تمت الإطاحة بملك أوده (واجد علي شاه)، وضمت مملكتها إلى شركة الهند الشرقية البريطانية بموجب شروط انقضاء أسباب سوء الحكم الداخلي المزعوم. إنتهى بذلك اللقب الملكي الذي بدأ في 19 أكتوبر 1827 في عهد النواب الأخير غازي الدين حيدر شاه.[14]

 
الملك الأخير واجد علي شاه

نواب الثورة

عدل

بين 5 يوليو 1857 و3 مارس 1858 كان هناك اضطراب من قبل النواب برجيس قدر نجل الملك المخلوع - واجد علي شاه - الذي كان قد انضم إلى ثورة الهند 1857.[15] في وقت الثورة، فقد البريطانيون السيطرة على المنطقة. أعادوا فرض سيطرتهم على مدى الأشهر الثمانية عشر التالية.[16][17]

النهاية

عدل

إنتهت دولة أوده نهائياً مع ازاحة آخر نواب عوض هو برجيس قدر بعد إستيلاء القوات البريطانية على لكنهؤ بتاريخ 1–21 آذار 1858. ليضمها البريطانيون فيما بعد على المقاطعات الشمالية الغربية.[14][18]

الثقافة

عدل

نواب عوض ينحدرون من سلالة سيد من نيسابور. كانوا مسلمين شيعة، ووضعوا الاسلام الشيعي كدين للدولة. أسس غازي الدين حيدر شاه نظام وقف عوض، كانت مدن الله آباد وفاراناسي وأيوديا مواقع حج مهمة لأتباع الهندوسية وديانات دارميك الأخرى. كانت بلدة باهاريش أيضًا تحظى بالتبجيل من قبل بعض المسلمين.[3]

ديموغرافيا

عدل

في أوائل القرن الثامن عشر، قدر عدد سكان أوده بـ3 ملايين نسمة. خضعت أوده لتحول ديموغرافي توسعت فيه لكنهؤ وفاراناسي لتصبحا مدينتين كبيرتين لأكثر من 200000 شخص على مدار القرن الثامن عشر على حساب أغرة ودلهي. خلال هذه الفترة، عانت الأرض الواقعة على ضفاف نهر جمنة من نوبات جفاف متكررة، في حين أن منطقة بايسوارا الشاملة للعوض لم تتعرض لذلك.[19]

قائمة الحكام

عدل

المراجع

عدل
  1. ^ Litvak، Meir (فبراير 2001). "Money, religion, and politics: The Oudh Bequest in Najaf and Karbala, 1850-1903". International Journal of Middle East Studies. ج. 33 ع. 1: 1–21. DOI:10.1017/S0020743801001015. S2CID:155865344.
  2. ^ Sacred space and holy war: the politics, culture and history of Shi'ite Islam By Juan Ricardo Cole نسخة محفوظة 2022-01-13 في Wayback Machine
  3. ^ ا ب Surya Narain Singh (2003). The Kingdom of Awadh. Mittal Publications.
  4. ^ Srivastava، Ashirbadi Lal (1933). The First Two Nawabs Of Oudh (a Critical Study Based On Original Sources). Lucknow: The Upper India Publishing House, Ltd.
  5. ^ Sarvepalli Gopal (15 أكتوبر 1993). Anatomy of a Confrontation: Ayodhya and the Rise of Communal Politics in India. Palgrave Macmillan. ص. 39–. ISBN:978-1-85649-050-4. مؤرشف من الأصل في 2023-03-20.
  6. ^ Jaswant Lal، Mehta (2005). Advanced Study in the History of Modern India: 1707-1813. Sterling Publishers. ISBN:9781932705546.
  7. ^ ا ب Markovits، Claude، المحرر (2005). A History of Modern India 1480–1950 (Anthem South Asian Studies). Anthem Press. ISBN:1-84331-152-6.
  8. ^ Ramusack، Barbara N. (2004). The Indian Princes and their States. Cambridge University Press.
  9. ^ ا ب Habib، Irfan؛ Habib، Faiz (2014). "Mapping the Dismemberment of Awadh 1775-1801". Proceedings of the Indian History Congress. ج. 75 ع. 455–460.
  10. ^ Davies, C. Collin (1960–2005). "Awadh". The Encyclopaedia of Islam, New Edition (بالإنجليزية). Leiden: E. J. Brill.
  11. ^ "Saadat-Ali-Khan (1798-1814)". National Informatics Centre. مؤرشف من الأصل في 2010-05-03.
  12. ^ ا ب Irwin، Henry C. (1880). The garden of India: or, Chapters on Oudh history and affairs. London: W. H. Allen. ص. 112. ISBN:8120615425.
  13. ^ Mukherjee, Rudrangshu (2002). "LIST OF TALUKDARS' FORTS IN AWADH". Awadh in Revolt, 1857-1858: A Study of Popular Resistance (بالإنجليزية). Orient Blackswan. p. 179. ISBN:978-81-7824-027-5. Retrieved 2022-10-17.
  14. ^ ا ب Imperial Gazetteer of India vol. V 1908، صفحة 72
  15. ^ Ben Cahoon. "Princely States of India – Oudh". Worldstatesmen.org. مؤرشف من الأصل في 2013-01-13. اطلع عليه بتاريخ 2014-08-08.
  16. ^ "Indian states before 1947 A-J". rulers.org. مؤرشف من الأصل في 2018-12-25. اطلع عليه بتاريخ 2015-07-19.
  17. ^ William Barton, The princes of India. Delhi 1983
  18. ^ "Indian Princely States A-J". worldstatesmen.org. مؤرشف من الأصل في 2018-12-25. اطلع عليه بتاريخ 2015-07-19.
  19. ^ Cole، J. R. I. (1989). Roots of North Indian Shīʾism in Iran and Iraq: Religion and State in Awadh, 1722-1859. Comparative Studies on Muslim Societies. University of California Press. ISBN:9780520056411.

أنظر أيضاً

عدل

نواب عوض