افتح القائمة الرئيسية

دوروثي إيدي

عالمة مصريات مصرية

دوروثي لويز إيدي، المعروفة أيضا باسم أم سيتي (16 يناير 1904 - 21 أبريل 1981)، كانت حارسة معبد أبيدوس سيتي الأول و دروتسومان لإدارة الآثار المصرية . وهي معروفة بشكل خاص بإيمانها بأنها كانت في السابق لها حياة كاهنة في مصر القديمة، فضلا عن أبحاثها التاريخية الكبيرة في أبيدوس. كانت حياتها وعملها موضوع العديد من المقالات، والأفلام الوثائقية التلفزيونية، والسير الذاتية. وصفت مقالة في صحيفة نيويورك تايمز قصة حياتها بأنها "واحدة من أكثر حالات التاريخ جذبا في العالم الغربي إثارة للاهتمام وإقناعا ".[1]

دوروثي إيدي
معلومات شخصية
الميلاد 16 يناير 1904  تعديل قيمة خاصية تاريخ الميلاد (P569) في ويكي بيانات
بلاكهيث، لندن  تعديل قيمة خاصية مكان الولادة (P19) في ويكي بيانات
الوفاة 21 أبريل 1981 (77 سنة)  تعديل قيمة خاصية تاريخ الوفاة (P570) في ويكي بيانات
مواطنة
Flag of Egypt.svg
مصر
Flag of the United Kingdom.svg
المملكة المتحدة  تعديل قيمة خاصية بلد المواطنة (P27) في ويكي بيانات
الحياة العملية
المهنة عالمة مصريات  تعديل قيمة خاصية المهنة (P106) في ويكي بيانات

حياتها المبكرةعدل

ولدت دوروثي لويز إيدي في بلدة ساحلية في لندن عام 1904، في سن الثالثة، وبعد أن سقطت من على سلالم الدرج، بدأت تظهر عليها سلوكيات غريبة، وطالبت بأن "تعود إلى البيت". كما أن تطورعندها متلازمة اللكنة الخارجية . وقد تسبب ذلك في بعض الصراعات في حياتها المبكرة. طلبت معلمتها في مدرسة الأحد أن يبقيها والداها بعيدا عن الصف، لأنها قارنت المسيحية مع الديانة المصرية القديمة "هيثن". طردت من مدرسة بنات دولويتش بعد أن رفضت غناء ترنيمة دعت الله إلى "لعنة المصريين". زياراتها المنتظمة للكتلة الكاثوليكية، كانت تحبها لأنها تذكرها ب " الديانة القديمة "، تم الإنتهاء من ذلك بعد استجواب وزيارة لوالديها من قبل كاهن

بعد أن أخذها والداها لزيارة المتحف البريطاني، وهى تراقب الصور في غرفة المعارض بمعبد المملكة الجديدة، ادعت ايدى الشابة قائلة "هناك بيتي!" ولكن "أين هي الأشجار أين الحدائق؟" كان المعبد هو سيتي الأول، والد رمسيس الكبير . ركضت حول قاعات الغرف المصرية بين الناس، تقبل أقدام التماثيل. بعد هذه الرحلة استغلت كل فرصة لزيارة غرف المتحف البريطاني. وقالت انها التقت في نهاية المطاف إي واليس بادج، التي استغلت حماس شبابها وشجعتها على دراسة الهيروغليفية.[2] 

بعد الهروب من غارة قصف خلال الحرب العالمية الأولى، انتقلت إلى منزل جدتها في ساسكس. وهنا، واصلت دراستها لمصر القديمة في المكتبة العامة إيستبورن. وعندما كانت في الخامسة عشر من عمرها وصفت زيارة ليلية من قبل مومياء فرعون سيتي الأول.[3] سلوكها إلى جانب المشي اثناء النوم والكوابيس حكمت عليها ان تكون مسجونة في مصحات نفسية عدة مرات. وعند مغادرتها المدرسة في السادسة عشر، زارت المتاحف والمواقع الأثرية في جميع أنحاء بريطانيا، وسهل ذلك تحقيقات والدها في صناعة السينما المزدهرة في جميع أنحاء البلاد.[4] 

أصبحت إيدي طالبة بدوام جزئي في مدرسة بلايموث للفنون وبدأت في جمع الآثار المصرية بأسعار معقولة. خلال الفترة التي قضتها في بورتسموث، أصبحت جزءا من مجموعة مسرحية قامت أحيانا بأداء مسرحية تقوم على قصة إيزيس وأوزوريس. أخذت دور إيزيس وقامت بغناء الرثاء لوفاة أوزوريس.

في سن السابعة والعشرين، بدأت العمل في لندن مع مجلة العلاقات العامة المصرية، وقد كتبت مقالات ووجهت الرسوم الكاريكاتورية التي تعكس دعمها السياسي لمصر مستقلة. خلال هذه الفترة التقت زوجها المستقبلي الطالب المصري إمام عبد المجيد.[5]

انتقالها إلى مصرعدل

وفي عام 1931 انتقلت إلى مصر بعد أن طلب منها إمام عبد المجيد، مدرس اللغة الإنجليزية، أن تتزوجه. عند وصولها إلى مصر، قبلت الأرض وأعلنت أنها قد عادت إلى المنزل للبقاء. أقام الزوجان في القاهرة وأعطتها عائلة زوجها لقب "بلبل" (نايتنجيل). وكان اسم ابنهم سيتي، الذي اشتق اسمها الشعبي "أم سيتي". بعد لقاء مع سكرتير جورج ريسنر، الذي علق على قدرتها الواضحة على سحر الثعابين، وقال ان مثل هذه الإمكانيات كانت في وقت مبكر من الأدب المصري القديم، زارت أم سيتي الهرم الأسري الخامس فى أوناس . عندما قدمت عرضا وأخذت حذائها قبل دخول هرم أوناس.[6] استمرت في الإبلاغ عن الظهور و التجارب الخارجية خلال هذا الوقت، و التي تسببت في الاحتكاك مع الطبقة العليا من الطبقة المتوسطة التي تزوجت فيها. 

قصة هور راع عن حياتها عدل

خلال فترة مبكرة لها ذكرت زيارات ليلية من قبل ظهور هور-راع . لقد أملى ببطء لها، على مدى اثني عشر شهرا، قصة حياتها السابقة. استغرقت القصة حوالي سبعين صفحة من النصوص الهيروغليفية المخطوطة . وصفت حياة امرأة شابة في مصر القديمة، ودعا بنتريشيت، الذي أعاد تجسيده في شخص دوروثي إيدي.[7] وصفت بينتريشيت ("هارب أوف جوي") في هذا النص بأنه من أصل متواضع، والدتها بائعة الخضار ووالدها جنديا خلال حكم سيتي الأول ( 1290 قبل الميلاد إلى 1279 قبل الميلاد). عندما كانت في الثالثة من عمرها، توفيت والدتها، ووضعت في معبد كوم السلطان لأن والدها لم يتمكن من تحمل ثمنها. هناك، كانت ترعرعت لتكون كاهنة. عندما كانت في الثانية عشرة من عمرها سألها الكاهن الأعلى إذا كانت ترغب في الخروج إلى العالم أو البقاء وتصبح عذراء مكرسة . وفي غياب الفهم الكامل وبدون بديل عملي، أخذت العهود على نفسها. 

خلال العامين التاليين، تعلمت دورها في الدراما السنوية لشغف أوزوريس وقيامته، وهو دور لا يمكن أن تؤديه الكهنة البكرات إلا لإيزيس. يوم من الأيام، زرتها وتحدثت معها. أصبحوا عشاق، وتناولوا "أوزة غير مطبوخة"، وهو مصطلح مصري قديم تمت مقارنته ب "تناول الفاكهة المحرمة". عندما أصبحت بنتريشيت حاملا قالت للكاهن الأعلى الذي كان والده. وأبلغها الكاهن الرفيع أن خطورة الجريمة ضد إيزيس كانت فظيعة جدا بحيث تكون الموت هي العقوبة الأكثر احتمالا في المحاكمة. راغبة في مواجهة فضيحة عامة لسيتي، فقد انتحرت بدلا من المحاكمة. 

عملها مع سليم حسن وأحمد فخريعدل

في عام 1935، فصلت دوروثي إيدي عن زوجها عندما تولى وظيفة التدريس في العراق. بقي ابنهم سيتي معها.[8] بعد عامين من انهيار الزواج ذهبت للعيش في نزلة السمان بالقرب من أهرامات الجيزة، حيث التقت عالم الآثار المصري سليم حسن من قسم الآثار، الذي كان يعمل فيها كأمين سر و دروتسومان. كانت أول موظفة في الدائرة ونعمة لحسن.[9] وفقا لبربارة ليسكو، "كانت مساعدة كبيرة للباحثين المصريين، وخاصة حسن وفخري، وتصحيح لغتهم الإنجليزية وكتابة مقالات باللغة الإنجليزية للآخرين. 

من خلال اهتمامها الشديد بالآثار، التقت وصادقت العديد من علماء المصريات الشهيرين في العصر. وقدمت أم سيتي إسهاما كبيرا في عمل حسن فعند وفاته كانت تعمل لدى أحمد فخري أثناء حفرياته في دهشور. وتعطي "الحفريات في الجيزة"، التي تضم عشرة مجلدات، "إشارة خاصة، مع خالص الامتنان" إلى دوروثي إيدي لتحريرها ورسمها وفهرستها وتصحيحها. تعلمت من هؤلاء العلماء تقنيات علم الآثار، في حين استفادوا من خبرتها في الهيروغليفية والرسم

خلال هذا الوقت كانت تصلى، وتقدم عروض متكررة لآلهة مصر القديمة، وكثيرا ما تقضي ليلها في الهرم الأكبر.[10] أصبحت إيدي موضوع القيل والقال في القرية لأنها ستقدم صلاة الليل والعروض لحورس في أبو الهول . إلا أنها كانت تحترم من قبل القرويين على صدقها في عدم إخفاء إيمانها الحقيقي بالآلهة المصرية. كانت تحترم وتقدر الاحتفالات الدينية للآخرين، المسلمين خلال شهر رمضان والمسيحيين في عيد الميلاد

وأعطت جمعياتها مع العمال وأسرهم تجربتها المباشرة في الحياة المصرية المعاصرة. وقد رأت خيطا مشتركا ينضم إلى جميع فترات التاريخ المصريالفرعونية، الرومانية - اليونانية، المسيحية، والإسلامية. وكان هذا الخيط هو نهر النيل، الذي يحرك حياة الناس على العديد من المستويات.[11]

انتقالها إلى أبيدوس عدل

تم إنهاء مشروع أبحاث الهرم دهشور في أوائل عام 1956، مما ترك دوروثي إيدي عاطلا عن العمل. واقترح فخري أنها "تتسلق الهرم الأكبر، وعندما تصل إلى الأعلى، فتتجه غربا، وتدعو إلى ربها أوزوريس وتطلب منه" وقد عرض عليها اختيار الحصول على وظيفة جيدة الأجر في مكتب القاهرة للسجلات، أو وضع ضعيف الأجر في أبيدوس كدروتسوومان، واختارت هذا الأخير وذكرت أن سيتي وافق على هذه الخطوة، لأن "عجلة المصير" تحولت، وهذا سيكون وقت الاختبار، وإذا كانت عفوية فإنها الآن تتراجع عن خطيئة بينتريشيت القديمة.

وفي 3 آذار / مارس 1956، غادرت أم سيتي البالغة من العمر 52 عاما إلى أبيدوس. أقامت منزلها في أرابيت أبيدوس، التي تقع في مهد الجبل بيجا-ذي-غاب . يعتقد المصريون القدماء أن هذا الجبل أدى إلى آمنتي والآخرة. كانت هنا هي التي بدأت تسمى "أم سيتي"، لأنه من العرف في القرى المصرية أن تشير إلى الأم باسم طفلها الأكبر.

أبيدوس كان لها أهمية خاصة بالنسبة لها، لأنه حيث انها تعتقد بانترشيت عاشت وخدم في معبد سيتي. كانت قد قامت بزيارة قصيرة إلى الموقع من قبل، حيث أثبتت معرفتها المتقدمة. في إحدى هذه الرحلات إلى المعبد، قرر كبير المفتشين من إدارة الآثار، الذي كان يعرف عن مزاعمها، اختبارها من خلال مطالبتها بالوقوف على لوحات جدارية خاصة في ظلمة داكنة. وصدرت تعليمات لها بتحديدها على أساس معرفتها السابقة كاهنة المعبد. أكملت المهمة بنجاح، على الرغم من أن مواقع اللوحة لم تنشر بعد في هذا الوقت.

أمضت أول سنتين قائمة تترجم قطع من قصر معبد تم حفره مؤخرا. تم دمج عملها في دراسة إدورارد غزولي "القصر والمجلات المرفقة بمعبد سيتي الأول في أبيدوس". وأعرب عن شكره الخاص لها في هذا العمل وأعجب بالمهارات التي أبدتها في ترجمة النصوص الغامضة، إلى جانب أعضاء آخرين في إدارة الآثار. كتبت في عام 1957 جدولا طقوسيا لأيام العيد استنادا إلى النصوص المصرية القديمة.

بالنسبة لها، كان معبد سيتي مكان السلام والأمن حيث كانت تشاهد من قبل عيون الخير للآلهة المصرية القديمة. وزعمت أم سيتى أنه في حياتها السابقة مثل بينتريشيت كان المعبد حديقة، حيث كانت قد اجتمعت لأول مرة مع سيتي الأول. وصفتها بأنها فتاة صغيرة لم يكن يعتقد من قبل والديها، ولكن بينما كانت تعيش في أبيدوس، تم العثور عليها حيث قالت أنه سيتم العثور عليها. حيث كشفت الحفريات حديقة مطابقة لأوصافها.

كانت كل صباح وليل تزور المعبد لتقرأ الصلوات لهذا اليوم. وفي أعياد ميلاد أوزوريس وإيزيس تمت ملاحظة الامتناع عن الطعام القديم، وتقديم عروض من البيرة والنبيذ والخبز والبسكويت والشاي إلى كنيسة أوزوريس. كما يتم تلاوة رثاء إيزيس وأوزوريس، التي تعلمت أنها فتاة. تحولت إحدى غرف المعبد إلى مكتب شخصي، حيث قامت بعملها وتصادقت على كوبرا التي كانت تغذيها بشكل منتظم، لتنبه حراس المعبد.

ووصفت معبد سيتي وكأنه يدخل آلة الزمن، حيث يصبح الماضي الحاضر والعقل الحديث لديه صعوبة في فهم العالم الذي يتم قبول السحر. ادعت أن المشاهد التي تم تصويرها على جدران المعبد كانت نشطة في أذهان المصريين القدماء على مستويين. أولا، جعلوا المعروضات دائمة. لوحة فرعون التي تقدم الخبز إلى أوزوريس، على سبيل المثال. ثانيا، يمكن أن تكون الصورة متحركة من قبل روح الإله، إذا وقف الشخص للتصوير ودعا اسم الله.[12]

ملاحظاتها على الطرق الشعبية الباقية على قيد الحياةعدل

لاحظت أم سيتي أنه على الرغم من أن النساء القرويات الحديثة يمكن أن يكون لهن حرية تحديد النسل، إلا أنهن لا يريدون ذلك. "إذا فقدوا سنة واحدة دون أن يكون لهم طفل، يذهبون يركضون في جميع أنحاء المكان - حتى للطبيب، وإذا لم ينجح ذلك، وتحاول كل أنواع الأشياء الأخرى." وشملت هذه الصور الاقتراب من صورة معبد إيزيس في أبيدوس ("السيدة الجيدة")، وحتحور في دندرا، وتمثال سنوسرت الثالث جنوب أبيدوس، وتماثيل في متحف القاهرة والأهرامات في الجيزة.[13] 

كما ذكرت كيف يأتي الناس لها تبحث عن علاج للعجز الجنسي. بالنسبة لهؤلاء الناس قالت انها سوف تنفذ طقوس عند سفح الهرم. كان استخدام هيكا دون معات يتعارض مع "إرادة الآلهة"، لذلك ركزت على شفاء الناس أو تخليصهم من "آثار نوبات الشر". وفقا لمعارفها، "أم سيتي لن تضر بأي شخص ما لم يضر بها". 

وقالت إن أساليب تغذية الأطفال غير المعتادة المستخدمة في العصر الحديث في مصر، مثل حليب الأم التي يتم توريدها عن طريق الأوعية البلاستيكية، رددت مشاهد مماثلة من العصر الفرعوني. تم ختان الأولاد المصريين القدامى، ربما لأسباب تتعلق بالنظافة الصحية، واعتقدت أن اليهود التقطوا هذا الأمر، والذي تم نقله بدوره إلى المسلمين الحديثين. كما لعب الأطفال في مصر القديمة العديد من الألعاب والألعاب الحديثة للأطفال. 

لاحظ أم سيتي أن شجرة التطرف المذكورة في القرآن الكريم مع أوراق منقوشة، تقارن مع المعبد المصري القديم المشاهد التي يظهر فيها إله يصف الخرطوشة الملكية على أوراق تزين شجرة الحياة.[14] 

وقالت أم سيتي لأرض مسلمة، إن القرى المصرية الحديثة كان لها شكل من أشكال الحداد المرئية. وعزت ذلك إلى التراث المصري القديم. وقد سجلت هذه العادات لأول مرة في نصوص الأهرام خلال الألفية الثالثة قبل الميلاد.[15] قارنت الطقوس الحديثة الأخرى للوفاة مع الممارسات القديمة، على سبيل المثال، حفظ مشاهدة مع الموتى (على الرغم من أنه يتعارض مع التدريس الإسلامي الرسمي)، العطور القتلى، القوارب في المقابر، أضواء للموتى، الفلاحين الحديثة وممارسة وضع الخبز على رصيف الموتى، وغسل الملابس للموتى.[16] لاحظ أم سيتي أنه في مصر الحديثة السفلى، يعتقد "الناس القدامى" أن النجوم في السماء ليلا تمثل الموتى، ويلاحظ كيف في نصوص الهرم، كان يعتقد أيضا أن المتوفى الملكي هو النجوم. كما تكرر في مصر القديمة الممارسة في وقت عدم قص الشعر أو الحلاقة كعلامة على الحداد

على الرغم من أنها لا تشكل جزءا من التدريس الإسلامي الرسمي، لاحظت الاعتقاد واسع النطاق بين المصريين، المتعلمين وغير المتعلمين، أن كل إنسان له قرين، وهو مكونه الروحي الذي هو منفصل عن النفس، وقارنت هذا مع اعتقاد الشخصية المصرية القديمة. يعتقد المصريون القدماء أن ظل شخص ما هو جزء جوهري من التكوين البشري، وأشارت أم سيتي إلى أن الفلاحين في مصر الحديثة لديهم معتقدات مماثلة ويعاملون الظل بحذر. 

قارنت الاعتقاد المصري الحديث في أفريتس (الكائنات الشيطانية التي تظهر رأسا على عقب) مع الكائنات الشائكة رأسا على عقب التي تظهر في نصوص الهرم.[17] يعتقد المصريون القدماء في هيكا، "السحر"، واستخدموا تمائم واقية مع نوبات مكتوبة عليها. قارنت هذا مع الممارسات الحديثة، التي يؤديها الباعة الفقراء في الساحات السوق، والتي هى آيات من القرآن الكريم، أو من التمائم.[18] 

كل من المصريين القدماء والحديثين يعتقد عادة في الحيازة الروحية وممارسة تقنيات لتحرير الضحية. أمثلة البقاء على قيد الحياة من العصور القديمة تظهر كيف تمثال للإله، بروبيتياتد مع العروض، جلبت الافراج عن شخص يمتلكها. وفي العصر الحديث، يسمى الشخص الذي يرأس هذه الطقوس الشيخ، وعلى غرار الممارسات القديمة، تقدم العروض للروح التي أخذت الإقامة في الشخص. وهناك طريقة بديلة هي حفل يدعى بوتادجيا، حيث تتلى الكلمات من القرآن مع المريض مغمورة في دخان البخور. وطريقة مسيحية تنطوي على الحج إلى كنيسة قبطية في ميت دامزيس وبعد عشرة أيام دون غسل سوف يغادر الشيطان.[19]

أم سيتي تعتقد في القوى العلاجية للمياه من بعض الأماكن المقدسة. وقالت انها سوف تلتئم نفسها من خلال القفز إلى بركة مقدسة في أوسيريون ملبوس. حيث ان هناك طفل اتى به إليها والديها بذهول بسبب صعوبات في التنفس وتعافى بعد استخدام المياه من أوسيريون.[20] ذكرت أم سيتي أنها لم تعد بحاجة إلى النظارات، فقد شفيت من التهاب المفاصل والتهاب الزائدة الدودية باستخدام مياه أوسيريون. 

كانت مهتمة جدا في موضوع الطب الشعبي. ويلاحظ أن العلاجات المستخدمة اليوم يمكن أن تعزى من خلال النصوص المصرية القديمة التي تربط أشجار معينة تستخدم مع آلهة مثل حتحور وإيزيس.[21] سجلت أم سيتي أنه بعد فترة طويلة من تحويل مصر إلى الإسلام، كانت قوة "الآلهة القديمة" لا تزال معترف بها. عكس الآلهة المرتبطة بالخصوبة، لاحظت الخوف الذي ألهمه بعض المصريين الحديثين عن طريق تمثال للإله سيخمت على الرغم من أنهم لم يكونوا على دراية بالحسابات المصرية القديمة التي تربطها بتدمير البشرية.

وهناك اعتقاد شائع بين سكان القرية يتعلق "بإرهابي"، وهو إله مصري قديم غامض استشهد بسبب الإرهاب. أفاد قرويون من بلدة أرابيد أبيدوس في بعض الأحيان أنهم شاهدوا "زورقا ذهبيا كبيرا" يطفو على بحيرة لمرة واحدة. وأشار أم سيتي إلى أن القرويين كانوا جاهلين للعب الغموض المصري القديم، بمجرد سنه في أبيدوس، التي تنطوي على قارب نشمت. وقد لاحظ القرويون، على نحو غفل، الظاهرة التي كانت فيها في السابق بحيرة مقدسة. 

وقد اعتبرت الجماهير الشعبية المرتبطة بعيد الفصح، التي لاحظها كل من الأقباط والمسلمين، من المحتمل أن تنشأ في مصر القديمة. في "يوم الأربعاء من العمل"، خلال الأسبوع الذي يسبق عيد الفصح، يتم أخذ حمام والجسم ينقش مع مصنع " أمارناث المصري "، و داميسا من قبل الأقباط. ويعتقدون أن وظيفة الكتاب المقدس شفيت من الجذام بوسائل مماثلة. في غياب أي سلطة دينية لهذا الحدث، وقالت انها تكهن انها تقوم على نصوص الهرم التي يتم استخدام نفس النبات من قبل الملك لتنقية نفسه. 

بين كانون الأول / ديسمبر وكانون الثاني / يناير (شهر كوياك في التقويمين المصريين والقبطيين القدامى )، يقوم المسلمون والأقباط بزراعة الحدائق الصغيرة التي يعتقد أنها تجلب الرخاء للأسرة عندما تنبت. أم سيتي تعتقد أن هذا ينبع من الممارسة المصرية القديمة من بذر "حدائق أوزوريس" و "أوزوريس سرير" خلال شهر كياهك. يرمز الغطاء النباتي المنتشر إلى القيامة. ويلاحظ أندرو ستروم ممارسة مماثلة بين اليهود المصريين، في هذه الحالة المتعلقة بالتكفير عن الخطيئة، ويعتقد أيضا أن هذا له أصوله في المعتقدات الأسرية في مصر القديمة.[22] 

قامت أم سيتي بتفصيل العديد من الممارسات الحديثة الأخرى التي انتقلت من العصور القديمة في مقالات قصيرة كتبت بين عامي 1969 و 1975. تم تحريرها ونشرها من قبل عالم المصريات نيكول هانسن في عام 2008 تحت عنوان "حياة أم سيتي في مصر: "مع مقدمة كتبها كينت ويكس ومقدمة من قبل والتر فيرسيرفيس. 

بعد العديد من السنواتعدل

وعند بلوغ سن الستين في عام 1964، واجهت أم سيتي تقاعد إلزامي من قبل إدارة الآثار وأوصت بالبحث عن عمل بدوام جزئي في القاهرة. ذهبت إلى القاهرة، لكنها بقيت قبل يوم واحد من عودتها إلى أبيدوس. وقررت إدارة الآثار استثنائها من قواعد سن التقاعد، وسمحت لها بمواصلة عملها في أبيدوس لمدة خمس سنوات أخرى، حتى تقاعدت في عام 1969. وقد استكمل معاشها البالغ 30 دولارا في الشهر بإبرة بيعت للأصدقاء والسياح، الذين جلبوا أيضا هدايا من الملابس والمواد الغذائية، ومواد القراءة.

بدأت العمل كمستشار بدوام جزئي لإدارة الآثار، وتوجيه السياح حول معبد سيتي وشرح رمزية مشاهد الحائط التي رسمت في عام 1972، عانت من نوبة قلبية خفيفة، وقررت في أعقابها بيع منزلها القديم والانتقال إلى زريبة (غرفة واحدة متلألئة مصنوعة من القصب). بنى أحمد سليمان، وهو حارس المعبد القديم، بيتا بسيطا من الطوب اللبن بالقرب من منزل عائلته حيث انتقلت أم سيتى وعاشت كجزء من عائلة سليمان. ذكرت في مذكراتها أنها في البداية انتقلت إلى منزلها الجديد، وانحنت ببراعة نحو التماثيل الصغيرة لأوزوريس وإيزيس، وأبقيت في مكان صغير للضريح. 

اجتماعها مع علماء المصرياتعدل

عرفت أم سيتي جميع علماء المصريات البارزين خلال إقامتها في أبيدوس. وقال لاني بيل وويليام مورنان من بيت شيكاغو ذهابا إلى "أبيدوس لرؤية أم سيتي، والشاي في مكانها" ومن ثم عرض المعابد معها. وأشار جون رومرأخذ زجاجة من الفودكا إلى منزلها. 

وتحدثت عن رمسيس الثاني، ابن سيتي الأول، الذي رأته دائما في سن المراهقة، كما هو الحال عندما عرفه بنترشيت أولا. على غرار علماء المصريات الآخرين، "الأكثر تشهيرا من جميع الفراعنة" بسبب الحسابات المستمدة من الكتاب المقدس وصفه بأنه فرعون من القمع ومذبح للأولاد، الصفات التي تتعارض مع السجلات المعاصرة. كينيث كيتشن، وهي خبيرة في هذه الفترة، تعتبرها "رمسيد حقيقية". وقال إن هناك "حقيقة معينة في نهجها العائلي" وأنها "جاءت إلى جميع أنواع الاستنتاجات المعقولة تماما حول المواد الفعلية والموضوعية لمعبد سيتي". 

نيكولاس كندال من المجلس الوطني للسينما في كندا زار مصر في عام 1979 لتقديم فيلم وثائقي، الفراعنة المفقودة: البحث عن أخناتون . وقد طلب دونالد ريدفورد، الذي قاد فريقا اكتشف مؤخرا المواد المتعلقة بعهد أخناتون، من أم سيتي الظهور في الفيلم. وقالت انها، جنبا إلى جنب مع إغيتولوجيستس أخرى، لم تعتبر الملك كمثالية رومانسية مكرسة للإله العالمي، ولكن "ذهن المسار الواحد، إكونوكلاست السلطوية الذين أساء للأسرة والسكان المحليين". 

في أكتوبر 1980، وصلت جوليا كهف وفريق من بي بي سي إلى أبيدوس لتصوير الفيلم الوثائقي أم سيتي ومصر . وقد وصفت مقابلات مع علماء المصريات تيه جيمس وروزالي ديفيد، وصفت أبيدوس والحفريات التي أجريت.كان لديها مدخلات واسعة من أم سيتي، التي استخدمت العكازات بسبب تدهور صحتها. تم بث الفيلم الوثائقي على قناة بي بي سي 2 في مايو 1981. كتب تايمز عن الفيلم الوثائقي: "جمدت ابتسامة لا تصدق على شفتي كما شاهدت فيلم وقائع أم سيتي ومصر، هل يمكنني أن أكون إيجابيا تماما الكثير من غسل العينين؟ بالطبع لا أستطيع، ولن تكون قادرة على، وعلى أي حال، فإنه يجعل التلفزيون رائع ". في الوقت الذي كانت فيه هيئة الإذاعة البريطانية تسجل أفلامها الوثائقية، طلب المنتج الأمريكي ميريام بيرتش من أم سيتي الظهور، جنبا إلى جنب مع علماء المصريات كينت ويكس ولاني بيل، في فيلم وثائقي أن قناة ناشيونال جيوغرافيك كانت تصور، مصر: كويست فور إترنيتي . وركزت على رمسيس الثاني، بالتزامن مع عيد الميلاد السابع والسبعين لأم سيتي في شيكاغو هاوس، الذي تم تصويره. كانت في الكثير من الألم وحملها طاقم الفيلم حتى معبد سيتي للتصوير. وكانت هذه زيارتها الأخيرة للضريح الذي كانت تعتقد أنها كانت بمثابة كاهنة قبل 3000 سنة. 

وكان أم سيتي قد قال مرة واحدة "الموت لا يحمل أي رعب بالنسبة لي ... سأبذل قصارى جهدي من أجل الحصول على الحكم، وسوف أتي قبل أوزوريس، الذي من المحتمل أن تعطيني بعض القوة يبدو لأنني أعرف أنني 'لقد ارتكبت بعض الأشياء التي لا ينبغي أن تكون. " لأن المسلمين والمسيحيين لن يتركوا "الوثنيين" يدفنوا في مقابرهم، بنيت أم سيتي قبرها الخاص تحت الأرض مزين بباب كاذب. من خلال هذا الباب كان يعتقد أنها كالسفر بين هذا العالم والمستقبل، وكان محفورة مع صلاة الطرح وفقا للمعتقدات القديمة. أعطى موظفو بيت شيكاغو لها تمثال شوابتي التقليد لوضعه في القبر. وفي 10 أبريل عام 1981، أعطت قططتيها مع تدهور حالتها. في 155 أبريل تلقت رسالة من أوليفيا روبرتسون تؤكد أن أم سيتي قد التحقت في زمالة إيزيس، وهي حركة روحية بين الأديان تركز على الإلهة، في 23 مارس. اما في 21 أبريل 1981 توفت أم سيتي في أبيدوس. رفضت السلطات الصحية المحلية السماح لها بدفنها في المقبرة التي شيدتها، لذلك تم وضعها في قبر لا يحمل علامات، في مواجهة الغرب، في الصحراء خارج مقبرة قبطية. 

المواقع المحتملة للتنقيب الأثريعدل

في أوائل السبعينيات، بعد وفاة ناصر بقليل، كشفت أم سيتي أنها تعتقد أنها تعرف موقع قبر نفرتيتي، لكنها أظهرت بعض التردد في الكشف عن "مكانها الأكثر احتمالا" لأن سيتي لم يكن يحب أخناتون في محاولة لقمع الممارسات الدينية المصرية التقليدية. واضافت "اننا لا نريد ان نعرف شيئا اخر عن هذه العائلة". وصفت موقع المقبرة بأنها قريبة من توت عنخ آمون، وهو ما يتعارض مع الرأي السائد آنذاك بأنه لا توجد مقابر جديدة في وادي الملوك. في عام 1998 بدأت مجموعة بقيادة نيكولاس ريفيس استكشاف في قبر توت عنخ آمون، استنادا إلى شذوذين عثر عليهما خلال سبر السونار في عام 1976. أثناء حفر اثنين من الأختام دون عائق من سلالة الكاتب ون نيفر، وهو شخص معروف جيدا تم العثور على ختمه في العديد من مقابر الوادي. وأنتج فحص الرادار في عام 2000 دليلا على وجود غرفتين فارغتين، ولكن توقف العمل ريثما يتم التحقيق في سرقة الآثار. في عام 2006، اكتشف أوتو شادن حفرة ليس لها صلة تماما، عن طريق الخطأ في واحدة من "الشذوذ" (التي تم ترقيمها في وقت لاحق KV63 )، والتي تحتوي على أمثلة جيدة بشكل خاص من لوازم التحنيط المستخدمة للدفن الملكي. رأي ريفز أن الثانية من المرجح أن تكون قبر دون عائق وفي أغسطس 2015 نشرت ورقة جديدة من قبل عالم المصريات نيكولاس ريفز، مما يؤكد على الأرجح النتيجة.[23] 

في حين أن عامة الناس تميل إلى التركيز على جمال القطع الأثرية المصرية القديمة، والعلماء يقدرون للغاية النصوص التي تكشف أكثر عن التاريخ والمعتقدات الدينية. منذ إدغار كايس، مستبصر من خلفية المشيخية، وأكد بينما في حالة نشوة أن قاعة السجلات كان يمكن العثور عليها في منطقة أبو الهول، كانت هناك محاولات متكررة للعثور على موقع المفترض لها. في عام 1973، ذكرت أم سيتي سؤال سيتي الأول عن قاعات السجلات هذه. فأجاب أن كل معبد لديه مستودع للكتاب، ولكن تلك المرفقة بمعبد آمون رع في الأقصر تحتوي على جميع الوثائق الهامة "من زمن الأجداد"، بما في ذلك تلك التي نجت من الاضطرابات السياسية في نهاية الأسرة السادسة. في عام 1952 ترجم أم سيتي لنقوش عبد القادر من تماثيل كان قد كشف عنها من المعبد في الأقصر.تم العثور عليهم في المنطقة التي تقع سيتى هول من السجلات. وخلافا للممارسة الطبيعية لهذا النوع من التمثال، لم يكن هناك كتابة على ظهره، مما يشير إلى أنها كانت قد وضعت مرة واحدة على جدار غير معروف على خلاف ذلك. وبناء على وصف سيتي وموقع من الأكباش، يعتقد أنها والدكتور الزيني أن قاعة من السجلات ومن المرجح أن يكون موجودا تحت المبنى الحديث الذي يضم الدوري العربي الاشتراكي. 

آراء علماء المصريات في أم سيتىعدل

وفقا للراحل جون ويلسون، رئيس معهد الدراسات الشرقية، ويسمى "عميد علم المصريات الأمريكية" من قبل المعاصرين، استحقت ام سيتي إلى أن تعامل على أنها "الباحث المسؤول." وكانت مصدرا للمنح الدراسية الحديثة التي تسعى إلى فهم الممارسات الدينية القديمة في العصر الحديث، إذ أن "العادات الشعبية" التي يمارسها المصريون الأقباط والمسلمين الحديثة. كانت تعامل باحترام من قبل علماء المصريات، فلا شيء يشك في إخلاصها واستخدام كثير من ملاحظاتها عن مصر في الماضي والحاضر كمصدر موثوق منه.

وقد أعجب علماء المصريات الذين عرفوا ام سيتي قبل معرفتها من مصر القديمة مثل كلاوس باير بمعهد الدراسات الشرقية الذي علق بأن "لديها رؤى الآلهة المصرية القديمة، ولكنها تفهم أساليب ومعايير المنح الدراسية، والتي عادة ما تكون ليس هو الحال "، كما لم تكن "الرغبة في تحويل أي شخص ". وقد أعجبت ام سيتي من قبل هيرمان يونكر، "واحد من شيوخ علم الآثار في القرن العشرين،" الذي كان يدرس سليم حسن. ودعت إلى اتباع نهجه أكثر صدقا لدراسة الديانة المصرية القديمة، معتبرا أن "لا أحد قد بذل جهدا حقيقيا للذهاب عميقا بما فيه الكفاية في ذلك." خصوصا منذ كان يونكر أيضا كاهن كاثوليكي. وأشار أحد علماء المصريات، الذي لم يرغب في الكشف عن اسمه، علق "لقد صدمت بشدة عندما حضرت حفلة قدمها الدكتور أحمد فخري خلف الهرم الأكبر ... وهناك تحت ضوء القمر كانت دوروثي إيدي تقوم بالرقص الشرقي! لم أستطع أن أصدق عيني! " وليام مورنان من معهد الدراسات الشرقية أشار "لقد كان دائما من دواعي سروري أن يكون معها والاستماع إلى ما تقول ... أنت حقا لا يمكن أن تأخذ أي شيء منها على محمل الجد."[24] 

كينيث كيتشن مؤلف "نقوش الرعامسة "، ووصف ام سيتي بأنها "الرعامسة الحقيقية" الذي جاء لجميع أنواع الاستنتاجات حول المواد الموضوعية الفعلية للمعبد سيتي - الذي قد تزامن أيضا مع الأشياء التي هي شعرت أنها تعرف بطريقة أخرى. دونالد ريدفورد دعى ام سيتي لتظهر في الفيلم الوثائقي "فقدت فرعون"، والتي كانت تعطي وصفا لها من اخناتون، بما في ذلك وجهة نظر سلبية من الثورة الدينية وهي وجهة نظر مشتركة على نطاق واسع من قبل العلماء مثل سيتون ويليامز وريدفورد.[25] 

أشاد جون ويلسون من معهد الدراسات الشرقية في شيكاغو كتابها "أبيدوس، المدينة المقدسة لمصر القديمة" بسبب "التغطية واسعة النطاق من كل عنصر قديم في أبيدوس". وخلال زيارة إلى الهرم الأكبر من قبل فريق ياباني مع أجهزة استشعار متطورة، قال واحد اذا كانت ام سيتي لا تزال هنا كنت أخذت كلمة لها عن الأشياء التي يمكن العثور عليها. وليام سيمبسون، أستاذ علم المصريات في جامعة ييل، والذي يعتبر ام سيتي "شخص لذيذ"، رأى أن "عدد كبير من الناس في مصر استغلها لمعرفتها بمصر القديمة من خلال كتابة أو مساعدة الناس من خلال القيام صياغة لهم مقابل أجر زهيد ". د.لبيب هاباشي، واحدة من "اثنين من كبار علماء الآثار المصرية في عصره" ومعجب كبير من العمل مع دوروثي إيدي، وادعى أنها كانت كاتبة أشباح.[26] 

كتبت باربرا ليسكو " كانت عونا كبيرا للعلماء المصريين، وخاصة حسن وفخري، في تصحيح الإنجليزية وكتابة مقالات باللغة الإنجليزية للآخرين، لذلك وضعت غير المتعلمين للغة الإنجليزية في مصر من الدرجة الأولى من الموهوبين في الكتابة، أنتجت حتى باسمها المواد والمقالات والدراسات والكتب من مجموعة كبيرة من خفة الظل والمضمون ".[27] 

آراء أخرىعدل

كارل ساجان يعتبر ام سيتي بأنها "امرأة ذكية، من الذين قدموا اسهامات حقيقية لعلم المصريات. وهذا صحيح سواء اعتقادها في التناسخ هو الواقع أو الخيال." وينظر إلى مثل هذه الظواهر على أنها متجذرة في الخوف من الموت وأى شكل من أشكال الحياة الآخرة. وأشارت إلى أنه لا يوجد من سجلات مستقلة، وغيرها من حسابات خاصة بها، للتحقق من ما زعمت. في حين " تعمل على نحو سليم وبطريقة بناءة في معظم جوانب الحياة " وكانت تعمل طبيب نفسي متخصص في سلوك المراهقين وتكهن بأن سقوط دوروثي إيدي أسفل الدرج عندما كانت طفلة قد أسفرت عن الأضرار التي لحقت الموضع الأزرق، والتي يمكن أن تسفر عن خلع من محيطها مما أدى إلى ارتباطها بهاجس ما. وعالم النفس مايكل غروبر أشار إلى أن ام سيتي عاشت "حياة وظيفية في ما يسمى واقع الحياة اليومية "، بما في ذلك العمل في علم المصريات، والتطريز، وصنع المجوهرات والتنشئة الاجتماعية مع الناس.

منشورات إيديعدل

  • "حلم من الماضي"، عام 1949، مجلس السياحة الخارجية المصرية 
  • "مسألة أسماء"، 1970، مركز البحوث الأمريكي في مصر، النشرة الإخبارية 71، ص. 10-15 
  • المركز الأمريكي للبحوث في مصر، النشرة الإخبارية 75، ص "بعض معجزة الآبار والينابيع مصر"، 1970. 17-22 
  • "درء الكسوف" عام 1972، ومركز البحوث الأمريكي في مصر، النشرة 80-، ص. 25-27 
  • "أبيدوس ام سيتي"، و1979-1980، 1982، مجلة الجمعية لدراسة الآثار المصرية 
  • "أبيدوس: المدينة المقدسة لمصر القديمة"، عام 1981، شركة الزيني 
  • "الناجين من مصر القديمة".[28] 
  • "فرعون الديمقراطي أو المستبد"، مع هاني الزيني، غير منشورة اعتبارا من عام 2011 . 

المراجععدل

مراجععدل

  1. ^ Times، Christopher S. Wren;special To The New York (1979-04-17). "Briton With a Sense of Déjà Vu Calls Ruins 'Home'". The New York Times. ISSN 0362-4331. مؤرشف من الأصل في 14 نوفمبر 2018. 
  2. ^ Hansen, 2008, p. xix-xv, Lesko; It was Omm Sety's belief that Wallis Budge adopted the Ancient Egyptian religion but he discouraged her from using heka, commonly translated into English as magic. (El Zeini, p. 15)
  3. ^  Lesko; El Zeini, p. 22; The mummy of Seti I (the form in which Eady reported he first appeared to her) was discovered in 1881 as part of the Deir el Bahri cache and exhibited in Room 52 of the Cairo Museum. محمد أنور السادات had the room closed to the public as he considered it a desecration that the Royal mummies should be objects of casual curiosity. It has since been reopened.(El Zeini, p. 29)
  4. ^  El Zeini, p. 32-33 who notes during a visit to Stonehenge she found Egyptian mummy beads, "not the first" such find of beads "or even scarabs" at the site which he takes as evidence of trade between the Mediterranean and the British Isles
  5. ^  El Zeini, p. 35
  6. ^  Cott, p. 56; S. G. F. Brandon, a Professor of comparative Religion, noted "The Pyramid Texts have a unique place in human records; for they are not only the earliest records we have of Egyptian thought, but they are also the earliest body of religious writings we have of mankind as a whole." (Man, Myth& Magic, vol 1/7, p. 305)
  7. ^  Cott, p. 42; Omm Sety described the Demotic text as looking "to me like nothing I could appreciate – as if a beautiful hieroglyph text had been run over by a lorry and totally distorted out of shape" (El Zeini, p. 72-75 for part transcript) She hadn't studied demotic and it was only whilst in a trance like state she was able to struggle in putting down what she reported as Hor-Ra's dictation. She showed the text to Jaraslov Cerny a few years later who thought her writing was good for a beginner and that he could obtain employment for her if she continued to be enthusiastic about the subject.(El Zeini, p. 69)
  8. ^  Lesko; El Zeini (2007)describes the incredulous response of the midwife to Omm Sety's pain free traditional birth (p. 65) and the Islamic ceremony El Sebou relating to the naming of the baby involving placing the baby on a sieve, harking back to an Ancient Egyptian custom in which أنوبيس holds the sieve to determine the child's life span: an example of the ceremony appears on the walls of Hatshepsut's temple at Deir el Bahri.(p. 66, fn)
  9. ^  Hansen, 2008, p. xvi, Lesko; El Zeini, p. 81
  10. ^  Lesko, p. 50 recounts an episode when نابليون الأول visited the Great Pyramid on 12 April 1797. He spent the night in the Kings chamber and emerged distressed in the morning. He refused to describe what had happened other than "You'd never believe me."
  11. ^  Hansen, 2008, p.; See also Naguib essay "Survivals of Pharaonic Religious Practices in Contemporary Coptic Christianity", Encyclopedia of Egyptology, UCLA, 2008, quote "..the Coptic renewal and, from the 1970s, the radicalization of religion among both Copts and Muslims have led to the consolidation of normative religion and the abandonment of most religious practices belonging to the Egyptian lore" and that "Cultural changes usually occur as part of long processes of transformation. However, some changes may trigger rapid changes in a culture's structures, generate innovations, and bring about new ways of life. The construction of the السد العالي was such an event. Inaugurated in January 1971, the Aswan High Dam has radically altered Egypt's ecology and led to the disappearance of most rituals and religious practices related to the Nile and its inundation. It has modified a cumulative body of local knowledge and made the agricultural calendar meaningless. Nevertheless, some religious practices tied to seasonality of the Nile are still recognizable in Coptic Christianity."
  12. ^  Cott, p. 80-81; quoting from "Abydos: Holy City of Ancient Egypt"
  13. ^  Cott, p. 96-97, Hansen p. 82,84-89; Omm Sety on observing the damage done to the phallus of Min in the Temple of Sety at Abydos, by people scraping particles from it to drink as a cure for impotency, exclaimed "That idiot of a sculptor! If he had any foresight he would have made the phallus of Min a hundred yards long! (Cott, p. 97)"
  14. ^  Hansen, p. 22; Rodwells translation of the Koran in note 3, p. 487, describes how each leaf contains a name. On the 15th day of Ramadan the tree is shaken in Paradise and those leaves which drop are those who will die in the following year. In Ancient Egypt the number of leaves corresponded with the years of the Pharaohs reign; See also Hebrew and Christian usage in Gen 2:9, 3:22, Proverbs 3:18, 11:30, Ezekial 47:7,12, Revelations 22:2,14,
  15. ^  Hansen, p. 24; The Pyramid Texts describe "The gods who are in Buto were filled with compassion when they came to Osiris Neferkara, at the voice of the weeping Isis, and at the outcry of نيفتيس; at the wailing of these two spirits. It is this that you have heard in the houses, what you have learned from the walkers in the streets, on that day when this Pepi was summoned to life" (Hansen, p. 24)
  16. ^  Hansen, p. 27-29; the first five practices are mentioned in the Pyramid Texts whilst washing the cloths of the dead is mentioned in the Book of the Dead
  17. ^  Hansen, p. 51-52; King Unas is frightened of these beings in the Pyramid Texts, exclaiming "The abomination of this Unas is to travel in darkness lest he see those who are upside down"
  18. ^  Hansen, p. 54-55; she notes modern Egyptians who write a spell on paper then wash off the ink and drink it so that the magic stays in their bodies. Ari Goldman in his book "The Search for God in Harvard" notes the Muslim practice of writing a verse of the Koran with honey on a slate then dissolving the honey in water which is then given to a boy to drink at his fourth birthday. He further notes how words of the Koran are inscribed on objects for the power they confer (p. 232, 1991 edition, ISBN 0-345-37706-0; See also Revelations 10:9 for "eating the book" that tastes like honey and the article Maat for eating truth; see Devotional medal for how inscribed medallions are used in Roman Catholicism and their origins with specific mention of magical formula being attached to Christian symbols in early Christianity, especially by Gnostic's
  19. ^  Hansen, p. 69; It is commonly thought that the St George iconography of him piercing the dragon with a spear was inherited from similar depictions of the Ancient Egyptian Saviour god Shed.
  20. ^  Cott, p. 98-99; OS notes the statue of Djedher in the Cairo Museum as once having been used for curative purpose by the drinking of water that had been poured over it.(Hansen, p. 85). Others note similar practices associated with Shed and Harpokrates in the late period.(tba); see also article Lourdes water
  21. ^  Cott, p. 99; see Hansen p.176-190 for Omm Sety's comparisons between ancient and modern Egyptian medicine
  22. ^ THE ANCIENT ORIGINS OF AN OBSCURE EGYPTIAN JEWISH HIGH HOLY DAY CUSTOM, Andrew Strum, Eshkolot: Essays in Memory of Rabbi Ronald Lubofsky, Hybrid Publishers, Melbourne, 2002
  23. ^ "What lies beneath?". The Economist. مؤرشف من الأصل في 13 مايو 2018. 
  24. ^  Hansen, 2008, p. xiii; Walter Fairservis wrote that she never set out to write an "anthropological monograph" and her writing style is more like a collection of images in the manner of هيرودوت and therefore her impact in this "profoundly academic field" was minimal compared to others.(Hansen, p. xix);El Zeini (p. xii) for public v private commendations of Omm Sety's skills by Egyptologists
  25. ^ Strudwick، Nigel (2001-01-22). "William Murnane". The Guardian. ISSN 0261-3077. مؤرشف من الأصل في 04 مارس 2016. 
  26. ^  Cott, 114-115; Omm Sety reported that Seti I in his nocturnal visits to her continued to feel antipathy towards Akhenaten, describing him as an "evil man" (Cott, p. 115)
  27. ^  "An Egyptian Journal", William Golding, 1985, p. 11, Faber & Faber, ISBN 0-571-13593-5
  28. ^  The manuscript for this book was in the possession of Professor Walter A. Fairservis for editing when Omm Sety died. Fairservis never completed the work before his own death. The Egyptologist Nicole B. Hansen chanced on a passing footnote reference to the manuscript Jonathan Cott's 1987 book. She obtained the manuscript and published the book under the title "Omm Sety's Living Egypt: Surviving Folkways from Pharaonic Times" in 2008.