دليل تجريبي

الدليل التجريبي هو المعلومات المستقاة من الحواس، وتحديدًا عن طريق الملاحظة وتوثيق الأنماط والسلوك عبر التجريب. يأتي المصطلح من الكلمة اليونانية إمبيريا التي تعني تجربة.[1] من الشائع في الفلسفة، ما بعد إيمانويل كانط، أن يُطلق على المعرفة المكتسبة اسم المعرفة البَعدية (في مقابل المعرفة القَبلية).

المعنىعدل

الدليل التجريبي هو المعلومات التي تتحقق من الصدق (الذي يتطابق بدقة مع الواقع) أو الزيف (عدم الدقة) لزعم ما. يمكن للمرء من وجهة نظر التجريبي الزعم أن لديه معرفة في حالة استنادها إلى دليل تجريبي فقط (على الرغم من اعتقاد بعض التجريبيين أن هناك طرق أخرى لاكتساب المعرفة). يأتي هذا في مقابل المنظور العقلاني الذي يعتبر العقل أو التفكير بمفرده الدليلَ على صدق بعض القضايا أو زيفها. يُعد الدليل التجريبي معلومات مكتسبة من خلال الملاحظة والتجريب، في صورة بيانات مسجلة، والتي قد تكون موضوعًا للتحليل (من جانب العلماء على سبيل المثال).[2] يُعتبر ذلك المصدرَ الأولي للدليل التجريبي. هناك مصادر ثانوية تقوم على عمليات الوصف، والمناقشة، والتفسير، والتعليق، والتحليل، والتقييم، والتلخيص، والمعالجة للمصادر الأولية. يمكن للمصدر الثانوي أن يأتي في صورة مقالات في الصحف أو المجلات الشائعة، أو مراجعات الكتب أو الأفلام، أو المقالات الموجودة في المجلات العلمية التي تناقش بحثًا أصليًا لشخص آخر أو تقيمها.

قد يترادف الدليل التجريبي مع نتائج التجربة. تُعد النتيجة التجريبية في هذا الصدد بمثابة تأكيد موحد. يُستخدم مصطلح شبه-تجريبي في هذا السياق، لإعداد المناهج النظرية التي تستخدم بشكل جزئي، البديهيات الأساسية أو القوانين العلمية المفترضة والنتائج التجريبية. تتعارض تلك المناهج مع المناهج النظرية من البداية، والتي تعتبر استنباطية خالصة وتستند على مبادئ أولى.

تحتاج الفرضية في العلم إلى الدليل التجريبي لكي تحظى بالقبول في المجتمع العلمي. يُنجز التحقق من صلاحية تلك الفرضية عادة من خلال المنهج العلمي لتكوين الفرضية، والتصميم التجريبي، ومراجعة النظراء، واستنساخ النتائج، وعرض المؤتمرات، ومنشورات المجلات. يحتاج ذلك إلى اتصال وثيق بين الفرضية (تأتي في صيغة رياضية عادة)، والضوابط والقيود التجريبية (يُعبر عنها بالضرورة في صورة أداة تجريبية قياسية)، وفهم مشترك للقياس.

يُشار غالبًا إلى التقارير والحُجج التي تعتمد على الدليل التجريبي بوصفها بَعدية («تجربة تالية»)، لأنها تتميز عن القَبلية (السابقة لها). إن التسويغ القَبلي أو المعرفة القَبلية مستقلان عن التجربة (على سبيل المثال «كل العزاب غير متزوجين»)، في حين يعتمد التسويغ البَعدي أو المعرفة البَعدية على الدليل التجريبي (على سبيل المثال «يتمتع بعض العزاب بسعادة بالغة»). تأتي فكرة التمييز بين القلبي والبعدي، والتي تعادل التمييز بين المعرفة التجريبية وغير التجريبية، من عمل كانط نقد العقل الخالص.[3]

كان المنظور الوضعي القياسي للمعلومات المكتسبة تجريبيًا هو النظر إلى الملاحظة والخبرة والتجربة بوصفها مُحكمات محايدة بين النظريات المتنافسة.[4] ومع ذلك، يُحاجج النقد المستمر منذ ستينيات القرن العشرين، والأكثر ارتباطًا بتوماس كون، بتأثر تلك المناهج بمعتقدات وخبرات قبلية. وبالتالي، لا يمكن توقع أن يجمع عالمان نفس الملاحظات المحايدة نظريًا في أثناء ملاحظتهم أو اختبارهم أو تجريبهم لنفس الحدث. لا يُعد دور الملاحظة باعتباره مُحكِّمًا مُحايدًا نظريًا أن يكون أمرًا ممكنًا. يعني اعتماد الملاحظة على النظرية أنه وإن كانت هناك مناهج للاستدلال والتفسير متفق عليها، فقد يبقى العلماء على خلاف حول طبيعة البيانات التجريبية.[5]

المراجععدل

  1. ^ Pickett 2006، صفحة 585
  2. ^ Feldman 2001، صفحة 293
  3. ^ Craig 2005، صفحة 1
  4. ^ Kuhn 1970
  5. ^ Bird 2013