افتح القائمة الرئيسية

الدراسة التوأمية هي دراسة تجرى على التوائم من أجل إبراز الأهمية المطلقة والنسبية للتأثيرات البيئية والوراثية على الأفراد في عينة من السكان. تعد الدراسة التوأمية وسيلة مهمة في مجال الوراثيات السلوكية (علم الوراثة السلوكي) وفي مجال علم الأحياء وعلم النفس.

إن التوائم عبارة عن مصدر مهم للمعلومات حيث أن هناك شبه تطابق في المورثات.

يعد العالم فرانسيس غالتون من أوائل الذين بحثوا في مجال استخدام التوائم من أجل دراسة تأثير المورثات والبيئة على التطور البشري وعلى السلوك.[1]

الوصفعدل

في الدراسة التوأمية النمطية تجرى أبحاث عن التوائم الحقيقية (من بويضة واحدة) وعن التوائم غير الحقيقية (من بويضتين). عندما تظهر التوائم الحقيقية أعراض وسمات لأمر محدد بشكل أكبر من التوائم غير الحقيقية، يمكن الاستنتاج أن العوامل الوراثية تلعب دوراً مهماً في تلك الحالة، خاصة أن الشروط البيئية تختار بحيث تكون متشابهة.

اقرأ أيضاًعدل

المراجععدل

  1. ^ Rende، R. D.؛ Plomin، R.؛ Vandenberg، S. G. (1990). "Who discovered the twin method?". Behavior Genetics. 20 (2): 277–285. PMID 2191648. doi:10.1007/BF01067795. 
 
هذه بذرة مقالة عن العلوم الطبية بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.