افتح القائمة الرئيسية

دار الخلافة العباسية

دار الخلافة كانت أرضًا في شرق بغداد اتخذها العباسيون مقرّا لحكمهم

دار الخلافة العباسية هي أرض كبيرة مسوّرة كانت على نهر دجلة في شرق بغداد، اتخذها خلفاء بني العباس مقرًّا للحكم وألحقوا بها مساكن الأمراء والبطانة والخدم، اشتملت الدار على 23 قصرًا،[1]  وهيئة الدار نصف دائرة، تبدأ من دجلة ثم تعود إليها، وكان للدار أبواب، منها باب الخاصة وباب المراتب،[2][3] وكان للدار مزارع وأربعمائة حمام، وبلغ عدد الخدم والعبيد آلافًا.[4]

دار الخلافة
دار الخلافة وحريمها والأبواب.jpg

تقسيم إداري
إحداثيات 33°20′12″N 44°23′35″E / 33.336749°N 44.393027°E / 33.336749; 44.393027  تعديل قيمة خاصية الإحداثيات (P625) في ويكي بيانات

الحريم والدارعدل

حريم دار الخلافة هو أرض مسورة ولها عدة أبواب، وكان الحريم بمقدار ثلث بغداد الشرقية، ويشتمل الحريم على بيوت عامة الناس وفيه جامع القصر، كما يشتمل الحريم على سور داخلي خاص يحيط بدار الخلافة التي تشتمل على دور الخلافة وبساتينها وهذا السور مخصص لشؤون الحكم ومتعلقاته.[5]

استاذ دار الخلافةعدل

استاذ دار الخلافة كان اسمًا لمن يرافق الخليفة، ثم توسّعت سلطته فأصبح قيّمًا على الدار كلها، وعُهد إليه أحيانًا أن يكون سفيرًا للخليفة، أو وكيلًا بأمواله أو رقيًبا على دواوين الدار والحجابة، وكان اساتذة  دار الخلافة من أهل العلم والمكانة.[6]

اساتذة الدارعدل

معالم الدارعدل

رسول الرومعدل

 
المسار من أعلى باب الشماسية إلى دار الخلافة حيث كانت حشود المستقبلين مصطفّين على جوانب الطريق
«ورد رَسُول لصَاحب الرّوم فِي أَيَّام المقتدر بِاللَّه صلوَات الله عَلَيْهِ ففرشت الدَّار بالفروش الجميلة وزينت بالآلات الجليلة ورتب الْحجاب وخلفاؤهم والحواشي على طبقاتهم على أَبْوَابهَا وَفِي دهاليزها وممراتها ومخترقاتها وصحونها ومجالسها ووقف الْجند على اخْتِلَاف أجيالهم صفّين بالثياب الْحَسَنَة وتحتهم الدَّوَابّ بالمراكب الذَّهَب وَالْفِضَّة وَبَين أَيْديهم الجنائب على مثل هَذِه الصُّورَة وَقد أظهرُوا الْعدَد والأسلحة الْكَثِيرَة فَكَانُوا من أَعلَى بَاب الشماسية وَإِلَى قريب من دَار الْخلَافَة وبعدهم الغلمان الحجرية والخدم والخواص والبرانية إِلَى حَضْرَة الْخلَافَة بالبزة الرائقة وَالسُّيُوف والمناطق المحلاة وأسواق الْجَانِب الشَّرْقِي وشوارعه وسطوحة ومسالكه مَمْلُوءَة بالعامة النظارة وَقد اكتري كل دكان وغرفة مشرفة بِدَرَاهِم كَثِيرَة... وَسَار الرَّسُول وَمن مَعَه من المواكب إِلَى أَن وصلوا دَار الْخلَافَة وَدخل فأجيز على دَار نصر القشوري فَرَأى ضففا كثيرا ومنظرا هائلا فَظَنهُ الْخَلِيفَة، وداخلته لَهُ هَيْبَة وخيفة حَتَّى قيل لَهُ أَنه الْحَاجِب وَحمل من بعد ذَلِك إِلَى الدَّار الَّتِي كَانَت برسم الوزارة ، وفيهَا عَليّ بن مُحَمَّد بن الْفُرَات، الْوَزير يَوْمئِذٍ فَرَأى أَكثر مِمَّا رَآهُ لنصر الْحَاجِب وَلم يشك فِي أَنه الْخَلِيفَة حَتَّى قيل لَهُ: هَذَا الْوَزير ابْن الْفُرَات فَسلم عَلَيْهِ وخدمه وأُجلِس فِي مجْلِس بَين دجلة والبساتين قد اختيرت لَهُ الفروش وعلقت عَلَيْهِ الستور ونصبت فِيهِ الدسوت وأحاط بِهِ الخدم والغلمان بالطبر زينات وَالسُّيُوف ثمَّ اُستدعيَ بعد سَاعَات إِلَى حَضْرَة المقتدر بِاللَّه صلوَات الله عَلَيْهِ وَقد جلس مَجْلِسا عَظِيما مهيبا فخدم خدمه مثله وَشَاهد من الْأَمر مَا راعه وهاله وَانْصَرف إِلَى دَار قد أعدت لَهُ وَحصل فِيهَا من الْفرش مَا يصلح لَهُ والحواشي والألاف والإقامات كل مَا تَدْعُو الْحَاجة إِلَيْهِ مِمَّا أظهرت فِيهِ الْمُرُوءَة والتوسعة فَكَانَت الْحَال إِذْ ذَاك وَقَبله على هَذَا الْوَصْف وَمَا هُوَ فَوْقه.» – هلال الصابئ، رسوم دار الخلافة[7]

انظر ايضاعدل

مراجععدل

  1. ^ ص283 - مقتطفات من كتاب من روائع حضارتنا - العواصم والمدن الكبرى - المكتبة الشاملة الحديثة نسخة محفوظة 28 يناير 2019 على موقع واي باك مشين.
  2. ^ al-Hamawi، Yaqut ibn 'Abd Allah (1866). Kitab mu'yam al-buldan. 
  3. ^ العمري ،الشيخ، ياسين (2013-01-01). تاريخ محاسن بغداد وهو (تهذيب غاية المرام). Dar Al Kotob Al Ilmiyah دار الكتب العلمية. ISBN 9782745177971. 
  4. ^ هلال الصابئ،رسوم دار الخلافة،ص8،7
  5. ^ يعقوب سركيس،مباحث عراقية،القسم الأول،ص121،120
  6. ^ "(PDF) منصب استاذ الدار في دار الخلافة العباسية (352-656هـ)". ResearchGate (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 21 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 27 يناير 2019. 
  7. ^ هلال الصابئ،رسوم دار الخلافة،ص14،13،12،11

وصلات خارجيةعدل