خيار هوبسون

خيار هوبسون (بالإنجليزية: Hobson's choice)‏ هو خيار حر يتم فيه تقديم شيء واحد فقط، والشخص المقابل يتوجب عليه أن يقرر أن يختاره أو يرفضه، فهو أمام الخيارين فقط لا ثالث لهما؛ أخذه ما عرض عليه أو رفضه وخسارة ما عرض عليه. بعبارة أخرى بسيطة "خذها أو اتركها".

رسمه لتوماس هوبسون معلقة بمعرض اللوحات القومي بالعاصمة الإنجليزية لندن.

يقال إن هذه العبارة نشأت مع الإنجليزي توماس هوبسون (1544-1631)، وهو مالك إسطبل للخيل في مندية كامبريدج بإنجلترا، وكان يتيح لزبائنه ما هو متاح من الخيول بالقُرب من باب الإسطبل وإلا فلا خيول للإيجار، وبذلك لا يكون أمامهم سوى اخذ ما تم فرضه عليهم أو الرفض تماما.[1] وبذلك يكون خيار هوبسون هو خيار ما بين ما هو متاح أو لا شئ.

أصل الكملةعدل

وفقًا للهامش الموجود أسفل لوحة هوبسون التي تم التبرع بها إلى كامبريدج جيلدهول، كان لدى هوبسون حوالي 40 حصاناً يحميهم في إسطبل كبير خاص بهم. يعتقد هوبسون أن كان يعطي زبائنه حرية الاختيار، لكن الواقع كان عكس ذلك. فقد طلب هوبسون من زبائنه اختيار الحصن في الكشك الأقرب إلى الباب. من أجل منعهم من شراء أجود أنواع الخيل.[2] فكانوا زبائنه بذلك أمام خيارين؛ أخذ ما يعرضه عليهم أو عدم الشراء.

يقع إسطبل هوبسون على أرض مملوكة الآن لكلية سانت كاثرين بجامعة كامبريدج.[3]

الظهور المبكر في الكتابةعدل

وفقًا لقاموس أكسفورد الإنجليزي، فإن أول استخدام مكتوب معروف لهذه العبارة كان في كتاب "إنذار روستيك إلى الحاخامات" (بالإنجليزية: The rustick's alarm to the Rabbies)‏، والذي كتبه صموئيل فيشر عام 1660:[4]

«إذا لم يكن هناك أي خيار كما في هذه الحالة (كما المثل المعروف)، فهناك اختيار هوبسون ... وااذي هو اختيار ما إذا كنت ستحصل عليه أم لا.»

يظهر أيضًا في مقالة جوزيف أديسون بعنوان المشاهد (رقم 509 بتاريخ 14 أكتوبر 1712[5] وفي قصيدة توماس وارد عام 1688 بعنوان "إصلاح إنجلترا" (بالإنجليزية: England's Reformation)‏، والتي لم تُنشر إلا بعد وفاة وارد. حيث كتب واد:

«أين تختار، هناك اختيار واحد فقط،
اختيار هوبسون - اختر ذلك، أو لا شيء.[6]»

الاستخدام الحديثعدل

غالبًا ما يستخدم مصطلح "اختيار هوبسون" للإشارة إلى وهم الاختيار، ولكنه في الحقيقة ليس اختيارًا بين خيارين متكافئين كما يظن البعض؛ مثلما هو الحال بشوكة مورتون (بالإنجليزية: Morton's fork)‏، ولا هو اختيار بين خيارين غير مرغوب فيهما ، كما المعضلة (بالإنجليزية: Dilemma)‏. اختيار هوبسون هو الاختيار بين الحصول على شيء أو لا شيء.

كذلك أشار جون ستيوارت مل في كتابه استعباد النساء (بالإنجليزية: The Subjection of Women)‏ كتب جون:

«أولئك الذين يحاولون إجبار النساء على الزواج من خلال إغلاق جميع الأبواب الأخرى في وجههن، يعرضون أنفسهم لرد مماثل. فإذا كانوا يقصدون ما يقولون، يجب أن يكون رأيهم واضحًا. أن الرجال لا يجعلون من الزواج شيئاً مرغوبة فيه جدًا للمرأة، بحيث تحث الرجال لقبولها لتوصياتها الخاصة. إنها ليست علامة على تفكير المرء بأن النعمة التي يقدمها المرء جذابة للغاية، خاصة عندما يسمح للمرء فقط باختيار هوبسون، "هذا أو لا شيء" ... وإذا كان الرجال مصممين على أن قانون الزواج يجب أن يكون قانونًا للاستبداد، فهم بذلك محقين تمامًا في إطار السياسة، في ترك خيار هوبسون فقط للنساء. لكن في هذه الحالة ، كل ما تم القيام به في العالم الحديث لتخفيف السلسلة في أذهان النساء ، كان خطأ شنيعاً. لم يكن يجب السماح لهم بتلقي تعليم أدبياً.»

إن خيار هوبسون يختلف اختلافاً كبيراً عن:

من الأخطاء الشائعة هو استخدام عبارة "اختيار هوبسيان" (بالإنجليزية: Hobbesian choice)‏ بدلاً من "اختيار هوبسون" (بالإنجليزية: Hobson's choice)‏، وهو خلط بين الفيلسوف توماس هوبز وتوماس هوبسون الغامض نسبيًا.[7][8][9] (من المحتمل أن بعض الأشخاص قد يخلطون بين "اختيار هوبسون" (بالإنجليزية: Hobson's choice)‏ و "فخ هوبسيان" (بالإنجليزية: Hobbesian trap)‏، والذي يشير إلى فخ تقع فيه دولة عندما تهاجم دولة أخرى بدافع الخوف.[10]) على الرغم من هذا الاستخدام المربك، فإن عبارة"اختيار هوبسيان" (بالإنجليزية: Hobbesian choice)‏ غير صحيحة تاريخياً.[11][12][13]

راجع أيضًاعدل

روابط خارجيةعدل

  • تشيشولم, هيو, المحرر (1911)، "Hobson's Choice" ، موسوعة بريتانيكا (باللغة الإنجليزية) (ط. الحادية عشر)، مطبعة جامعة كامبريدج، ج. 13، ص. 553.

المراجععدل

  1. ^ https://www.liberaldemocraticpartyofiraq.com/serendipity/index.php?/archives/5082-.....html نسخة محفوظة 2017-06-30 على موقع واي باك مشين.
  2. ^ Barrett, Grant. "Hobson's Choice", A Way with Words نسخة محفوظة 9 نوفمبر 2020 على موقع واي باك مشين.
  3. ^ "Thomas Hobson: Hobson's Choice and Hobson's Conduit"، Historyworks، مؤرشف من الأصل في 21 مارس 2019.
  4. ^ See Samuel Fisher، "Rusticus ad academicos in exercitationibus expostulatoriis, apologeticis quatuor the rustick's alarm to the rabbies or The country correcting the university and clergy, and ... contesting for the truth ... : in four apologeticall and expostulatory exercitations : wherein is contained, as well a general account to all enquirers, as a general answer to all opposers of the most truly catholike and most truly Christ-like Chistians called Quakers, and of the true divinity of their doctrine : by way of entire entercourse held in special with four of the clergies chieftanes, viz, John Owen ... Tho. Danson ... John Tombes ... Rich. Baxter .."، Europeana، مؤرشف من الأصل في 23 مارس 2021، اطلع عليه بتاريخ 08 أغسطس 2014.
  5. ^ See The Spectator with Notes and General Index, the Twelve Volumes Comprised in Two، Philadelphia: J.J. Woodward، 1832، ص. 272، مؤرشف من الأصل في 19 يناير 2021، اطلع عليه بتاريخ 04 أغسطس 2014. via Google Books
  6. ^ Ward, Thomas (1853)، English Reformation, A Poem، New York: D.& J. Sadlier & Co.، ص. 373، اطلع عليه بتاريخ 08 أغسطس 2014. via Internet Archive
  7. ^ Hobbes, Thomas (1982) [1651]، Leviathan, or the Matter, Form, and Power of a Commonwealth, Ecclesiastical and Civil، New York: Viking Press.
  8. ^ Martinich, A. P. (1999)، Hobbes: A Biography، Cambridge, UK; New York: مطبعة جامعة كامبريدج، ISBN 978-0-521-49583-7، مؤرشف من الأصل في 9 مارس 2021.
  9. ^ Martin, Gary، "Hobson's Choice"، The Phrase Finder، مؤرشف من الأصل في 06 مارس 2009، اطلع عليه بتاريخ 07 أغسطس 2010.
  10. ^ "The Hobbesian Trap" (PDF)، 21 سبتمبر 2010، مؤرشف من الأصل (PDF) في 23 أكتوبر 2020، اطلع عليه بتاريخ 08 أبريل 2012.
  11. ^ "Sunday Lexico-Neuroticism"، boaltalk.blogspot.com، 27 يوليو 2008، مؤرشف من الأصل في 23 ديسمبر 2020، اطلع عليه بتاريخ 07 أغسطس 2010.
  12. ^ Levy, Jacob (10 يونيو 2003)، "The Volokh Conspiracy"، volokh.com، مؤرشف من الأصل في 7 ديسمبر 2020، اطلع عليه بتاريخ 07 أغسطس 2010.
  13. ^ Oxford English Dictionary, Editor: "Amazingly, some writers have confused the obscure Thomas Hobson with his famous contemporary, the philosopher Thomas Hobbes. The resulting malapropism is beautifully grotesque". Garner, Bryan (1995)، A Dictionary of Modern Legal Usage (ط. 2nd)، Oxford University Press، ص. 404–405.