افتح القائمة الرئيسية

خالد عليوة (ولد في 16 أبريل 1949، الرباط.) وزير التنمية الاجتماعية والتضامن والتشغيل والتكوين المهني والناطق الرسمي باسم حكومة عبد الرحمن اليوسفي بين 1998 - 2000 ووزير التعليم العالي والبحث العلمي في حكومة أدريس جطو الأولى بين 2002 - 2004 والرئيس المدير العام لمصرف القرض العقاري والسياحي (السياش). معتقل حاليا بتهم فساد مالي.

خالد عليوة
وزير التنمية الاجتماعية والتضامن والتشغيل والتكوين المهني والناطق الرسمي باسم الحكومة
في المنصب
14 مارس 1998 – 9 سبتمبر 2000
العاهل الحسن الثاني
محمد السادس
رئيس الوزراء عبد الرحمان اليوسفي
وزير التعليم العالي والبحث العلمي
في المنصب
7 نوفمبر 2002 – 8 يونيو 2004
رئيس الوزراء إدريس جطو
معلومات شخصية
الميلاد 16 أبريل 1949
الرباط
مواطنة
Flag of Morocco.svg
المغرب  تعديل قيمة خاصية بلد المواطنة (P27) في ويكي بيانات
الديانة الإسلام
الحياة العملية
المدرسة الأم معهد الدراسات السياسية بباريس  تعديل قيمة خاصية تعلم في (P69) في ويكي بيانات
المهنة سياسي،  ومصرفي،  وأستاذ جامعي  تعديل قيمة خاصية المهنة (P106) في ويكي بيانات
الحزب حزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية  تعديل قيمة خاصية عضو في حزب سياسي (P102) في ويكي بيانات
موظف في جامعة الحسن الثاني بالدار البيضاء  تعديل قيمة خاصية رب العمل (P108) في ويكي بيانات

مسيرتهعدل

حصل على الدكتوراه في السوسيولوجيا السياسية، وهو خريج معهد الدراسات السياسية بباريس، ودبلوم الدراسات العليا في الاقتصاد والمحاسبة، وله إجازة في اللغة الإنجليزية. كما اهتم بقضايا تنمية الموارد البشرية والسياسية العمومية في العالم الثالث.[1]

شغل منصب أستاذ في جامعة الحسن الثاني في الدار البيضاء، ترأس المجموعة الحضرية للرباط بين 1992 - 1997 وانتخب مستشارا جماعيا بالرباط أكدال سنة 1997. سنة 2003 كان من بين المرشحينل على منصب عمدة الدار البيضاء. وهو عضو في اللجنة المركزية للاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية. و14 مارس سنة 1998 ، عينه الملك الحسن الثاني وزيرا للتنمية الاجتماعية والتضامن ومتحدث باسم الحكومة. و7 نوفمبر 2002 ، تم تعيينه وزير التعليم العالي والبحث العلمي في حكومة إدريس جطو. في يوليو 2004، تم تعيينه رئيسا لمجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لبنك القرض العقاري والسياحي إلى غاية أبريل 2009.

قضية فسادعدل

قضية فساد مسيري بنك السياش كانت قد أخذت بعدا كبيرا، بعد أن كان المجلس الأعلى للحسابات قد أورد اسم خالد عليوة في عدة قضايا مرتبطة بتسيير المؤسسة البنكية القرض العقاري والسياحي. وبعد دخول حكومة بنكيران، واعتلاء مصطفى الرميد منصب وزير العدل، تم في فبراير 2012 إحالة ملف بنك السياش على القضاء وتحريك ملفين كبيرين خلال أسبوع واحد أياما فقط بعد الإيقاع بعبد الحنين بنعلو الرئيس المدير العام السابق للمكتب الوطني للمطارات وعدد من معاونيه.

في مارس 2012 أصبح عليوة ممنوعا من مغادرة التراب الوطني،[2] وفي يوم الخميس 29 يونيو 2012 تم اعتقاله وإحالته على الوكيل العام بمحكمة الاستئناف بالدار البيضاء رهن السجن الاحتياطي هو ومتابعين آخرين في ملف فساد مالي يخص المصرف الذي كان يديره.[3][4]

في 4 مارس 2013 سمح لخالد عليوة بمغادرة سجن عكاشة لحضور مراسيم دفن والدته زبيدة عليوة.[5]

مؤلفات وأبحاثعدل

  • الشباب والتغيير الاجتماعي, 1982.
  • فضاء الدولة, 1982.
  • الأزمة المالية والأزمة العمرانية, 1985.
  • المغرب العربي, 1985.
  • الدولة المغربية في الزمن الطويل, 1988.
  • جدلية الدولة والمجتمع (مع آخرين), 1992.

مراجععدل