حمزة الناشري

أديب ومؤرخ وفقيه وعالم نبات

حَمْزَةُ النَّاشِرِيُّ، هو تقيّ الدّين أبو العبّاس حمزة بن عبد الله بن محمّد بن عليّ بن أبي بكر بن عبد الله بن محمّد النّاشريّ الزّبيديّ اليمنيّ الشافعيّ، ولد في 13 شوال 833 هـ، الموافق لـ 4 يوليو 1430 م بوادي زبيد باليمن، كان عارفًا بالنبات والتاريخ والأدب.[1][2]

حمزة الناشري
انتهاز الفرص في الصيد والقنص.jpg
غلاف كتاب انتهاز الفرص في الصيد والقنص،
لحمزة الناشري، إصدار الدار اليمنية للنشر والتوزيع
عام 1405 هـ، الموافق لـ 1985 م

معلومات شخصية
الميلاد 13 شوال 833 هـ،
الموافق لـ 4 يوليو 1430 م
وادي زبيد، اليمن
الوفاة 19 ذي القعدة 926 هـ،
الموافق لـ 29 سبتمبر 1523 (93 سنة)
زبيد، اليمن
الحياة العملية
المواضيع الأدب، الفقه، علم النبات، علم التراجم
المهنة كاتب  تعديل قيمة خاصية (P106) في ويكي بيانات
اللغات العربية
P literature.svg بوابة الأدب

حياتهعدل

عُرف الناشري باللطافة وكثرة الزواج.[3] كانت وفاته في 19 ذي القعدة 926 هـ، الموافق لـ 29 سبتمبر 1523 م بزبيد، وقد قارب مائة سنة، حيث بلغ 93 سنة من العمر.[2]

تعلمهعدل

 
هذه المقالة غير مكتملة، وهي تحتاج إلى إضافة معلومات من كتاب «الضوء اللامع لأهل القرن التاسع»، الجزء الثالث، صفحة 164 (انظر هـنـا). فضلًا ساعد في تطويرها بإضافة مزيدٍ من المعلومات.

أخذ العلم عن علماء زبيد، ثم رحل إلى مكة، ولقي شمس الدين السخاوي عام 886 هـ، فأخذ عنه، كما أفاد الناشريُّ السخاويَّ بنبذة تراجم علماء بلده.[2][3]

مؤلفاتهعدل

من كتبه، في الأدب:

في علم النبات:

في الفقه:

أصرح بسم الله في البدء أولامع الحمد لله الذي وحده علا


في علم التراجم:

المراجععدل