افتح القائمة الرئيسية

حقوق المثليين في مصر

قضية حقوق المثليين في دولة مصر

يواجه الأشخاص من المثليين والمثليات ومزدوجي التوجه الجنسي والمتحولين جنسياً (اختصاراً: LGBT) في مصر تحديات قانونية واجتماعية لا يواجهها غيرهم من المغايرين جنسيا. يعتبر النشاط الجنسي بين الرجال وبين النساء غير قانوني في مصر. يواجه الأشخاص من مجتمع المثليين وصمة عار بين السكان. كما أن المنازل التي يعيش فيها الشركاء المثليون غير مؤهلة للحصول على نفس الحماية القانونية المتاحة للأزواج المغايرين، مع وجود عدة تقارير تتحدث عن مستوى عالي من التمييز والانتهاكات ضد مجتمع المثليين.

حقوق الإل جي بي تي في مصر مصر
مصر
قانونية النشاط الجنسي المثلي؟ بحكم القانون قانوني. بحكم الأمر الواقع غير قانوني منذ عام 2000.
عقاب:
ليس غير قانوني بشكل صريح، بموجب قوانين الآداب العامة تصل العقوبة إلى 17 سنة مع أو دون أعمال شاقة وغرامات
هوية جندرية/نوع الجنس لا
الخدمة العسكرية لا
الحماية من التمييز لا
حقوق الأسرة
الإعتراف
بالعلاقات
لا يوجد اعتراف قانوني بالعلاقات المثلية
التبني لا

وفقًا لمسح أجراه مركز بيو للدراسات سنة 2013، اعتقد 95% من المصريين الذين تم استطلاع آرائهم أن المثلية الجنسية طريقة للحياة لا يجب على المجتمع قبولها، و3% يرون أنها يجب أن تُقبل.[1]

إن المعارضة العامة السائدة للمثلية الجنسية لها صلة خاصة بكيفية تعامل النظام القانوني المصري مع قضايا التوجه الجنسي والهوية الجندرية.

لا يجرّم القانون المصري بشكل صريح المثلية الجنسية أو ارتداء الملابس المغايرة، لكن لديه عدة أحكام تجرم أي سلوك أو تعبير عن أي فكرة تعتبر غير أخلاقية أو فاضحة أو مسيئة لتعليمات زعيم ديني معترف به.

في ضوء الرأي العام، الذي تشكله التقاليد الثقافية والدينية، تم استخدام هذه الأخلاق العامة والقوانين المستندة إلى النظام العام ضد مجتمع المثليين وكذلك أي شخص يدعم المزيد من المواقف الليبرالية.

محتويات

تاريخ المثليين في مصر وقانونية النشاط الجنسي المثليعدل

تاريخ المثلية الجنسية في مصر القديمةعدل

أفضل حالة معروفة للمثلية الجنسية في مصر القديمة هي حالة المسؤولين الكبار خنومحوتب و نيانخخنوم. عاش كلا الرجلين وخدما تحت حكم الفرعون ني أوسر رع في فترة الأسرة المصرية الخامسة (حوالي 2494–2345 قبل الميلاد).[2] كان لكل من خنومحوتب و نيانخخنوم أسر خاصة بهم مع أطفال وزوجات، ولكن عندما ماتوا، قررت أسرهم على ما يبدو دفنهما معًا في مقبرة واحدة في نفس المصطبة. في هذا المصطبة، تصور العديد من اللوحات كلا الرجلين يعانقان بعضهما بعضاً ويلمسان وجوه بعضهما من الأنف. تترك هذه الصور مساحة كبيرة للتكهن، لأن لمس الأنف في مصر القديمة يمثل عادة قبلة.[2]

يختلف علماء المصريات والمؤرخون حول كيفية تفسير لوحات خنومحوتب و نيانخخنوم. يعتقد بعض العلماء أن اللوحات تعكس مثالًا على المثلية الجنسية بين رجلين متزوجين وتثبت أن المصريين القدماء تقبلوا العلاقات الجنسية المثلية.[3] يختلف علماء آخرون ويفسرون المشاهد كدليل على أن خنومحوتب و نيانخخنوم كانا توأمتين، وربما توأمتين ملتصقتين. بغض النظر عن التفسير الصحيح، تظهر اللوحات على الأقل أن خنومحوتب و نيانخخنوم كانا قريبين جدًا من بعضهما البعض في الحياة كما في الموت.[2]

ما زال غير واضح، ما هي النظرة الدقيقة التي رعاها المصريون القدماء حول المثلية الجنسية. أي وثيقة وأدبيات تحتوي في الواقع على قصص للتوجه جنسي، لا تسمي أبداً طبيعة الأعمال الجنسية، ولكن بدلاً من ذلك تستخدم عبارات منقوشة ومزهرة. بينما قد تكشف قصص ست وسلوكه الجنسي عن أفكار ووجهات نظر سلبية إلى حد ما، فإن نقش قبر خنومحوتب و نيانخخنوم قد يوحي بدلاً من ذلك أن المثلية الجنسية كانت مقبولة بالمثل. لا تذكر الوثائق المصرية القديمة بشكل واضح أن العلاقات المثلية كانت تستحق الشجب أو التحقير. لم تذكر أي وثيقة مصرية قديمة أن الأفعال الجنسية المثلية كانت تحت طائلة العقوبة. وبالتالي، فإن تقييما مباشرا لا يزال يمثل مشكلة.[2][4]

يقال إن الإمبراطور الروماني قسطنطين العظيم في القرن الرابع الميلادي قد قضى على عدد كبير من "الكهنة المتأنثين" في الإسكندرية.[5]

خلال نظام مباركعدل

خلال أكثر سنوات حكم حسني مبارك، لم تدعم الحكومة المصرية حقوق المثليين في البلاد، وأعترضت على المحاولات منذ التسعينيات، حين ضمت الأمم المتحدة حقوق المثليين ضمن بعثة حقوق الإنسان. بينما لم يؤيد نظام مبارك حقوق المثليين، لم يسن حظر واضح ضد المثلية الجنسية أو ارتداء الملابس المغايرة في القانون الجنائي.

تميل العقوبات الجنائية ضد الرجال المثليين ومزدوجي التوجه الجنسي إلى عدم نشوءها من قانون العقوبات نفسه، ولكن من قانون تكميلي، صدر في عام 1961، لمكافحة الدعارة. حيث يحتوي القانون حظرًا على "الفسوق"، حتى إن كانت عملية الاتصال الجنسي لا تشمل اتجارا أو دعارة.

تفسر المحكمة المصريّة الحظر المفروض على الفسوق بأنه تجريم للعلاقات المثلية بين البالغين بالتراضي. يمكن للمتهمين المخالفبن للقانون بشكل متكرر أن يواجهوا عقوبات أشد قسوة من ما يراه القانون كـ"اعتياد على ممارسة الفجور".

بالإضافة إلى القانون المتعلق بالبغاء، الآداب العامة أو النظام العام، تعطي الشرطة أو القضاة مساحة كبيرة لتغريم أو سجن الرجال المثليين ومزدوجي التوجه الجنسي. في حين كانت الاعتقالات تحدث دوريًا بموجب هذه القوانين على مدى عقود، فإنه يبدو أن حملة أكثر منهجية بدأت منذ وقت مبكر من القرن الحادي والعشرين.

في عام 2000، ألقت الشرطة القبض على رجلين مصريين مثليين ووجهت لهم تهمة "إنتهاك الشرف بالتهديد" و"ممارسة سلوك غير أخلاقي، وغير لائق". طلب المحامي إسقاط التهم الموجهة لموكليه كون المثلية الجنسية ليست جريمة، غير أن القاضي رفض بحجة أن الرَجُلين في الواقع قد "أهانوا" المعايير الأخلاقية والدينية.[6] وأصبح الحدث مثار ضجة إعلامية، بظهور شخصيات عامة عديدة تقول أن المثلية الجنسية هي من إنتاج مخططات غربية، وتطالب الحكومة بإعدام المثليين أو إرسالهم إلى الصحات العقلية لعلاجهم.[6]

في غضون عام، بدأت الحكومة المصريّة في حملة عامة المصريين المثليين بمداهمة الحفلات الخاصة. حيث قامت بإلقاء القبض على الضيوف ووجهت لهم تهم تتعلق بالدعارة والفسوق. وشهدت هذه الحملة أيضا للاستخدام المتزايد لقانون "النظام والآداب العامة"، لتجريم النشاط الجنسي للرجال المثليين ومزدوجي التوجه الجنسي. سُنَّ القانون في الأساس في تسعينيات القرن العشرين، لمعاقبة المثقفين الليبراليين والطلاب اليساريين، وصار يستخدم حاليًا لمعاقبة المثليين.[6]

كانت أولى هذه المداهمات على حفلة في قارب بالقاهرة، حيث ألقيّ القبض على 52 مثلي مصري وأتهموا بإنتهاك قانون الأخلاق العامة الغامض، سُجن القاهرة 52 وحُكم عليهم في الأساس بقانون الدعارة والفسوق، فضلاً عن القانون المستحدث للنظام والآداب العامة. كان ذلك خلال نشر هيومن رايتس ووتش تقريرًا عن القوانين المستخدمة من قبل الحكومة المصريّة لتجريم المثليّة الجنسية وتاريخها، والأعمال التعذيبية التي يتعرض لها الرجال المثليين ومزدوجي التوجه الجنسي من قبل الشرطة، وكيف تنتهك هذه القوانين والأعمال المعايير الدولية لحقوق الإنسان.[7]

دوليًا، دافعت منظمات دوليّة لحقوق الإنسان كمنظمة هيومن رايتس ووتش، ومنظمة العفو الدولية، على المدعى عليهم في حادثة القاهرة 52. غير أنه لم يوجد لهم أي دعم داخليًا. جرت محاكمة الإثنى وخمسين مثليًا داخل محكمة أمن الدولة وصدر حكم بالسجن مع الأشغال الشاقة في حق 23 من المُدّعى عليهم، في حين تم تبرِئَة الآخرين. على خلفية ذلك دعا الرئيس الفرنسي وأعضاء من البرلمان الألماني الحكومة المصريّة إلى إحترام حقوق الإنسان لمواطنيّها من مجتمع المثليين.[8][9][10]

في العديد من الحالات، قامت الشرطة بإلقاء القبض على الرجال المثليين لقيامهم أو محاولتهم بإلتقاء بالغين مثليين أمثالهم، من خلال غرف الدردشة المختلفة بالإنترنت، كما هو الحال في 20 يونيو 2003، حيث أُعتقل سائح إسرائيلي بسبب مثليته الجنسية وظل رهن الإعتقال لمدة 15 يومًا قبل إطلاق سراحه بنهاية المطاف والسماح له بالعودة لإسرائيل.[11] في 24 سبتمبر 2003، أقامت الشرطة نقطتي تفتيش على جانبي كوبري قصر النيل الدي يمتد على نهر النيل وسط القاهرة وهو مكان شعبي للرجال البالغين المتطلعين لممارسة الجنس المثلي، حيث أوقفت الشرطة 62 لمثليتهم الجنسية.[12]

سنة 2004، حصل طالب بجامعة خاصة يبلغ من العمر 17 عامًا، على حكم بالسجن مع الأشغال الشاقة على خلفية قيامه بإنشاء صفحة شخصية على موقع مواعدة للمثليين بالإنترنت.[13]

وكان رد الحكومة المصرية على الانتقادات الدولية إما هو إما إنكار اضطهاد المثليين والمثليات،[14] أو للدفاع عن سياساتها التي تنص على أن المثلية الجنسية هي انحراف أخلاقي.[15]

ثورة 25 يناير 2011 وحقوق المثليين في مصرعدل

قدمت الثورة المصرية في 25 يناير 2011 زخماً سياسياً ومساحة لتنظيم المثليين في مصر وكانت مثمرة بشكل استثنائي فيما يتعلق ببناء الحركة. في أعقاب الثورة، بدأ الأفراد ونشطاء ومؤسسات المثليين المصريين أكثر وضوحا وأكثر شغفًا بأن يكونوا جزءًا من المناظر الطبيعية والسياسية المتغيرة التي بدت واعدة وتمكينية.[16] في ذلك الوقت، بدأ العديد من الناشطين المثليين الصغار في حشد المثليين ليس فقط في حشد حقوق المثليين ولكن أيضًا حقوق متقاطعة أخرى. كانت حقوق المرأة وحقوق الجندر والحياة الجنسية وحقوق السكان الأصليين والحقوق المدنية من بين النضالات الرئيسية المتقاطعة التي شكلت نشاط المثليين في سنوات ما بعد الثورة. بحلول عام 2013، بدأ عدد من الحملات عبر الإنترنت لمحاربة رهاب المثلية ورهاب التحول الجنسي في الانتشار على عدد من منصات وسائل التواصل الاجتماعي مثل تويتر وفيسبوك.[17] لا يمكن لأحد أن يدعي أن هذه التعبئة أسفرت عن نجاحات يمكن أن تترجم المنظور القانوني المعياري إلى إصلاحات قانونية؛ ومع ذلك، بسبب هذه التعبئة والدعوة التي نتجت عنها، أصبح الدفاع عن حقوق الأشخاص المستهدفين على أساس توجههم الجنسي من قبل الدولة المصرية مطلبًا جماعيًا داخل مجموعات ومنظمات حقوق الإنسان في مصر. أيضا، بفضل الثورة، وفر المجال العام المصري مساحة لمجتمع المثليين، حتى في أصعب لحظات حملة القمع التي ترعاها الدولة، ما زالوا قادرين على المطالبة بها.

حادثة أعلام قوس قزحعدل

في 22 سبتمبر 2017، قام عدد من الشباب المصري برفع أعلام قوس قزح كوسيلة للدفاع عن حقوق المثليين في مصر، خلال حفل موسيقي لفرقة مشروع ليلى اللبنانية التي عقدت في القاهرة.[18] بعد فترة وجيزة من الحفل، ظهرت صور ومقاطع فيديو لهؤلاء الشباب على وسائل التواصل الاجتماعي ثم على عدد من المواقع الإخبارية المصرية. ابتداءً من 23 سبتمبر ولعدة أيام، استمر مضيفو التليفزيون المصري مثل أحمد موسى ومحمد الغيتي في التحريض ضد مجتمع المثليين المصريين عمومًا وضد أولئك الذين رفعوا الأعلام على وجه الخصوص. علاوة على ذلك، حثوا الدولة المصرية على اتخاذ إجراءات فورية ضد أي شخص متورط في حادثة رفع أعلام قوس قزح خلال الحفل الموسيقي.[19][20] أحيل لاحقاً عدد منهم إلى السجن ووجهت إليهم تهم متعددة من بينها "الدعوة إلى الفسوق والفجور".[21][22] لم يتوقف خطاب الكراهية الذي أنتجته هذه البرامج التلفزيونية المضيفة. شارك أحمد موسى على سبيل المثال خلال عرضه معلومات شخصية لبعض الشباب الذين رفعوا الأعلام. نتيجة لهذه الحملة الشرسة التي قامت بها وسائل الإعلام المصرية، بدأت الدولة المصرية في اعتقال عدد كبير من الأفراد بناءً على توجهاتهم الجنسية/هوياتهم الجندرية الفعلية أو المفترضة، سواء من الشوارع، أو مواقع المواعدة أو حتى من منازلهم.[23] بين سبتمبر و 25 من نوفمبر 2017، تم اعتقال ما لا يقل عن 84 شخصًا، وأخضعت العديد منهم إلى فحوص شرجية قسرية وانتهاكات لحقوقهم. اتُهم اثنان من الذين تم اعتقالهم، بوقف حكم الدستور وتعطيل أمن الدولة والمجتمع. وهي التهمة التي كان من شأنها أن تسجنهم لمدة 15 عاما.تم اعتقال الشخصين (رجل وفتاة) لمدة ثلاثة أشهر قبل إطلاق سراحهما بكفالة في يناير 2018. كانت عواقب حادثة أعلام قوس قزح ورد الفعل العنيف الذي أعقبها شديدة مثل عواقب القاهرة 52 إن لم تكن أسوأ. بالإضافة إلى الاعتقالات العديدة، أدت حملة القمع التي قامت بها الدولة المصرية إلى جانب وسائل الإعلام المصرية التي ترعى خطاب الكراهية إلى حالة من الصدمة واليأس بين الشباب المثليين المصريين. أسفرت هذه الحالة عن حالة واحدة على الأقل من حالات الانتحار بالإضافة إلى محاولات عدد من الشباب المثليين المصريين. حتى الآن لا يزال عدد من المثليين والناشطين من المثليين المصريين يتعافون من صدمة هذا الفعل العنيف. في غضون ذلك، اضطر عدد آخر من المثليين المصريين لمغادرة البلاد بسبب التهديدات الاجتماعية والسياسية. في يناير 2019، حكم على الإعلامي محمد الغيتي بالسجن لمدة عام لاستضافته رجل مثلي الجنس في برنامجه التلفزيوني.[24]

الاعتراف القانوني بالعلاقات المثليةعدل

تحكم القوانين الدينية للأفراد لجميع الديانات المعترف بها في مصر قانون الأسرة والأفراد في مصر (على سبيل المثال قوانين الزواج، الطلاق، والمواريث)، (أهمها الإسلام، والكنيسة القبطية الأرثوذكسية) لا تعترف بالعلاقات المثلية على أنها شرعية، ولا يسمح القانون المصري إلا بالزواج بين الرجل والمرأة. تشير التقارير إلى أنه إذا أصبحت علاقة مثلية علنية، فقد تستخدمها الشرطة كدليل في لائحة اتهام جنائية لمختلف القوانين المناهضة للشيطانية والدعارة والفساد العام.

ظروف الحياةعدل

حتى عام 2001، رفضت الحكومة المصرية الإعتراف بالمثلية الجنسية كهوية جنسية لبعض سكانها،[25] ولم تفعل ذلك إلا بعد سنة 2001، بعد ضغط من قبل منظمات حقوق الإنسان والسياسين الأجانب.

ثقافيًا، فإن غالبية سكان مصر هم من المسلمين مما يؤثر على المواقف والتوجهات الإجتماعية السائدة، والأخلاق الإسلامية التقليدية ترفض المثلية الجنسية، ووفقًا لمسح أجراه مركز بيو للدراسات سنة 2013، بينّ أن 95% من المصريين يعتقدون بأن المثلية الجنسية لا ينبغي أن تقبل في المجتمع.[1]

في حين أن النظام القانوني المصري بشدة بنظام القانون المدني، فإن الإسلام هو الدين الرسمي للدولة. حيث ينص الدستور الأخير في المادة الثانية على أن الشريعة الإسلامية هي المصدر الرئيسى للتشريع (المادة 2).

أصبحت المثلية الجنسية أكثر وضوحًا مؤخرًا بمصر بفضل شبكات التواصل الإجتماعي، والإنتفاضات العربية. وقامت وسائل إعلامية مصريّة بتغطية لإحتفالات المثليين في اليوم العالمي لمناهضة رهاب المثلية، ورهاب التحول الجنسي ورهاب ازدواجية التوجه الجنسي. كما كان هناك أيضا ارتفاع في عدد من الحانات والمقاهي والمطاعم التي تقبل المثليين في مصر مثل الإسكندرية.[26]

دعم حقوق المثليينعدل

تشير بيانات الاستطلاع إلى أن أقلية من المصريين فقط تدعم حقوق المثليين.

وهذا السبب في أن الأحزاب السياسية المصرية، والمنظمات غير الحكومية المعنية بحقوق الإنسان لا تعبر عن التأييد العام لحقوق المثليين.

كان ماهر صبري أحد المصريين القلائل الذين يدعمون حقوق المثليين بشكل علني. إلى جانب جهوده في مجال حقوق الإنسان نيابة عن القاهرة 52، كتب أيضًا مسرحية عن رهاب المثلية في مصر وأخرجها لاحقًا الفيلم المصري الرائد " طول عمري".

الإعلامعدل

تقنيًا، فإن موضوعات مجتمع المثليين ليست محظورة في حدِّ ذاتها في الصحافة، العمل الفني، أو أي شكل من أشكال الإعلام. ومع ذلك، فإن معظم وسائل الإعلام تصوّر شهوة الملابس المغايرة أو المثليين بطريقة سلبية تمشيا مع القيم الإسلامية التقليدية. تميل المواقف الأكثر تحررًا في وسائل الإعلام إلى أن تكون مُراقبة من الحكومة كونها تكون إما دعارة أو "ترويج" للمثلية. في عام 2017، بعد حادثة العلم، أصدر المجلس الأعلى لتنظيم وسائل الإعلام أمراً يمنع "ظهور المثليين جنسياً" أو "الترويج لشعاراتهم" على وسائل الإعلام.[27]

في عام 1978، ظهر رجل مصري ثري في علاقة مع جندي بريطاني الفيلم المصري للفيلم يوسف شاهين، إسكندرية ليه؟".

في عام 1999، أوقفت الحكومة أداء مسرحية ماهر صبري التي كانت تشرح رهاب المثلية، بعد عروض قليلة. ولاحقًا أخرج فِلمًا مستقلًا مصري أثار جدلاً باسم طول عمري، وقد فاز بجائزة، حيث احتج رجال الدين عليه ورغبت الحكومة آن ذاك بحظره.[28]

سنة 2009، حظرت صحيفة البلاغ الجديد الأسبوعية وسجن أثنين من الصحافيين بنشرهم مقالات إخبارية اتهمت فيها ممثلين مصريين مشاهير ضمنهم نور الشريف، خالد أبو النجا، وحمدي الوزير بالتورط في شبكة دعارة لمثلي الجنس ورشوة موظفي الدولة للتغطية على أعمالهم.[29]

إلى ذلك، فإن البرامج التلفزيونية والأفلام السينمائية المصرية حينما تتعامل مع مواضيع تتعلق بالمثلية الجنسيّة فهي تتعاطى معها بفهموم سلبي، ولكن التعاطي السلبي لا يزال يثير الجدّل لدى أوساط المجتمع من المحافظين. الأفلام الأخير مثل بدون رقابة (2009)، خارج السيطرة (2009)، لوحة بلاستيك (2007)، عمارة يعقوبيان (2006)، كلها صوّرت تابوهات مختلفة داخل المجتمع المصري، بما فيها المثلية الجنسية، والتي نادى المحافظين على فرض رقابة عليها أو حظرها.

في سنة 2013، أقيم العرض الأول لفِلم أسرار عائلية في مصر وقد وصفّ بأنه أول فِلم مصري وعربي حول حياة شاب يبلغ من العمر 18 عامًا يكافح مع توجهه الجنسي، والوصمة الإجتماعية المحيطة بالمثلية الجنسية. توجه المخرج إلى لجنة التظلمات بعد أن رفض جهاز الرقابة المصري السماح بعرض الفِلم.[30]

الصحةعدل

الإيدزعدل

وصل مرض متلازمة العوز المناعي المكتسب لمصر في الثمانينات، على الرغم من جهود الصحة العامة للمنظمات غير الحكومية حتى عقد 1990، عندما بدأت الحكومة المصريّة بسياسات برامج ومبادرات استجابة للمرض. سنة 1996، أنشأت وزارة الصحة خطًا ساخن على المستوى الوطني لمكافحة الإيدز، عام 1999 قامت دوريّة "مصر اليوم" بتغطية قصة وفيات مرض الإيدز في مصر وحقيقة انتشاره بسبب الأجانب، المثليين، أو متعاطي المخدرات. ذكرت المقالة أيضًا أنه قد كان هناك حديث عن تأسيس منظمة للمثليين تستهدف مجتمع المثليين المصري، وبينما نشر كتيب حول ممارسة الجنس المثلي بأمان، فإن المنظمة لم تنشأ أبدًا.[31]

في 2005 بدأت الحكومة المصرية بالسماح بإجراء إختبارات الكشف عن نقص المناعة المكتسبة سريًا، على الرغم من أن معظم الناس يخشون إجراء الاختبار الإيجابي حيث أنه سيؤدي إلى وصمهم بالمثلية الجنسية، وبالتالي يصبحون مجرمين بحكم الواقع. بعض المصريين بإمكانهم الحصول على إختبارات منزليّة من الولايات المتحدة، ولكن معظم المصريين يفتقرون إلى المعلومات الدقيقة حول الرعاية الصحية في حال الإصابة.[32]

في عام 2007 بثت الحكومة المصرية فلم توعوي حول فيروس نقص المناعة المكتسبة في مصر، مع مقابلات من أعضاء وزارة الصحة والأطباء والممرضين.

الحملة على الشبكات الاجتماعيةعدل

في أغسطس 2018، قدمت حكومة السيسي تشريعا يضع أي مستخدم لخدمات الشبكات الاجتماعية مع أكثر من 5,000 من المتابعين أو المشتركين تحت التدقيق المتزايد، كجزء من حملة على "الإرهاب والنشاط السياسي".[33]

ملخصعدل

قانونية النشاط الجنسي المثلي   (العقوبة: ليس غير قانوني بشكل صريح، بموجب قوانين الآداب العامة تصل العقوبة إلى 17 سنة مع أو دون أعمال شاقة وغرامات)
المساواة في السن القانوني للنشاط الجنسي  
قوانين مكافحة التمييز في التوظيف  
قوانين مكافحة التمييز في توفير السلع والخدمات  
قوانين مكافحة التمييز في جميع المجالات الأخرى (تتضمن التمييز غير المباشر، خطاب الكراهية)  
قوانين مكافحة أشكال التمييز المعنية بالهوية الجندرية  
زواج المثليين  
الاعتراف القانوني بالعلاقات المثلية  
تبني أحد الشريكين للطفل البيولوجي للشريك الآخر  
التبني المشترك للأزواج المثليين  
يسمح للمثليين والمثليات ومزدوجي التوجه الجنسي والمتحولين جنسيا بالخدمة علناً في القوات المسلحة  
الحق بتغيير الجنس القانوني  
علاج التحويل محظور على القاصرين  
الحصول على أطفال أنابيب للمثليات  
الأمومة التلقائية للطفل بعد الولادة  
تأجير الأرحام التجاري للأزواج المثليين من الذكور   (غير قانوني للأزواج المغايرين كذلك)[34]
السماح للرجال الذين مارسوا الجنس الشرجي التبرع بالدم  

انظر أيضاعدل

مراجععدل

  1. أ ب "The Global Divide on Homosexuality." pewglobal. 4 June 2013. 4 June 2013. نسخة محفوظة 31 يناير 2018 على موقع واي باك مشين.
  2. أ ب ت ث Richard Parkinson: Homosexual Desire and Middle Kingdom Literature. In: The Journal of Egyptian Archaeology (JEA), vol. 81, 1995, pp. 57–76.
  3. ^ "Archaeological Sites". Wayback.archive.org. 2010-10-20. مؤرشف من الأصل في October 20, 2010. اطلع عليه بتاريخ 29 سبتمبر 2015. 
  4. ^ Emma Brunner-Traut: Altägyptische Märchen. Mythen und andere volkstümliche Erzählungen. 10th Edition. Diederichs, Munich 1991, (ردمك 3-424-01011-1), pp. 178–179.
  5. ^ Anthony Appiah and Henry Louis Gates, Encyclopedia of Africa, Volume 2 OUP, USA, 2010
  6. أ ب ت "Sodomylaws.org". Sodomylaws.org. مؤرشف من الأصل في 24 سبتمبر 2015. اطلع عليه بتاريخ 29 يونيو 2014. 
  7. ^ In a Time of Torture: The Assault on Justice In Egypt’s Crackdown on Homosexual Conduct: APPENDIX: Laws Affecting Male Homosexual Conduct in Egypt, هيومن رايتس ووتش نسخة محفوظة 23 مارس 2017 على موقع واي باك مشين.
  8. ^ "German MPs Want Egypt to End Trial of Homosexuals". Sodomylaws.org. مؤرشف من الأصل في 4 يونيو 2018. اطلع عليه بتاريخ 29 يونيو 2014. 
  9. ^ "French President Worried About Fate Of Egyptian Gays". Sodomylaws.org. مؤرشف من الأصل في 30 مارس 2018. اطلع عليه بتاريخ 29 يونيو 2014. 
  10. ^ "Egypt Sentences 23 of 52 Suspected Gays". Sodomylaws.org. مؤرشف من الأصل في 30 مارس 2018. اطلع عليه بتاريخ 29 يونيو 2014. 
  11. ^ New Page 1 نسخة محفوظة 20 يونيو 2012 على موقع واي باك مشين.
  12. ^ News & Politics نسخة محفوظة 25 مارس 2009 على موقع واي باك مشين.
  13. ^ [1][وصلة مكسورة] نسخة محفوظة 15 أكتوبر 2008 على موقع واي باك مشين.
  14. ^ "Egypt Spars With US Congressmen Over Gay Arrests". Sodomylaws.org. مؤرشف من الأصل في 15 يناير 2016. اطلع عليه بتاريخ 29 يونيو 2014. 
  15. ^ "Egypt Officially Brands Homosexuality 'Perverted'". Sodomylaws.org. مؤرشف من الأصل في 15 يناير 2016. اطلع عليه بتاريخ 29 يونيو 2014. 
  16. ^ Egypt’s gays hope for change in culture after revolt - The Washington Post
  17. ^ Egypt’s Growing Gay-Rights Movement
  18. ^ [2] نسخة محفوظة 29 مايو 2019 على موقع واي باك مشين.
  19. ^ "السلطات المصرية تواصل حملة اعتقالات بعد رفع علم المثلية الجنسية في حفل غنائي". BBC Arabic. 2017-10-03. مؤرشف من الأصل في 21 أكتوبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 06 أكتوبر 2017. 
  20. ^ "ننشر تحقيقات النيابة في واقعة «رفع علم المثليين» بالتجمع". جريدة الدستور. مؤرشف من الأصل في 07 أكتوبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 06 أكتوبر 2017. 
  21. ^ "القبض على سبعة في مصر بعد رفع علم المثلية الجنسية في حفل غنائي". BBC Arabic. 2017-09-26. مؤرشف من الأصل في 25 ديسمبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 06 أكتوبر 2017. 
  22. ^ "اعتقال 7 أشخاص في مصر عقب رفع علم المثليين في حفل موسيقي". euronews. 2017-09-25. مؤرشف من الأصل في 22 أكتوبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 06 أكتوبر 2017. 
  23. ^ {{استشهاد بخبر | url = https://www.annahar.com/article/675478-%D9%81%D8%AD%D9%88%D8%B5-%D8%B4%D8%B1%D8%AC%D9%8A%D8%A9-%D9%88%D9%82%D9%85%D8%B9-%D9%85%D8%AB%D9%84%D9%8A%D9%8A%D9%86-%D9%85%D8%B4%D8%B1%D9%88%D8%B9-%D9%84%D9%8A%D9%84%D9%89-%D8%AA%D9%86%D8%AF%D8%AF-%D8%A8%D8%B7%D8%BA%D9%8A%D8%A7%D9%86-%D9%85%D8%B5%D8%B1%D9%8A-%D8%A8%D8%B9%D8%AF-%D8%AD%D9%81%D9%84%D8%AA%D9%87%D8%A7 | title = فحوص شرجيّة وقمع مثليّين... مشروع ليلى تندّد بـطغيان مصريّ بعد حفلتها | date = 2017-10-03 | journal = An-Nahar | accessdate = 2017-10-06
  24. ^ https://www.independent.co.uk/news/world/middle-east/egypt-mohamed-al-gheiti-prison-sentence-gay-guest-interview-lgbt-religion-a8738206.html
  25. ^ BBC NEWS | Programmes | Crossing Continents |Egypt crackdown on homosexuals, Thursday 7 March 2002 at 1100 GMT on BBC Radio Four نسخة محفوظة 09 سبتمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  26. ^ "Gay Egyptians come out of the closet." Ynetnews. 10 June 2013. 10 June 2013. نسخة محفوظة 28 أبريل 2019 على موقع واي باك مشين.
  27. ^ "الأعلى للإعلام" يحظر ظهور المثليين - اليوم السابع
  28. ^ Mubarak Dahir (2002-05-10). "Activist Fights for Gay Rights in Egypt". Alternet. مؤرشف من الأصل في 18 مايو 2008. اطلع عليه بتاريخ 29 يونيو 2014. 
  29. ^ http://www.gaymiddleeast.com/news/news%20184.htm
  30. ^ بعد انتصاره فى معركته مع الرقابة :"أسرار عائلية" فى دور العرض 22 يناير، السينما دوت كوم 13-01-2014. نسخة محفوظة 28 يناير 2018 على موقع واي باك مشين.
  31. ^ "Gay Marriage Results in Prosecution". Sodomylaws.org. مؤرشف من الأصل في 30 مارس 2018. اطلع عليه بتاريخ 29 يونيو 2014. 
  32. ^ "Egypt's Fearful Gays Shy from HIV Testing". Sodomylaws.org. مؤرشف من الأصل في 15 يناير 2016. اطلع عليه بتاريخ 29 يونيو 2014. 
  33. ^ Egypt president ratifies law imposing internet controls | FOX13
  34. ^ SURROGACY LAW AROUND THE WORLD نسخة محفوظة 3 أبريل 2019 على موقع واي باك مشين.