افتح القائمة الرئيسية

انتهى حصار بودا في 21 أغسطس 1541 مع الاستيلاء على مدينة بودا، عاصمة المجر من قبل الدولة العثمانية، مما أدى إلى السيطرة العثمانية على المجر لمدة 150 عاما. وكان الحصار الذي مثَّل جزءاً من الحروب العثمانية الهابسبورغية من عام 1526 حتى عام 1568 أحد أهم الانتصارات العثمانية على ملكية هابسبورغ في المجر والبلقان.

حصار بودا
جزء من الحروب العثمانية في أوروبا
Budavár ostroma 1541.jpg
معلومات عامة
التاريخ 4 مايو إلى 21 أغسطس 1541
البلد
Flag of Hungary.svg
المجر  تعديل قيمة خاصية البلد (P17) في ويكي بيانات
الموقع بودا، المجر
النتيجة نصر عثماني
المتحاربون
الإمبراطورية الرومانية المقدسة ملكية هابسبورغ Fictitious Ottoman flag 2.svg الدولة العثمانية
القادة
الإمبراطورية الرومانية المقدسة وليام فون روغيردوف  (ت.م.ب)
  • الإمبراطورية الرومانية المقدسة نيكلاس فون سالم
  • Coa Hungary Country History (19th Century).svg جيرموز زاري  
Fictitious Ottoman flag 2.svg سليمان القانوني
القوة
31000 6،632 الإنكشارية
غير معروف الآخرين
الخسائر
حوالي 16000 غير معروفة

محتويات

الحصارعدل

بعد معركة موهاكس، أصبحت مملكة المجر مقسمة بين سيطرة الدولة العثمانية من ناحية الشرق وملكية هابسبورغ التي ورثت لقب ملك المجر.

توفي ملك المجر التابع للعثمانين -المعين من قبل السلطان- يانوش زابوليا في عام 1540، وتوج ابنه جون سيجسموند، الذي كان قاصراً في ذلك الوقت، ملكًا تحت ولاية والدته إيزابيلا ياغيلون والأسقف جورج مارتينوزي. تم قبول هذا من قبل السلطان العثماني سليمان القانوني بشرط أن يستمر المجريون بدفع الجزية للسلطان العثماني. لكن الملك الجديد لم تقبل به ملكية هابسبورغ. أرسل فرديناند الأول (الأرشيدوق النمساوي وإمبراطور هابسبورج) جيشًا يتكون من 50000 جندي من النمسا، الإمارات الألمانية، بوهيميا، وهابسبورغ المجر، بقيادة وليام فون روغيردوف لمحاصرة بودا. حاصر الجيش بودا في صيف 1541. كان الحصار يدار بشكل سيئ وفشلت عدة هجمات بعدد كبير للغاية من الإصابات في جانب هابسبورغ.

تولى سليمان القانوني قيادة شخصية لجيش الإغاثة العثماني الذي شمل 6،362 من الإنكشارية.[1] في 21 أغسطس، وصل جيش الإغاثة العثماني إلى بودا وخاض معركة مع جيش روغيردوف. هُزم جيش هابسبورج وتم ذبح 7000 رجل أو غرقهم في النهر. كما أصيب روغيردوف في المعركة وتوفي بعد يومين من إصابته.

ثم احتل العثمانيون المدينة، التي كانت بدورها تحتفل بالتحرير، بخدعة: دعى سليمان الرضيع جون سيجيسموند ابن يانوش مع النبلاء الهنغاريين إلى خيمته، وفي الوقت نفسه بدأت القوات التركية في التسلل ببطء إلى الحصن ك "سياح" "على ما يبدو في الإعجاب بهندسة المباني. ومع ذلك، في حالة تأهب مفاجئ استخدموا أسلحتهم ونزع سلاح الحراس والحامية بأكملها بعد ذلك. في الوقت نفسه، شعر النبلاء الهنغاريون بعدم الارتياح في خيمة السلطان وأرادوا المغادرة. في تلك اللحظة، على صرخة السلطان "الحساء الأسود (القهوة) لا يزال سيأتي!" (بالمجرية: "Hátra van még a feketeleves!") قام الجنود الأتراك بنزع سلاح المبعوث المجري. سُمح لهم جميعًا بالمغادرة باستثناء واحد: بالينت توروك (Bálint Török)، الذي اعتبره سليمان معارضًا قويًا محتملًا. تم أسره وتم نقله إلى قلعة يديكولي، حيث أمضى حياته المتبقية. سمح للمحكمة الملكية ونبلاء ومواطني بودا بمغادرة المدينة دون أن يلحق بهم أذى.

خسر جيش هابسبورغ حوالي 16000 رجل.

ما بعدعدل

كان حصار بودا انتصارا عثمانيا حاسما ضد فرديناند وهابسبورغ.[2] سمح النصر باحتلال العثمانيين لوسط هنغاريا لنحو 150 عامًا، وبالتالي فهي مماثلة لأهمية معركة موهاكس في عام 1526. [2]

علم كارلوس الخامس بهزيمة شقيقه فرديناند فور وصوله إلى جنوة في 8 سبتمبر 1541. تعطش للثأر، وغادر في حملة عسكرية ضد الجزائر، والتي انتهت أيضًا بهزيمة مدوية لهابسبورج.[3]

حاول فرديناند بعدها استعادة مدينتي بودا وبيست عام 1542، لكن تم صده من قبل العثمانيين.

انظر أيضاعدل

مراجععدل

  1. ^ Faroqhi، Suraiya N.؛ Fleet، Kate (2012). The Cambridge History of Turkey. 2, The Ottoman Empire as a World Power, 1453–1603. Cambridge University Press. ISBN 9781316175545. 
  2. أ ب Garnier, p.200
  3. ^ Garnier, p.201