افتح القائمة الرئيسية

حسين حسن نصر الله

عسكري وضابط شرطة لبناني

حسين حسن نصر الله (1898- 31 ديسمبر 1987) عسكري وضابط شرطة لبناني و من مؤسّسي الأمن العام اللبناني في 1943. ولد في جديدة الشوف في عائلة درزية وتعلم في مدرسة المختارة. التحق بالثورة العربية الكبرى متطوّعاً في الفيلق الدرزي بقيادة فؤاد سليم، ثم اشترك في معركة ميسلون، أسس مع إدوار أبي جودة المديرية العامة للأمن العام سنة 1943، وبقي فيها إلى أن احيل على التقاعد في 1958 ثم انتخب عضواً في المجلس المذهبي الدرزي وكان له إسهام في كثير من الشؤون الاجتماعية.[1][2][3]

حسين حسن نصر الله
معلومات شخصية
الميلاد سنة 1898  تعديل قيمة خاصية تاريخ الميلاد (P569) في ويكي بيانات
جديدة الشوف  تعديل قيمة خاصية مكان الولادة (P19) في ويكي بيانات
الوفاة 31 ديسمبر 1987 (88–89 سنة)  تعديل قيمة خاصية تاريخ الوفاة (P570) في ويكي بيانات
بيروت  تعديل قيمة خاصية مكان الوفاة (P20) في ويكي بيانات
مواطنة
Flag of the Ottoman Empire.svg
الدولة العثمانية
Lebanese French flag.svg
دولة لبنان الكبير
Flag of Lebanon.svg
لبنان  تعديل قيمة خاصية بلد المواطنة (P27) في ويكي بيانات
الحياة العملية
المهنة ضابط،  وضابط شرطة  تعديل قيمة خاصية المهنة (P106) في ويكي بيانات
اللغات العربية  تعديل قيمة خاصية اللغة (P1412) في ويكي بيانات
الخدمة العسكرية
المعارك والحروب معركة ميسلون  تعديل قيمة خاصية الصراع (P607) في ويكي بيانات

سيرتهعدل

ولد حسين بن حسن بن حسين نصر الله في جديدة الشوف سنة 1898 وتعلم في مدرسة المختارة، ونشأ متردداً ما بين الجديدة وأملاك العائلة في العيشية، فمال إلى الحياة العسكرية، وكثيراً ما كان يؤلف مع رفقائه فرقة يرأسها «ويبثُّ فيها روح الرجولة والفروسية، والمغامرة، حتی التعرض أحياناً للقوات العثمانية». التحق بثورة العربية الشريف فيصل متطوّعاً في الفيلق الدرزي بقيادة فؤاد سليم، فخاض معارك عدة فرقي إلى رتبة مؤهل ضابط ولما يبلغ العشرين من عمره، ثم اشترك في معركة ميسلون، وأثبت فيها حضوره قبل أن يصاب الجيش العربي بالهزيمة.[1]
وعاد إلى قريته، فاستدعاء الفرنسيون لالتحاق بالدرك اللبناني، وأرسلوه إلى مدرسة الضباط في بيت الدين فلم ترق له الخدمة عن الهجرة ودخل سلك الشرطة، فأخذ يتقدم في مدارج الترقي بسبب نشاطه وبراعته في مجال الأمن، فنال من الترقيات والأوسمة، وأسس مع إدوار أبي جودة مديرية الأمن العام اللبناني سنة 1943 وبقي فيها إلى أن احيل على التقاعد في 1958. بتاريخ 27 آب 1945 صدر المرسوم رقم 3845 وبموجبه اُنشأت وزارة الداخلية مديرية للأمن العام، مركزها بيروت ترتبط بوزير الداخلية ويرأسها مدير.
اشترك في معظم الحركات التحررية وساعد ثوار فلسطين، وكانت صداقته قوية مع الحاج أمين الحسيني وفي أحداث الاستقلال سنة 1943 أسهم في كثير من المجهودات الوطنية، وكذلك في أحداث سنة 1958.[1]
انتخب عضواً في المجلس المذهبي الدرزي بعد إحالته إلى التقاعد، وكان له إسهام في كثير من الشؤون الاجتماعية.[1]
توفي في 31 كانون الأول 1987 ودفن في مسقط رأسه جديدة الشوف في مأتم رسمي حافل. [1]

انظر أيضاعدل

مراجععدل

  1. أ ب ت ث ج محمد خليل الباشا (2010). معجم أعلام الدروز في لبنان، المجلد الثاني (الطبعة الثانية). لبنان: دار التقدمية. صفحة 444-445. 
  2. ^ أحمد أبو سعد (1997). معجم أسماء الأسر والأشخاص ولمحات من تاريخ العائلات. لبنان: دار العلم للملايين. صفحة 910. 
  3. ^ طوني مفرّج. موسوعة قرى ومدن لبنان - ج 8. لبنان: دار نوبليس. صفحة 105.