حسين باي بن محمد

سياسي تونسي

حسين باي بن محمد أو حسين باي أو حسين باشا باي أو أو حسين باي الثاني باي تونس من 28 مارس 1824 إلى 20 ماي 1835، وهو ثامن بايات تونس.

حسين باي بن محمد
معلومات شخصية
تاريخ الميلاد 5 مارس 1784  تعديل قيمة خاصية (P569) في ويكي بيانات
الوفاة 20 مايو 1835 (51 سنة)   تعديل قيمة خاصية (P570) في ويكي بيانات
حلق الوادي  تعديل قيمة خاصية (P20) في ويكي بيانات
مواطنة Flag of Tunisia.svg تونس  تعديل قيمة خاصية (P27) في ويكي بيانات
أبناء محمد باي بن حسين،  ومحمد الصادق باي،  وعلي باي الثالث  تعديل قيمة خاصية (P40) في ويكي بيانات
الأب محمود باي بن حمودة  تعديل قيمة خاصية (P22) في ويكي بيانات
أخوة وأخوات
عائلة حسينيون  تعديل قيمة خاصية (P53) في ويكي بيانات
مناصب
باي تونس   تعديل قيمة خاصية (P39) في ويكي بيانات
في المنصب
28 مارس 1824  – 20 مايو 1835 
معلومات أخرى
المهنة سياسي  تعديل قيمة خاصية (P106) في ويكي بيانات

عهدهعدل

استمر عهد حسين باي ما يزيد عن أحد عشر عاما، وقد افتتحه كما يقول ابن أبي الضياف "بالعفو عن المذنبين وإطلاق سراح المسجونين والمنفيين" ومن بين من شملهم العفو ابن الوزير محمد العربي زروق خزندار [1] وقد أقر حسين باي وزراء أبيه من قبله ومن بينهم: حسين خوجة "القائم بأحوال المملكة" وسليمان كاهية ومحمد الأصرم باش كاتب، وأبو عبد الله محمد خوجة أمين الترسخانة، وعبد الوهاب باش حامبة وشاكير صاحب الطابع [1]

احتلال الجزائرعدل

في عهد حسين باي بدأ احتلال الجزائر، وكان للباي موقف محايد، حيث حذرته فرنسا قبل الاحتلال: "إن أردتَ الأمان على بلادك فكن في هذه النازلة حبيبا للفريقين، وإن أعنتَ الجزائر من البر تكون حربا لنا مثلها" [1] ثم أنه لما أتي مركب حربي عثماني ليعزل داي الجزائر حتى يجنبها الاحتلال، اعتذر له حسين باي عن السماح له بالنزول إلى البر [1] خوفا من أن تعتبر فرنسا ذلك مساعدة للجزائر. ويضيف ابن أبي الضياف بأن تلك المسألة "لا زالت في نفسه حاقطا على الباي يرددها لكل من يأتي من تونس" [1].

إشارات مرجعيةعدل

  1. أ ب ت ث ج Ibn Abi L-Diyaf, Chronique des Beys de Tunis et du Pacte fondamental, éd. critique André Raymond, vol. 1, IRMC-ISHMN-Alif, Tunis 1994

المصادرعدل

 
هذه بذرة مقالة عن موضوع له علاقة بسياسي من تونس بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.
 
هذه بذرة مقالة عن التاريخ بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.