حديقة قلعة بريمستون هيل الوطنية

تعد حديقة قلعة بريمستون هيل الوطنية (بالإنجليزية: Brimstone Hill Fortress National Park)‏ من مواقع التراث العالمي لليونسكو، تقع القلعة على تلة في جزيرة سانت كيتس في دولة سانت كيتس ونيفيس في شرق البحر الكاريبي. تم تصميم القلعة من قبل المهندسين العسكريين البريطانيين، وتم بناؤها وصيانتها من قبل العبيد الأفارقة. تعتبر القلعة واحدة من أفضل التحصينات المحافظ عليها بشكل جيد في الأمريكتين.

حديقة قلعة بريمستون هيل الوطنية
IUCN التصنيف II (حديقة وطنية تعديل قيمة خاصية (P814) في ويكي بيانات
BrimstoneHill01.jpg
 

البلد Flag of Saint Kitts and Nevis.svg سانت كيتس ونيفيس  تعديل قيمة خاصية (P17) في ويكي بيانات
الموقع الرسمي الموقع الرسمي  تعديل قيمة خاصية (P856) في ويكي بيانات

تم بناء مجمع التحصينات في بريمستون هيل، وهي تلة شديدة الانحدار تقع بالقرب من البحر على الساحل الغربي الكاريبي لمنطقة سانت كيتس.

التاريخ المبكرعدل

 
معركة سانت كيتس (1782)

تم تركيب المدفع لأول مرة في بريمستون هيل في عام 1689 خلال حرب السنوات التسع، بواسطة جان بابتيست دو كاس، عندما استخدمها الفرنسيون للاستيلاء على حصن تشارلز الإنجليزي. استخدم الإنجليز بقيادة السير كريستوفر كودرينجتون نفس التكتيك لاستعادة القلعة بعد ذلك بعام. ومنذ ذلك الحين، استخدم الإنجليز التل كحصن، حيث قاموا بتركيب مدفع 24 رطلاً، مستفيدين من ارتفاع التلة البالغ 972 قدمًا.[1]

في عامي 1711 و 1731، دمر البرق مستودع البارود. وبحلول عام 1736، كان للقلعة 49 بندقية. منذ عام 1795، خدم 40 عضوًا من «فيلق القديس كريستوفر للعبيد المجسدين» في الحصن، مسلحين بالرماح والسيوق المقوسة.[1] :77–78,80

بحلول عام 1780، اعتبر الحصن منيعاً، واطلق عليه اسم «جبل طارق الكاريبي».[1]:93 في 11 يناير 1782، قام الفرنسيون بقيادة الأميرال فرانسوا جوزيف بول دي جراس وفرانسوا كلود أمور، بحصار الحصن. خلال الحصار، استسلمت جزيرة نيفيس المجاورة، وتم إحضار بنادق من حصن تشارلز وقلاع صغيرة أخرى إلى سانت كيتس لاستخدامها ضد بريمستون هيل. لم يستطع الأدميرال البريطاني هود مقاومة دي جراس، وبعد شهر من الحصار، استسلمت الحامية البريطانية. ومع ذلك، وبعد عام، أعادت معاهدة باريس (1783) سانت كيتس وبريمستون هيل إلى الحكم البريطاني، إلى جانب جزيرة نيفيس المجاورة. بعد هذه الأحداث، نفذ البريطانيون برنامجًا لزيادة الحصون وتقويتها، ولم تقع بريمستون هيل مرة أخرى بأيدي قوة معادية. حاولت البحرية الفرنسية استعادة القلعة عام 1806 لكنها فشلت.[2]

داهم الأدميرال الفرنسي إدوارد توماس بورغيس دي ميسيسي الجزيرة ونجح في تفجير مستودع البارود في عام 1805. بعد نهاية الحروب النابليونية، تم حل الميليشيات المحلية في جميع أنحاء منطقة البحر الكاريبي في عام 1838.[1]:109 [3]

تم التخلي عن القلعة من قبل البريطانيين في عام 1853، وتم حل الميليشيات في عام 1854.[1]:120[2] بدأت الهياكل تتدهور تدريجياً من خلال التخريب المتعمد وأيضاً من خلال العمليات الطبيعية.

القرن ال 20عدل

بدأ ترميم الهياكل المتبقية للقلعة في أوائل القرن العشرين. في عام 1973، أعاد الأمير تشارلز فتح أول منطقة يتم ترميمها بالكامل. في عام 1985، أعلنت الملكة البريطانية إليزابيث الثانية عن قرار يعتبر بريمستون هيل كمنتزه وطني. وأعلن التشريع في عام 1987 رسمياً أن بريمستون هيل هي حديقة وطنية، وأعلن عنها كموقع التراث العالمي لليونسكو في عام 1999.

القرن ال 21عدل

المناطق التي يمكن زيارتها في حديقة بيرمستون هيل تشمل قلعة فورت جورج، والمنطقتين الغربية والشرقية لمكان تجمع قوات الحصن، والتي يمكن الوصول إليها جميعًا عبر المشي بطريق منحدر من منطقة وقوف السيارات. يمكن للزوار أيضًا زيارة الجدار الذي خرقه الفرنسيون عام 1782 عندما سيطروا على الجزيرة.

معرض صورعدل

المراجععدل

  1. أ ب ت ث ج Hubbard, Vincent (2002)، A History of St. Kitts، Macmillan Caribbean، ص. 51,54,93، ISBN 9780333747605، مؤرشف من الأصل في 28 أبريل 2020.
  2. أ ب Brimstone Hill Fortress نسخة محفوظة 2013-10-24 على موقع واي باك مشين.. Sean Spurr. Caribbean.org.uk. Accessed 16 أكتوبر 2012.
  3. ^ Hubbard, Vincent (2002)، Swords, Ships & Sugar، Corvallis: Premiere Editions International, Inc.، ص. 166، ISBN 9781891519055.

روابط خارجيةعدل