حرب التسع سنوات

كانت حرب السنوات التسع (بالإنجليزية: Nine Years' War)‏ (من عام 1688 – حتى عام 1697)، وغالبًا ما يُطلق عليها اسم حرب التحالف الكبير أو حرب عُصبة أوغسبورغ،[1] نزاعًا بين لويس الرابع عشر ملك فرنسا واتحاد أوروبي يتألف من الإمبراطورية الرومانية المقدسة (بقيادة النمسا)، والجمهورية الهولندية، وإسبانيا، وإنجلترا، ودوقية سافوي. نشب القتال في أوروبا والبحار المحيطة، في شمال أميركا والهند. تُعتبر في بعض الأحيان أول حرب عالمية. ضم النزاع الحرب الوليمية في إيرلندا وثورات اليعاقبة في اسكتلندا، حيث كافح وليم الثالث وجيمس الثاني للسيطرة على إنجلترا وأيرلندا، وحملة في شمال أميركا المُستعمر بين المستوطنين الفرنسيين والإنجليز وحلفاء كل منهما من السكان الأصليين، يطلق عليها الأمريكيون اليوم حرب الملك وليم.

حرب التسع سنوات
Siege of Namur (1692).JPG
معلومات عامة
التاريخ سبتمبر 1688 (1688-09)-سبتمبر 1697 (1697-09)
الموقع أوروبا، جزيرة أيرلندا، اسكتلندا، أمريكا الشمالية، أمريكا الجنوبية، آسيا
النتيجة معاهدة رايس‌ويك
  • اعترف لويس الرابع عشر بوليام الثالث من أورانج ملكاً على انكلترا واسكتلندا و ايرلندا.
المتحاربون
جمهورية هولندا
مملكة إنجلترا
الإمبراطورية الرومانية المقدسة
إسبانيا
السويد
مملكة اسكتلندا
نظام فرنسا القديم
حركة اليعاقبة
القادة
ويليام الثالث ملك إنجلترا
ماري الثانية ملكة إنجلترا
فريدريك الأول ملك بروسيا
الأمير يوجين من سافوي
فيتوريو أميديو الثاني
لويس الرابع عشر ملك فرنسا
سيباستيان فوبان
جيمس الثاني ملك إنجلترا

بزغ لويس الرابع عشر منذ الحرب الفرنسية الهولندية عام 1678 بصفته أقوى ملك في أوروبا، ملك ذو ملكية مطلقة ظفر بعددٍ مهول من الانتصارات. باستخدام خليط من العنف وسياسات الضم والوسائل شبه القانونية، شرع لويس الرابع عشر بتوسيع مكاسبه لإحلال الاستقرار على حدود فرنسا وتعزيزها، وبلغ الأمر أوجه في حرب لم الشمل (في عامي 1683 – 1684). ضمنت هدنة راتسيبون حدود فرنسا الجديدة مدة عشرين عامًا، لكن تصرفات لويس الرابع عشر اللاحقة – لا سيما إصداره مرسوم فونتينبلو (المرسوم الملغلي لمرسوم نانتيس) عام 1685 – قادت إلى تدهور هيمنته العسكرية والسياسية. كان قرار لويس الرابع عشر باجتياز نهر الراين في سبتمبر من عام 1688 مُصممًا لتوسيع نفوذه والضغط على الإمبراطورية الرومانية المقدسة لقبول مطالبه الإقليمية والسُلالية. عزم ليوبولد الأول وأمراء ألمانيا على المقاومة، وعندما أشرك برلمان هولندا ووليم الثالث الهولنديين والإنجليز في الحرب ضد فرنسا، واجه الملك الفرنسي تحالفًا قويًا كان هدفه كبح جماح طموحاته.

وقع الاقتتال الرئيسي حول حدود فرنسا في الأراضي المنخفضة الإسبانية، والراينلاند، ودوقية سافوي، وكتالونيا. كان القتال عمومًا لصالح جيوش لويس الرابع عشر، لكن بحلول عام 1696 وقعت بلاده فريسة أزمة اقتصادية. وكانت القوى البحرية (إنجلترا وجمهورية هولندا) مرهقتان ماليًا أيضًا، وعندما انشقت سافوي عن التحالف، حرصت كل الأطراف على التفاوض لتسوية الأمور. تحت ظل شروط معاهدة رايسفايك (عام 1697) احتفظ لويس الرابع عشر بألزاس كاملةً لكن كان لزامًا عليه إعادة دوقية لورين إلى حاكمها والتنازل عن أي مكاسب على الضفة اليمنى من نهر الراين. قبل لويس الرابع عشر أيضًا مُلكية وليم الثالث الحقة على إنجلترا، بينما حصل الهولنديون على نظام حصن حاجز في الأراضي المنخفضة الإسبانية بغية تأمين حدودهم. ومع اقتراب السقيم الأبتر كارلوس الثاني ملك إسبانيا من نهايته، أوقع نزاع جديد حول وراثة الإمبراطورية الإسبانية كلًا من لويس الرابع عشر والتحالف الكبير في براثن حرب الخلافة الإسبانية.

خلفية عن الأعوام بين 1678 و1687عدل

سعى لويس الرابع عشر ملك فرنسا في السنوات التي عقبت الحرب الفرنسية الهولندية (بين عامي 1672 و1678) – وقد كان وقتها في ذروة سطوته – إلى فرض الوحدة الدينية في فرنسا، وإلى تمتين حدوده وتوسيعها. كان لويس الرابع عشر قد استحق مجده الشخصي بالفعل باحتلاله أراض جديدة، لكنه لم يعُد مستعدًا لتتبع سياسة عسكرية مفتوحة النهاية مثل التي اتبعها في عام 1672، بل اعتمد بدلًا عن ذلك على تفوق فرنسا العسكري الواضح في تحقيق عدة أهداف استراتيجية على طول حدوده. بعد إعلانه «ملك الشمس»، تحوّل لويس الذي غدا أكثر نضوجًا – مدركًا أنه فشل في تحقيق نتائج حاسمة ضد الهولنديين – من الغزو إلى التأمين، مستخدمًا التهديد بدلًا عن الحرب المفتوحة لترهيب جيرانه ودفعهم إلى الخضوع.[2]

طور لويس الرابع عشر، إلى جانب كبير مستشاريه لوفوا ووزيره الأجبني كولبرت دي كرواسي وخبيره التقني فوبان، استراتيجية فرنسا الدفاعية.[3] أيد فوبان فكرة منظومة من حصون منيعة على طول الحدود من شأنها صد أعداء فرنسا. لبناء منظومة لائقة، بكل الأحوال، كان الملك بحاجة اكتساب المزيد من الأراضي المجاورة بغية تشكيل خط هجوم متين. يزيد هذا الترشيد للحدود من قابلية الدفاع عنها ويُعرّف بصورة أكثر وضوحًا فعلًا سياسيًا في الوقت نفسه، مع ذلك، خلق الأمر أيضًا مفارقةً تتمثل في أنه رغم كون أهداف لويس النهائية دفاعية، لكنه طاردها بوسائل عنيفة. أحكم الملك قبضته على الأراضي الضرورية باستراتيجية تعرف اليوم بلم الشمل: وهي استراتيجية تضم الشرعوية والعجرفة والعنف.[4]

لم الشملعدل

منحت معاهدة نايمخن (عام 1678) وسابقتها معاهدة وستفاليا (عام 1648) لويس الرابع عشر مسوغًا ليقوم بلم الشمل. كافأت هاتان المعاهدتان فرنسا بمكاسب إقليمية، لكن بسبب تقلبات اللغة (مثلما كان الحال مع معظم معاهدات تلك الفترة) كانتا مبهمتين ومتناقضتين بصورة ملحوظة، ولم توضحا خطوط الحدود بالضبط أبدًا. أدى هذا الإبهام غالبًا إلى ترجمات مختلفة للنص ونتج عن ذلك نزاعات طويلة الأمد حول المناطق الحدودية – يكسب طرف بلدة أو منطقة فيُطلق عليها «تبعيات»، وغالبًا لم تكن ماهية هذه التبعيات واضحة. كانت الآلية المطلوبة للبت في هذه الالتباسات الإقليمية ساريةً فعلًا بواسطة أعضاء برلمان متز (تقنيًا كانت «غرفة لم الشمل» فحسب)، وبرلمان بيزنسون، ومجلس أعلى في باريزاخ، وتتعامل بالترتيب مع دوقية لورين، وفرانش كونته، وألزاس.[5] بصورة غير مفاجئة، كانت نتيجة هذه المجالس عادةً لصالح لويس الرابع عشر.[6] بحلول عام 1680 فُصلت مقاطعة مونتبيليار (الواقعة بين فرانش كونته وألزاس) عن دوقية فورتمبورغ، وبحلول أغسطس، كان لويس الرابع عشر قد أمن كامل ألزاس باستثناء ستراتسبورغ. سرعان ما طالبت غرفة لم الشمل في متز بالأراضي المحيطة بالأسقفيات الثلاث في متز وتول وفيردن، ومعظم دوقية لوكسمبورغ الإسبانية. حُوصر لاحقًا حصن لوكسمبورغ بنية ضمه بصفة جزء من حدود لويس الرابع عشر التي يستطيع الدفاع عنها. [7]

في يوم 30 سبتمبر من عام 1681، أحكم جنود فرنسيون السيطرة على ستراتسبورغ وكيهل، نقطتها الحدودية على الضفة اليمنى من نهر الراين، ما أصبح جسرًا استغله جنود الإمبراطورية الرومانية المقدسة بانتظام خلال المراحل الأخيرة من الحرب الهولندية.[8] وباستحواذ الفرنسيين على المدينة الإمبراطورية بالقوة أصبحوا مسيطرين على اثنتين من ثلاث نقاط عبور على نهر الراين (الأخرتين كانتا بريزاخ، التي كانت تحت سيطرة فرنسية فعلًا، وفيليبسبورغ، التي خسرها لويس الرابع عشر في  معاهدة نايمخن). زحفت القوات الفرنسية إلى كازالي في شمال إيطاليا في اليوم نفسه الذي سقطت فيه ستراتسبورغ.[9] لم يُؤخذ الحصن عبر عملية لم الشمل لكن جرى شراؤه مسبقًا من دوق مانتوا، الأمر الذي مكن الفرنسيين، إلى جانب استحواذهم على بينيرولو، من إخضاع فيتوريو أميديو الثاني، دوق سافوي، وتهديد دوقية ميلانو الإسبانية (إنظر الخريطة أدناه). كانت كل مطالب لم الشمل وعمليات الضم التي قام بها نقاط دخول وخروج مهمة بين فرنسا وجيرانها، وحصنت جميعها مباشرةً على يد فوبان وضُمت إلى منظومة حصونه.[10]

مراجععدل

  1. ^ Older texts may refer to the war as the War of the Palatine Succession, the War of the English Succession, or in North American historiography as King William's War. This varying nomenclature reflects the fact that contemporaries – as well as later historians – viewed the general conflict from particular national or dynastic viewpoints.
  2. ^ McKay; Scott, p. 36.
  3. ^ Lynn, p. 37.
  4. ^ Lynn, p. 161.
  5. ^ Wolf (1970), p. 499. Although not technically belonging to France, Louis XIV had integrated Lorraine into his kingdom after occupying it in 1670.
  6. ^ Doyle: Short Oxford History of France – Old Regime France, 182
  7. ^ Childs (1991), p. 11.
  8. ^ Lynn, p. 163.
  9. ^ Lynn, p. 164.
  10. ^ McKay; Scott, p. 37.