حادثة يو اس اس ليبرتي

حادثة يو اس اس ليبرتي (بالإنجليزية: USS Liberty incident)‏ كان هجوم على سفينة البحوث التقنية والمعروفة باسم "يو اس اس ليبرتي" والتابعة للبحرية الأمريكية، نفذ الهجوم في 8 يونيو 1967، خلال حرب الأيام الستة بواسطة الطائرات المقاتلة لسلاح الجو الإسرائيلي وزوارق طوربيد القوات البحرية الإسرائيلية.[3] وأسفر الهجوم الجوي والبحري عن مقتل 34 وجرح 171 من أفراد الطاقم، وإلحاق أضرار بالغة بالسفينة..[4]

الهجوم على البحرية الأمريكية ليبرتي
جزء من حرب 1967
SH-3A Sea King hovers over the damaged USS Liberty (AGTR-5) on 8 June 1967 (USN 1123118).jpg
تحطم المدمرة الإمريكية يو.إس.إس ليبرتي
معلومات عامة
التاريخ 8 يونيو , 1967
البلد Flag of Egypt.svg مصر  تعديل قيمة خاصية (P17) في ويكي بيانات
الموقع البحر الأبيض المتوسط حول سيناء[1]
31°23′N 33°23′E / 31.39°N 33.38°E / 31.39; 33.38  تعديل قيمة خاصية (P625) في ويكي بيانات
النتيجة تعرض ليبرتي لدمار هائل و قتل نحو 34 بحاراً أمريكياً وأصابة نحو 107 أخرون.
المتحاربون
 إسرائيل*  الولايات المتحدة*
القادة
الكابتن إفتاش سبيكتور
القائد موشي أورين
القائد وليام مكغوناغل
القوة
2 ميراج الثالثة
2 ميستير
3 قوارب بمحرك طربيد
1 سفينة أبحاث فنية
الخسائر
لايوجد قتل 34

أصابة 171
سفينة واحدة متضررة بشدة

ملاحظات
  • كلا الدولتين يرجح رسميا سبب الهجوم من قبل إسرائيل، التحديد الخاطئ للهوية.[2]

في 8 يونيو 1967 تعرضت المدمرة الإمريكية يو.إس.إس ليبرتي USS Liberty التابعة للولايات المتحدة والتي كانت تبحر على بعد 13 ميلاً بحريًا قبالة العريش خارج المياه الإقليمية المصريّة لهجوم من قبل سلاح الجو وزوارق طوربيد إسرائيلية؛ وقد أدى الهجوم إلى مقتل 34 من البحارة و171 إصابة. وقالت إسرائيل أن الهجوم نجم عن خطأ في تحديد هوية المدمرة، سيّما مع كونها تبحر على مقربة من المياه المصرية. وقد قدمت إسرائيل اعتذارها على هذا الخطأ وقامت بدفع تعويضات للضحايا أو لأسرهم، ودفعت أيضًا تعويضات لحكومة الولايات المتحدة عن ضرر الذي لحق بالمدمرة. بعد التحقيق، وافقت الولايات المتحدة على التفسير القائل بأن الحادث كان بنيران صديقة وأغلقت القضية من خلال تبادل مذكرات دبلوماسية عام 1987؛ غير أن أعضاء الطاقم الذين على قيد الحياة، لا يزالوا يعتقدون ويقدمون عدد من الأدلة، أن الهجوم مفتعل.[5]

متظاهران أمريكيان يحملان لافتة كتب عليها : إسرائيل تقتل البحرية الأمريكية ليبرتي.

الهجوم على يو إس إس ليبرتيعدل

الأحداث التي أدت إلى الهجومعدل

حافظت الولايات المتحدة الأمريكية خلال حرب 1967 التي قامت بين إسرائيل والعديد من الدول العربية، على نفسها دولة حيادية. قبل عدة أيام من بدء الحرب، أُمرت سفينة يو إس إس ليبرتي بالذهاب إلى منطقة شرق البحر الأبيض المتوسط للقيام بمهمة جمع معلومات استخباراتية في المياه الدولية بالقرب من الساحل الشمالي لشبه جزيرة سيناء في مصر. أُرسل بعد اندلاع الحرب العديد من الرسائل إلى يو إس إس ليبرتي، بسبب مخاوف تتعلق بسلامتها مع اقترابها من منطقة الدوريات، وذلك بهدف زيادة مدى نقطة الاقتراب المسموح بها (CPA) إلى سواحل مصر وإسرائيل من 12.5 و 6.5 ميلًا بحريًا (14.4 و 7.5 ميلًا؛ 23.2 و 12.0 كيلو مترًا) على التوالي، وحتى 20 و 15 ميلًا بحريًا (23 و 17 ميلًا؛ 37 و 28 كيلو مترًا)، ثم لاحقًا إلى 100 ميلًا بحريًا (120 ميلًا؛ 190 كيلو مترًا) لكلا البلدين. لم تُتلقى هذه الرسائل لسوء الحظ إلا بعد الهجوم نظرًا لعدم فعالية إيصال الرسائل وتوجيهها.[6][7][8][6]

وفقًا لمصادر إسرائيلية، أبلغ الجنرال إسحاق رابين، رئيس الأركان العامة للقوات الجوية الإسرائيلية (آي إيه إف) في بداية الحرب في 5 يونيو، إرنست كارل كاسل، قائد الملحق البحري الأمريكي في تل أبيب، أن إسرائيل ستدافع عن ساحلها بكل الوسائل المتاحة، بما في ذلك إغراق السفن المجهولة، بل وطلب من الولايات المتحدة إبقاء سفنها بعيدة عن شاطئ إسرائيل أو على الأقل إبلاغ إسرائيل بمواقعها الدقيقة.

قالت مصادر أمريكية إنه لم يجر أي تحقيق بشأن السفن في المنطقة إلا بعد الهجوم على يو إس إس ليبرتي. طلب وزير الخارجية الأمريكي دين روسك «تأكيدًا عاجلًا» على بيان إسرائيل في رسالة بعث بها إلى السفير الأمريكي وولورث بربور في تل أبيب في إسرائيل. ورد بربور: «لم يُقدم أي طلب للحصول على معلومات عن السفن الأمريكية العاملة قبالة سيناء إلا بعد حادثة يو إس إس ليبرتي». علاوة على ذلك، قال بربور: «لو أجرى الإسرائيليون مثل هذا التحقيق، لأُحيل على الفور إلى رئيس العمليات البحرية وآخرين من قادة البحرية العليا وأُعيد إقالته لوزارة الخارجية».[9]

بعد اندلاع الحرب، طلب كابتن يو إس إس ليبرتي، ويليام إل. مكغوناغل، على الفور من ويليام الأول مارتن نائب الأميرال في مقر الأسطول السادس للولايات المتحدة، إرسال مدمرة لمرافقة ليبرتي والعمل بمثابة مرافقة مسلحة، بالإضافة لمركز اتصالات مساعد. رد الأدميرال مارتن في اليوم التالي: «ليبرتي هي سفينة أمريكية واضحة المعالم في المياه الدولية، وليست مشاركًا في النزاع وليست هدفًا للهجوم من قبل أي دولة. رُفض الطلب»، لكنه وعد في حال حدث غير متوقع لهجوم غير متعمد، بإطلاق الطائرات المقاتلة من الأسطول السادس في غضون عشر دقائق. [10]

روابط داخليةعدل

روابط خارجيةعدل

مراجععدل

  1. ^ "Wikimapia.org Tag". مؤرشف من الأصل في 27 مايو 2019 الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. ^ Gerhard & Millington 1981، صفحة 57
  3. ^ Gerhard & Millington 1981، صفحة 1,2,5,25,26,28
  4. ^ Gerhard & Millington 1981، صفحات 29,28,52
  5. ^ NSA History Report William D. Gerhard and Henry W. Millington, National Security Agency, "Attack on a SIGINT Collector, the USS Liberty", 1981. نسخة محفوظة 03 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  6. أ ب Gerhard & Millington 1981، صفحة 21
  7. ^ Gerhard & Millington 1981، صفحة 1
  8. ^ Gerhard & Millington 1981، صفحة 5
  9. ^ Scott 2009، صفحة 197
  10. ^ Ennes 1987، صفحات 38–39