افتح القائمة الرئيسية
أدب إسباني

Los poetas contemporáneos.jpg

أدب ألفونسو العاشر
أدب العصور الوسطى
الترجمات في العصر الذهبي الإسباني
أدب عصر النهضة
رواية فروسية
رواية شطارية
رواية بيزنطية
ميغيل دي ثيربانتس
أدب الباروك
أدب عصر التنوير
أدب الرومانسية
أدب الواقعية
أدب الحداثة
الأولترايسمو
جيل 98
جيل 1914
جيل 27
جيل الخمسينات
رواية اجتماعية إسبانية
ما بعد الحرب
انظر أيضًا
نقد أدبيالانطباعيةرومانسية
المدرسة الإبداعيةالنقد

أدب بورتوريكوالبوم الأمريكي اللاتيني
البرناسيواقعية أدبيةطبعانية
الرومانسية الجديدةالعبثية في الأدب
باروكيةواقعية سحرية
حداثةكلاسيكيةسرياليةرمزية

جيل 1914 أو جيل 14 هو مسمى تاريخي يمثل مجموعة من الكتّاب الإسبان عُرِفوا في الفترة الزمنية بين "جيل 1898" و"جيل 1927". صاغ هذا المصطلح عالم التربية وعضو اتحاد التعليم السياسي لورنزو لوزورياجا في مقالة له صدرت عام 1947، راجع فيها "الأعمال الكاملة" لخوسيه أورتيجا إي جاسيت. واختار هذه السنة لتزامنها مع صدور الكتاب الأول المهم لأورتيجا "تأملات حول دون كيشوت"، وفي المرحلة ذاتها تم التأكيد على حضور أورتيجا كأحد أكبر المفكرين جماهيرية بفضل مؤتمره "السياسة القديمة والجديدة"[1]. وكان لهذا الفيلسوف إجلالاً خاصاً جعلتهم يطلقون على هذا الجيل أيضاً "جيل أورتيجا".

ينتمي إلى هذا الجيل كتّاب ولدوا حول عام 1880 وبدأوا نشاطهم الأدبي في القرن العشرين، وبلغ الجيل أوج تطوره حول عام 1914. وإلى جانب أورتيجا يمكن إحصاء عدد من الكتّاب مثل: جابرييل ميرو، ورامون بيريز دي أيالا، وغوستاف بيتالوغا، ومانويل أثانيا، وغريغوري مارانيون[2]، والشاعر خوان رامون خيمينيز، والشاعر الطليعي رامون غوميز دي لا سيرنا، رغم النزعة الجمالية المختلفة. و"جيل 1914" وهو ما يعرف أيضا بجيل التسعمائة صادف ظهوره مع حركة الكاتب إوجيني دورس في كاتالونيا والتي تعرف بـ" التسعمائة المجددة noucentisme". وتركز على اختيار المقالة الإنشائية أو المقالة الصحفية وسيلةً للتعبير والتواصل.

الحدث الأكثر بروزاً لعام 1914 هو وقوع الحرب العالمية الأولى بين عامي (1914-1918)، وكان لهذا الحدث أهميةً خاصة لأعضاء هذا الجيل، على الرغم من عدم الإشارة إليها بالأهمية ذاتها التي حظي بها نظرائهم في بقية الدول التي تدخلت عسكرياً في الحرب نفسها، ولم يطلق على هؤلاء "جيل 1914"، بل أطلق عليهم مسميات أخرى مثل "الجيل الضائع"[3]، أو "جيل النار"[4]. وكان لحيادية إسبانيا في هذه الحرب توابع اجتماعية وسياسية واقتصادية، مثل أزمة 1917. ومن الناحية الثقافية نتج عن الحرب انقسام الدولة إلى أنصار دول المحور (مناصري ألمانيا) وأنصار أعدائهم (مناصري فرنسا وإنجلترا). وجاء هذا الجدل امتداداً لجدلية سابقة حول منح أوروبا الطابع الإسباني أو منح إسبانيا الطابع الأوروبي التي أثارها أونامونو وأورتيجا.

الخصائصعدل

تتشابه هذه الخصائص إلى حدّ كبير مع خصائص حركة "التسعمائة المجددة":

التسميةعدل

ينضوي تحت هذا المسمى كُتُاب المقالات الأدبية الذين شكلوا جزءاً من "جيل 1914"، منهم: خوسيه أورتيجا إي جاسيت، وانخنيو دى اورس، ومانويل ازانيا، وغريغوري مارانيون، وغوستاف بيتالوغا، وسالفادور دى باسترا، ومانويل غارسيا مورينتا، ورفائيل كانسينوس أسينس، ورامون دى باسترا، وكوربوس بارقا، وبابلو دى اسكاراته. ومن الروائيين: غابرييل ميرو، ورامون بيريز دى أيالا، وبينجامين خارنيس، وينسيسلاو فيرنانديز فلوريس، وفيليكس أوراباين. والدراماتيكي خارسينو غراو، ومن الشعراء: خوان رامون خيمينز، وجوسيب كارنو، والأديب المتنوع الاهتمامات رامون جوميز دى لاسيرنا.

يوجد حضور ملحوظ للنساء في هذا الجيل، وقد لوحظ هذا التواجد من خلال أوائل الأديبات اللواتي استطعن الحصول على تأهيل جامعي مثل: ماريا جويري التي ظٌهرت بدعم من زوجها رامون مينديز بيدال، وزينوبيا كامروبي، وكان هدفها ووجهتها مشابهين لوجهة خوان رامون، واخصائية التربية ماريا دي مايزتو، أو صاحبات الحركة النسوية: كلارا كامبوامور وفيكتوريا كينت. وأخريات من مريدي أورتيجا مثل ماريا ثامبرانو، على الرغم من أن أورتيجا أشار إلى امرأة من الجيل السابق وهي ماتيلدا بادرون، وكانت بالنسبة له أفضل امرأة عرفها[6].

انخراط الكٌتّاب في جيل أو آخر قد لا يكون محسوماً، فالبعض منهم مثل خوسيه بيرجامن هم أقرب إلى "جيل 1927"، غير أنهم يصنّفونه ضمن جيل كتاب المقالات الأدبية. وهناك آخرون مثل ليون فيليبي، على الرغم من كونه قريباً من الفئة العمرية لأفراد "جيل 14"، إلا أنه هو وأمثاله يصنّفون ضمن جيل الشعراء.

في الفن التشكيليعدل

تتجلى حركة "التسعمائة المجددة"، كما أطلق عليها دورس، في الفنون التشكيلية المعروفة بال ميديتيرانيسم، غير أن "جيل 1914" لا يمكن التعرف عليه في أعمال فنانين تشكيليين، بل يدرج تحت الحركة الطليعية، وذكر هذا في بيان صادر عن تأسيس الحركة الطليعية في إسبانيا، وعن جمعية الفنانين الإيبيريين عام 1925. وقد يصنف بابلو بيكاسو المولود سنة 1981 ضمن هذا الجيل إلا أن مساره تجاوز كثيراً الإطار العام للجيل. وترأس العملية الفنية في العقدين الأولين من هذا القرن فنانون من القرن الماضي مثل: رامون كاساس، وأنجيلا كامارسا، وسوريا وسولوجاجا، وترأسها أيضا فنانون معاصرون لأدباء "جيل 14" من بينهم: خوان جريس، ودانيل فاسكويز دياز، وخوسيه جوتيرريز سولانا، بالإضافة إلى خوليو روميرو دي توريس وجوسيب ماريا سيرت، وهم أكبر منهم ببضعة أعوام، وانتماؤهم إلى الحركة الطليعية كان ضئيلاً، لكنهم حازوا على نجاح كبير خلال المرحلة. ومن النحاتين: جوسيب كلارا، وجوليو جوجونزاليز، وبابلو جارجاييو.

مراجععدل

  1. ^ Artículo en la revista argentina Realidad, citado por Justo Fernández López La Generación del 14 en Culturitalia. También en la Voz Generación del 14 en la Gran Enciclopedia de España (Arbués y Fatás).
  2. ^ Artículo de José Varela Ortega y Gregorio Marañón Bertrán de Lis La amistad cívica, El País 21 de julio de 2010
  3. ^ Robert Wohl, citado en The Lost Generation of 1914 en Historyguide
  4. ^ Bruno Cabanes « Génération du feu » : aux origines d’une notion
  5. ^ José Ortega y Gasset Un aldabonazo «Crisol», 9 de septiembre de 1931
  6. ^ Ángela Carmona Rosas y espinas, citada en esta entrevista periodística
  • Menéndez Alzamora, Manuel. La Generación del 14. Una aventura intelectual. Siglo XXI Editores, 509 pp. 2006 ISBN 978-84-323-1243-4
  • VV.AA. La generación del 14 entre el novecentismo y la vanguardia (1906-1926). Fundación Cultural Mapfre Vida, 365 pp. 2002 ISBN 978-84-89455-56-6