افتح القائمة الرئيسية

الحداثة في الأدب الإسباني

أدب إسباني

Los poetas contemporáneos.jpg

أدب ألفونسو العاشر
أدب العصور الوسطى
الترجمات في العصر الذهبي الإسباني
أدب عصر النهضة
رواية فروسية
رواية شطارية
رواية بيزنطية
ميغيل دي ثيربانتس
أدب الباروك
أدب عصر التنوير
أدب الرومانسية
أدب الواقعية
أدب الحداثة
الأولترايسمو
جيل 98
جيل 1914
جيل 27
جيل الخمسينات
رواية اجتماعية إسبانية
ما بعد الحرب
انظر أيضًا
نقد أدبيالانطباعيةرومانسية
المدرسة الإبداعيةالنقد

أدب بورتوريكوالبوم الأمريكي اللاتيني
البرناسيواقعية أدبيةطبعانية
الرومانسية الجديدةالعبثية في الأدب
باروكيةواقعية سحرية
حداثةكلاسيكيةسرياليةرمزية

الحداثة (بالإسبانية: Literatura española del Modernismo) هي حركة أدبية ظهرت في السنوات الأخيرة من القرن التاسع عشر في أوروبا وأمريكا. كانت للتيارات الناشئة في الفكر العلماني النية في تجديد الحالة الاجتماعية والسياسية، مثلها مثل الاتجاهات الفنية الأخرى في ذلك العصر مثل الواقعية[1][2] والطبيعية.[3][4] كان لمصطلح الحداثة في باديء الأمر خاصية مهينة، حيث أنه كان يستخدم من قبل بعض الاشخاص المعارضين للمفاهيم المجددة، ولكن مع مرور الوقت، بدأ متعارفًا للإشارة إلى التيار الفني الجديد من قبل مؤسسيه، دون أي دلالة سلبية. وكانت الشخصية الرئيسية الممثلة لهذا التيار هو الشاعر النيكاراجواني روبين دارييو.[5]

ويمكن القول بأن تيار الحداثة بدأ في إيجاد طريقه نحو التطور في السنوات الأولى من عقد الثمانينات من القرن التاسع عشر، حتى استمر تطوره إلى الحرب العالمية الأولى. وكانت هناك العديد من الأحداث التي جرت في هذه الفترة مثل أزمة الإسبانية عام 1898 جراء الحرب الأمريكية الإسبانية.[6] والتي أدت إلى سلسلة من الهزائم الإسبانية نتج عنها تحول الولايات المتحدة إلى دولة استعمارية كبرى وقوة عالمية بعد أن كانت قوة أمريكية إقليمية، وخسارة إسبانيا لمستعمراتها في أمريكا[؟] والمحيط الهادئ، وتحولها إلى قوة من الدرجة الثانية.[7] وبموجب معاهدة باريس عام 1898 التي تم توقيعها في 10 ديسمبر 1898، والتي أقرت بإن تتنازل إسبانيا عن كل الحقوق في كوبا واستسلام بورتوريكو والتخلى عن ممتلكاتهم في جزر الهند الغربية واستسلام جزيرة غوام والفلبين إلى الولايات المتحدة الأمريكية، وكان علي الولايات المتحدة أن تدفع 20 مليون دولار لإسبانيا في نهاية المطاف لحيازة الفلبين في آسيا.[8]

وجدير بالذكر أن الأدب الإسباني منذ نهايات القرن التاسع عشر لم يكن له هوية واحدة ، كما كان مسبقًا. وإضافة إلى ذلك، فإن تيار الحداثة بدأ بوضوح في أمريكا أكثر منه في إسبانيا. وعرف تيار الحداثة طريقه إلى إسبانيا عام 1892 عقب وصول روبين دارييو. كانت الحداثة في إسبانيا غير مفهومًا، دون ترجيح مساهماتأدب أمريكا اللاتينية. ولم يكن هناك إجماعًا في ذلك الوقت على مناقشة التعارض بين الكتاب الذين سلكوا تيار الحداثة بوصفه معاديًا لتيار جيل 98 وبين من يقترحون وجهة نظر موسعة أو عصرية تجاه الثقافة الإسبانية العلمانية.

الخصائصعدل

تتمثل سمات الحداثة في كلاً من: المواضيع المستخدمة، والأسلوب. حيث تتسم بشكل عام بالانسجام، والوفرة، والوصول إلى عالم مثالي يحتذى به.

المواضيععدل

  • الجمال الحسّي والهروب من العالم: يبحث الحداثيون عن عالم أكثر جمالاً وتعبيراً؛ حيث يمكنهم الاحتماء به، فيودون الهروب من العالم الحقيقي، وما يحتويه من الحياة اليومية والروتين المجرد. لذلك لديهم ميول للعصور الوسطى، والكلاسيكية، وعصر النهضة، ومدينة فرساي الفرنسية في القرنين السابع عشر والثامن عشر، وللأماكن البعيدة والغريبة. تكثر في مواضيعهم الأجواء النقية، والقصص التي تظهر فيها الأميرات، والأبطال الأسطورية والأدبية، وغيرها. يعتبر اللون الأزرق والأوز العراقي من العناصر المفضلة لدى الحداثيون، حيث يرمز اللون الأزرق إلى الحرية، والأوز العراقي إلى الارستقراطية (معارضة البرجوازية). يرتبط هذا الميل إلى الهروب من العالم الحقيقي و البحث عن عالم آخر أكثر جمالاً، بالحركة الرومانسية[؟] (التي ظهرت قبل الواقعية[؟]).
  • العالم الداخلي للكاتب: ينفصل الحداثيون عن الواقعية، التي تركز على ملاحظة البيئات والمناظر الطبيعية، للانتقال لوصف مشاعرهم الشخصية، التي يحددها المنظر الطبيعي في مرات عديدة، حيث يعتبر كانعكاس لحالة روح المؤلف. يجب أن نسلط الضوء أيضاً على الشهوانية، وتمجيد المرأة والحب. ونجد علاقة في التعبير عن العالم الداخلي من جهة، والرومانسية من جهة أخرى، بالرغم من أن، على سبيل المثال، يتم التعامل مع الحب المستحيل بشكل مختلف.

الأسلوبعدل

اختار الحداثيون الكلمات بعناية، لإنتاج تأثيرات موسيقية ولونية؛ حفاظاَ على جمال النص وعالمه الداخلي. ومن الوسائل المتبعة:

  • استخدام الكثير من الوسائل السمعية، مثل المحاكاة الصوتية والسجع الابتدائي.
  • الاستخدام الوفير للمحسنات الأدبية، مثل الاستعارات، والتمثيل في الأدب، والتوازي، والحس المرافق.
  • الاستخدام المتكرر للصفات المجملة، والمفردات الغريبة المثقفة، والموحية التي تعبر عن مشاعرهم.
  • الاستعادة لبعض أنواع الأبيات المستخدمة بقلة، مثل: الإسكندري (وهو بيت سداسي التفعيل)، أو بيت تساعي المقطع، على الرغم من أنهم استمروا في استخدام أنواع أخرى، مثل: ذي أحد عشر مقطعاً، وثماني المقطع، واللذين كانوا من أكثر من تكرس استخدامهم في الأدب الإسباني.
  • أحدثوا أيضاً استعادة للموشحات المهجورة، مثل: لا كواذرنا بيا (نوع من أنواع المقاطع الشعرية الإسبانية) التي تستخدم الأبيات الإسكندرية، كما أوجدوا أيضاً معلقات جديدة.
  • نَظم الشعر بالركن (التوزيع المطابق للهجات في مجموعات من المقاطع المتساوية) للحصول على زيادة في حدة الإيقاع.

البرناسية والرمزيةعدل

تطور تأثير هاتين الحركتين في فرنسا منذ أواسط القرن التاسع عشر، حيث كانتا مهمتين في تأسيس حركة الحداثة في إسبانيا.

  • البرناسية: تأسس هذا التيار من قِبَل الشاعر الفرنسي الكونت دي ليسل، وسمي بذلك لأنه ظهر مع مجلة بارناسوس المعاصرة (1866-1876). يعتمد هذا المنشور على مبدأ الفن لأجل الفن، بعيداً عن الطموحات المتعالية أو الوجدانية، التي تدافع عن الرومانسية[؟]. كما سعى أنصار هذا التيار إلى خلق عناصر جميلة في نصوصهم، ومعالجة الموضوعات الغريبة والزخرفة باستخدام لغة حسية.
  • الرمزية: يعد شارل بودلير الشخصية الرئيسية لهذه الحركة، وهو مؤلف كتاب أزهار الشر، حيث يشكل فيه الكون بجانبيه الدنيوي والروحي، مجموعة متجانسة، متحدة في ما بينها عن طريق انسجام خفي، وتلعب شخصية الشاعر الدور في الكشف عن هذا الانسجام. فعلى سبيل المثال، يمكن أن يصور الشاعر غروب كرمز للانحطاط، والفجر بالمقابل قد يرمز إلى ولادة جديدة أو حدوث نهضة ما. ها وقد تقترح هذه الفرضية أحيانا إلى حدوث المقارنات، ولكنها تعد بشكل أساسي استعارات.

كُتّاب إسبان من فترة الحداثةعدل

مانويل ماتشادوعدل

ولد في إشبيلية عام 1874، وتوفي في مدريد عام 1947. انتقل إلى العاصمة الاسبانية في صغره مع عائلته، حيث درس هناك في مؤسسة التعليم الحُر. عمل في مدريد كأمين مكتبة، تخرج من كلية الآداب، وعُيّن كأكاديمي في الأكاديمية الملكية الإسبانية. كان على علاقة وطيدة مع شقيقه أنطونيو ماتشادو، بالرغم من أنهم افترقا خلال الحرب الأهلية الإسبانية بسبب بعض الخلافات الأيديولوجية؛ حيث انضم مانويل إلى الوطنيين، بينما انضم أنطونيو إلى الجمهوريين. وبالرغم من ذلك، تعاون مانويل مع شقيقه في العديد من المسرحيات. كان مانويل من أنصار إسبانيا الفرانكوية، مما سبب له حزن كبير عند موت شقيقه وأمه في المنفى، كما أنه تسبب أيضاً بإعطاء أهمية أكبر لشقيقه، ونسيان جهوده، في السنوات الأخيرة من فترة الحكم الدكتاتورية. تأثر مانويل بالشاعر روبين دارييو، وبالحركتين البرناسية والرمزية. أما بما يتعلق بأعماله، وبالأخص القصائد المغناة، ذات الأشكال المضحكة والتافهة، فتكثر فيها الأنشاد الأندلسية والقصائد الخفيفة، بالرغم من أعماله الأخرى التي يغلب عليها طابع الجديَة، التي تتصف بقربها من جيل 98، مثل الروح، كابريتشوس، الاحتفال الوطني، والقصيدة السيئة.

سالبادور رويداعدل

ولد وتوفي في مقاطعة مالقة (1857-1933). سمح له أصله المتواضع بالتنقل بالعديد من الوظائف المختلفة، حتى حصل على وظيفة في جريدة مدريد الرسمية. يعتبر سالبادور من أحد المنشقين عن الجمالية الأدبية، حصد على ترحيب كبير في أمريكا الإسبانية، وأصبح رائداً للحداثة في إسبانيا، حيث بدا واضحاً تأثره بالشاعر دارييو. واهتم بالصحافة أيضاً إلى جانب اهتمامه بالشِعر، فقد بدأ بكتابة أشعاره في عام 1880، حيث يبرز منها: آيرس الإسبانية (1890)، والأحجار الكريمة (1900)، كتب أيضاً العديد من الروايات، القصص التقليدية، والمسرحيات.

مانويل رينا مونتياعدل

سياسي، صحفي، وشاعر إسباني رائد للحداثة، ولد وتوفي في منطقة قنطرة شنيل (مقاطعة قرطبة[؟]) (1856_1905). بدأ أعماله الشعرية في عام 1874 حيث كان متأثر بالحركة الرومانسية وما بعدها. كَتب في مختلف المجلات، وشغل مناصب سياسية متعددة. كان ذو وضع اقتصادي جيد جداً. ألَف أول كتاب له عام 1877 ويدعى أندانتيس إي اليجروس (بالاسبانية: Andantes y Allegros). والجدير بالذكر، أنه أتقن مع مرور الوقت الشكل والأسلوب معاً.

ريكاردو جيلعدل

ولد وتوفي في مدريد (1885_1908). ويعتبر من رواد حركة الحداثة، بالإضافة إلى سلبادور رويدا ومانويل رينا. تلقى تعليمه في مرسية، حيث عاش هناك بعد حصوله على الشهادة في القانون. وهناك إيحاء في أبياته الشعرية إلى إزابيل فون بيكوفيك (من دولة المجر) التي كان مغرم بها. يكشف شعره على تأثره الواضح بالشاعر الاسباني جوستابو أدولفو بيكر. واستخدم في قصيدته القصة أوزان الحداثة.

فرانثيسكو بيايسبيساعدل

ولد في منطقة البشرات (في مقاطقة المرية) في عام 1877، وتوفي في مدريد عام 1936. كتب أول عمل له متعلق بالحداثة في عام 1900 ويدعى كأس ملك ثول (بالاسبانية: La Copa del Rey Thule). ويعد أيضاً مؤلف مسرحيات وروايات، ولكن قبل كل هذا، هو شاعر عظيم صاحب العمل الواسع الذي يتكون من أكثر من خمسين كتاب شعري. أمَا ككاتب مسرحي، فقد برزت أعماله التالية: قصر اللؤلؤ، ابن أمية، ليونا القشتالية، وتعد جميعها أعمال مسرحية شعرية، ذات إيقاع موسيقي رنان.

توماس موراليس كاستيَانوعدل

ولد في مويا (كناريا الكبرى) عام 1884 وتوفي في لاس بالماس دي غران كناريا عام 1921. كان من أهم الشعراء المنتمين لتيار الحداثة الإسباني. يبرز من بين أعماله ورود هرقل (بالإسبانية:Las Rosas de Hércules)، وكذلك قصيدته قصيدة إلى المحيط الأطلسي (بالإسبانية:Oda al Atlántico). كان صديقاً لكل من ساولو تورون نابارو وألونسو كيسادا، وهما أيضاً اثنان من شعراء تيار الحداثة من كناريا الكبرى.

إدواردو ماركيناعدل

ولد في برشلونة عام 1879 وتوفي في نيويورك عام 1946. وهو شاعر عظيم ينتمي لتيار الحداثة الكتالوني، ومؤلف مسرحي مهم في السنوات ما قبل الحرب العالمية الأولى. كتب النشيد الوطني الإسباني بطلب من الملك ألفونسو الثالث عشر. من بين أعماله الشعرية خمر (بالإسبانية: Vendimión) عام 1909. أما من أعماله المسرحية الجديرة بالذكر بنات السيد (بالإسبانية: Las Hijas del Cid)، غَربت الشمس في افلاندر (بالإسبانية: En Flandes se ha puesto el Solتيريزا القديسة، الصومعة (بالاسبانية: La Ermitaالمصدر (بالاسبانية:La Fuente)، والنهر (بالإسبانية:El Río)، وهي أعمال مسرحية شعرية، ذات إيقاع موسيقي رنان، مثل مسرحيات فرانثيسكو بيايسبيسا، على الرغم من أنَ أعمال ماركينا أكثر غنى من أعمال بيّايسبيسا.

ألبيرتو ألباريث دي ثينفويغوس كوبوسعدل

صحفي، شاعر، ومؤلف مسرحي اسباني. ولد في مارتوس (مقاطعة خاين) عام 1885 وتوفي في بورتولانو (مقاطعة ثيوداد ريال) عام 1957. أدّت معارضته لإسبانيا الفرانكوية إلى نسيان أدبه. درس العلوم والقانون في جامعة غرناطة. بدأ نشاطه الأدبي في ذلك العصر كطالب، وكان لديه ميول منذ البداية نحو تيار الحداثة. صاهر نيكاسيو ألباريث دي ثينفويغوس (أحد شعراء القرن الثامن عشر). من أشهر أعماله أندانتيس (بالإسبانية: Andantes).

ساولو تورون ناباروعدل

ولد ساولو تورون وتوفي في جزيرة كناريا الكبرى (1885-1974)، على غرار صديقيه المقربين توماس موراليس وألونسو كيسادا. عاش طفولة صعبة بسبب وفاة العديد من أقاربه. تميّز شعره بالبساطة، وكان مقلاًّ بمقالاته، حيث كان يعبر فيها عن عالمه الداخلي المشؤوم والسّوداويّ بعض الشيء، وكان يعطي أهمية كبيرة للبحر. جُمعت أعماله الشّعرية في أربعة كتب.

ألونسو كيساداعدل

شاعر، روائي، وكاتب مسرحي. اسمه الحقيقي رافاييل روميرو كيسادا. بدأ وأنهى حياته في لاس بالماس دي غران كناريا (1925-1885). كان صديقاً مقرباً لتوماس موراليس وساولو تورون. رحل تاركاً وراءه معظم أعماله دون نشر، وهي أعمال عبّرت عن سخرية ومرارة الوجود الإنساني.

أنطونيو ماتشادوعدل

ولد في إشبيلية عام 1875 وتوفّي منفيّاً مع والدته في كوليور (فرنسا) عام 1939. على الرغم من أنه من أعظم شّعراء جيل 98، إلَا انه كان ذي علاقة مع الحداثة. درس في مؤسّسة التّعليم الحرّ، مثل أخاه مانويل ماتشادو، بعد انتقاله إلى مدريد. عمل الإخوة معاً في المسرحيات، مثل: نبات الدّفلى (بالإسبانية : Las Adelfasاللّولا تتجه إلى الأبواب (بالإسبانية: La Lola se va a los Puertos) أو خوليانيو بالكارثيل (بالإسبانية: Julianillo Valcarcel). نُشرت قصيدة الخلوة (بالإسبانية: Soledades) في عام 1903 وتوسعت في عام 1907، وهو عمل حداثي حتى الآن لأنطونيو ماتشادو. عمل كمدرس للغة الفرنسية في سريا، وهي المدينة التي تمثّل جزءاً كبيراً من عمله، كما في حقل كاستيا (بالإسبانية: Campos de Castilla) ، التي تصنف من الأعمال المعارضة للحداثة.

رامون ماريا ديل بايي إنكلانعدل

ولد في فيانويفا دي أروسا (مقاطعة بونتيفيدرا)، في عام 1866، وتوفي في سانتياغو دي كومبوستيلا، عام 1936؛ متأثراً بمرض السرطان. بدأ دراسة القانون، ولكنه توقف بعد ذلك بسبب نفيه إلى المكسيك، وعاد لاحقاً للعيش في مدريد وسنتياغو. يُعَد رامون رجل بوهيمي، ذو مظهر مميز جداً، عصبي، سريع الغضب، وكان متحيز دائماً للفن ولكل ما هو جميل. تعرض رامون إنكلان لحادث مع أحد الصحفيين، مما نتج عنه حدوث جرح في ذراعه، وأدى تفاقمه بعد ذلك إلى بترها. ويعتبر من الصعب تحديد الحركة الأدبية التي ينتمي إليها بايي إنكلان؛ بسبب اتساع نطاق عمله. حيث تبرز السوناتا في النثر، وإسبربينتو في المسرح (وهو عبارة عن نوع أدبي خاص لبايي إنكلان، يعتمد على الوصف المشوه للواقع؛ بغية انتقاد المجتمع)، وينتمي أيضاً إلى جيل 98.

خوان رامون خيمينثعدل

كاتب من جيل 1914، ولكنه كان ينتمي قبل ذلك لشعراء حركة الحداثة، وتميز أيضاً بتأثره بالشاعر جوستابو أدولفو بيكر. كتب خيمينث قصيدة تظهر فيها مراحل شعرية مختلفة، حتى عام 1918، حيث تشير أول ثلاث أبيات شعرية إلى التأثر بالشاعر جوستابو أدولفو بيكر، والخمس أبيات الباقيين إلى مرحلة الحداثة.

غريغوريو وماريا مارتينيث سييراعدل

بعد عقدقرآن الكُتّاب، غريغوريو مارتينيث سييرا ( مدريد 1881 – الأول من أكتوبر 1947 ) وماريا ليخاراجا (سان ميلان دي لا كوجويا، منطقة لا ريوخا 1847 بوينس آيرس 1974 ) ، ابتدأوا بالكتابة تحت الاسم المستعار (غريغوريو مارتينيث سييرا) منذ عام 1899. وقد تم نشر معظم أعمالهم المسرحية، التي تميزت بابتكار مشاهد جديدة، من خلال شركة مسرح الفن بإشراف غريغوريو، بالإضافة لكونهم كُتاب قصص قصيرة، روايات، وسيناريوهات. وقد ربطتهم الرغبة في إدراج القارئ والمُشاهد في عالم من الجمال، من وجهة نظر قريبة للكاتب موريس ماترلينك، بالحركة الحداثية.

آخرونعدل

مراجععدل

  • Fernando Lázaro Carreter, Lengua castellana y literatura Segundo de Bachillerato, 2003, ANAYA, ISBN 84-667-2158-4
  • La Enciclopedia del estudiante, Tomo 3: Literatura en Lengua Castellana, 2005, Editorial Santillana y Diario El País. Director de arte: José Crespo González. Director técnico: Ángel García Encinar. ISBN 84-9815-183-X (obra completa), ISBN 84-9815-186-4 (tercer volumen)
  • Mainer, José-Carlos; Rico, Francisco, Historia y crítica de la literatura española. Modernismo y 98, Barcelona, 1980, Editorial Crítica, Páginas de filología, ISBN 84-7423-108-6
  • Morán, Francisco. Julián del Casal, o los pliegues del deseo. Madrid: Editorial Verbum, 2008.
  • Silva, José Asunción, Obra completa, Madrid: Ediciones de Centenario. Allca xx, Casa de poesía Silva, 1996.
  • González Prada#Bibliograf.C3.ADa Bibliografía del artículo de Manuel González Prada
  • Historia Social de la Literatura Argentina, Tomo VII, Yrigoyen, entre Borges y Arlt (1916-1930), David Viñas (Director), Graciela Montalbo y colaboradores, Buenos Aires, Editorial Contrapunto, 1989.
  • Leopoldo Lugones y los judíos: las contradicciones del nacionalismo argentino, Allan Metz, ISBN 950-9829-35-8.
  • Lugones, defensor de los judíos, de Edgardo Cozarinsky (París 1998, para La Nación).

مصادرعدل

  1. ^ "الواقعية في الأدب الإسباني" (باللغة الإسبانية). slideshare. مؤرشف من الأصل في 5 مارس 2016. اطلع عليه بتاريخ 14 نوفمبر، 2013. 
  2. ^ "الواقعية وخصائصها في القرن التاسع عشر" (باللغة الإسبانية). literatura. مؤرشف من الأصل في 22 يوليو 2017. اطلع عليه بتاريخ 14 نوفمبر، 2013. 
  3. ^ "ماهية المذهب الطبيعي" (باللغة الإسبانية). marcelosaraceno. مؤرشف من الأصل في 24 أكتوبر 2018. اطلع عليه بتاريخ يناير، 2013. 
  4. ^ "تعريف الطبيعية" (باللغة الإسبانية). slideshare. مؤرشف من الأصل في 27 فبراير 2017. اطلع عليه بتاريخ 26 أغسطس، 2013. 
  5. ^ "نبذة عن حياة روبين دارييو" (باللغة الإسبانية). biografiasyvidas. مؤرشف من الأصل في 13 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 14 نوفمبر، 2013. 
  6. ^ Trask، David F (1996). The war with Spain in 1898 (باللغة الإسبانية). Londres: Nueva York: University of Nebraska Press. ISBN 978-0-8032-9429-5. 
  7. ^ Dyal, Donald H، Carpenter, Brian B.; Thomas, Mark A (1996). Historical Dictionary of the Spanish American War (باللغة الإنجليزية). Westport: Greenwood Press. ISBN 0-313-28852-6. 
  8. ^ Pérez، Joseph (2002). Historia de España (باللغة الإسبانية).