جوان فاينمان

عالمة فيزياء فلكية أمريكية

جوان فاينمان (بالإنجليزية: Joan Feynman)‏ (و. 1927م)[3] هي فيزيائية، وعالمة فيزياء فلكية، وعالمة فلك من الولايات المتحدة الأمريكية .[4]

جوان فاينمان
(بالإنجليزية: Joan Feynman)‏  تعديل قيمة خاصية (P1559) في ويكي بيانات
Joan-feynman-2015.jpg
 

معلومات شخصية
الميلاد 31 مارس 1927  تعديل قيمة خاصية (P569) في ويكي بيانات
فار روكواي  [لغات أخرى]  تعديل قيمة خاصية (P19) في ويكي بيانات
الوفاة 22 يوليو 2020 (93 سنة) [1][2]  تعديل قيمة خاصية (P570) في ويكي بيانات
أوكسنارد[2]  تعديل قيمة خاصية (P20) في ويكي بيانات
مواطنة Flag of the United States.svg الولايات المتحدة  تعديل قيمة خاصية (P27) في ويكي بيانات
إخوة وأخوات
الحياة العملية
المدرسة الأم جامعة سيراكيوز
جامعة كولومبيا
كلية أوبرلين  تعديل قيمة خاصية (P69) في ويكي بيانات
مشرف الدكتوراه ملفين لاكس  [لغات أخرى]  تعديل قيمة خاصية (P184) في ويكي بيانات
المهنة فيزيائية،  وعالمة فيزياء فلكية،  وعالمة فلك  تعديل قيمة خاصية (P106) في ويكي بيانات
اللغات الإنجليزية  تعديل قيمة خاصية (P1412) في ويكي بيانات
الجوائز

النشأةعدل

نشأت فاينمان في قسم فار روكواي (far rockaway) كوينز في مدينة نيويورك مع شقيقها الأكبر ريتشارد فاينمان،. والديها هما لوسيل فينما وهي ربة منزل، وملفيل آرثر فاينمان وهو رجل أعمال. تنحدر عائلتها من روسيا وبولندا. بالإضافة إلى أن والديها من اليهود الأشكناز.[5]

كانت جوان طفلة فضولية مثل شقيقها، وأبدت اهتماماً بفهم العالم الطبيعي منذ سن مبكرة. مع ذلك، منعتها كل من جدتها ووالدتها عن متابعة العلوم، لأنهما اعتقدتا أن أدمغة النساء لم تكن قادرة على استيعاب المفاهيم العلمية المعقدة بشكل طبيعي بالطريقة التي تستطيع بها أدمغة الرجال القيام بذلك. [6][7]على الرغم من ذلك، شجعها شقيقها ريتشارد دائماً أن تكون فضولية بشأن الكون وهو الذي عرّف جوان الصغيرة بالشفق عندما أقنعها ذات ليلة بالخروج من سريرها لمشاهدة الأضواء الشمالية ترفرف فوق ملعب غولف فارغ بالقرب من منزلهم.

وجدت فاينمان لاحقاً الراحة في كتاب علم الفلك الذي قدمه لها شقيقها واقتنعت بمقدرتها على دراسة العلوم عندما صادفت رسماً بيانياً مبنياً على بحث أجرته عالمة الفلك الشهيرة سيسيليا باين.[8]

التعليمعدل

حصلت فاينمان على درجة البكالوريوس من كلية أوبرلين والتحقت بعد ذلك بجامعة سيراكوز، حيث درست فيزياء الجوامد في قسم الفيزياء على يد ميلفن لاكس.[9] أخذت فاينمان سنة إجازة خلال سنواتها الأخيرة في الجامعة للعيش في غواتيمالا، حيث درست أنثروبولوجيا شعوب المايا التي عاشت هناك.[10] حصلت فاينمان في نهاية المطاف على الدكتوراه في الفيزياء عام 1958. كانت أطروحتها عن "امتصاص الأشعة تحت الحمراء في بلورات ألماسية على شكل هيكل شبكي". أكملت العمل بعد الدكتوراه في جامعة كولومبيا.

المسيرة المهنيةعدل

قضت جوان فاينمان معظم حياتها المهنية في دراسة التفاعلات بين المجموعة الشمسية والغلاف المغناطيسي للأرض؛ واكتشفت أثناء العمل في مركز أميس للأبحاث التابع لناسا عام 1971، أنه يمكن رصد النظام الدوري للمواد الشمسية المعروفة باسم الانبعاثات الكتلية الإكليلية (CME) من خلال وجود الهيليوم في المجموعة الشمسية. كان هذا اكتشافاً مهماً على الرغم أن الانبعاثات الكتلية الإكليلية كانت معروفة حينها لكنه كان من الصعب الكشف عنها.

انتقلت فاينمان إلى عدد من المناصب البحثية المختلفة بعد قضاء مدتها في مركز أميس للأبحاث التابع لناسا؛ تضمنت هذه المناصب مرصد المنسوب المرتفع والمركز الوطني لبحوث الغلاف الجوي في بولدر، كولورادو والمؤسسة الوطنية للعلوم في واشنطن العاصمة وكلية بوسطن في ماساتشوستس. قبلت فاينمان أخيراً في عام 1985 منصباً في مختبر الدفع النفاث في باسادينا، كاليفورنيا، [11]حيث بقيت فيه حتى تقاعدها.

اكتشفت فاينمان اكتشافاً حاسماً حول طبيعة وسبب الشفق؛ حيث أثبتت باستخدام البيانات التي تم جمعها بواسطة مركبة فضائية تابعة لناسا تُعرف باسم المستكشف 33 (Explorer 33) أن حدوث الشفق القطبي هو نتاج للتفاعل بين الغلاف المغناطيسي للأرض والحقل المغناطيسي للمجموعة الشمسية.[12]

ساعدت فاينمان أيضاً في تطوير نموذج جيد لتقدير المخاطر البيئية لبيئة الفضاء المحلية، وتم تنفيذ هذا العمل بسبب حقيقة أن عمليات الانبعاثات الكتلية الإكليلية عالية السرعة تسبب عواصف مغناطيسية أرضية، والتي يمكن أن يكون لها آثار خطيرة على كل من المركبة الفضائية العاملة وعلى أي بشري قد يكون في الفضاء في ذلك الوقت،  [11]حيث تسبب الانبعاثات الكتلية الإكليلية عالية السرعة موجات تصادمية في المجموعة الشمسية، وتُسرّع الجزيئات الشمسية وتُحرض على العواصف المغناطيسية الأرضية عندما تصل الجسيمات إلى الحافة الخارجية للغلاف المغناطيسي الأرضي.

يقترن بدء مثل هذه العواصف في كثير من الأحيان بتدفق كبير من البروتونات التي يمكن أن تحدث فساداً في أنظمة الاتصالات وأنشطة الرحلات الفضائية. ساعد نموذج فاينمان المهندسين في النهاية على تحديد تدفق جزيئات الطاقة العالية التي من شأنها أن تؤثر على العمر الوظيفي للمركبة الفضائية. أدى عملها إلى تطورات جديدة مهمة في تصميم المركبات الفضائية المستقبلية.[13]

درست فاينمان في وقت لاحق من حياتها المهنية العلوم الكامنة وراء تغير المناخ، واهتمت بشكل خاص بالأحداث الشمسية العابرة واختلافات الدورة الشمسية.[9] وكان تأثير الشمس على أنماط الانحرافات المناخية في فصل الشتاء المعروفة باسم تذبذب القطب الشمالي أو الطور الحلقي الشمالي (NAM) من جملة الأمور التي درستها.

وجدت فاينمان مع زوجها ألكسندر روزمايكين أنه خلال فترات النشاط الشمسي المنخفض يكون مؤشر (NAM) أقل انتظاماً. تتزامن فترات النشاط الشمسي المنخفض مع فترات تبريد لأجزاء معينة من العالم؛ شُوهد هذا في أوروبا على سبيل المثال خلال فترة تُعرف باسم العصر الجليدي الصغير.

اكتشفت فاينمان وزملاؤها أيضاً رابط بين قابلية التغير الشمسي وتغير المناخ في المستويات القديمة لمياه نهر النيل. وقد تبين أن الظروف المحيطة بالنيل أكثر جفافاً خلال فترات النشاط الشمسي العالي، وأكثر رطوبة خلال فترات النشاط الشمسي المنخفض.

انتُخبت فاينمان في عام 1974 كأول امرأة ضابط في الاتحاد الجيوفيزيائي الأمريكي، حيث نظمت لجنة الاتحاد الجيوفيزيائي الأمريكي (AUG) المكلفة بالتقدم بقضية المعاملة العادلة للمرأة في المجتمع الجيوفيزيائي.[14]

كانت فاينمان عضواً على مدى طويل في الاتحاد الفلكي الدولي، وكانت عضواً في عدد من أقسام الاتحاد الجيوفيزيائي الأمريكي الفرعية، بما في ذلك: القسم E الشمس والغلاف الشمسي والقسم G النجوم والفيزياء النجمية والقسم المفوض E 49 البلازما بين الكواكب والغلاف الشمسي.[15]

تقاعدت فاينمان من مختبر الدفع النفاث برتبة كبير العلماء في عام 2003، لكنها استمرت في العمل ونشرت مؤخراً عام2009 حول تأثير النشاط الشمسي على مناخ الألفية الأولى. كانت فاينمان مؤلفة أو مؤلفة مشاركة خلال حياتها المهنية لأكثر من 100 من المنشورات العلمية، وحرّرت ثلاثة كتب علمية.[16]

الجوائز والتكريماتعدل

انتُخبت فاينمان مرتين كسكرتيرة لقسم فيزياء الكواكب والشمس في الاتحاد الجيوفيزيائي الأمريكي. [7] وكانت في عام 2002 واحدة من كبار علماء النخبة في مختبر الدفع النفاث. وبالإضافة إلى ذلك، حصلت في عام 2002 على ميدالية الإنجاز الاستثنائية المرموقة التابعة لناسا.[11]

الحياة الشخصيةعدل

تزوجت فاينمان من زميلها في الفيزياء الفلكية ألكسندر روزمايكين في عام 1987.وكانت قد أنجبت من زواجها الأول من ريتشارد هيرشبرج ابنة واحدة هي سوزان هيرشبرج، وولدين هما تشارلز هيرشبرج ومات هيرشبرج.[17]

مراجععدل

  1. ^ https://www.currentobituary.com/obit/246281
  2. أ ب Joan Feynman, Who Shined Light on the Aurora Borealis, Dies at 93 — نشر في: نيويورك تايمز
  3. ^ "معرف جوان فاينمان في النظام الجامعي للتوثيق". SUDOC. مؤرشف من الأصل في 16 ديسمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 11 أكتوبر 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. ^ "معرف الملف الاستنادي الدولي الافتراضي (VIAF) لصفحة جوان فاينمان". VIAF. مؤرشف من الأصل في 25 يونيو 2018. اطلع عليه بتاريخ 11 أكتوبر 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  5. ^ "Feynman biography". مؤرشف من الأصل في 8 فبراير 2019. اطلع عليه بتاريخ 31 مارس 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  6. ^ Ottaviani, Jim; Leland Myrick (2011). Feynman (الطبعة 1st). New York: First Second. ISBN 978-1-59643-259-8. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  7. ^ Sykes, ed. by Christopher (1995). No ordinary genius : the illustrated Richard Feynman. New York [u.a.]: Norton. ISBN 978-0393313932. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: نص إضافي: قائمة المؤلفون (link)
  8. ^ "Joan Feynman - The Aurora". مؤرشف من الأصل في 6 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 31 مارس 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  9. أ ب Feynman, Joan (September 2007). "Physics Matters at Syracuse University: Volume 2, September 2007; CORRESPONDENCE FROM ALUMNI, Joan Feynman, PhD '58" (PDF). مؤرشف من الأصل (PDF) في 11 مايو 2012. اطلع عليه بتاريخ 30 مارس 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  10. ^ "Joan Feynman, Caltech & KITP: Climate Stability and its Effect on Human History". جامعة كاليفورنيا. مؤرشف من الأصل في 3 مارس 2016. اطلع عليه بتاريخ 31 مارس 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  11. أ ب "Space and Astrophysical Plasmas: People: Joan Feynman". مختبر الدفع النفاث. مؤرشف من الأصل في 17 يوليو 2012. اطلع عليه بتاريخ 05 أبريل 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  12. ^ Crooker, N. U.; Feynman, J.; Gosling, J. T. (1977-05-01). "On the high correlation between long-term averages of solar wind speed and geomagnetic activity". ناسا. مؤرشف من الأصل في 14 مايو 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  13. ^ Collins, David; Joan Feynman (2000). "Early Prediction of Geomagnetic Storms (and Other Space Weather Hazards)". Journal of Geophysical Research. hdl:2014/15728. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  14. ^ "NASA Finds Sun-Climate Connection in Old Nile Records". NASA مختبر الدفع النفاث. 2007-03-19. مؤرشف من الأصل في 6 يونيو 2012. اطلع عليه بتاريخ 31 مارس 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  15. ^ "Joan Feynman | IAU". مؤرشف من الأصل في 14 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 31 مارس 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  16. ^ Ruzmaikin, Alexander; Joan Feynman (2009). "Search for Climate Trends in Satellite Data". Advances in Adaptive Data Analysis. 1 (4): 667–679. doi:10.1142/S1793536909000266. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  17. ^ "Joan Feynman to be June Bride," بروكلين ديلي إيغل, May 2, 1948. نسخة محفوظة 27 مارس 2019 على موقع واي باك مشين.