جوانا بريسون

جوانا بريسون (بالإنجليزية: Joanna Bryson)‏ هي أستاذة مشاركة في قسم الحاسبات في جامعة باث. تعمل حاليا على الذكاء الاصطناعي وكيفية إدراك الأخلاق التعاونية.

جوانا بريسون
 

معلومات شخصية
الميلاد سنة 1965 (العمر 58–59 سنة)  تعديل قيمة خاصية (P569) في ويكي بيانات
ميلواكي  تعديل قيمة خاصية (P19) في ويكي بيانات
مواطنة الولايات المتحدة
المملكة المتحدة (2007–)  تعديل قيمة خاصية (P27) في ويكي بيانات
الحياة العملية
المدرسة الأم معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا
جامعة شيكاغو[1]
جامعة إدنبرة[1]  تعديل قيمة خاصية (P69) في ويكي بيانات
المهنة أستاذة جامعية،  وشريك منتدى دولي  تعديل قيمة خاصية (P106) في ويكي بيانات
اللغات الإنجليزية  تعديل قيمة خاصية (P1412) في ويكي بيانات
موظفة في جامعة باث[2]،  ومدرسة هيرتي  [لغات أخرى][2]  تعديل قيمة خاصية (P108) في ويكي بيانات

التعليم عدل

حضرت بريسون المدرسة الثانوية غلينبارد شمال البلاد ثم تخرجت منها في عام 1982.[3] درست العلوم السلوكية في جامعة شيكاغو وتخرجت من الجامعة بشهادة وذلك في عام 1986.[4] في عام 1991 انتقلت إلى جامعة إدنبرة حيث حصلت منها على شهادة الماجستير في الذكاء الاصطناعي ثم نالت شهادة ماجستير أخرى لكن هذه المرة في علم النفس.[5] انتقلت بريسون إلى معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا بهدف نيل شهادة الدكتوراه وحصلت عليها في عام 2001 حيث كانت أطروحتها بعنوان: تصميم الذكاء: مبادئ نمطية وتنسيق الهندسة المعقدة.[6] في عام 1996 عملت على لعبة ليغو وساعدت منظمة العفو الدولية في تطوير وبرمجة مجموعة من المواقع التابعة لها.[7] أكملت بحث ما بعد الدكتوراه في علم الرئيسيات وكذلك في علم الأعصاب الإدراكي في جامعة هارفارد عام 2002.[8]

البحث عدل

انضمت إلى قسم علوم الكمبيوتر في جامعة باث عام 2002.[9] أسست بريسون في وقت لاحق قسم الأنظمة الذكية.[10][11] في عام 2007 انضمت إلى جامعة نوتنجهام كزميلة وباحثة علمية وقدَّمت خبرتها في البيانات.[12] في نفس الوقت كانت هانز برزيبرام زميلة في معهد تطور الإدراك فساعدتها على الانضمام لجامعة أكسفورد كزميلة في عام 2010 ثم عملت مع هارفي على موضوع أثر الدين على المجتمعات.[13]

في عام 2010 نشرت بريسون موضوعا وبحثا مقاليا أثار جدلا وضجة كبيرة تحت عنوان يجب على الروبوتات أن تكون عبيدا حيث تحدث فيه عن الروبوتات وعن طريقة التعامل معها؛ كما نشرت بحثا آخر بعنوان الروبوتات: مفتاح تصميم القضايا الاجتماعية والنفسية والأخلاقية.[14][15] كما ساعدت منظمة EPSRC على تحديد مبادئ الروبوتات في عام 2010.[16] في عام 2015 قامت بزيارة أكاديمية لجامعة برنستون وقدمت فيها محاضرات وندوات عدة.[17] ركزت مؤخرا على «توحيد تصميم الذكاء الاصطناعي من خلال أنظمة الحكم الذاتي».[18]

ازدادت شعبية بريسون بعدما ظهرت في موقع أخبار رديت ونشرت عدة مقالات هناك.[19][20] كما عملت إلى جانب الهلال الأحمر والصليب الأحمر من أجل تطوير وسائل مستقلة وشغلت منصب عضو في منظمة الذكاء الاصطناعي.[21]

في عام 2017 فازت بجائزة الإنجاز المتميز في علم الإدراك.[22] ثم ظهرت بانتظام في وسائل الإعلام الوطنية حيث تحدثت عن الإنسان الآلي والعلاقات الأخلاقية.[23][24]

المراجع عدل

  1. ^ https://www.hertie-school.org/en/who-we-are/profile/person/bryson/. اطلع عليه بتاريخ 2021-04-01. {{استشهاد ويب}}: |url= بحاجة لعنوان (مساعدة) والوسيط |title= غير موجود أو فارغ (من ويكي بيانات) (مساعدة)
  2. ^ https://connect.hertie-school.org/news/ai-expert-joanna-bryson-joins-the-hertie-school-centre-for-digital-gov/. اطلع عليه بتاريخ 2021-04-01. {{استشهاد ويب}}: |url= بحاجة لعنوان (مساعدة) والوسيط |title= غير موجود أو فارغ (من ويكي بيانات) (مساعدة)
  3. ^ "Joanna Bryson University of Bath". www.cs.bath.ac.uk. مؤرشف من الأصل في 2015-10-17. اطلع عليه بتاريخ 2018-01-24.
  4. ^ "Joanna Bryson | Conscious Cities". www.ccities.org (بالإنجليزية الأمريكية). Archived from the original on 2021-12-11. Retrieved 2018-01-24.
  5. ^ "'Containing the intelligence explosion: the role of transparency' by Dr Joanna Bryson | Events". Oxford Martin School (بالإنجليزية). Archived from the original on 2018-06-15. Retrieved 2018-01-24.
  6. ^ "Intelligence by design : principles of modularity and coordination for engineering complex adaptive agents". MIT PhD Thesis. مؤرشف من الأصل في 2001. اطلع عليه بتاريخ 2018-01-24. {{استشهاد ويب}}: تحقق من التاريخ في: |تاريخ أرشيف= (مساعدة)
  7. ^ "RE•WORK | Joanna Bryson". www.re-work.co (بالإنجليزية). Archived from the original on 2018-08-17. Retrieved 2018-01-24.
  8. ^ "Understanding Primate Intelligence through Modelling". www.cs.bath.ac.uk. مؤرشف من الأصل في 2018-08-17. اطلع عليه بتاريخ 2018-01-24.
  9. ^ "Some J J Bryson biographies". www.cs.bath.ac.uk. مؤرشف من الأصل في 2018-11-30. اطلع عليه بتاريخ 2018-01-24.
  10. ^ "Joanna Bryson - O'Reilly Media". www.oreilly.com (بالإنجليزية). Archived from the original on 2018-11-30. Retrieved 2018-01-24.
  11. ^ web-support@bath.ac.uk. "Contacts | Department of Computer Science | University of Bath". www.bath.ac.uk (بالإنجليزية). Archived from the original on 2018-02-11. Retrieved 2018-01-24.
  12. ^ "Joanna J. BRYSON - European Forum Alpbach". European Forum Alpbach (بالإنجليزية الأمريكية). Archived from the original on 2018-01-25. Retrieved 2018-01-24.
  13. ^ "The Evolution of Social Complexity | School of Anthropology & Museum Ethnography". www.anthro.ox.ac.uk (بالإنجليزية). Archived from the original on 2019-03-15. Retrieved 2018-01-24.
  14. ^ "Episode #24 - Bryson on Why Robots Should Be Slaves". philosophicaldisquisitions.blogspot.co.uk. مؤرشف من الأصل في 2017-07-13. اطلع عليه بتاريخ 2018-01-24.
  15. ^ Close engagements with artificial companions : key social, psychological, ethical and design issues. Wilks, Yorick, 1939-. John Benjamins Pub. Co. 2010. ISBN:9027249946. OCLC:642206106. مؤرشف من الأصل في 2019-12-16.{{استشهاد بكتاب}}: صيانة الاستشهاد: آخرون (link)
  16. ^ "Principles of robotics - EPSRC website". www.epsrc.ac.uk (بالإنجليزية). Archived from the original on 2018-04-01. Retrieved 2018-01-24.
  17. ^ "Biased bots: Artificial-intelligence systems echo human prejudices". Princeton University (بالإنجليزية). Archived from the original on 2018-07-10. Retrieved 2018-01-24.
  18. ^ Bryson، J.؛ Winfield، A. (مايو 2017). "Standardizing Ethical Design for Artificial Intelligence and Autonomous Systems". Computer. ج. 50 ع. 5: 116–119. DOI:10.1109/mc.2017.154. ISSN:0018-9162. مؤرشف من الأصل في 2019-04-05.
  19. ^ "Science AMA Series: I'm Joanna Bryson, a Professor in Artificial (and Natural) Intelligence. I am being consulted by several governments on AI ethics, particularly on the obligations of AI developers towards AI and society. I'd love to talk – AMA! • r/science". reddit (بالإنجليزية). Archived from the original on 2019-01-10. Retrieved 2018-01-24.
  20. ^ Caliskan, Aylin; Bryson, Joanna J.; Narayanan, Arvind (14 Apr 2017). "Semantics derived automatically from language corpora contain human-like biases". Science (بالإنجليزية). 356 (6334): 183–186. DOI:10.1126/science.aal4230. ISSN:0036-8075. PMID:28408601. Archived from the original on 2019-12-11.
  21. ^ "Professor Joanna Bryson - APPG". APPG (بالإنجليزية الأمريكية). Archived from the original on 2018-01-25. Retrieved 2018-01-24.
  22. ^ "Joanna Bryson wins AI ethics award | University of Bath". www.bath.ac.uk (بالإنجليزية). Archived from the original on 2019-04-25. Retrieved 2018-01-24.
  23. ^ Sample, Ian; Chambers, Iain (1 Jul 2016). "Do we want robots to be like humans? - podcast". The Guardian (بالإنجليزية البريطانية). ISSN:0261-3077. Archived from the original on 2018-03-04. Retrieved 2018-01-24.
  24. ^ Bryson, Joanna (28 Sep 2017). "The real project of AI ethics". O'Reilly Media (بالإنجليزية). Archived from the original on 2018-01-25. Retrieved 2018-01-24.