جنوح الأحداث

جنوح الأحداث (بالإنجليزية: Juvenile delinquency)‏ هو قيام الأحداث (القُصّر الذين تقل أعمارهم عن السن القانوني)[1] بسلوكيات مخالفة للقانون. وتضع الدول النظامية قوانين ومحاكم وسجون خاصة بالأحداث. والحدث الجانح في أغلب دول العالم يكون عمره أقل من 18 سنة، ويقوم بعمل مخالف للقانون وكان من الممكن أن يحاكم عليه لو كان عمره أكثر من 18 سنة.

Chester Pinch Thomas 2163869666 65dfaece67 o.jpg
Quort.jpg

ويعتقد بعض الباحثين أن حالات جنوح الأحداث منذ بداية القرن العشرين، على الرغم من أن بعض العلماء يعتقدون أن ذلك بسبب زيادة صرامة القوانين وعدم تسامحها، بدلاً من مواكبتها لنشاط الشباب المراهقين.[2]

الأسبابعدل

يعود السبب الرئيسي لجنوح الأحداث انشغال الأهل عن رقابة أبنائهم، أو عدم استطاعتهم تقديم الرعاية الأبوية اللازمة لهم، وعدم وجود سلطة مؤثرة على الأطفال، بالإضافة لوجود مشاكل أسرية كالطلاق والتفكك الأسري. كما أن تأثير الهرمونات الجنسية في فترة المراهقة أثر كبير على توجه المراهقين نحو الإستقالالية واثبات الذات، وتضيف المشكلة بوجود مشاكل عاطفية أو كبت جنسي بين الشباب. أما الفقر والبطالة والجهل في المجتمعات فلها تأثير كبير على المراهقين، والتي تنشر حالة من الإحباط والسخط بينهم.

والفقر هو السبب الأكثر انتشاراً في العالم، حيثُ يولد لدى المراهق الرغبة في تحقيق رغباته، مما يدفعه للسرقة والكذب. كما أن أبناء الأغنياء أيضاً هم فريسة للجنوح، حيثُ يتوجهون نحو المخدرات والقضايا الجنسية والعنف المفرط، وذلك ناتج عن نقص العاطفة المقدمة من الأهل أو لخلافات عائلية أو لانشغال الأهل بالأعمال العديدة.[3]

الأعراض المبكرةعدل

إن مشكلة الجنوح من أكبر المشاكل التي تواجهها المجتمعات المعاصرة ولا سيما جنوح الأحداث الصغار. ويزداد تفاقم هذه المشكلة بسبب انشغال الآباء والأمهات وانصرافهم عن توجيه الرعاية الأبوية والإشراف الدقيق على أبنائهم.

قد تظهر لدى الطفل في عمر 4 إلى 6 سنوات بعض التغييرات السلوكية والتي تحتاج إلى حكمة بالغة من الوالدين والأهل بصفة عامة، لمواجهتها ودرء أخطارها في المستقبل. ولعلّ من ابرز تلك السلوكيات البسيطة التي قد تتحول بمرور الوقت إلى مشكلة، لجوء الطفل إلى اخفاء أشياء تخصّ الآخرين، ربما حبًا في التملك أو رغبة في حرمان الآخرين منها، وذلك في البيت أو المدرسة على السواء. ولا شك أن بعض الأمهات قد لمسن تلك الظاهرة حين يخرج الطفل من منزل صديقه وقد أخفى لعبة ليست له بين ملابسه، أو حينما تجد نقودها في حقيبة أو جيب ابنها فتنهال عليه بالضرب والتوبيخ.. والواقع أن الطفل الذي يقدم على فعل ذلك يعرف أنه يرتكب خطأ بدليل أنّه يخفيه ويكذب وينكر فعلته. واكتشاف سلوك الطفل خطوة هامة في العلاج والرجوع عن الخطأ. غير أنه إذا مرّت أكثر من تجربة من هذا النوع مع الطفل من دون أن يكتشفها الأهل، فإن هذا السلوك يستمر.[3]

أنماط الأحداث الجانحينعدل

يقسم العلماء الاحداث الجانحين إلى عدة أنماط:

1-جانح العصابة:يسمى هذا النوع من الاحداث بالجانح المطبع اجتماعيا وهذا النوع يفضل القيام بنشاطه المنحرف ضمن جماعه من الجانحين مثله الا انه لا يحتمل الوحدة

2-الجانح العدواني اللاجتماعي: يتسم بالعدوان نتيجة مشاعر الكراهية وأهم المعايير لتحديد هذا النمط العزلة عن الأصدقاء والقيام بنشاطه منفردا

3-الجانح المرضي: عادة يكون سويا في تكوينه النفسي وهذا النوع يسلك سلوكا منحرفا مما يؤدي لارتكابه اعمالا يخالف عليها القانون بسبب عدم تقديره للمواقف أو نتيجة لمشاكل اعترضت طريق نمو

4-الجانح العصابي: يعد هذا النوع نتيجة صراع يعبر عنه الجانح بسلوك منحرف والجانحون من هذا النوع ينتمي معظمهم إلى طبقات الطبقات المتميزة اجتماعيا وهذا يعني انه انحرافهم لا يعزي إلى بعض الأسباب الاجتماعية كالفقر أو الصحبة السيئة

5-النمط المختلط: تتداخل في تكوين السلوك الجانح عدة عوامل وتتفاعل فيما بينها بشكل يصعب معه عزل تلك العوامل عن بعضها البعض فالواقع يظهر لنا ان غالبية الافراد تنطبق عليهم صفات أكثر من نمط من أنماط الجنوح [4]

التشخيصعدل

تشخيص الظاهرة:

إن ظاهرة جنوح الأحداث ظاهرة اجتماعية وجدت في المجتمعات و اختلفت نظرة المجتمع إلى هذه المشكلة. حيث اعتبر الحدث المنحرف في المجتمعات القديمة أنه ويستحق العقاب، أما حديثنا فقد أختلفت نظرة المجتمع للحدث المنحرف حيث تبين أن الأحداث المنحرفة هم ضحية لظروف اجتماعية أدت بهم إلى الانحراف وبتالي تهيئة الظروف الاجتماعية بما يخدم التنشئة السليمة و الصالحة لهؤلاء الأحداث وبتالي صنع مواطنين صالحين منهم. وبسب التقدم الحضاري و التكنولوجي الحديث فقد ازدادت هذه المشكلة خاصة في المجتمعات النامية مما أدى إلى المزيد من التفكك الأسري. فالأحداث هم نواة المجتمع البشري، و مرحلة الحداثة يتوقف عليها إلى حد بعيد بناء شخصيات وتحديد سلوكياتهم في المستقبل، وأي جهد يوجه لرعايتهم وحمايتهم هو في نفس الوقت تأمين لمستقبل الأمة وتدعيم لسلامتها، لذلك تعتبر رعاية الأسرة و الطفولة العملية البناءة الأساسية في أي مجتمع يسعى إلى تحقيق التطور المتوازن البعيد عن الانحرافات و العلل الأجتماعية، و القادر على الأبتكار و التجدد المتمسك بالقيم و الأخلاق الفاضلة.

تعتبر ظاهرة جنوح الأحداث ظاهرة قديمة العهد في المجتمعات، و عرفتها التشريعات في مختلف العصور عن طريق منع ارتكاب بعض الأفعال التي تشكل اضطربا و خطورة على المجتمع و العلاقات السائدة فيه. وتبرز مسؤولية الحدث في ذلك من خلال اعتباره أحد أفراد جماعته و أسرته فإذا ما أرتكب أحد ما من الجماعة جريمة أو جنحة يعتبر الطفل مسؤول كونه أحد أفراد الجماعة، و هناك مسؤولية شخصية إذا ما أرتكب هو نفسه تلك الجنحة أو الجريمة. ورغم عملية التغير الاجتماعي التي شملت المجتمعات فان هذه الظاهرة مازالت موضع الاهتمام لما تسببه وتثيره من اضطراب في العلاقات الأنسانية و إهدار للقيم و العادات و تهديد لسلطة القانون و قد رلت الدراسات والبحوث على أن الجريمة (جنحة) أكثر ما تكون شيوعا عند الصغار و أن معظم المجرمين البالغين قد بدءوا حياتهم الإجرامية منذ سن الحداثة.

كيفية العلاج جنوح الأحداثعدل

مراكز إعادة تربية و إدماج الأحداث:

يفترض التنفيذ العقابي للأحداث الجانحين، إعداد مجموعة من أساليب المعاملة التي تستهدف توجيهه إلى الأغراض المبتغاة منه. ومن ثم كانت هذه الأساليب بمثابة وسائل إلى تحقيق أغراضه. فإذا كان الغرض الأساسي للتنفيذ العقابي وهو تأهيل المحكوم عليهم عن طريق تهذيبه أو علاجه، فإن أساليب المعاملة العقابية هي في ذاتها وسائل تهذيب أو علاج.

و يستفيد الحدث المحبوس على وجه الخصوص من:

  • وجبة غذائية متوازنة و كافية لنموه الجسدي و العقلي.
  • لباس مناسب.
  • رعاية صحية و فحوص طبية مستمرة.
  • فسحة في الهواء الطلق يوميا.
  • محادثة زائريه مباشرة من دون فاصل
  • استعمال وسائل الاتصال عن بعد. تحت رقابة الدار.

المراكز المتخصصة في إعادة التربية:

تعرف إعادة التربية على انها تكوين معنوي إيدولوجي جديد يلقن للحدث من أجل تصحيح سلوكه المنحرف، و تذكيره ببعض المبادئ السامية المنسية، أو هي مجموع إجراءات تربوية و توجيهية علاجية، تنتجها مراكز إعادة التربية من أجل إعادة تكييف الحدث من جديد.

مصلحة العلاج البعدي:

تقوم هذه المصلحة بمهمة تربيتهم الخارجي في انتظار ماهية و نوع التدبير النهائي المتخذ في شأنهم، و هذه المصلحة مكلفة بإعادة إدماج الأحداث اجتماعيا. و على مدير مؤسسة إعادة التربية أن يرفع إلى قاضي الأحداث المختص تقريرا سداسيا يتضمن من تطور حالة كل حدث بالمؤسسة.

الحدث الجانح والبيئة الإجتماعيةعدل

تؤكد الدراسات الاجتماعية أن الحدث الجانح مصنوع، وليس مولوداً وهو في طبيعة الحال ضحية وسط اجتماعي، وهناك عوامل هامة لجنوحه تؤدي إلى القلق واليأس لديه، كما أن لها تأثيراً سلبياً في أحواله الجسمية والنفسية والتربوية والثقافية، فالتربية والعادات الاجتماعية التي يتصف بها المجتمع تحد من ظاهرة جنوح الأحداث، بل تجعلهم ملتزمين تماماً في بناء شخصيتهم ومجتمعهم ويبذلون ما في وسعهم، لأجل إسعاد أسرتهم، ويعيشون في حياة هانئة خالية تماماً من المشكلات، التي يكون لها تأثير سلبي في تعطيل عملية التنمية. والأسرة مسؤولة عن التوجيه والإرشاد والمتابعة واختيار الصديق، بطريقة سليمة، لكونه أهم محور في حياة الأبناء، التي يجب استغلالها الاستغلال الأمثل في تقييم برنامجه.[5]

المراجععدل

  1. ^ Siegel, Larry J.; Welsh, Brandon (2011). Juvenile Delinquency: The Core (الطبعة 4th). Belmont, CA: Wadsworth/cengage Learning. ISBN 0534519326. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. ^ Goode, Erica (December 19, 2011). "Since 2008, "an estimated 60% of children in the United States were exposed to violence, crime, or abuse in their homes, schools, and communities within the past year. Approximately 46% were assaulted at least once in the past year and 10% were injured in an assault."(crimesolutions.gov)The violence in the households of teenagers can/will have a significant impact in the lives of the teenagers as they grow up. Many in U.S. Are Arrested by Age 23, Study Finds". The New York Times. مؤرشف من الأصل في 24 يونيو 2018. اطلع عليه بتاريخ November 3, 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. أ ب "جنوح الأحداث الأعراض المبكرة والأسباب والعلاج". الموقع الرسمي للجيش اللبناني. مؤرشف من الأصل في 16 ديسمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 18 أكتوبر 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. ^ احمد الزعبي. أسس علم النفس الجنائي . ط1. الأردن . دار زهران . 2011
  5. ^ "التفكك الأسري ودوره في جنوح الأحداث - ديوان العرب". www.diwanalarab.com. مؤرشف من الأصل في 7 نوفمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 07 نوفمبر 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)

4. جعفر عبد الأمير الياسين, 1918 , أثر تفكك العائلي في جنوح الأحداث، دار عالم المعرفة، لبنان , بيروت , ص16

5. السيد رمضان، التأهيل الاجتماعي للأحداث المنحرفة، دار المعرفة الجامعية، مصر , 2011م