افتح القائمة الرئيسية
N write.svg
هذه مقالة غير مراجعة. ينبغي أن يزال هذا القالب بعد أن يراجعها محرر عدا الذي أنشأها؛ إذا لزم الأمر فيجب أن توسم المقالة بقوالب الصيانة المناسبة. (أكتوبر 2012)


Hangzhou Bay Bridge

Hangzhou Bay Bridge ABA 1360 AK1.jpg

البلد
Flag of the People's Republic of China.svg
الصين  تعديل قيمة خاصية البلد (P17) في ويكي بيانات
يحمل Six lanes of China Expwy G15 sign with name.png G15 Shenyang–Haikou Expressway and China Expwy G92 sign with name.png G92 Hangzhou Bay Ring Expressway
يقطع Hangzhou Bay
المكان جياشينغ ، تشيجيانغ ، الصين 
الإنشاءات
بداية الإنشاءات June 8, 2003
نهاية الإنشاءات June 14, 2007
المواصفات
إجمالي الطول 35.673 كـم (22 ميل)
أطول قطعة بين الركائز 448 م (1,470 قدم)
معلومات أخرى
فتح الاستغلال May 1, 2008
الافتتاح 1 مايو 2008  تعديل قيمة خاصية تاريخ الافتتاح الرسمي (P1619) في ويكي بيانات
رسم العبور 80 yuan
الموقع على الخرائط
Location Hangzhou Bay Bridge.PNG
Location of bridge

إحداثيات 30°27′00″N 121°08′00″E / 30.45°N 121.133333°E / 30.45; 121.133333  تعديل قيمة خاصية الإحداثيات (P625) في ويكي بيانات

جسر خليج هانغزو(Hangzhou Bay Bridge) ((بالصينية: )) هو جسر طريق سريع طويل قائم على عواميد مدعمة بالكابلات تمر عبر خليج هانغزو في المنطقة الساحلية الشرقية في الصين. وهو يربط بين بلديات مدينة جياشينغ ومدينة نينغبو في مقاطعة تشجيانغ. عندما بلغ طول جسر خليج هانغزو 35.673 كـم (22 ميل)، تم إدراجه في أطول الجسور العابرة للمحيطات في العالم. واكتمل بناء الجسر في 14 يونيو 2007،[1] وأقيم حفل الافتتاح في 26 يونيو 2007، وأحدث الجسر ضجة إعلامية محلية كبيرة. ولكن لم يُفتتح الجسر للجمهور حتي 1 مايو، 2008 بعد أن تم اختباره وتقديره في فترة ما بين افتتاحه وتوفيره للجمهور.[2] أدت إقامة هذا الجسر إلى تقصير مسافة السفر السريع بين مدينة نينغبو ومدينة شانغهاي من 400 كـم (249 ميل) إلى 280 كـم (174 ميل) وتقليل الوقت اللازم للسفر بين هاتين المدينتين من 4 ساعات إلى ساعتين ونصف.[3]

محتويات

التاريخعدل

ظل تشييد الجسر فوق خليج هانغزو هو موضوع دراسات الجدوى لمدة تزيد عن عشر سنوات قبل الموافقة على الخطة النهائية في عام 2003. حيث تم تقديم خطة أخرى سابقًا تهدف لإنشاء الجسر ليكون أقرب إلى الجهة الشرقية، وأقرب إلى فم الخليج، مما يقلّل من مسافة السفر بين نينغبو وشانغهاي. وبموجب هذه الخطة حيث كان الجسر سيبدأ شمالاً من جين شان (Jinshan)، إحدى ضواحي شانغهاي. رفضت حكومة شانغهاي هذه الخطة وركزت على بناء يبلغ طوله-32.5 كـم (20 ميل) جسر دونغهي (Donghai Bridge) من شانغهاي إلى مينائها الخارجي في يانجشان (Yangshan) في فم الخليج. حيث أرادت حكومة شانغهاي أن تجعل ميناء يانجشان الميناء الرئيسي للساحل الشرقي في الصين ورفضت أن يتم بناء جسر عابر للخليج على أراضي هذا الميناء، مما يسهل الوصول إلى ميناء نينغبو في منطقة بيلون (Beilun). وقد أجبرت حكومة مقاطعة تشجيانغ (Zhejiang) على بناء الجسر أقرب إلى الغرب حتي يكون في أراضي تابعة تمامًا لمقاطعة تشجيانغ. يصل جسر خليج هانغزو بين مدينتي شيشي(Cixi)، ذات المستوى المحلي والتي تُعتبر جزءًا من بلدية نينغبو، وهيان، وهي مدينة في بلدية جياشينغ. أدى جسر خليج هانغزو إلى تقصير المسافة بالسيارة بين مدينة نينغبو ومنطقة دلتا نهر اليانغتسى (Yangtze River Delta) بشكل ملحوظ؛ وبالتالي زاد التنافس بينه وبين ميناء بيلون.

الوصف الهيكليعدل

تم تصميم جسر خليج هانغزو ليكون على شكل الجسر المدعم بالكابلات، حيث تم اختيار هذا الشكل لتنفيذ المشروع لأن الجسر المدعم بالكابلات يتميز بقوته في تحمل الظروف المعاكسة، لأن الجسر تم بناؤه في منطقة دلتا نهر اليانغتسى التي تواجه أصعب ظروف مد وجزر على الكوكب بأكمله[4]. بالإضافة إلى أن موقع الجسر أيضًا مُعرض للزلازل والرياح الشديدة جدًا خلال موسم الإعصار، ولهذا تم اختيار هذا الشكل لبناء الجسر فهو يتميز بقوة تحمله لجميع هذه الظروف. فقد اختير شكل الجسر والمواد الخام المستخدمة في بنائه ليتحمل الظروف القاسية التي سيتعرض لها.

تستخدم كثير من الجسور ركائز خرسانية لتدعيم سطح الجسر في حين يستخدم جسر خليج هانغزو ركائز فولاذية وليست خرسانية، حيث قام اختيار الركائز الفولاذية على حقيقة أن هذه الخوازيق أقوى بكثير ضد التآكل من الركائز الخرسانية، نظرًا لظروف المد والجزر العصيبة التي سيتعرض لها الجسر بسبب الخليج. وقد ساعد أيضًا استخدام الركائز الفولاذية بدلاً من الخرسانية كثيرًا في تقوية الجسر وتثبيته خاصةً في ظروف العمل القاسية التي قد يتعرض لها. فليس غريبًا أن ترى موجات في الخليج يصل طولها إلى 25 قدمًا.[5] ويستحيل في مثل هذه الظروف، أن يتم إنشاء الجسر دون اللجوء إلى بعض أدوات البناء والتقنيات الحديثة. فقد تم استخدام رافعتي ونش أثناء البناء: إحداهما ترفع 2200 طن، والأخرى ترفع 3000 طن.[4] وقد تم استخدام هاتين الرافعتين اللتين يُستخدمان في الأعمال الشاقة في نقل عوارض ضخمة من الساحل إلى الجزء من الجسر الذي سيتم رفعهم فيه ووضعهم في مكانهم. وقد تم نقل الركائز الفولاذية أيضًا بهاتين الرافعتين.

يمكن اتباع مسار الأحمال على هذا البناء بسهولة إلى حد ما. حيث يعد حمل الجاذبية على الجسر وأحمال أخرى على سطح الجسر مثل، السيارات، الأسهل اتباعًا وهذا يمكن شرحه باستفاضة في قسم الكفاءة لأنه القسم الفني الإنشائي، حيث أنه يصعب قراءة الأحمال على الجسر بسبب ظروف المد والجزر القاسية، ولكن هذه الأحمال يتم حسابها مسبقًا. تدعم الركائز الفولاذية البناء ليقاوم مخاطر المد والجزر، حيث يتم مدها عميقًا في قاع البحر لتقليل العزم عليها. ويؤدي تقليل العزم أو القوة التي تسبب انحناء الركائز إلى تثبيت الركائز واستقامة الجسر. حيث يتميز الفولاذ بمقاومته الشديدة للتآكل، لذا يعتبر من أفضل المواد التي يمكن استخدامها في عمل الركائز.

عند النظر إلى الحمل الذي تسببه الرياح على الجسر، لابد من تحليل الجزء الأهم بالنسبة لهذا الحمل ألا وهو الامتدادات الرئيسية. حيث يتسبب القصر النسبي للامتدادين الرئيسيين، في تخفيف حمل الرياح على الجسر ويصبح هذا الحمل أمرًا بسيطًا. وتم الإعداد لمواجهة حمل الرياح أيضًا عن طريق الانحناء الخارجي للأبراج التي تدعم كابلات الشد. يعد جوستاف إيفل (Gustav Eiffel) أول من استخدم نظرية توسيع قاع البرج في تشييد برج إيفل (Eiffel Tower). حيث يعد الشكل المنحني وسيلة جيدة جدًا لتحويل الحمل الذي تسببه الرياح إلى مُدعم من المُدعمات الرئيسية للبناء.

التحديات التي واجهت الجسرعدل

نظرًا للتحديات الكثيرة التي يواجهها الجسر، قضى 600 خبير تقريبًا ما يقرب من عشر سنوات في تصميمه. وحتى بعد انتهاء العشر سنوات التي تم قضاؤها في التصميم والتخطيط وعمل الدراسات الخاصة بالجسر، فقد ظهرت تحديات أخرى، كان أولها مشكلة تكوين الجسر بعيدًا عن مكانه. وكان الحل أن يتم إكمال أجزاء عديدة من الجسر على اليابس ونقلها إلى المنطقة التي يجب بنائها فيها. كانت الدعامات والعوارض الصندوقية (ألواح الجسر) وحتى أساسات الجسر من المكونات التي تم بناؤها بهذه الطريقة.[6]

وكان الطقس في هذه المنطقة من التحديات الأخرى التي واجهت البناء. قال وانج يونج (Wang Yong): المدير المسئول عن تنفيذ بناء الجسر العابر للمحيط، جسر خليج هانغزو أن الجسر تم بنائه في "أكثر بيئة بحرية معقدة في العالم، فهو معرض لواحدة من أكبر ثلاثة نوبات مد وجزر في الكرة الأرضية، بالإضافة إلى تأثير الأعاصير ومحتويات تربة البحر القاسية".[6] وكانت المشكلة الكبرى أيضًا هي مشكلة إمكانية حدوث تآكل للمواد الخام أو تشقق مكونات الخرسانة أو حدوث فقاعات بها. واستخدم المهندسون عوارض مغطاة بالقماش حول الخرسانة لمكافحة الفقاعات والفجوات الناتجة عنها. مما قد يحسن لون وكثافة القطع الخرسانية، عن طريق إضافة لمحة جمالية عليها وجعلها أكثر ثباتًا. ولتقليل التشقق، استخدم المهندسون تكنولوجيا الامتداد السريع والقوة المنخفضة عند بناء عوارض الصندوق. تقوم هذه التكنولوجيا على صب العارض وتركه يتجمد لمدة لا تزيد عن ثلاثة أيام، ثم كبسه قبل أن يصل إلى كثافته الكاملة. يعمل هذا على إعطاء العارض مساحة أكبر للتمدد بعد بناء الجسر، ويمنع التشقق الذي قد يصيب الخرسانة مع مرور الوقت.[6]

يتمثل التحدي الثالث الذي واجه المُصممين والمهندسين في اكتشاف منطقة غاز ميثان سام تبعد تقريبًا 50 مترًا تحت الأرض أسفل موقع الجسر. فلا يمكن استكمال الحفر قبل تخفيف ضغط الغاز أولاً. ولفعل هذا، تم إدخال مواسير فولاذية قياس قطرها 60 سنتيمتر في الأرض قبل الحفر بستة أشهر لتقوم بإخراج الغاز ببطء.[7]

مركز الخدمةعدل

 
مركز خدمة جسر خليج هانغزو

تم بناء مركز خدمة مساحته 10000 متر مربع في وسط الجسر يسمى الأرض بين البحر والسماء (بالصينية: 海天一洲, بينيين: Hǎitiān Yīzhōu). يحتوي هذا المركز على استراحة ومطعم ومحطة بنزين وفندق وغرفة اجتماعات وبرج يطل على البحر تم بناؤه ليكون مصدر جذب للسياح ليستطيعوا من خلاله مشاهدة المد والجزر. مركز الخدمة مبني على جزيرة، تعتبر استراحة قائمة على عواميد حتى لا تمنع مجرى البحر من الوصول إلى الخليج.[8]

تعرض مركز الخدمة لحريق أدى إلى تدميره جزئيًا في 23 مارس 2010،[9] ولكن تم فتحه مرة أخرى للسياح في 19 ديسمبر 2010.[10]

المراجععدل

  1. ^ "World's longest trans-sea bridge linked up successfully". People's Daily Online. تمت أرشفته من الأصل في 15 أكتوبر 2012. اطلع عليه بتاريخ 03 مايو 2008. 
  2. ^ "World's longest sea bridge to open in east China". People's Daily Online. تمت أرشفته من الأصل في 13 أكتوبر 2012. اطلع عليه بتاريخ 03 مايو 2008. 
  3. ^ "Hangzhou Bay Bridge". Hangzhou Bay Bridge. 2007-10-09. اطلع عليه بتاريخ 05 يوليو 2010. 
  4. أ ب "Hangzhou Bay Bridge, China". CRIEnglish.com. 2008-07-20. اطلع عليه بتاريخ 27 فبراير 2012. 
  5. ^ "Hangzhou Bay Bridge". Scandnet AB. اطلع عليه بتاريخ 27 فبراير 2012. 
  6. أ ب ت "Constructionreviewonline". Main.constructionreviewonline.com. اطلع عليه بتاريخ 05 يوليو 2010. 
  7. ^ Andrea Ding-Kemp. "World's Second-Longest Ocean Crossing Opens - ENR | McGraw-Hill Construction". Enr.construction.com. اطلع عليه بتاريخ 05 يوليو 2010. 
  8. ^ "Hangzhou Bay Bridge, China - The Longest Ocean-Crossing Bridge in the World". Road Traffic Technology. اطلع عليه بتاريخ 05 يوليو 2010. 
  9. ^ "Hangzhou Bay Bridge Burns during Renovation". English.cri.cn. اطلع عليه بتاريخ 05 يوليو 2010. 
  10. ^ "(Chinese)"海天一洲"今天正式开门迎客". نت إيز. 2010-12-19. اطلع عليه بتاريخ 25 فبراير 2011. 

وصلات خارجيةعدل