جرائم فرنسا في الجزائر

N write.svg
هذه مقالة غير مراجعة. ينبغي أن يزال هذا القالب بعد أن يراجعها محرر عدا الذي أنشأها؛ إذا لزم الأمر فيجب أن توسم المقالة بقوالب الصيانة المناسبة. (نوفمبر 2019)

جرائم فرنسا في الجزائر هي تلك التجاوزات المرتكبة من قبل الجيش الفرنسي خلال فترة استعمار الجزائر من قبل فرنسا ومنذ دخول فرنسا الجزائر 1830م خاض الجيش الاستعماري حرباً شرسة ضد الشعب الجزائري وعديد تلك الانتهاكات ترقى إلى مستوى جرائم حرب.

وتسعى الجزائر منذ استقلالها إلى إحصاء كل الجرائم المرتكبة في حق الجزائريين إبان الاستعمار في مختلف محافظات الجزائر من 1830 إلى غاية 1962.[1] ومن بين الجرائم الاستعمارية المرتكبة من قبل فرنسا في حق الجزائريين هناك أحداث الـ مجاز 8 مايو 1945 و مجزرة الـ 8 فبراير في محطة المترو شارون بباريس ومراكز الاحتجاز و التجارب النووية في الصحراء و عمليات الاغتصاب.[2]

أبرز جرائم فرنسا في الجزائرعدل

مجزرة قبيلة العوفية في الحراشعدل

مجازر 20 أوت 1955عدل

قمع مظاهرات 11 ديسمبر 1960عدل

التفجيرات النوويةعدل

مراجععدل

  1. ^ Sarah، BENTAHAR. "وزارة المجاهدين باشرت إحصاء كل الجرائم المرتكبة في حق الجزائريين إبان الاستعمار". www.aps.dz. مؤرشف من الأصل في 1 نوفمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 01 نوفمبر 2019. 
  2. ^ fouzia، Boussadia. "الرئيس ماكرون مدعو إلى الاعتراف بالجرائم الاستعمارية المرتكبة في الجزائر". www.aps.dz. مؤرشف من الأصل في 1 نوفمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 01 نوفمبر 2019. 
 
هذه بذرة مقالة عن موضوع له علاقة بأفريقيا بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.