جرائم الحرب في الحرب الفلسطينية الإسرائيلية 2023

انتهاكات قوانين الحرب المرتكبة من قبل إسرائيل خلال الحرب الفلسطينية الإسرائيلية 2023

جرائم الحرب الإسرائيلية خلال عملية طوفان الأقصى هي اتهامات وجهت لإسرائيل وذلك بسبب ارتكابها لجرائم حرب ضد المدنيين. وقد جاءت هذه الاتهامات من هيومن رايتس ووتش، ومنظمة العفو الدولية، وبتسيلم، وجماعات وخبراء حقوق الإنسان، بما في ذلك مقررو الأمم المتحدة. ويقول النقاد إن إدارة بايدن أعطت موافقة ضمنية على جرائم الحرب الإسرائيلية. وأشار أنتوني بلينكن إلى أن إدارة بايدن لديها "قدرة عالية على التسامح" مع كل ما يحدث في غزة.[1]

جرائم الحرب الإسرائيلية خلال الحرب الفلسطينية الإسرائيلية 2023
معلومات عامة
جانب من جوانب
البلد
المكان
بتاريخ
2023 عدل القيمة على Wikidata
صور من قبل
لديه جزء أو أجزاء

وفي 25 مارس 2024، قالت فرانشيسكا البانيزي مقررة الأمم المتحدة الخاصة للأراضي الفلسطينية، إن هناك أسباباً منطقية للقول إن اسرائيل ارتكبت العديد من أعمال الإبادة "بحق الفلسطينيين في غزة، لافتة إلى حصول تطهير عرقي.[2][3]وفي 5 أبريل 2024 دعا مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة إلى محاسبة إسرائيل على احتمال ارتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية في قطاع غزة مطالباً جميع الدول بعدم تصدير الأسلحة إلى تل أبيب.[4][5]وتعليقا على الغارة الإسرائيلية التي قتلت 7 من موظفين منظمة "ورلد سنترال كيتشن" الخيرية بقطاع غزة قال مكتب حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة إن مهاجمة الأشخاص المشاركين في تقديم المساعدات الإنسانية قد يرقى إلى جريمة حرب.[6]

استهداف الكادر الطبي عدل

 
سيارة إسعاف تابعة للهلال الأحمر الفلسطيني دمرتها غارة جوية إسرائيلية.

قامت إسرائيل بانتهاك الحياد الطبي، وهو جريمة حرب بموجب اتفاقيات جنيف. حيثُ استهدف الجيش الإسرائيلي عمدًا سيارات الإسعاف والمرافق الصحية بغارات جوية.وأفاد الاتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر والأونروا ومنظمة أطباء بلا حدود عن عمليات استهداف للعاملين في المجال الطبي. في 14 أكتوبر، قالت منظمة الصحة العالمية إن قتل العاملين في مجال الرعاية الصحية وتدمير المرافق الصحية "يحرم المدنيين من حقهم الإنساني الأساسي في الصحة المنقذة للحياة" وهو محظور بموجب القانون الإنساني الدولي. في 17 أكتوبر، ذكرت منظمة الصحة العالمية أن 51 منشأة صحية في غزة تعرضت للهجوم من قبل إسرائيل.[7][8][9][10]

استهداف الصحفيين عدل

اغتالت إسرائيل خلال عملية طوفان الأقصى عشرة صحفيين على الأقل في الأسبوع الأول فقط من المعركة. أغلبُ الصحفيين فلسطينيين وقُتلوا في أماكن متفرقة من قطاع غزّة بسببِ الغارات الجوية التي استهدفت الأبراج السكنيّة ومنازل المدنيين وغيرها، باستثناء الصحفي اللبناني عصام عبدالله الذي اغتالته قواتُ الاحتلال الإسرائيلي في علما الشعب جنوب لبنان.[11] ارتكبت إسرائيل في ساعات الصباح الأولى من يوم 10 تشرين الأول/أكتوبر مجزرة في حقِّ عددٍ من الصحفيين حينما أغارت بمقاتلاتها الحربيّة على برج حجي الذي يضمُّ مكاتب عددٍ من الصحفيين الفلسطينيين المعروفين بنقلِ الأحداث من هناك بحيث يحرصون على توثيقِ الذي يجري في قطاع غزة من قصفٍ إسرائيلي وغارات مكثفة وما يُقابلها من ردود فصائل المقاومة الفلسطينية، كما يحرصون على نقلِ الوضع الإنساني والاجتماعي من داخل القطاع.[12][13]

أن اتفاقيات جنيف وبروتوكوليها الإضافيين لا تتضمن إلا إشارتين صريحتين بخصوص العاملين في مجال الإعلام (المادة 4(ألف-4) من اتفاقية جنيف الثالثة والمادة 79 من البروتوكول الإضافي الأول). لكن عند قراءة هاتين المادتين بالموازاة مع قواعد إنسانية أخرى, يتضح أن الحماية الممنوحة بموجب القانون الساري شاملة تماماً. والأهم من ذلك أن المادة 79 من البروتوكول الإضافي الأول تنص على أن الصحفيين يتمتعون بجميع الحقوق وأشكال الحماية الممنوحة للمدنيين في النزاعات المسلحة الدولية. وينطبق الشيء نفسه على حالات النزاع غير المسلح بمقتضى القانون الدولي العرفي ( القاعدة 34 في دراسة اللجنة الدولية للقانون الدولي الإنساني العرفي ).

استهداف أفراد الدفاع المدني عدل

 
رجل من الدفاع المدني بعد مقلته نتيجة قصف مقر الدفاع المدني في حي تل الهوى جنوب غرب غزة

منذ بداية عملية طوفان الأقصى، ومع بداية يوم الأثنين 16 أكتوبر/ تشرين الأول 2023، قامت الطائرات الإسرائيلية باستهداف أفراد من رجال الدفاع المدني الفلسطيني، مما أدى إلى استشهاد ما لا يقل عن 10 من رجال الدفاع المدني كانوا من بين المدنيين.[14][15][16] حيثُ أن استهداف أفراد الدفاع المدني يشكل انتهاكاً صارخاً للقانون الإنساني الدولي، والذي أقر حماية خاصة للمرافق الصحية وطواقم الإسعاف ورجال الدفاع المدني، حيث لا يجوز تعرضها للقصف أو مهاجمتها من أطراف النزاع وتعرضها للقصف والنهب والسرقة وإطلاق الرصاص عليها أو محاصرتها أو إعاقة عملها أو حرمانها من المستلزمات اللازمة لعملها مثل توفير الوقود والماء والكهرباء والغذاء ويتوجب على أطراف النزاع توفير الحماية لهم للقيام بعملهم في كافة الظروف في أوقات الحرب والنزاعات المسلحة. كما تنص المادة رقم (20) من اتفاقية جنيف الرابعة لسنة 1949م بأنه " يجب احترام وحماية الموظفين المخصصين كلياً بصورة منتظمة لتشغيل وإدارة المستشفيات المدنية، بمن فيهم الأشخاص المكلفون بالبحث عن الجرحى والمرضى المدنيين والعجزة والنساء النفاس وجمعهم ونقلهم ومعالجتهم" . كما نص البروتوكول الاختياري الأول الملحق باتفاقيات جنيف، في المادة رقم (8) من البروتوكول على ضرورة توفير الحماية توفير لأفراد الخدمات الطبية .

استهداف موظفي الإغاثة عدل

في 1 أبريل 2024 قتلت غارة جوية إسرائيلية 7 من موظفي منظمة "وورلد سنترال كيتشن" الخيرية في قطاع غزة يحملون جنسيات أستراليا وبولندا وبريطانيا وأميركا وكندا وفلسطين، لتعلن المنظمة وقف عملها في المنطقة لحين إشعار آخر.[17][18]

التهجير القسري عدل

وفي 13 أكتوبر/تشرين الأول 2023، أمر الجيش الإسرائيلي بإجلاء 1.1 مليون شخص من شمال غزة. وقد تم وصف أمر الإخلاء بأنه تهجير قسري من قبل يان إيغلاند، الدبلوماسي النرويجي السابق المشارك في اتفاق أوسلو. وحذرت مقررة الأمم المتحدة الخاصة فرانشيسكا ألبانيز من حدوث تطهير عرقي جماعي في غزة. وصف المؤرخ الإسرائيلي راز سيغال عملية التهجير بأنها "حالة إبادة جماعية نموذجية". وقد أدان هذا الإجراء الأمم المتحدة وأطباء بلا حدود واليونيسيف ولجنة الإنقاذ الدولية. وفي 14 أكتوبر/تشرين الأول، أصدرت منظمة الصحة العالمية بياناً تدين فيه أمر إسرائيل بإخلاء 22 مستشفى في شمال غزة، ووصفته بأنه "حكم بالإعدام".[19][20]

قنابل الفسفور الأبيض عدل

أعلنت هيومن رايتس ووتش ومختبر أدلة الأزمات التابع لمنظمة العفو الدولية بأنها عثرت على الأدلة التي تثبت أن الوحدات العسكرية الإسرائيلية التي تقوم بقصف غزة بأنها استخدمت قذائف مدفعية لضرب المناطق السكنية بالفسفور الأبيض.[21]

ويستخدم الفسفور الأبيض في الدخان والإضاءة والذخائر الحارقة، ويشتعل عند تعرضه للأكسجين الجوي وعند لمسه. يمكن أن يسبب إصابات عميقة وشديدة، مما قد يؤدي إلى فشل العديد من الأعضاء، وحتى الحروق الطفيفة يمكن أن تكون قاتلة. ويعتبر الفسفور الأبيض سلاحاً حارقاً، والبروتوكول الثالث لاتفاقية أسلحة تقليدية معينة يحظر استخدامه ضد أهداف عسكرية تقع بين المدنيين. بالرغم من أن إسرائيل لم توقع عليه ووفقاً لـ هيومن رايتس ووتش، فإن استخدام الفسفور الأبيض "يعد عشوائياً بشكل غير قانوني عند انفجاره جواً في مناطق حضرية مأهولة بالسكان، حيث يمكن أن يحرق المنازل ويسبب ضرراً فادحاً للمدنيين"، و"ينتهك متطلبات القانون الإنساني الدولي باتخاذ جميع الاحتياطات الممكنة" لتجنب إصابة المدنيين والخسائر في الأرواح. ووفقًا لمحقق الأسلحة في منظمة العفو الدولية بريان كاستنر، فإن ما إذا كانت هذه الحالة بالذات تشكل جريمة حرب يعتمد على "الهدف المقصود من هذا الهجوم، والاستخدام المقصود"، ولكن " وبشكل عام، فإن أي هجمات لا تميز بين المدنيين والقوات العسكرية يمكن أن تشكل انتهاكًا لقوانين الحرب.[22][23]

القصف العشوائي عدل

 
مجزرة عائلة البكري، حيثُ سقط 10 شهداء بينهم 8 أطفال.

نفذ الجيش الإسرائيلي آلاف الغارات الجوية في مختلف أنحاء غزة، مما أسفر عن مقتل أكثر من 3300 مدني وإصابة أكثر من 12000 آخرين. أصابت الغارات الجوية مواقع محمية بشكل خاص، بما في ذلك المستشفيات والأسواق ومخيمات اللاجئين والمساجد والمرافق التعليمية وأحياء بأكملها. وأكدت مجموعة من المقررين الخاصين بالأمم المتحدة أن الغارات الجوية العشوائية الإسرائيلية "محظورة تمامًا بموجب القانون الدولي وتصل إلى حد جريمة حرب". وقال المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي دانييل هاغاري إن "التركيز ينصب على الضرر وليس على الدقة".[24]

وفي 9 أكتوبر/تشرين الأول، شن الجيش الإسرائيلي غارة جوية أوقعت عدداً كبيراً من الضحايا في سوق مخيم جباليا للاجئين.[25] وأدى الهجوم إلى مقتل أكثر من ستين مدنيا وإلحاق أضرار جسيمة بالسوق. ونتيجة للغارات الجوية الإسرائيلية في مناطق أخرى، لجأ النازحون إلى المخيم، مما أدى إلى اكتظاظ السوق بالسكان وقت الغارة.[26]

وفي اليوم نفسه، شن الجيش الإسرائيلي غارة جوية على مخيم الشاطئ للاجئين المكتظ بالسكان. أفادت وسائل إعلام فلسطينية أن هذه الغارة أسفرت عن سقوط العديد من الضحايا المدنيين وتدمير أربعة مساجد، منها المسجد الغربي، ومسجد ياسين، ومسجد السوسي، والتي تم التأكد من تدميرها جميعًا من خلال لقطات الأقمار الصناعية. وبموجب نظام روما الأساسي، يعد الهجوم المتعمد على أماكن العبادة في النزاعات غير الدولية جريمة حرب. ووصفت وزارة الصحة الفلسطينية الغارات الجوية على مخيم الشاطئ للاجئين بأنها "مذبحة ضد حي بأكمله"".[27]

في 17 أكتوبر، شن الجيش الإسرائيلي غارة جوية على مدرسة تابعة للأونروا تؤوي 4,000 لاجئ في مخيم المغازي للاجئين، مما أسفر عن مقتل ستة أشخاص وإصابة العشرات.[28][29] ووصف فيليب لازاريني، المفوض العام للأونروا، الهجوم بأنه "شائن" ويظهر "التجاهل الصارخ لحياة المدنيين". في 19 أكتوبر، قصفت القوات الجوية الإسرائيلية كنيسة القديس بورفيريوس. وأدانت بطريركية الروم الأرثوذكس في القدس ما حدث ووصفته بأنه "جريمة حرب لا يمكن تجاهلها".[30]

العقاب الجماعي عدل

 
جثث مدنيين

تم وصف العديد من الإجراءات التي اتخذها الجيش الإسرائيلي، بما في ذلك حصاره على الكهرباء والغذاء والوقود والمياه، بأنها عقاب جماعي، وهي جريمة حرب محظورة بموجب معاهدة في النزاعات المسلحة الدولية وغير الدولية، وبشكل أكثر تحديدًا المادة 3 المشتركة في اتفاقية جنيف. الاتفاقيات والبروتوكول الإضافي الثاني. واتهم الرئيس الإسرائيلي إسحاق هرتزوغ سكان غزة بالمسؤولية الجماعية عن الحرب. وقال كريستوس كريستو، الرئيس الدولي لمنظمة أطباء بلا حدود،[31][أ][33] إن ملايين المدنيين في غزة يواجهون "عقابًا جماعيًا" بسبب الحصار الإسرائيلي على الوقود والمواد الغذائية. وكتب توم داننباوم، أستاذ القانون بجامعة تافتس، أن أمر الحصار "يأمر بتجويع المدنيين كأسلوب من أساليب الحرب، وهو انتهاك للقانون الإنساني الدولي وجريمة حرب".[34][35]

كجزء من الحصار الإسرائيلي على غزة، تم إغلاق جميع سبل الوصول إلى المياه. والمادة 51 من قواعد برلين بشأن الموارد المائية تمنع المقاتلين من إزالة المياه أو البنية التحتية المائية للتسبب في الوفاة أو إجبارها على الحركة.[36] ووصف كبير دبلوماسيي الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل قطع إسرائيل للمياه والكهرباء والغذاء بأنه "لا يتوافق مع القانون الدولي". وفي 14 أكتوبر، أعلنت الأونروا أن غزة لم تعد تتمتع بمياه الشرب النظيفة، وأن مليوني شخص معرضون للخطر والموت بسبب الجفاف. في 15 أكتوبر، أعلنت إسرائيل أنها استأنفت إمداد المياه إلى موقع واحد في جنوب غزة "لتشجيع" الحركة. وفند عمال الإغاثة في غزة توفر المياه. وبحلول 16 أكتوبر/تشرين الأول، كان المدنيون يشربون مياه البحر والمياه الملوثة بمياه الصرف الصحي من أجل البقاء، حيثُ أنه تم تلويث مياه البحر من موارد الصرف الصحي لمستوطنات غلاف غزة.[37]

وفي مقابلة مع مجلة نيويوركر، أشار خبير حقوق الإنسان ساري باشي إلى التفرد التاريخي للمسؤولين الإسرائيليين الذين يعترفون علناً بأنهم يشاركون في العقاب الجماعي. في 18 أكتوبر/تشرين الأول، صرح الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش بأن هجمات حماس "لا يمكن أن تبرر العقاب الجماعي للشعب الفلسطيني".[38]

تدمير المقابر عدل

تضررت أو دمرت ما لا يقل عن ست مقابر. واعتبارًا من 14 ديسمبر 2023، لم يرد الجيش الإسرائيلي على الأسئلة المتعلقة بهذه المسألة. يعتبر التدمير المتعمد للمقابر دون ضرورة عسكرية جريمة حرب محتملة. في 21 ديسمبر، دمرت الجرافات مقبرة في حي الساحة شرق غزة.[39][40]

إعدامات ميدانية عدل

وفي 10 تشرين الأول / أكتوبر، نشر الجيش الإسرائيلي شريط فيديو يظهر على ما يبدو جنودا من الجيش الإسرائيلي يطلقون النار على أربعة فلسطينيين مستسلمين. أشار تحليل اللقطات إلى أن الرجال يستسلمون، حيث نزل ثلاثة رجال على الأرض وأذرعهم مرفوعة، ولوح أحدهم بقطعة من الملابس البيضاء. وبدا أن أيا منهم لم يكن مسلحا وقت إطلاق النار، في حين أظهر شريط فيديو لاحق أن الجثث قد نُقِلَت، مع وضع أسلحة بالقرب منها على الأرض.[41][42] وخلص التحليل إلى أن الرجال الأربعة كانوا فلسطينيين غير مسلحين غادروا غزة من خلال اختراق للجدار الفاصل. وقال المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي إنه ليس لديه تعليق.[41][43][44]

في مقطع فيديو بتاريخ 8 ديسمبر / كانون الأول 2023، شوهد الجيش الإسرائيلي وهو يقتل فلسطينيين اثنين من مخيم الفارعة للاجئين في الضفة الغربية فيما وصفته بتسيلم بأنه "إعدامات غير قانونية". تم إطلاق النار على رجل يحمل علبة (مواد غذائية)، ثم قتل بالرصاص بينما كان ينزف على الأرض. الرجل الثاني الذي كان غير مسلح تماما ويختبئ تحت سيارة، قتل بالرصاص بعد أن أقتربت منه دورية الجيش الإسرائيلي. وقال الجيش الإسرائيلي في وقت لاحق إنه سيحقق في هذه التصرفات.[45]

وثقت جماعات حقوق الإنسان حالات متعددة لمدنيين في غزة أطلقوا جنود إسرائيليين النار عليهم وهم يلوحون بالأعلام البيضاء. صرح مدير هيومن رايتس ووتش الإسرائيلي-الفلسطيني أن إسرائيل لديها "سجل حافل بإطلاق النار بشكل غير قانوني على أشخاص عزل لا يشكلون أي تهديد دون إفلات من العقاب – حتى أولئك الذين يلوحون بالأعلام البيضاء". ذكرت المفوضية السامية لحقوق الإنسان في 20 كانون الأول / ديسمبر أنها تلقت تقارير عن قيام جنود إسرائيليين بقتل أحد عشر رجلا غير مسلحين في حي الرمال.[46][47][48]

استخدام المنشآت المدنية لأغراض عسكرية عدل

وفي 13 تشرين الثاني / نوفمبر، لاحظت وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين أنها تلقت تقارير تفيد بأن إسرائيل تستخدم المدارس والمراكز الصحية في مدينة غزة للقيام بعمليات عسكرية.[49] أشارت الأونروا إلى أن إسرائيل تجري استجوابات واعتقالات للفلسطينيين النازحين داخليا داخل مرافق الأمم المتحدة. ذكرت الأونروا أن هذا يثير "مخاوف جدية." وخاصةً بعد حصار مستشفى الشفاء، وقال المتحدث باسم وزارة الصحة في غزة أشرف القدرة إن الجيش الإسرائيلي بدأ في استخدامه مثل الثكنات العسكرية. وقال المرصد الأورومتوسطي إن الجيش الإسرائيلي يستخدم المدارس في غزة كمراكز عسكرية.[50]

إساءة معاملة المعتقلين وإذلالهم عدل

ظهرت أدلة بالفيديو على ما وصفه المرصد الأورومتوسطي لحقوق الإنسان بأنه "انتهاك صارخ للقوانين الدولية المتعلقة بحماية المدنيين". وعرض جنود إسرائيليون يحيطون بالمعتقلين في يطا والخليل وهم يجرون ويهاجمون من قبل الجنود الإسرائيليين.[51] وقد جُرد العديد من المحتجزين الفلسطينيين من ملابسهم وجرى تقييد أذرعهم وأقدامهم، وضربوا بأعقاب البنادق وقام عدد من الجنود بصفعهم على وجوههم والدوس على رؤوسهم. تظهر أدلة أخرى قيام الجنود الإسرائيليين بتصوير عمليات نقل المعتقلين الفلسطينيين من سجن عوفر، وجميعهم معصوب العينين وجردوا من ملابسهم تماما.[52] في مقطع فيديو آخر رفعه جندي إسرائيلي على تيك توك، يظهر فلسطيني معصوب العينين ومقيد وهو راكع على الأرض وقام الجندي بشتمه باللغة العربية، وقال له (صباح الخير يا عاهرة) وقام بركله والبصق عليه مرارا وتكرارا.[53] وفي 11 ديسمبر / كانون الأول، قال مدير هيومن رايتس ووتش، عمر شاكر، إن عصب العينين وتجريد المعتقلين الفلسطينيين يمثلان جريمة حرب. في 20 ديسمبر / كانون الأول، دعت منظمة العفو الدولية إلى إجراء تحقيق في الاعتقالات الجماعية وحالات الاختفاء والمعاملة اللاإنسانية ووفيات المحتجزين الفلسطينيين.[54][55]

معرض الصور عدل

جزء من الصور التي تم توثيقها في قطاع غزة خلال أكتوبر 2023

ملاحظات عدل

  1. ^ لاحقًا حذفت صحيفة فايننشال تايمز بصمت اقتباس هرتسوغ من مقالتها، cf. نسخة أرشيفية من المقال من مساء يوم 13 أكتوبر.[32]

المراجع عدل

  1. ^ عيد، أسامة (6 ديسمبر 2023). "Israeli War Crimes in the Gaza Strip During the Year 2023". ssrn: Osama Eid: صفحة 1-16. مؤرشف من الأصل في 2023-12-16. {{استشهاد بدورية محكمة}}: الاستشهاد بدورية محكمة يطلب |دورية محكمة= (مساعدة)
  2. ^ الشرق (25 مارس 2024). "مقررة للأمم المتحدة تتهم إسرائيل بارتكاب أعمال "إبادة" في غزة | الشرق للأخبار". Asharq News. مؤرشف من الأصل في 2024-03-27. اطلع عليه بتاريخ 2024-03-26.
  3. ^ "ShieldSquare Captcha". www.skynewsarabia.com (بالإنجليزية). Archived from the original on 2024-04-01. Retrieved 2024-03-26.
  4. ^ الشرق (5 أبريل 2024). "مجلس حقوق الإنسان يدعو لمحاسبة إسرائيل على جرائم حرب غزة". Asharq News. مؤرشف من الأصل في 2024-04-05. اطلع عليه بتاريخ 2024-04-05.
  5. ^ "ShieldSquare Captcha". www.skynewsarabia.com (بالإنجليزية). Archived from the original on 2024-04-05. Retrieved 2024-04-05.
  6. ^ الشرق (5 أبريل 2024). "الأمم المتحدة: الهجوم على معنين بالمساعدات الإنسانية قد يرقى لجريمة حرب | الشرق للأخبار". Asharq News. مؤرشف من الأصل في 2024-04-05. اطلع عليه بتاريخ 2024-04-05.
  7. ^ Le Poidevin، Olivia؛ Fleming-Farrell، Niamh؛ Jadah، Malek؛ Hamadi، Ghadir. "Hundreds of Palestinians killed in Israeli airstrike on Gaza hospital: Day 11 of the Hamas-Israel war". L'Orient Today. مؤرشف من الأصل في 2023-10-19. اطلع عليه بتاريخ 2023-10-19.
  8. ^ "Doctors observe black day against Israeli atrocities in Gaza". The Express Tribune. 19 أكتوبر 2023. مؤرشف من الأصل في 2023-10-19. اطلع عليه بتاريخ 2023-10-19.
  9. ^ "Eleven workers with UN refugee agency, five IFRC members killed in Gaza". رويترز. 11 أكتوبر 2023. مؤرشف من الأصل في 2023-10-11. اطلع عليه بتاريخ 2023-10-11.
  10. ^ "Gaza medics say Israel targeting ambulances, health facilities". قناة الجزيرة. 12 أكتوبر 2023. مؤرشف من الأصل في 2023-10-22. اطلع عليه بتاريخ 2023-10-12.
  11. ^ "مقتل صحافي من رويترز وإصابة ستة إعلاميين آخرين بينهم مصوران لفرانس برس في جنوب لبنان". فرانس 24 / France 24. 13 أكتوبر 2023. مؤرشف من الأصل في 2023-10-16. اطلع عليه بتاريخ 2023-10-14.
  12. ^ "3 Palestinian journalists killed, 1 injured, 2 missing, in Gaza-Israel conflict". cpj (بالإنجليزية). 10 Oct 2023. Archived from the original on 2023-10-10.
  13. ^ "Two Palestinian journalists killed, a third injured, after Israeli warplanes bombed their workplace in Gaza". wafa (بالإنجليزية). 10 Oct 2023. Archived from the original on 2023-10-16.
  14. ^ "7 شهداء من الدفاع المدني في غزة وانتهاكات الاحتلال تتصاعد". الجزيرة.نت. 16 أكتوبر 2023. مؤرشف من الأصل في 2023-10-17. اطلع عليه بتاريخ 2023-10-16.
  15. ^ "رجال من الدفاع المدني في غزة ينهارون حزنا على مقتل ستة من زملائهم في قصف إسرائيلي". euronews. 16 أكتوبر 2023. مؤرشف من الأصل في 2023-10-17. اطلع عليه بتاريخ 2023-10-16.
  16. ^ "إسرائيل تستهدف "الدفاع المدني" في غزة.. وفيديو لجرحى الضربة". skynewsarabia. 16 أكتوبر 2023. مؤرشف من الأصل في 2023-10-17. اطلع عليه بتاريخ 2023-10-16.
  17. ^ "غارة إسرائيلية تقتل عمال إغاثة من بريطانيا وأستراليا وبولندا بغزة". العربية نت. 2 أبريل 2024. اطلع عليه بتاريخ 2024-04-05.
  18. ^ "إسرائيل تقتل 7 من موظفي "وورلد سنترال كيتشن" في قصف على غزة | الشرق للأخبار". web.archive.org. 2 أبريل 2024. اطلع عليه بتاريخ 2024-04-05.
  19. ^ Debre، Isabel. "Israel orders evacuation of 1 million in northern Gaza in 24 hours". بي بي إس. مؤرشف من الأصل في 2023-10-22. اطلع عليه بتاريخ 2023-10-13.
  20. ^ Srivastava، Mehul. "Gazans stream south to seek shelter from Israeli bombardment". فاينانشال تايمز. مؤرشف من الأصل في 2023-10-14. اطلع عليه بتاريخ 2023-10-14.
  21. ^ "Israel: White Phosphorus Used in Gaza, Lebanon". هيومن رايتس ووتش. 12 أكتوبر 2023. مؤرشف من الأصل في 2023-10-12. اطلع عليه بتاريخ 2023-10-13.
  22. ^ Kelly، Meg. "Israel appears to use white phosphorus in Gaza, video shows". واشنطن بوست. مؤرشف من الأصل في 2023-10-13. اطلع عليه بتاريخ 2023-10-17.
  23. ^ "Human Rights Watch says Israel used white phosphorus in Gaza, Lebanon". رويترز (بالإنجليزية). 13 Oct 2023. Archived from the original on 2023-10-13. Retrieved 2023-10-17.
  24. ^ "Israel abandons precision bombing in favour of 'damage and destruction'". ديلي تلغراف. 11 أكتوبر 2023. مؤرشف من الأصل في 2023-10-22. اطلع عليه بتاريخ 2023-10-21.
  25. ^ "نحو 50 شهيداً في مجزرة جديدة يرتكبها الاحتلال وسط مخيم جباليا". دنيا الوطن. 9 أكتوبر 2023. مؤرشف من الأصل في 2023-10-09. اطلع عليه بتاريخ 2023-10-09.
  26. ^ "تطبيقا لسياسة الأرض المحروقة.. شاهد- صاروخ إسرائيلي يستهدف سيارة إسعاف بغزة — الجزيرة نت". أخبار. 9 أكتوبر 2023. مؤرشف من الأصل في 2023-10-10. اطلع عليه بتاريخ 2023-10-09.
  27. ^ "UN experts say Israel's strikes on Gaza amount to 'collective punishment'". رويترز. مؤرشف من الأصل في 2023-10-12. اطلع عليه بتاريخ 2023-10-13.
  28. ^ "Gaza: UNRWA School Sheltering Displaced Families is Hit". مؤرشف من الأصل في 2023-10-18. اطلع عليه بتاريخ 2023-10-19.
  29. ^ "At least 6 people killed in Israeli air strike on UNRWA school in Gaza". رويترز. 17 أكتوبر 2023. مؤرشف من الأصل في 2023-10-17. اطلع عليه بتاريخ 2023-10-19.
  30. ^ "The Patriarchate of Jerusalem condemns Israeli airstrikes targeting humanitarian institutions in Gaza". Patriarchate of Jerusalem. 20 أكتوبر 2023. مؤرشف من الأصل في 2023-10-22. اطلع عليه بتاريخ 2023-10-21.
  31. ^ Reed، John؛ Srivastava، Mehul. "Israel tells 1.1mn people to leave northern Gaza". فاينانشال تايمز. مؤرشف من الأصل في 2023-10-13. اطلع عليه بتاريخ 2023-10-13.
  32. ^ El-Kurd, Mohammed (20 Oct 2023). "Western Journalists Have Palestinian Blood on Their Hands". ذا نيشن (مجلة) (بالإنجليزية الأمريكية). ISSN:0027-8378. Archived from the original on 2023-10-21. Retrieved 2023-10-21.
  33. ^ Blumenthal، Paul. "Israeli President Says There Are No Innocent Civilians In Gaza". Y! News. هافينغتون بوست. مؤرشف من الأصل في 2023-10-22. اطلع عليه بتاريخ 2023-10-13.
  34. ^ "'No Innocent Civilians in Gaza'، إسرائيل President Says as Northern Gaza Struggles to Flee Israeli Bombs". The Wire. مؤرشف من الأصل في 2023-10-22. اطلع عليه بتاريخ 2023-10-19.
  35. ^ Garner، Bryan A.، المحرر (2007). Black's Law Dictionary (ط. 8th). St. Paul, MN: Thomson West. ص. 280. ISBN:978-0314151995. Collective punishment was outlawed in 1949 by the Geneva Convention.
  36. ^ "Water and Armed Conflicts". Casebook. اللجنة الدولية للصليب الأحمر. مؤرشف من الأصل في 2023-10-15. اطلع عليه بتاريخ 2023-10-15.
  37. ^ O'Leary، Naomi. "Israel's move to cut Gaza off from food and water is against international law, says EU". آيرش تايمز  [لغات أخرى]. مؤرشف من الأصل في 2023-10-15. اطلع عليه بتاريخ 2023-10-15.{{استشهاد بخبر}}: صيانة الاستشهاد: علامات ترقيم زائدة (link)
  38. ^ "UN's Guterres Says Hamas Attacks Do Not Justify 'Collective Punishment' Of Palestinians". Barron's. وكالة فرانس برس. مؤرشف من الأصل في 2023-10-18. اطلع عليه بتاريخ 2023-10-18.
  39. ^ "Israeli forces bulldoze cemetery in eastern Gaza, crushing the dead". MSN. مؤرشف من الأصل في 2023-12-22. اطلع عليه بتاريخ 2023-12-22.
  40. ^ Allison، Ismail. "CAIR Calls Israel's New Ethnic Cleansing, Bulldozing of Bodies in Cemetery, Forced Starvation of Gaza Children the Latest 'Israeli War Crimes of the Day'". Council on American Islamic Relations. مؤرشف من الأصل في 2023-12-22. اطلع عليه بتاريخ 2023-12-22.
  41. ^ أ ب Naffakh، Mahmoud (13 أكتوبر 2023). "Israeli army tweets video that appears to show soldiers shooting Palestinians who surrendered". The Observers. France24. مؤرشف من الأصل في 2023-10-16. اطلع عليه بتاريخ 2023-10-22.
  42. ^ "X post by Al Jazeera English". X. Al Jazeera English. مؤرشف من الأصل في 2023-10-22. اطلع عليه بتاريخ 2023-10-22.
  43. ^ Gadzo، Mersiha؛ Rasheed، Zaheena؛ Rowlands، Lyndal؛ Regencia، Ted؛ Mohamed، Hamza؛ Pietromarchi، Virginia (10 أكتوبر 2023). "Israel-Hamas war updates: Hamas claims release of woman and children". Al Jazeera. مؤرشف من الأصل في 2023-10-22. اطلع عليه بتاريخ 2023-10-23.
  44. ^ EuroMedHR. "The crime scene has then been doctored & assault rifles appear to have been added to the bodies. These individuals may have been civilians who crossed the fence after its collapse. Their killing as they surrendered is an act of extrajudicial execution that constitutes a war crime" (تغريدة). Missing or empty |date= (help)
  45. ^ Frankel، Julia (15 ديسمبر 2023). "Israeli military opens probe after videos show Israeli forces killing 2 Palestinians at close range". AP News. مؤرشف من الأصل في 2023-12-19.
  46. ^ Madani، Doha. "Hostage killings underscore IDF's shoot-first practice, HRW director says". NBC News. مؤرشف من الأصل في 2023-12-24. اطلع عليه بتاريخ 2023-12-17.
  47. ^ "UN Human Rights Office - OPT: Unlawful killings in Gaza City". ReliefWeb. OHCHR. مؤرشف من الأصل في 2023-12-24. اطلع عليه بتاريخ 2023-12-21.
  48. ^ Srivastava، Mehul؛ England، Andrew. "Israeli soldiers kill hostages waving white flag after mistaking them for Hamas fighters". Financial Times. مؤرشف من الأصل في 2023-12-17. اطلع عليه بتاريخ 2023-12-17.
  49. ^ "UNRWA Situation Report #29 on the Situation in the Gaza Strip and the West Bank, Including East Jerusalem". United Nations. مؤرشف من الأصل في 2023-12-24. اطلع عليه بتاريخ 2023-11-13.
  50. ^ "Israel turns schools into military centres, conducting field executions and mass killings". ReliefWeb. مؤرشف من الأصل في 2023-12-24. اطلع عليه بتاريخ 2023-12-19.
  51. ^ "Egregious acts of torture, abuse committed by Israeli army against Palestinian civilians in the West Bank". Euromed. 1 نوفمبر 2023. مؤرشف من الأصل في 2023-11-28.
  52. ^ "ت الاحتلال ينقل أسرى من سجن عوفر وهم عراة". Ajeel. مؤرشف من الأصل في 2023-12-07.
  53. ^ Pacchiani، Gianluca (1 نوفمبر 2023). "IDF soldiers film themselves abusing, humiliating West Bank Palestinians". The Times of Israel. مؤرشف من الأصل في 2023-11-20. اطلع عليه بتاريخ 2023-11-24.
  54. ^ "HRW says inhumane treatment of Palestinian detainees amounts to 'war crime'". Al Jazeera. مؤرشف من الأصل في 2023-12-12. اطلع عليه بتاريخ 2023-12-12.
  55. ^ "Urgently investigate inhumane treatment and enforced disappearance of Palestinians detainees from Gaza". Amnesty International. مؤرشف من الأصل في 2023-12-23. اطلع عليه بتاريخ 2023-12-21.