توبوليف تو-16

قاذفة قنابل سوفيتية

توبوليف تي يو - 16(بالإنجليزية: Tupolev Tu-16)‏، هي قاذفة قنابل نفاثة ثنائية المحرك كانت تستخدم من قبل الاتحاد السوفيتي لمدة 50 عاما ولا تزال مستخدمة لدى القوات الجوية الصينية ولقد تم تصنيع قرابة 1509 [2] طائرة من هذا النوع وصدرت لعدة دول كمصر وجورجيا والصين والعراق ودول أخرى.

توبوليف تو-16
Tu-16 Badger E.jpg
معلومات عامة
النوع
بلد الأصل
التطوير والتصنيع
الصانع
الكمية المصنوعة
1,509
طرازات أخرى
سيرة الطائرة
دخول الخدمة
1954
انتهاء الخدمة
1993
أول طيران
27 أبريل 1952
الوضع الحالي
خارج الخدمة
الخدمة
المستخدم الأساسي
مستخدمون آخرون
الخصائص
الطول
34.80 متر[1]الاطلاع ومراجعة البيانات على ويكي داتا
باع الجناح
33.0 متر — 32.93 متر[1]الاطلاع ومراجعة البيانات على ويكي داتا
الارتفاع
10.36 مترالاطلاع ومراجعة البيانات على ويكي داتا
السلاح

المستخدمونعدل

المواصفاتعدل

في اواخر الاربعينات سعى الاتحاد السوفيتي جاهدا للتوازن مع قدرات الولايات المتحدة في مجال القاذفات الاسترتيجية، القاذفة الاستراتيجية الوحيدة لدى الاتحاد السوفيتي انذاك هي التوبوليف -14 ( tu-14 )المعروفة لدى المصادر الغربية ب الثور( Bull) وهي نسخة من القاذفة الأمريكية بي 29( B-29 ) وادى تطوير محركات ( turbo jet Mikulin A-3) النفاثة إلى امكانية صناعة قاذفة نفاثة طويلة المدى . بدأ مكتب توبوليف بصناعة النسخة التجريبية لطائرة ( TU-88) في عام 1950 ,وأول تحليق للطائرة كان 27 ابريل/ نيسان 1952 .وبعد ان نجحت في المنافسة مقابل اليوشن اي ال 46 (Ilyshin Il-46)استحصلت الموافقة للشروع بالإنتاج في كانون الأول / ديسمبر 1952 .دخلت اولى القاذفات المنتجة الخدمة في تشكيلات الطيران الامامي عام 1954,وسميت عند دخولها الخدمة تي يو 16 (TU-16),بينما اطلق عليها حلف الناتو اسم بادجر اي( Badger-A). امتلكت الطائرة اجنحة كبيرة مقوسة مع محركين نفاثين كبيرين من نوع ( Mikulin AM-3) مثبتة في جذور الجناح وهي قادرة على حمل سلاح تقليدي من نوع القنبلة العملاقة ( FAB)زنة 9 طن أو انواع متعددة من الاسلحة النووية لمدى يصل إلى 4800 كلم. رغم ان القاذفة TU-16 بدأت كقاذفة تطير بارتفاعات عالية وتسقط القنابل بالسقوط الحر الا انها وفي منتصف 1950 جهزت لتحمل أول صاروخ كروز سوفيتي، حيث انتجت نسخة TU-16 المسماة(TU-16ks-1)أو ( Badger-B)لتستطيع حمل صواريخ كروز من نوع( AS-1)لمدى قتالي يصل إلى 1800 كلم، وهذه الصوارخ الكبيرة جهزت بروؤس نووية وتقليدية ويبلغ مداها 140 كلم واعدت اساسا لتستخدم ضد حاملات الطائرات الأمريكية وسفن السطح الكبيرة الاخرى .بالنتيجة TU-16 تحولت لاحقا لحمل قنابل أكثر تطورا كما تغير تصميمها عدة مرات .

انظر أيضًاعدل

مراجععدل

  1. ^ المؤلف: ديريك وود — الاصدار الرابع — الصفحة: 111 — الناشر: Jane's Information Group — ISBN 978-0-7106-0587-0
  2. ^ Welcome vectorsite.net - Justhost.com نسخة محفوظة 29 يوليو 2017 على موقع واي باك مشين.

وصلات خارجيةعدل

 
هذه بذرة مقالة عن طائرة بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.