تنقيب حيوي

التنقيب الحيوي أو التنقيب الأحيائي أو التنقيب البيولوجي (بالإنجليزية: Bioprospecting)‏، عملية اكتشاف منتجات جديدة وإدخالها إلى السوق بناءً على موارد حيوية. يمكن أن تكون هذه الموارد أو المركبات مهمة ومفيدة في العديد من المجالات بما فيها الصناعة الدوائية والزراعة والمعالجة الحيوية للبيئة والتقنية النانوية ومجالات أخرى. كان ثلث الكيانات الجزيئية الكيميائية الصغيرة الجديدة الموافق عليها من قبل الإدارة الأمريكية للطعام والدواء (إف دي إيه) بين عامي 1981-2010 إما منتجات طبيعية أو مركبات مشتقة من منتجات طبيعية. رغم كون العلوم التقليدية (القَبلية) مفيدة بشكل حدسي، فإن التنقيب الحيوي لم يبدأ إلا حديثًا بإشراك هكذا علوم في تركيز جهود البحث عن مركبات نشطة حيويًّا.[1][2]

Galegaofficinalis03.jpg

قد يشمل التنقيب الحيوي القرصنة الحيوية، وهو استغلال الأشكال التقليدية للمعارف بوسائل تجارية، ويمكن أن يشمل إصدار براءات اختراع لموارد طبيعية تستعمل بكثرة أساسًا، كأنواع من النباتات، من قبل هيئات تجارية.[3]

القرصنة الحيويةعدل

أول من صاغ مصطلح القرصنة الحيوية كان بات موني، لوصف ممارسة تُستخدم فيها المعارف التقليدية بالطبيعة، التي كونها السكان الأصليون، من قبل الآخرين بهدف الربح، دون تصريح أو تعويض للسكان الأصليين أنفسهم. على سبيل المثال، فعندما يبني المنقبون الحيويون على المعارف التقليدية التي تخص نباتات علاجية تحصل فيما بعد شركات على براءات اختراع لها دون الاعتراف بحقيقة أن هذه المعرفة ليست جديدة ولم يخترعها صاحب براءة الاختراع، يُحرم مجتمع السكان الأصليين من حقوقهم في المنتجات التجارية المشتقة من التقنيات التي طوروها هم بأنفسهم. يدّعي نقاد هذه الممارسة، كمنظمة السلام الأخضر، أن هذه الممارسات تساهم في اللامساواة القائمة بين الدول النامية الغنية بالتنوع الحيوي من جهة، والدول المتطورة التي تستضيف هذه الشركات على أراضيها.[4][5][6][7]

في تسعينيات القرن العشرين استجابت العديد من الشركات الطبية والدوائية لتهم القرصنة الحيوية بأن توقفت عن العمل على المنتجات الطبيعية، لاجئة إلى الكيمياء التوفيقية لتطوير مركبات جديدة.

حالات شهيرة للقرصنة الحيويةعدل

جدال قبائل المايا ضد المجموعة التعاونية العالمية للتنوع الحيويعدل

حدث جدال المايا ضد الجمعية التعاونية العالمية للتنوع الحيوي (اختصارًا: آي سي بي جي) الخاص بالتنقيب الحيوي في 1999-2000، حين اتُّهمت المجموعة التعاونية العالمية للتنوع الحيوي التي يقودها عالم الأحياء الإثنية برينت برلين بأنها ترتكب أشكالًا لاأخلاقية من التنقيب الحيوي عن طريق العديد من المنظمات غير الحكومية ومنظمات السكان الأصليين. هدفت آي سي بي جي لتوثيق التنوع الحيوي لتشياباس، المكسيك وتوثيق المعرفة بسلالات النباتات الموجودة عند شعب المايا؛ وذلك للتأكد مما إذا كانت هناك إمكانية لتطوير منتجات طبية مبنية على أي من النباتات التي تستخدمها مجموعات السكان الأصليين.[8][9]

كانت قضية المايا ضد آي سي بي جي من بين أولى القضايا التي تجذب الانتباه لمشاكل التمييز بين الأشكال الحميدة للتنقيب الحيوي والقرصنة الحيوية غير الأخلاقية، وللصعوبات المتعلقة بتأمين اشتراك المجتمع والرضى المأخوذ عن علم مسبق لمن سيصبحون منقبين حيويين.[10]

مراجععدل

  1. ^ Beattie AJ, Hay M, Magnusson B, de Nys R, Smeathers J, Vincent JF (مايو 2011)، "Ecology and bioprospecting"، Austral Ecology، 36 (3): 341–356، doi:10.1111/j.1442-9993.2010.02170.x، PMC 3380369، PMID 22737038.
  2. ^ Saslis-Lagoudakis CH, Savolainen V, Williamson EM, Forest F, Wagstaff SJ, Baral SR, Watson MF, Pendry CA, Hawkins JA (سبتمبر 2012)، "Phylogenies reveal predictive power of traditional medicine in bioprospecting"، Proceedings of the National Academy of Sciences of the United States of America، 109 (39): 15835–40، Bibcode:2012PNAS..10915835S، doi:10.1073/pnas.1202242109، PMC 3465383، PMID 22984175.
  3. ^ Cluis, Corinne (2013)، "Bioprospecting: A New Western Blockbuster, After the Gold Rush, the Gene Rush"، The Science Creative Quarterly، The Science Creative Quarterly (University of British Columbia)، العدد 8، مؤرشف من الأصل في 30 أبريل 2014، اطلع عليه بتاريخ 04 نوفمبر 2013.
  4. ^ Paterson, Russell؛ Lima, Nelson (12 ديسمبر 2016)، Bioprospecting : success, potential and constraints، Paterson, Russell,, Lima, Nelson، Cham, Switzerland، ISBN 9783319479354، OCLC 965904321.
  5. ^ "Agriculture and Food"، Green Peace Australia Pacific: What We Do: Food، منظمة السلام الأخضر، مؤرشف من الأصل في 19 سبتمبر 2008، اطلع عليه بتاريخ 04 نوفمبر 2013.
  6. ^ Wyatt, Tanya (2012)، "Biopiracy"، Encyclopedia of Transnational Crime & Justice، Thousand Oaks: SAGE Publications, Inc.، ص. 30، doi:10.4135/9781452218588.n11، ISBN 978-1-4129-9077-6.
  7. ^ Park, Chris؛ Allaby, Michael، A dictionary of environment and conservation (ط. 3)، [Oxford]، ISBN 9780191826320، OCLC 970401188.
  8. ^ Hayden, Cori (2003)، When Nature Goes Public: The Making and Unmaking of Bioprospecting in Mexico، Princeton University Press، ص. 100–105، ISBN 978-0-691-09556-1، مؤرشف من الأصل في 28 فبراير 2020، اطلع عليه بتاريخ 04 نوفمبر 2013.
  9. ^ Feinholz-Klip D, Barrios LG, Lucas JC (2009)، "The Limitations of Good Intent: Problems of Representation and Informed Consent in the Maya ICBG Project in Chiapas, Mexico"، في Wynberg R, Schroeder D, Chennells R (المحررون)، Indigenous Peoples, Consent and Benefit Sharing، Springer Netherlands، ص. 315–331، doi:10.1007/978-90-481-3123-5_17، ISBN 978-90-481-3123-5.
  10. ^ Lavery, James V. (2007)، "Case 1: Community Involvement in Biodiversity Prospecting in Mexico"، Ethical Issues in International Biomedical Research: A Casebook، Oxford University Press، ص. 21–43، ISBN 978-0-19-517922-4، اطلع عليه بتاريخ 04 نوفمبر 2013.