افتح القائمة الرئيسية

تنظيم بيعة الإمام، أو جماعة التوحيد كما يسميه أتباعه، كان تنظيماً سلفياً جهادياً في الأردن بأوائل التسعينيات[1]. أنشأه الأفغان الأردنيون (الجهاديون الأردنيون العائدون من أفغانستان) وكان أبو محمد المقدسي(أمير جناح الدعوة)، والزرقاوي (أمير الجماعة) ومعهم آخرون. يعتبر التنظيم من نقاط التحول في شكل السلفية في الأردن من سلفية الألباني (التي تبتعد عن السياسة) إلى سلفية تؤمن بالحاكمية الإلهية[1]، وتكفر الأنظمة والقوانين والدساتير والشرائع الوضعية. لم يدم التنظيم طويلاً فتم اعتقال اعضاءه بعد أقل من سنة عن تأسيسه وزجهم بالسجون إلا أنهم أكملوا فيما بعد تأسيس تنظيمات جهادية كبيرة أهمها تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) الذي وضع أساسه الزرقاوي.

تنظيم بيعة الإمام

"جماعة التوحيد"

التأسيس
تاريخ التأسيس شهر آب 1993
المؤسسون الأفغان الأردنيون
انحل عام شهر آذار 1994
الشخصيات
الأمير أبو محمد المقدسي والزرقاوي
المقرات
المقر الرئيسي الأردن
الأفكار
الأيديولوجيا إسلام (السلفية الجهادية)

هذا التنظيم هو من المجموعات الإسلامية الصغيرة والتنظيمات الأصولية والمتطرفة التي يعلن عنها دائماً بمعدل تنظيم كل سنة تقوم لأجل عملية واحدة ثم يعتقل أعضاؤها ويفكك التنظيم ولا يعود له أثر أبداً[2]. إنما ينتقل أفراده والشبكة الأكبر له للعمل بتنظيمات أخرى سواء في نفس الدولة أو خارجها وهنا تكمن اهميته بوجوده في السياق التاريخي لنشأة تنظيمات أكبر في الوقت الحالي.

اعترض أعضاءه تاريخياً على مسمى بيعة الإمام لأنهم ليسوا شيعة[3]، لكن التسمية لم تأت من فراغ، فأحد الأعضاء، وهو نبيل أبو حارثيّة كان قد أسّس قبل ذلك تنظيمًا باسم: ”حركة بيعة الإمام- حابا“ مع غانم عبده، وهو أحد المنشقين عن حزب التحرير وكان أبو حارثيّة قد نادى بنفسه أميراً للمسلمين وطالب أفراد الجماعة السلفية بمبايعته إماماً لهم وأميراً عليهم، ولكن لم ينجح ذلك المشروع ونجح تنظيم المقدسي والزرقاوي.

نشاطات التنظيمعدل

وبحسب الجهات الأمنية في الأردن، تداول أعضاء التنظيم فكرة القيام باغتيال أحد أفراد وحدة مكافحة الإرهاب في دائرة المخابرات العامة، أو مهاجمة دائرة المخابرات العامة، وتداولوا فكرة اغتيال يعقوب زيادين الرئيس الفخري للحزب الشيوعي الأردني، ربما لإرتباطه بمخيالهم بالسوفييت.

كان المقدسي قد جلب معه من الكويت بعد انسحاب الجيش العراقي كميةً من الذّخيرة عام 1992، ووضعها ضمن أثاث بيته، (قيل بأنها خمسة ألغام مضادة للأفراد، وسبع قنابل يدوية، وعدّة صواريخ[1])، إلا أنه أصر أثناء التحقيقات بأنه كان يحتفظ بها لاستخدامها ضدّ إسرائيل؛ خصوصاً بعد مذبحة الحرم الإبراهيمي وتوقيع الأردن لإتفاقية السلام مع إسرائيل. ألقت الأجهزة الأمنيّة القبض على كافة أعضاء التنظيم قبل أن يتمكنوا من القيام بعمليات مسلحة.

بعد إعتقال أعضاء التنظيم ومحاكمتهم أمام محكمة أمن الدولة بسنة 1996، تم الإفراج عنهم بعفو ملكي عام من قبل الملك عبدالله الثاني، وأنتقل أعضاءه إلى العيش والعمل الجهادي في مختلف أماكن العالم (من باكستان، إلى العراق، إلى سوريا، إلى لندن)، يعد أعضاءه مفاتيح العمل الجهادي السلفي في الأردن أو الرعيل الأول ممن أدخلوا الفكر السلفي إلى المجتمع الأردني بعقد الثمانينيات.

قامت الدولة الأردنية بوضعهم بسجون متباعدة، وأدى ذلك، عند قصد أو لا، إلى تقوية الفكر الجهادي في المناطق التي سجنوا فيها[1]. فمن تم وضعه في سجن السلط، صار يتواصل مع المجموعات السلفية في السلط وعلى رأسها رائد خريسات (أبو عبد الرحمن الشامي) الذي أسس فيما بعد جماعة جند الشام في كردستان العراق قبل غزو العراق. ومن تم سجنه في سجن الجفر في معان صار يتواصل مع محمد الشلبي المعروف باسم أبو سياف وزادت أواصر العلاقات الجهادية في مدينة معان التي ما زالت آثاراها باقية إلى الآن بكونها المدينة التي حارب الآلاف من أولادها مع التنظيمات الجهادية في سوريا[4][5].

أبرز أعضاء التنظيمعدل

حوكم التالية أسمائهم لكنهم لم يقضوا كامل فترة محكوميتهم لإصدار الملك الأردني عفواً عاماً عن كل المساجين الأردنيين حين أعتلى العرش، وكان تاريخ العفو الملكي العام 22 آذار 1999[6].

  • أبو محمد المقدسي حكم بالسجن 15 عاماً، خرج نتيجة للعفو الملكي العام[1].
  • أبو مصعب الزرقاوي حكم بالسجن 15 عاماً، خرج نتيجة للعفو الملكي العام[1].
  • عبد المجيد المجالي(أبو قتيبة) حكم بالسجن لكن سقط الحكم القضائي بالعفو الملكي، ولم يمكث بالسجن لإستصداره تقريراً طبياً بأنه يعاني من مرض نفسي بوجود إزدواج الشخصية فقضى الوقت بمصحات طبية[7].
  • مصطفي حسن موسى
  • وخالد مصطفى العاروري (أبو القسام)
  • سليمان طالب ضمرة (أبو المعتصم)
  • محمد وصفي عمر (أبو المنتصر)
  • نصري عز الدين الطحاينة (أبو العز)
  • نبيل يوسف أبوحارثية (أبو مجاهد)
  • شريف إبراهيم عبد الفتاح (أبو أشرف)
  • أحمد عبد الله يوسف الزيتاوي
  • محمد عبد الكريم أحمد الرواشدة
  • محمد فخري موسى الصالح
  • علاء الدين عاطف
  • سعدات عبد الجواد
  • طلال كايد البدوي

المراجععدل

  1. أ ب ت ث ج ح  محمد أبو رمان وحسن أبو هنية. 2012. الحل الإسلامي في الأردن: الإسلاميون والدولة ورهانات الديمقراطية والأمن“. مركز الدراسات الاستراتيجية بالجامعة الأردنية ومؤسسة فريدريش إيبرت الألمانية. عمان، الأردن. ردمك 978-9957-484-18-7 نسخة محفوظة 22 يوليو 2017 على موقع واي باك مشين.
  2. ^ "مقتل الدبلوماسي الأمريكي في عمان وسياق العنف في الأردن". مؤرشف من الأصل في 26 يونيو 2017. اطلع عليه بتاريخ 20 نوفمبر 2017. 
  3. ^ "أبو قتيبة يتحدث لإيلاف 2/2". @Elaph. اطلع عليه بتاريخ 20 نوفمبر 2017. 
  4. ^ "معان... معقل رئيسي للتيار السلفي "الجهادي" واستياء محلي من تصدير مقاتلين لسورية". جريدة الغد. مؤرشف من الأصل في 08 أكتوبر 2015. اطلع عليه بتاريخ 20 نوفمبر 2017. 
  5. ^ "وليد حكمت - سلفية معان ... الأفكار والنشأة .... الحلقة ..1" (باللغة الإنجليزية). اطلع عليه بتاريخ 20 نوفمبر 2017. 
  6. ^ "قانون العفو العام لسنة 1999". محامي الأردن ، Jordan Law Office. 2010-07-08. مؤرشف من الأصل في 11 يوليو 2018. اطلع عليه بتاريخ 20 نوفمبر 2017. 
  7. ^ برنامج صناعة الموت ، قناة العربية الفضائية، حلقة بعنوان "شقيق أبو قتيبة"www.alarabiya.net. اطلع عليه بتاريخ 2017-11-19 نسخة محفوظة 06 ديسمبر 2017 على موقع واي باك مشين.