افتح القائمة الرئيسية

الحركات الإسلامية أو الجماعات الإسلامية هي حركات ظهرت بعد انهيار الخلافة الإسلامية (خاصةً بعد سقوط الدولة العثمانية) استنادًا إلى مرجعية إسلامية وتطرح غالبًا برامج سياسية تقوم على العودة لتطبيق الشريعة الإسلامية كأساس لعودة الأمة للنشاط الحضاري أو تطرح عودة الخلافة الإسلامية لإعادة توحيد الأمة الإسلامية، ويُقسمها البحاثون عادةً إلى تيار إصلاحي وتيار ثورى. [1]

التاريخعدل

ينسب الباحثون بداية الحركات الإسلامية المعاصرة إلى الجهد الفكري والإصلاحي الذي بذله جمال الدين الأفغاني وتلميذه محمد عبده (1849-1905) ثم الشيخ محمد رشيد رضا (1865-1935)، بداية من مجلة "العروة الوثقى" التي أصدرها الأفغاني وتلميذه محمد عبده في باريس عام 1884. ثم إنشاء رشيد رضا لمجلة المنار، وكانت المبادئ الأساسية لهذه المدرسة: مقاومة الاستعمار، واستعادة مجد الأمة، وإرساء أسس الشورى وإصلاح الحكم.[2]

ثم توالى إنشاء الحركات الإسلامية مثل: جماعة الإخوان المسلمين على يد حسن البنا، جماعة المودودي في باكستان، وحزب التحرير على يد تقي الدين النبهاني، واتخذت هذه الحركات الشكل الإصلاحي،[2] ثم ظهرت التيارات الثورية أو الجهادية خاصةً بعد إعدام سيد قطب.[3] ولاقت دراسة الحركات الإسلامية اهتمامًا عالميًا بعد أحداث 11 سبتمبر 2001.[4]

أقسام الحركة الإسلامية المعاصرةعدل

يُقسم البحاثون الحركة الإسلامية المعاصرة عادةً إلى:[1]

مراجععدل

وصلات خارجيةعدل