افتح القائمة الرئيسية
Emblem-scales.svg
هذه المقالة بها ألفاظ تفخيم تمدح بموضوع المقالة، مما يتعارض مع أسلوب الكتابة الموسوعية. يرجى حذف ألفاظ التفخيم والاكتفاء بالحقائق لإبراز الأهمية. (أبريل 2019)


إحداثيات: 36°02′36″N 38°07′43″E / 36.0434°N 38.1287°E / 36.0434; 38.1287

تل المريبط تزخر محافظة الرقة في سوريا بالعديد من الأوابد والتلال الأثرية ومنها تل المريبط الذي يقع على الضفة اليسرى للفرات الأوسط نحو /100/ كيلو متر غرب مدينة الرقة.[1][2][3] وبدأ الاهتمام بهذا الموقع عام1964 م عندما بدأت بعثة أثرية من جامعة شيكاغو الأمريكية الحفريات مع المختصين وعلماء الأثار السوريين وقامت البعثة بالتنقيب وحتى عام /1965/ م ومن ثم استؤنفت أعمال التنقيب فيه بين عامي 1971 م و1974 م حيث تابع مركز أبحاث البيئة وما قبل التاريخ في فرنسا هذه الحفريات بالتعاون مع الهيئة السورية للأثار.

نتائج التنقيبعدل

تل المريبط أول موطن للحضارة

لقد أسفرت أعمال التنقيب في تل مريبط عن التوصل لمعلومات ومعارف أساسية جديدة في تاريخ الحضارة الإنسانية على الأرض وأنها أحد أهم عملية استقرار للإنسان و الزراعة وتربية الحيوانات، إذ أنه ومنذ حوالي /8500/ ق م أخذ السكان في هذا الموقع والمكان من سوريا يسكنون المنازل والتي هي عبارة عن الأكواخ الدائرية وكانت هذه الأكواخ محفورة جزئيا في الأرض ومغطاة بالخشب والقصب والطين واستقر السكان في كل المنطقة التي وجدوا فيها الغذاء الوفير طوال العام، حيث كانوا يحصلون من نهر الفرات على المحار والسمك ومن غابات شجر الحور والماثل على ضفاف النهر يصطادون الخنازير والأيائل وفي البوادي المجاورة يطاردون الغزلان والطرائد الوحشية، ليظهر الكشف الأثري لنا عن أحد أقدم موطن للحضارة الإنسانية.

إن السكان الأوائل في سورية القديمة الذين سكنوا هذه المناطق استخدموا الصخور الصوانية في صناعة أدوات الصيد والحصاد وبناء البيوت وإعداد الطعام بعضها كان أدوات حجرية دقيقة تنزل في مقابض من العظم أو الخشب وبعضها كان سكاكين ومناجل ومثاقب ورؤوس رماح ومكاشط وكانت لديهم الفؤوس وأقطاب الرحى لطحن حبوب الأعشاب البرية، واستخدمت مخارز من العظم لمعالجة الفراء كما استخدموا بعض الأواني الحجرية البسيطة وتزينوا بالمحار والحجارة الملونة والحلزون.

وقد عثر في { تل المريبط } على أدلة لأحد أهم التطوارات الدينية في المستوطنات البشرية المبكرة فقد وجدت قطعة من تمثال إنسان محفورة في حجر كلسي طري بشكل بسيط وبدائي جدا كما وجد في داخل أحد البيوت على مقعد من طين يحتوي على جمجمة ثور من المعتقدات الدينية التي كانت سائدة، أما المرحلة الثالثة فقد شملت مساحة /150/ مترا مربعا من الحفريات وهي أوسع بكثير من الطبقات الأقدم وفيها اكتشف بيت دائري كبير كان قد أتى عليه الحريق إلا أن الحرارة ساهمت في حفظ ماتبقى منه بشكل جيد.

مراحل تطور تل المريبطعدل

إن موقع المريبط في سوريا من أهم مستوطنات العصر الحجري الحديث التي شهدت أربع مراحل من التطور...

    • المرحلة الأولى من /8500/ إلى /8200/ ق.م
    • المرحلة الثانية من /8200/ إلى /8000/ق.م
    • المرحلة الثالثة من /8000/ إلى /7600/ ق.م
    • المرحلة الرابعة من /7600/ إلى /6900/ ق.م

وتكشف هذه المراحل الأربعة في تل المريبط في سوريا عن حقبة مهمة من تاريخ الإنسان القديم وكيفية انتقاله من مرحلة الصيد والرعي إلى مرحلة الاستقرار وبناء المستوطنات البشرية الأولى والانتقال إلى مرحلة الزراعة وتربية الحيوانات وبذلك تعتبر سورية الموطن الأول لأستقرار الأنسان في مساكن ومباني والتي تمثلت بأكواخ من الطين واكتشاف الزراعة وتربية وتدجين الحيوانات فقد قام الإنسان السوري الذي عاش في هذة الحقبة الزمنية بتدجين الحيوانات وتربيتها كغيرة من قدماء التاريخ وكذلك بزراعة بعض المحاصيل وقد دلت المكتشفات عن ادوات زراعية بدائية استخدمت في تطويع الأرض والزراعة منذ ما يقارب عشرة آلاف عام، واتضحت مراحل الحضارة وتطور استقرار الإنسان.

مراجععدل

  1. ^ Wayne M. Senner (1 December 1991). The Origins of Writing. U of Nebraska Press. صفحات 29–. ISBN 978-0-8032-9167-6. اطلع عليه بتاريخ 14 سبتمبر 2012. 
  2. ^ |site=[[المجلس الدولي للمعالم والمواقع|ICOMOS(International COuncil on MOnuments and Sites)}}. Le site est actuellement sous les eaux du lac Al-Assad. نسخة محفوظة 25 فبراير 2012 على موقع واي باك مشين.
  3. ^ "Archéologie française et fouilles de sauvetage à l'étranger. L'exemple des barrages sur l'Euphrate (Turquie, Syrie, Iraq)".