افتح القائمة الرئيسية

تكدس البروتين

مرض من الأمراض

تكدس البروتين أو تجمع البروتين أو تكتل البروتين هو ظاهرة حيوية تكمن في خطأ تكويني للبروتين ينتج عنه تكتل بمعنى تجمع لكتلات من البروتين وذلك يكون داخل أو خارج الخلايا[1][2] 2.  تكتل هذه البروتينات ينتج عنه غالبا تاثير سميّ ضار اي ان تكتل هذه البروتينات قد يظهر في مجموعه كبيرة من الامراض معروفه باسم الداء النشواني ومنها امراض اخرى مثل التصلب الجانبي الضموري و الزهايمر و باركنسون ومرض برايون 3[3][4]

مقدمة عدل

 عند مراحل تصنيع البروتينات تحدث انطواءات تجعل البروتين المتكون مجسم ثلاثي الأبعاد ويصبح فعالا حيويا فقط عند تكونه بتلك الصيغة. مرحلة الانطواءات في عملية تكون البروتينات تحدث بسبب الخاصيه الطارده لجزيئات الماء. ان وجود اجزاء من البروتين جاذبه او محبه واجزاء نافره او طارده سبب لتكون البروتين في حالته الحيوية بحيث يصبح الجزء الخارجي للبروتين جاذب للماء والداخلي طارد للماء. 

 على كلا بعض الانطواءات الخاطئة قد تحدث في عملية تكون البروتين او انطواءات خاطئه في بروتين مصنع مسبقا في حادثه مرتجله. في مثل هذه الحالات قد لاتتمكن الخليه في المساعده لاعادة طي البروتين لتشكله الطبيعي او لاتتمكن من تفكيك البروتين المعاب مسبقا فيبدأ بالتكتل داخلها [5][6]. في خلال هذه العمليه فان الجزء ذو الخاصية النافره للماء في البروتين يصبح مكشوفا ويتفاعل مع اجزاء تنافريه من بروتينات معطوبه اخرى وبالتالي تتكتل تلك البروتينات مع بعضها   

الأسباب عدل

ان تكتل البروتينات قد تحدث لاسباب متعددة. بعض الاشخاص قد تكون لديهم طفرات جينية تجعلهم أكثر عرضه وقابليه لاخطاء في طي البروتينات خلال تكونه وتجعله قابل للتكتل . وفي المقابل خلل في عملية اعادة طي البروتين المعاب المعروفه ب ( تشابرون) او خلل في تفكك البروتين المعاب ( اوبقيوتين بروتيسوم ) قد يؤدي إلى تكتل في البروتينات. وكما يبدوا ان كثيرا من الامراض تكون مصاحبه لتكتل في البروتينات عند تقدم العمر بحيث تصبح الخليه اقل قدرة لتصفية البروتينات المعابه وبالتالي تتكتل . الجدير بالذكر ان هنالك عدة ابحاث جديده تفترض ان تكتل البروتينات عباره عن خطوه ثانيه من قبل الخليه كرد فعل لعدم وجود توازن في دورة البروتينات. بعيدا عن الضرر او محض الصدفه [7] ، فقد كان هنالك بحث رائد [8] وقد اوضح ان تجمع البروتينات المتكتله بسبب اخطاء في طيها او قابليتها العاليه للتكتل تحدث بعمليه منظمه من قبل الخلية وتوضع في اماكن معيينة لها وذلك يعتمد على جودة الاجزاء المتحكمة في اصلاح تلك الاعطاب ومنها ال اتش اس بي و كو تشابرون . وبالإضافه لذلك فقد تبين ان الخلايا حقيقة النوى لها القدره على فرز البروتينات المعطوبه إلى مجموعتين منفصلتين بناء على جودة التحكم. 1- مجموعة التحكم في جودة الجكستا نيوكللير 2- مجموعة التحكم في وديعة البروتين الغير مذاب ان وجود مجموعتين منفصلتين يعود إلى سبب وجود طريقتين مختلفتين في التعامل والتفاعل مع مختلف انواع البروتينات معطوبة الطي والمتكتله. ان النوع الثاني من مجموعة التحكم تعمل كمكان لتكتل نون اوبقينتن بروتين مثل هنتقتون بروتين. وفي ظل الظروف الصعبه مثل ارتفاع درجة الحراره فان العمل الخلوي للتحكم بالجوده يصبح غير قادر لمجاراة العمل فيبدا الاوبقينتن بروتين بالتجمع في مجموعة التحكم الاولى وهي الجكستا نيوكللير وفي النهايه تبدا بالتفكك ، وذلك يعني ان التكتل هو عمليه منظمه ومحكومه من قبل الخليه. 

تكتل البروتين والتقدم في العمر عدل

وبحسب احدى النظريات فان تكتل البروتينات سبب من اسباب التقدم في العمر وقد تبدوا هذه النظريه قابله للتجارب بحكم وجود طرق لتاخير التقدم في العمر. وبالتالي فاذا كان الازدياد في تكتل البروتينات سبب غير مرتبط بتقدم العمر فان ابطاء عملية التقدم في العمر لن تنتج اي تغيير في نسبة الاضرار الجانبيه لتكتل البروتينات مع تقدم الوقت. وعلى كلا فان التقدم في العمر مرتبط بتراجع في نظام الحمايه من اضرار التكتل البروتيني. لحل المشكله فقد وجدت طرق مختلفه لفحص السميه من تكتل البروتينات في سي اليقانس. ومن خلال هذه الابحاث فقد تبين ان التقليل من عمل أحد أهم المسارات التنظيميه ومنها الانسولين قروث فاكتور سجنلج 2س  قد ينتج عنه حماية من الاضمحلال العصبي المصاحب لسمية البروتين المتكتل. ان مصداقية هذه الطريقه قد اثبتت علميا في فئة الثدييات عن طريق تقليل المسار التنظيمي في نشاط الانسولين قروث فاكتور-1 والذي نتج عنه حماية أكثر من مرض الزهايمر في الفئران من ناحية السلوكيه والكيمياء العضويه المصاحبه للخلل الموجود في المرض.[9]   

السميّهعدل

بالرغم من وجود فكرة مفادها ان تكتل البروتين الكامل التكون قد يكون سمي الا ان الابحاث الجديده قد بينت ان البروتينات الغير مكتمله ومتكتله تكون هيا الأكثر سميه[10][11] . ان الأجزاء الطارده للماء من هذي البروتينات المتكتله قد تكون سبب للتفاعل مع مكونات اخرى من الخليه وتحدث عطبا فيها. وفي أحد النظريات عن كيفية حدوث الضرر الخلوي من قبل البروتين المتكتل فيرجح إلى انها تحدث بسبب اضطراب في الجدار الخلوي. وانه من المعروف ان البروتين المتكتل في الانابيب المختبريه قادر على تفكك استقرارية الطبقه ثنائيه الدهون المصنعه والتي تكون مشابه لتلك الموجوده في الخليه الحيه وبالتالي يودي إلى زيادة التفكك في الجدار الخلوي.  

انظر أيضا عدل

روابط خارجية عدل

  • http://www.kaganovichlab.com/research.html

مراجععدل

  1. ^ Aguzzi، A.؛ O'Connor، T. (March 2010). "Protein aggregation diseases: pathogenicity and therapeutic perspectives.". Nature Reviews Drug Discovery. 9 (3): 237–48. PMID 20190788. doi:10.1038/nrd3050. 
  2. ^ Stefani، M.؛ Dobson، CM. (November 2003). "Protein aggregation and aggregate toxicity: new insights into protein folding, misfolding diseases and biological evolution.". J Mol Med (Berl). 81 (11): 678–99. PMID 12942175. doi:10.1007/s00109-003-0464-5. 
  3. ^ De Felice، FG.؛ Vieira، MN.؛ Meirelles، MN.؛ Morozova-Roche، LA.؛ Dobson، CM.؛ Ferreira، ST. (July 2004). "Formation of amyloid aggregates from human lysozyme and its disease-associated variants using hydrostatic pressure.". FASEB J. 18 (10): 1099–101. PMID 15155566. doi:10.1096/fj.03-1072fje. 
  4. ^ Tanzi، RE.؛ Bertram، L. (February 2005). "Twenty years of the Alzheimer's disease amyloid hypothesis: a genetic perspective.". Cell. 120 (4): 545–55. PMID 15734686. doi:10.1016/j.cell.2005.02.008. 
  5. ^ Roberts، CJ. (December 2007). "Non-native protein aggregation kinetics". Biotechnol Bioeng. 98 (5): 927–38. PMID 17705294. doi:10.1002/bit.21627. 
  6. ^ Gething، MJ.؛ Sambrook، J. (January 1992). "Protein folding in the cell". Nature. 355 (6355): 33–45. PMID 1731198. doi:10.1038/355033a0. 
  7. ^ http://www.nature.com/nrm/journal/v11/n11/full/nrm2993.html
  8. ^ NCBI - WWW Error Blocked Diagnostic
  9. ^ "The threshold for polyglutamine-expansion protein aggregation and cellular toxicity is dynamic and influenced by aging in Caenorhabditiselegans". PNAS. 2002. doi:10.1073/pnas.152161099. 
  10. ^ Nilsberth، C.؛ Westlind-Danielsson، A.؛ Eckman، CB.؛ Condron، MM.؛ Axelman، K.؛ Forsell، C.؛ Stenh، C.؛ Luthman، J.؛ Teplow، DB.؛ وآخرون. (September 2001). "The 'Arctic' APP mutation (E693G) causes Alzheimer's disease by enhanced Abeta protofibril formation". Nat Neurosci. 4 (9): 887–93. PMID 11528419. doi:10.1038/nn0901-887. 
  11. ^ Zhu، YJ.؛ Lin، H.؛ Lal، R. (June 2000). "Fresh and nonfibrillar amyloid beta protein(1-40) induces rapid cellular degeneration in aged human fibroblasts: evidence for AbetaP-channel-mediated cellular toxicity". FASEB J. 14 (9): 1244–54. PMID 10834946.