تعب الواقي الذكري

Question book-new.svg
تعرَّف على طريقة التعامل مع هذه المسألة من أجل إزالة هذا القالب.يفتقر محتوى هذه المقالة إلى الاستشهاد بمصادر. فضلاً، ساهم في تطوير هذه المقالة من خلال إضافة مصادر موثوقة. أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها. (ديسمبر 2018)
User-trash-full-question.png
تعرَّف على طريقة التعامل مع هذه المسألة من أجل إزالة هذا القالب.تحتوي هذه المقالة اصطلاحات معربة غير مُوثَّقة. لا تشمل ويكيبيديا العربية الأبحاث الأصيلة، ويلزم أن تُرفق كل معلومة فيها بمصدر موثوق. فضلاً ساهم في تطويرها من خلال الاستشهاد بمصادر موثوقة تدعم استعمال المصطلحات المعربة في هذا السياق أو إزالة المصطلحات التي لا مصادر لها.(نقاش)
Commons-emblem-copyedit.svg
هذه المقالة ليس بها أي وصلات لمقالاتٍ أخرى للمساعدة في ترابط مقالات ويكيبيديا. فضلًا ساعد في تحسين هذه المقالة بإضافة وصلات إلى المقالات المتعلقة بها الموجودة في النص الحالي. (نوفمبر 2017)

تعب الواقي الذكري (بالإنجليزية:Condom fatigue) هو مصطلح يستخدم من قبل المهنيين الطبيين والمعلمين الجنس الآمن للإشارة إلى انخفاض ظاهرة استخدام الواقي الذكري. ويمكن أن تستخدم أيضا لوصف التعب العام وانخفاض فعالية الرسائل الجنس أكثر أمانا. وهذا ما يسمى أحيانا "التعب الوقاية".

وقد لا سيما استخدمت هذا المصطلح لوصف الرجال الذين يمارسون الجنس مع الرجال، على الرغم من أن مصطلح ينطبق على الناس من جميع الأجناس والتوجهات الجنسية. وقد اعتبر تعب الواقي الذكري جزئيا عن زيادة في معدلات الإصابة بفيروس نقص المناعة البشرية، رغم أن هذا لم يثبت في أي دراسة.

تعب الواقي الذكري ليس ظاهرة عالمية. في ألمانيا، وقد زاد استخدام الواقي الذكري بين الشركاء الجنسيين جديد بين عامي 1994 و 2010 من 65٪ إلى 87٪.

مثالعدل

الإصابة بفيروس العوز المناعي البشري تتزايد بمعدل 12٪ سنويا بين الرجال الأمريكيين البالغ من العمر 13-24-الذين يمارسون الجنس مع men.Experts يعزو هذا إلى "التعب الإيدز" بين الشباب الذين ليس لديهم الذاكرة من أسوأ مرحلة من مراحل الوباء في من الثمانينات وأوائل التسعيات، فضلا عن "التعب الواقي" بين أولئك الذين سئموا من وخيبة الأمل مع الرسالة جنسية آمنة لا هوادة فيها. الزيادة قد يكون أيضا بسبب علاجات جديدة.

المراجععدل

 
هذه بذرة مقالة عن العلوم الطبية بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.