تسلسل تاريخي ليسوع

أيقونة روسية قروسطية مسيحية تصوّر حياة يسوع

يهدف التسلسل التاريخي ليسوع إلى وضع خط زمني لأحداث حياة يسوع. ربط العلماء بين الوثائق والتقويمات الفلكية اليهودية واليونانية-الرومانية، وحسابات العهد الجديد لتقدير تواريخ الأحداث الرئيسية في حياة يسوع.

يُستخدم منهجان رئيسيان لتقدير سنة ميلاد يسوع: الأول مبني على روايات الأناجيل عن الميلاد استنادًا لحقبة حكم الملك هيرودس الأول، والثاني عن طريق طرح عمره المُعلن «قرابة الثلاثين» عندما ابتدأ يكرز. يفترض معظم العلماء -بناءً على هذا- أن تاريخ ميلاده بين سنتي ستة وأربعة قبل الميلاد.[1][2][3][4][5]

استُخدمت ثلاث معلومات مفصلة لتقدير السنة التي ابتدأ يسوع فيها بالكرازة: الأولى تتضمن ذكر أن عمره كان «نحو ثلاثين سنة» خلال «السنة الخامسة عشرة» لمُلك القيصر تيبيريوس، أما المعلومة الثانية فهي عن تاريخ بناء الهيكل الثاني في أورشليم، والمعلومة الثالثة عن موت يوحنا المعمدان.[6][7][8][9][10][11] يقدر العلماء أن يسوع ابتدأ يكرز ويجمع أتباعه حوالي سنة 28-29 ميلادية. ظل يسوع يكرز سنة واحدة على الأقل، بحسب الأناجيل الإزائية الثلاثة، وثلاث سنوات بحسب يوحنا الإنجيلي.[6][8][12][13][14]

استخدمت خمس طرق لتقدير تاريخ صلب يسوع. تعتمد الأولى على مصادر غير مسيحية، مثل: يوسيفوس فلافيوس، وتاسيتس.[15][16] ثمة طريقة عكسية ثانيةً تعتمد على محاكمة الوالي الروماني غاليون المعروفة لبولس الرسول في كورنثوس في سنة 51/52 ميلاديًا لتقدير تاريخ اعتناق بولس للمسيحية. تفضي كلتا الطريقتين إلى أن الصلب حدث عام 36 ميلاديًا على أقصى تقدير.[17][18][19] يتفق العلماء عمومًا على أن يسوع صُلب بين عامي 30 و36 ميلاديًا.[20][21] تعتبر حسابات طريقة إسحاق نيوتن الفلكية أن ميعاد الفصح القديم -الذي يُحدد دائمًا عن طريق البدر الكامل- كان يوم الجمعة، وهوما تذكره الأناجيل الأربعة كلها أيضًا. هذا يشير إلى تاريخين محتملين للصلب، هما السابع من أبريل سنة 30 ميلاديًا، والثالث من أبريل سنة 33 ميلاديًا.[22] في طريقة رابعة تستند إلى الخسوف القمري، يُفهم من قول الرسول بطرس أن القمر تحول إلى دم عند الصلب (أعمال الرسل 2: 14 -21) أنه يشير إلى خسوف القمر الذي حدث في الثالث من أبريل سنة 33 ميلاديًا، رغم أن علماء الفلك يتناقشون حول ما إذا كان الخسوف مرئيًا في أقصى الغرب حتى أورشليم. تستخدم الأبحاث الفلكية الحديثة التباين بين تاريخ الفصح الأخير ليسوع الإزائي من جهة وتأريخ «الفصح اليهودي» الأخير بحسب يوحنا من جهة أخرى، مقترحةً أن العشاء الأخير ليسوع كان يوم الأربعاء الأول من أبريل سنة 33 ميلاديًا، والصلب يوم الجمعة الثالث من أبريل سنة 33 ميلاديًا والقيامة بعدها بيومين.

السياق والنظرة العامةعدل

 
عاديات اليهود التي كتبها يوسيفوس فلافيوس حوالي 93-94م، والتي تشكل مصدرًا لتأريخ حياة يسوع[23]

لا تدّعي الأناجيل المسيحية أنها تقدم قائمة شاملة بالأحداث التي جرت في حياة يسوع.[24][25][26] كُتبت كوثائق لاهوتية في ظل المسيحية المبكرة أكثر من كونها سجلات تاريخية، ولم يُبدِ كتبتها اهتمامًا يُذكر بتسلسل تاريخي قطعي لحياة يسوع أو مزامنة أحداث حياته مع التاريخ العلماني لهذا العصر.[27][28][29] أحد الدلائل أن الأناجيل هي وثائق لاهوتية وليست سجلات تاريخية هي احتواء نحو ثلثها لسبعة أيام فقط، أي الأسبوع الأخير من حياة يسوع في أورشليم، والمعروف أيضًا بآلام المسيح.[30]

مع ذلك، تمد الأناجيل ببعض التفاصيل المتعلقة بأحداث يمكن أن تؤرّخ بوضوح، لذلك يمكننا أن نحدد نطاقات زمنية للاحداث الرئيسية في حياة يسوع بالمقارنة مع مصادر منفصلة.[27][28][31] استُخدم عدد من الوثائق التاريخية غير المسيحية، مثل: المصادر اليهودية، واليونانية-الرومانية، في التحليلات التاريخية للتسلسل التاريخي ليسوع.[32] يتفق كل المؤرخين المعاصرين تقريبًا على أن يسوع كان شخصًا موجودًا بالفعل، ويعتبرون معموديته وصلبه حدثين تاريخيين، ويفترضون أنه يمكن تقدير المدى التقريبي لهذه الأحداث.[33][34][35]

باستخدام هذه الأساليب، يفترض معظم العلماء أن تاريخ الميلاد هو بين سنة ستة وأربعة قبل الميلاد،[1] وأن كرازة يسوع بدأت نحو سنة 27-29 ميلاديًا واستمرت من سنة إلى ثلاث سنوات.[6][8][12][13] احتسبوا أن موت يسوع حدث بين عامي 30 و36 ميلاديًا.[8][17][20][21]

سنة ميلاد يسوععدل

لا يرد تاريخ ميلاد يسوع الناصري في الأناجيل ولا في أي نص علماني، لكن معظم العلماء يفترضون أن تاريخ الميلاد هو بين سنتي ستة وأربعة قبل الميلاد.[1] استُعملت طريقتان رئيسيتان لتقدير سنة ميلاد يسوع: إحداهما مبنية على روايات ميلاده في الأناجيل استنادًا إلى فترة حكم الملك هيرودس الأول، والأُخرى مبنية على طرح سنّه المُعلن «نحو 30 سنة» من الوقت عندما ابتدأ يكرز (لوقا 3: 23) في «السنة الخامسة عشرة من سلطنة طيباريوس قيصر» (لوقا 3: 1-2). تحدد هاتان الطريقتان تاريخ الميلاد قبل وفاة هيرودس سنة أربعة قبل الميلاد، وتاريخ الميلاد نحو سنة اثنين قبل الميلاد، على التوالي.[1][36][37][38][39][40][41][42]

المرجع الإنجيلي لفترة حكم الملك هيرودسعدل

تختلف روايتي ميلاد يسوع في إنجيلي متى ولوقا -واللذان كُتبا بشكل منفصل- اختلافًا جوهريًا عن بعضيهما البعض. مع ذلك، هناك بعض العناصر المتوافقة التي يبدو أنها اشتُقت من تقليد قديم مشترك:[43]

هكذا يربط كل من لوقا ومتى بشكل منفصل ميلاد يسوع بحقبة هيرودس الكبير.[37] علاوة على ذلك، يشير متى إلى أن يسوع كان في الثانية من عمره عندما أمر هيرودس بقتل جميع الصبيان في بيت لحم الذين بلغوا الثانية من العمر ما سُمي مذبحة الأبرياء (متى 2: 16).[44]

تتبع معظم الدراسات المتعلقة بتاريخ وفاة هيرودس حسابات إميل شورير المنشورة في عام 1896 والتي نقحت تاريخ الوفاة التقليدي من سنة واحد قبل الميلاد إلى سنة أربعة قبل الميلاد.[45][46][47][48][49] كان اثنان من أبناء هيرودس -أرخيلاوس وفيلبس رئيس الربع- يؤرخان حكمهما منذ سنة أربعة قبل الميلاد،[50] رغم أرخيلاوس كان على ما يبدو يملك السلطة الملكية خلال حياة هيرودس.[51] دام حكم فيلبس سبعة وثلاثين عامًا، حتى موت في السنة الـعشرين لتيبريوس (34 ميلادية)، ما يعني أنه اعتلي العرش سنة أربعة قبل الميلاد.[52] يدعم بعض العلماء التاريخ التقليدي لموت هيرودس وهو عام واحد قبل الميلاد.[53][54][55][56] يقترح فيلمر وستينمان -على سبيل المثال- أن هيرودس مات في عام واحد قبل الميلاد، وأن ورثته أرخوا تاريخيًا فترة حكمهم في عام أربعة أو ثلاثة قبل الميلاد لتأكيد تداخل فترة حكمهم مع حكم هيرودس تعزيزًا لشرعيتهم.[47][57][46] سبق موت هيرودس خسوف قمري ثم احتفالًا بالپيسَح[58] وفقًا لحسابات يوسفوس. حدث خسوف[59] في الثالث عشر من مارس عام أربعة قبل الميلاد، أي قبل حوالي تسعة وعشرين يومًا من الپيسَح، واقتُرح أن يكون هذا الخسوف ما أشار إليه يوسفوس.[49] لكن حدثت خُسُف أخرى خلال هذه الفترة، والبعض يؤيد خسوف العام الخامس قبل الميلاد[48][60] وخسوفي عام واحد قبل الميلاد الذان حدثا في العاشر من يناير والتاسع والعشرون من ديسمبر من نفس العام.[57][61][46] ومع ذلك، يفضل معظم العلماء أن يعتبروا أن تكون سنة ميلاد يسوع بين عامي ستة وأربعة قبل الميلاد.[2][3][62][63][36][37]

انظر أيضًاعدل

مراجععدل

  1. أ ب ت ث John P. Meier (1991). A Marginal Jew: Rethinking the Historical Jesus, v. 1; The Roots of the Problem and the Person, ch. 11, ... "A Chronology of Jesus Life," pp. 373–433. Anchor Bible Reference Library.
  2. أ ب |Dunn, James D.G. (2003). "Jesus Remembered". Eerdmans Publishing: 324. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); Cite journal requires |journal= (مساعدة)
  3. أ ب D. A. Carson, Douglas J. Moo & Leon Morris. (1992). An Introduction to the New Testament, 54, 56. Grand Rapids, MI: Zondervan Publishing House.
  4. ^ Michael Grant. (1977). Jesus: An Historian's Review of the Gospels, p. 71. Scribner's.
  5. ^ Ben Witherington III. (1998). "Primary Sources". Christian History, 17 (3), 12–20.
  6. أ ب ت Eerdman Publishing. (2000). Eerdman’s Dictionary of the Bible, page 249. Amsterdam University Press. (ردمك 90-5356-503-5).
  7. ^ Craig A. Evans. (2003). The Bible Knowledge Background Commentary: Matthew-Luke, volume 1, pages 67–69 (ردمك 0-7814-3868-3).
  8. أ ب ت ث Paul L. Maier. "The Date of the Nativity and Chronology of Jesus" [In] Jerry Vardaman, Edwin M. Yamauchi. (1989). Chronos, kairos, Christos: nativity and chronological studies, pages 113–129. (ردمك 0-931464-50-1).
  9. ^ Craig Evans. (2006). Josephus on John the Baptist [In] Amy-Jill Levine et al.[Eds]. (2006). The Historical Jesus in Context, pages 55–58. Princeton University Press. (ردمك 978-0-691-00992-6). [1] نسخة محفوظة 10 أبريل 2014 على موقع واي باك مشين.
  10. ^ Gillman, Florence Morgan (2003). Herodias: At Home in that Fox's Den. صفحات 25–30. ISBN 978-0-8146-5108-7. مؤرشف من الأصل في 26 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  11. ^ Geoffrey W. Bromiley. (1982). International Standard Bible Encyclopedia, volume E-J, pages 694–695. (ردمك 0-8028-3782-4). [2] نسخة محفوظة 28 فبراير 2020 على موقع واي باك مشين.
  12. أ ب The Riddles of the Fourth Gospel: An Introduction to John by Paul N. Anderson 2011 (ردمك 0-8006-0427-X) page 200
  13. أ ب Herod the Great by Jerry Knoblet 2005 (ردمك 0-7618-3087-1) pages 183–184
  14. ^ J. Dwight Pentecost. (1981) The Words and Works of Jesus Christ: A Study of the Life of Christ, pages 577–578. Zondervan.
  15. ^ Funk, Robert W.; Jesus Seminar (1998). The acts of Jesus: the search for the authentic deeds of Jesus. Harper. مؤرشف من الأصل في 26 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  16. ^ Paul William Meyer, John T. Carroll. (2004). The Word in this world, page 112. (ردمك 0-664-22701-5).
  17. أ ب Jesus & the Rise of Early Christianity: A History of New Testament Times by Paul Barnett 2002 (ردمك 0-8308-2699-8) pages 19–21
  18. ^ Andreas J. Köstenberger, L. Scott Kellum. (2009). The Cradle, the Cross, and the Crown: An Introduction to the New Testament, pages 77–79. (ردمك 978-0-8054-4365-3).
  19. ^ Rainer Riesner. (1997). Paul's early period: chronology, mission strategy, theology pages 19–27. (ردمك 978-0-8028-4166-7). Page 27 has a table of various scholarly estimates.
  20. أ ب The Cradle, the Cross, and the Crown: An Introduction to the New Testament by Andreas J. Köstenberger, L. Scott Kellum 2009 (ردمك 978-0-8054-4365-3) page 114
  21. أ ب Sanders (1993). "The Historical Figure of Jesus": 11, 249. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); Cite journal requires |journal= (مساعدة)
  22. ^ Humphreys, Colin J.; Waddington, W. G. (March 1985). "The Date of the Crucifixion". Journal of the American Scientific Affiliation. 37. مؤرشف من الأصل في 25 يونيو 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  23. ^ Jesus in history, thought, and culture: an encyclopedia, Volume 1 by James Leslie Houlden 2003 (ردمك 1-57607-856-6) pages 508–509 [3] نسخة محفوظة 7 أغسطس 2017 على موقع واي باك مشين.
  24. ^ Brown, Raymond E. (1994). The Death of the Messiah: from Gethsemane to the Grave: A Commentary on the Passion Narratives in the Four Gospels. New York: Doubleday, Anchor Bible Reference Library. صفحة 964. ISBN 978-0-385-19397-9. مؤرشف من الأصل في 26 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  25. ^ Christology: A Biblical, Historical, and Systematic Study of Jesus by Gerald O'Collins 2009 (ردمك 0-19-955787-X) pages 1–3
  26. ^ Jesus as a Figure in History: How Modern Historians View the Man from Galilee by Mark Allan Powell 1998 (ردمك 0-664-25703-8) pages 168–173
  27. أ ب Karl Rahner. (2004). Encyclopedia of theology: a concise Sacramentum mundi, pages 730–731. (ردمك 0-86012-006-6)
  28. أ ب Interpreting Gospel Narratives: Scenes, People, and Theology by Timothy Wiarda 2010 (ردمك 0-8054-4843-8) pages 75–78
  29. ^ Paula Fredriksen. (1999). Jesus of Nazareth, King of the Jews, pages=6–7, 105–10, 232–34, 266. Alfred A. Knopf Publishers.
  30. ^ Matthew by David L. Turner 2008 (ردمك 0-8010-2684-9) page 613
  31. ^ Sanders, EP (1995). "The Historical Figure of Jesus". London: Penguin Books: 3. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); Cite journal requires |journal= (مساعدة)
  32. ^ Jesus and the Gospels: An Introduction and Survey by Craig L. Blomberg 2009 (ردمك 0-8054-4482-3) pages 431–436
  33. ^ In a 2011 review of the state of modern scholarship, Bart Ehrman wrote: "He certainly existed, as virtually every competent scholar of antiquity, Christian or non-Christian, agrees" B. Ehrman, 2011 Forged : writing in the name of God (ردمك 978-0-06-207863-6). page 285
  34. ^ Ramm, Bernard L (1993). "An Evangelical Christology: Ecumenic and Historic". Regent College Publishing: 19. There is almost universal agreement that Jesus lived الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); Cite journal requires |journal= (مساعدة)
  35. ^ Borg, Marcus (1999). "The Meaning of Jesus: Two Visions (Ch. 16, A Vision of the Christian Life)". HarperCollins: 236. some judgements are so probable as to be certain; for example, Jesus really existed الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); Cite journal requires |journal= (مساعدة)
  36. أ ب New Testament History by Richard L. Niswonger 1992 (ردمك 0-310-31201-9) pages 121–124
  37. أ ب ت Encyclopedia of theology: a concise Sacramentum mundi by Karl Rahner 2004 (ردمك 0-86012-006-6) page 731
  38. ^ Nikos Kokkinos, 1998, in Chronos, kairos, Christos 2 by Ray Summers, Jerry Vardaman (ردمك 0-86554-582-0) pages 121–126
  39. ^ Murray, Alexander, "Medieval Christmas", History Today, December 1986, 36 (12), pp. 31 – 39. نسخة محفوظة 11 أكتوبر 2018 على موقع واي باك مشين.
  40. ^ Hoehner, Harold W (1978). Chronological Aspects of the Life of Christ. Zondervan. صفحات 29–37. ISBN 978-0-310-26211-4. مؤرشف من الأصل في 26 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  41. ^ Jack V. Scarola, "A Chronology of the nativity Era" in Chronos, kairos, Christos 2 by Ray Summers, Jerry Vardaman 1998 (ردمك 0-86554-582-0) pages 61–81
  42. ^ Christianity and the Roman Empire: background texts by Ralph Martin Novak 2001 (ردمك 1-56338-347-0) pages 302–303.
  43. ^ Ulrich Luz: Die Geburtsgeschichten Jesu und die Geschichte. Göttingen 2013, S. 170 نسخة محفوظة 26 فبراير 2020 على موقع واي باك مشين.
  44. ^ Freed, Edwin D (2004). "Stories of Jesus' Birth". Continuum International: 119. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); Cite journal requires |journal= (مساعدة)
  45. ^ Schürer, Emil. A History of the Jewish People in the Time of Jesus Christ, 5 vols. New York, Scribner's, 1896.
  46. أ ب ت Marshall, Taylor. The Eternal City (Dallas: St. John, 2012), pp. 35–65.
  47. أ ب Steinmann, Andrew. From Abraham to Paul: A Biblical Chronology (St. Louis: Concordia, 2011), pp. 235–238.
  48. أ ب Barnes, Timothy David. "The Date of Herod's Death," Journal of Theological Studies ns 19 (1968), 204–219
  49. أ ب Bernegger, P. M. "Affirmation of Herod's Death in 4 B.C.", Journal of Theological Studies ns 34 (1983), 526–531.
  50. ^ Josephus, Wars, 1.631–632.
  51. ^ Josephus, Wars, 2.26.
  52. ^ Hoehner, Harold. Herod Antipas, (Zondervan, 1980) p.251.
  53. ^ Edwards, Ormond. "Herodian Chronology", Palestine Exploration Quarterly 114 (1982) 29–42
  54. ^ Keresztes, Paul. Imperial Rome and the Christians: From Herod the Great to About 200 AD (Lanham, Maryland: University Press of America, 1989), pp.1–43.
  55. ^ Vardaman, Jerry; Yamauchi, Edwin M., المحررون (1989). "The Nativity and Herod's Death". Chronos, Kairos, Christos: Nativity and Chronological Studies Presented to Jack Finegan: 85–92. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  56. ^ Finegan, Jack. Handbook of Biblical Chronology, Rev. ed. (Peabody, MA: Hendrickson, 1998) 300, §516. نسخة محفوظة 4 نوفمبر 2013 على موقع واي باك مشين.
  57. أ ب Filmer, W. E. "Chronology of the Reign of Herod the Great", Journal of Theological Studies ns 17 (1966), 283–298.
  58. ^ Josephus, Antiquities, 17.6.4
  59. ^ "Lunar eclipse of March 13, 4 BC". مؤرشف من الأصل في 4 مايو 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  60. ^ "Catalog of Lunar Eclipses: -0099 to 0000". eclipse.gsfc.nasa.gov. مؤرشف من الأصل في 4 مايو 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  61. ^ Steinmann, Andrew (2009). "When Did Herod the Great Reign?". Novum Testamentum. 51 (1): 1–29. JSTOR 25442624. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  62. ^ Ben Witherington III, "Primary Sources," Christian History 17 (1998) No. 3:12–20.
  63. ^ Michael Grant, Jesus: An Historian's Review of the Gospels, Scribner's, 1977, p. 71.

وصلات خارجيةعدل