ترمي بشرر (رواية)

رواية من تأليف عبده خال

رواية ترمي بشرر للكاتب السعودي عبده خال الصادره عام 2010 والفائزة بالجائزة العالمية للرواية العربية لعام 2010 والتي تتحدث عن المجتمعات بلسان شخص واعترافاته حيث يعمل في أحد القصور الغامضة في مدينة جدة، يسدي خدمات من نوع خاص لمالك القصر [1] . يقول المؤلف عن الرواية واصفا الفقر والغنى الفاحش فيها والتمازج بينهما "هناك أقلام فاخرة بآلاف الريالات، وهناك أقلام تسعيرتها بنصف ريال، والقلم الغالي والرخيص قادر على كتابة ما يدور في خلد الممسك به. وبين الغنى الفاحش والفقر المدقع تهرس أجساد كثيرة كحشوة أو لبدة تخفي شراهة ذلك السحق"[2]

ترمي بشرر
Tarmi sharr.jpg

معلومات الكتاب
المؤلف عبده خال
البلد  السعودية
اللغة اللغة العربية
تاريخ النشر 2010
النوع الأدبي رواية
الموضوع ادب
التقديم
عدد الأجزاء 1
الجوائز
الجائزة العالمية للرواية العربية
المواقع
جود ريدز صفحة الكتاب على جود ريدز

قصة الروايةعدل

الرواية عبارة عن لوحة سوداوية بالغة القتامة، تكاد تخلو حتى من مساحات رمادية أو ظلال ألوان أخرى، نتابع اعترافات شخص يعمل في أحد القصور الغامضة في مدينة جدة يسدي خدمات من نوع خاص لمالك القصر: هو ببساطة يقوم بتأديب أعداء رجل الأعمال المفرط في الثراء من خلال اغتصابهم جنسيا، بينما تقوم طواقم تصوير بتصوير العملية كاملة.[1] اما القصر هو هنا مسرح لمشاهد التحلل الإنساني والفساد والشر. ساكنوه ومرتادوه إما رجال أعمال فاسدون أو مومسات أو أشخاص مشوهون يقومون بأعمال تتطلب شخصيات تكون نفسياتها مخزنا للقاذورات، كما يقول المؤلف عبده خال.[1]

الهدفعدل

تعد الرواية هي صوت للمهمشين فشخصياتها نادرا ما تكون في دائرة الضوء و هي شخصيات بائسة، مشوهة، شبه معدمة، تقدم لك نمطا مغايرا تماما للمتوقع في مجتمع ارتبط اسمه بالثراء والروح المحافظة. فهي ترفع السجاد الفاخر لترينا ما كنس تحته من قاذورات لم تستطع أن تخفيها ديكورات القصر البديعة ولا تمكنت عطوره النفاذة من تغييب رائحتها القذرة.[1]

الترجمهعدل

نتيجة الفوز ب الجائزة العالمية للرواية العربية ستترجم رواية "ترمي بشرر" إلى اللغة الإنجليزية من قبل المترجمين ماية تابت ومياكيل سكوت وتنشرها مؤسسة بلومسبري قطر للنشر في سنة 2012 [3]

المصادرعدل

روابظ خارجيةعدل