افتح القائمة الرئيسية
Emblem-scales-red.svg
إن حيادية وصحة هذه المقالة أو هذا القسم مختلف عليها. رجاء طالع الخلاف في صفحة النقاش. (أبريل 2019)
تحرير الموصل
المكان الموصل،  العراق
التاريخ 10 يوليو 2017
الإحداثيات 36°21′24″N 43°09′50″E / 36.3566°N 43.1640°E / 36.3566; 43.1640إحداثيات: 36°21′24″N 43°09′50″E / 36.3566°N 43.1640°E / 36.3566; 43.1640

يشير مصطلح تحرير الموصل إلى المصطلح الحكومي للأحداث النهائية في معركة الموصل (2016–17) التي أطلقها الجيش العراقي وقوات الحشد الشعبي العراقي في أكتوبر 2016 لتحرير مدينة الموصل العراقية من سيطرة الدولة الإسلامية في العراق والشام. أعلن رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي رسميا تحرير المدينة في 10 يوليو 2017.[1] وكانت مدينة الموصل تعتبر أهم مراكز تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) في العراق منذ سيطرته عليها في يونيو 2014 ابان انتصار التنظيم في معركة الموصل الأولى وانسحاب القوات الحكومية من المدينة والتي شهدت انتهاكات واسعة تجاه المدنين بحسب ما ذكرته منظمة هيومن رايتس ووتش.[2]

انتقدت المنظمة الحقوقية أيضاً ما وصفته عمليات تصفية واعتقالات وجرائم حرب قامت بها القوات الحكومية وقوات موالية لها حدثت منذ بداية المعارك لاستعادة السيطرة على الموصل.[2][3][4][5]

محتويات

خلفيةعدل

الموصل، ثاني أكبر مدن العراق، هي عاصمة محافظة نينوى في شمال غربى العراق وتحيط بالمدينة الأشورية القديمة في نينوى. كانت المدينة واحدة من "المدن المستنيرة" في الشرق الأوسط التي تستضيف واحدة من أكبر المراكز التعليمية والبحثية في العراق والمنطقة. كما تضم مباني قديمة يعود تاريخها إلى القرن الثالث عشر مثل المسجد الكبير والمسجد الأحمر والمزارات الإسلامية والعديد من الكنائس بالإضافة إلى الأضرحة.[6]

وقد لعبت الموصل دورا رئيسيا في داعش ليصبح تهديدا مشروعا في المنطقة واستقطاب المجندين من الخارج. وكان في نفس المدينة في يوليو 2014، عندما قدّم زعيم تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام أبو بكر البغدادي مظهرا عاما نادرا ليعلن "خلافة" الجماعة في العراق وسوريا في موقع مسجد النوري الكبير.[7]

وقد انخفض عدد السكان الأصليين البالغ 2.5 مليون نسمة إلى نحو 1.5 مليون نسمة بعد عامين من حكم تنظيم الدولة الإسلامية. كانت المدينة في وقت واحد متنوعة للغاية، مع الأقليات العرقية بما في ذلك الأرمن واليزيديين والآشوريين والتركمان والشبك، وجميعهم عانوا ولا يزالون يعانون إلى حد كبير في ظل الدولة الإسلامية.[8] شهدت الموصل فترة سابقة من التطرف السني في الأيام الأخيرة من صدام حسين.[6] وكانت المدينة آخر معاقل لتنظيم داعش في العراق،[9] وتم الترويج للهجوم المتوقع من قبل الجيش العراقي والقوات المتحالفة لاستعادة المدينة باعتباره "أم جميع المعارك".[10][11][12][13] على مدى الأشهر القليلة الماضية، قتل داعش مئات الذين حاولوا الفرار من المدينة في محاولة لردع الآخرين من القيام بنفس الشيء.[14]

بدأت الدفعة الحالية لاستعادة الموصل في أكتوبر الماضى عندما بدأت القوات الموالية للحكومة - من قوات الامن العراقية إلى مقاتلي البشمركة وقوات الحشد الشعبي - في التجمع بالقرب من المدينة.[7] حيث أن رئيس الوزراء العراقى نفى أن يكون للقوات الأجنبية دور في تحرير المدينة.[15]

وبعد ثمانية أشهر من الحرب الحضرية الصعبة، استولت القوات العسكرية العراقية في 29 يونيو على مسجد الموصل في قلب المدينة الشمالية الاستراتيجية التي أعلنتها داعش عاصمة بحكم الأمر الواقع.[16]

المعركةعدل

وكان لا يزال يتم الإبلاغ عن القتال في جزء من المدينة الشمالية على نهر دجلة بعد إعلان رئيس الوزراء العراقي. يقول جين عراف من الموصل: "إنهم الآن في حي واحد، حيث تقاتل الجيوب الأخيرة من مقاتلي داعش بشدة، إنها حقا موقفهم الأخير". وأضاف "إن المشكلة هي أن هناك مدنيين بينهم ما لا يقل عن 2000 مدني."[7]

وأوضح ضباط في الجيش العراقي أن المسلحين احتشدوا في منطقة متقلصة حيث لجأوا إلى إرسال انتحاريين من بين الآف المدنيين الذين خرجوا من ساحة المعركة وأصيبوا بسوء التغذية والخوف. كما تسبب الصراع في خسائر فادحة على قوات الأمن العراقية. وفي الوقت نفسه، احتفل الشعب العراقي بتحرير مدينة الموصل المحاصرة في العاصمة بغداد مساء الأحد.[1] وفي وقت سابق يوم الأحد، قال العميد يحيى رسول المتحدث باسم قيادة العمليات المشتركة العراقية لشبكة التلفزيون العراقية التي تديرها الدولة إن جنودا من عملية تحرير نينوى قتلوا 30 مسلحا كانوا يحاولون الفرار بالسباحة عبر نهر دجلة.[17]

واستمرت الاشتباكات في 18 يوليو، حيث قتل مدني في معركة نارية في البلدة القديمة بالقرب من نهر دجلة.[18]

إعلان النصرعدل

وصل رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي إلى الموصل اليوم الأحد وهنأ المقاتلين والشعب العراقي على انتصارهم على تنظيم داعش بعد تسعة أشهر من الحرب في المناطق الحضرية. وتعتبر الهزيمة في المدينة ضربة كبيرة لتنظيم داعش الذي يخسر أيضا قاعدة عملياته في مدينة الرقة السورية من حيث خطط لهجمات عالمية. وأظهر التلفزيون الحكومي في وقت لاحق أن العبادي يقوم بجولة في الموصل سيرا على الأقدام إلى جانب ثاني أكبر مدينة في العراق. ولا يزال من الممكن الاستماع إلى الضربات الجوية وتبادل إطلاق النار في الشوارع الضيقة في البلدة القديمة، حيث قامت الجماعة الإرهابية بموقفها الأخير ضد القوات العراقية.[1] إن استعادة الموصل ستشكل نهاية فعالة لداعش في العراق.[17]

البيان الرسميعدل

جاء إعلان النصر رسميا بعد يوم واحد كجزء من بيان حيدر العبادي الذي بثه التلفزيون الرسمي يوم الاثنين. وأعلن من هنا النهاية والفشل وانهيار الإرهاب ودولة الباطل الإرهابية والتي أعلن عنها داعش الإرهابي من الموصل. كان ذلك بسبب جبهة الأمة العراقية الموحدة والتضحية بأننا نحتفل الآن بالانتصار على داعش. هذا هو النصر على الظلام والإرهاب.[19] وأكد رئيس مجلس الوزراء العراقي أن الأمة العراقية باتت الآن أكثر توحدا من أي وقت مضى، فأنا أشيد بآية الله العظمى علي السيستاني وفتواه التاريخية، داعيا جميع المواطنين العراقيين للدفاع عن بلادهم، كما أشيد بجميع المقاتلين والجنود العراقيين الذين لعبوا دورا في هذه المعركة وأسر الشهداء ". واكد العبادي ان الجنود العراقيين هم القوة الوحيدة على الأرض ولم يكن هناك أجانب متورطون في تحرير الموصل.[15]

بعد المعركةعدل

وقال مكتب العبادي أنه بعد الإعلان أعلن إن الجنود ما زالوا يتعاملون مع المتفجرات والالغام في المدينة. وقال رئيس الوزراء إن المسؤولين سيعملون حاليا على استعادة الخدمات والبنى التحتية، مؤكدا أهمية السماح للسكان بالعودة إلى الحياة الطبيعية.[7]

أعلنت المفوضية العليا للاجئين التابعة للامم المتحدة يوم الاثنين إن الأمر قد يستغرق عدة أشهر قبل أن يتمكن المدنيون من العودة إلى ديارهم. وقالت المفوضية في بيان لها "من المحتمل ان يبقى الاف الاشخاص في النزوح منذ أشهر". وأشارت المفوضية العليا للاجئين التابعة للامم المتحدة إلى ان "الكثيرين ليس لديهم ما يعودون إليه بسبب الأضرار الكبيرة التي لحقت بهم خلال النزاع، في حين سيتعين إعادة بناء أو إصلاح الخدمات الأساسية مثل المياه والكهرباء والبنية التحتية الرئيسية الأخرى بما فيها المدارس والمستشفيات". "كما أصدرت ثمانية وعشرون مجموعة من منظمات الإغاثة العاملة في العراق بيانا دعت فيه إلى دعم دولي لإعادة إعمار الموصل وحثت السلطات العراقية على عدم الضغط على المدنيين للعودة.[15]

واعتبارا من 13 يوليو / تموز، بدأ سكان الموصل بالعودة إلى المدينة بحثا عن جثث أقاربهم وأصدقائهم الذين سقطوا ضحايا لإرهاب تنظيم الدولة الإسلامية، بعد أيام من إعلان العراق رسميا عن تحرير المدينة. وطبقا لتقرير لوكالة فرانس برس فإن السكان المشردين يحاولون عبور حواجز الطرق للعودة إلى أحياءهم لكن الوصول إلى مدينة الموصل القديمة ما زال شبه مستحيل حيث تستمر عمليات إزالة الألغام.[20]

في 17 يوليو، استمرت الاشتباكات في مدينة الموصل القديمة.[21] قتل جندي عراقي وجرح آخر في حي شهوان، مع تدمير أربعة أنفاق داعش، مع استمرار عمليات التطهير.[22]

احتفالعدل

ووفقا لمصادر عراقية، تخطط السلطات الحكومية أسبوعا من البهجة في جميع أنحاء البلاد بعد الإعلان الرسمي عن النصر في الموصل.[17] وبينما كان الجيش العراقي يزيل ما تبقى من قوات داعش، احتفل الشعب العراقي بتحرير مدينة الموصل المحاصرة في العاصمة بغداد مساء يوم الأحد.[1]

في 15 يوليو، احتفل العراق بتحرير الموصل بعرض عسكري حضره رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي. الجيش والشرطة والمقاتلين من وحدات الحشد الشعبي، في عرض في العاصمة بغداد.[23]

الانتقاداتعدل

ردود الأفعال الدوليةعدل

بعد انتصار العراق على داعش، قال الأمين العام لحركة المقاومة اللبنانية لحزب الله أن الولايات المتحدة خلقت إرهابيي داعش وأعطت الدول الإقليمية الضوء الأخضر لتمويل ودعم الجماعة التكفيرية المسلحة.[19]

وقال الجنرال قاسم سليماني قائد فيلق القدس التابعة لحرس الثورة الإسلامية في طهران يوم الاثنين أن الإنسانية تدين إلى حد كبير بالدولتين العراقية والسورية لانتصاراتها في مكافحة الإرهاب. وأضاف الجنرال سليماني أن "الذين اعتقدوا بأنها (صراعات في العراق وسوريا) هي الفتنة التي تنطوي على الشيعة والسنة وأن إيران ستستسلم، واجهوا أنفسُهم حوادث فظيعة. كما أشاد بالسلطات الدينية العراقية، ولا سيما رجل الدين الشيعي الكبير آية الله علي السيستاني، على القيام بدور قيادي في تشكيل وحدات الحشد الشعبي المعروفة أيضا باسم حشد الشعبي، والتي أسفرت عن انتصارات متتالية ضد داعش واستعادة الموصل.[24]

بعث رئيس أركان القوات المسلحة الإيرانية اللواء محمد باقري ووزير الدفاع العميد حسين دهقان برسائل تهنئة إلى كبار المسؤولين العسكريين العراقيين. في رسالته إلى رئيس الوزراء العراقي، وصف رئيس أركان القوات المسلحة الإيرانية اللواء باقري تحرير الموصل مظهرا من مظاهر الوحدة الوطنية والمقاومة، معربا عن ثقته في أن التعاون الوثيق بين القوات المسلحة من إيران والعراق سوف يحبط المؤامرات من قبل "السلطات المهيمنة عبر الإقليمية وأعداء المجتمع الإسلامي". وفي الرسالة الموجهة إلى هادي العامري، أشاد الجنرال الإيراني الكبير بتحرير الموصل نتيجة "أعمال التفاني التاريخية" التي قامت بها قوات الحشد الشعبي، مؤكدا على الحاجة إلى خطط للحفاظ على وحدات الحشد الشعبي وتعزيزها من أجل مستقبل العراق. وفي رسالة أخرى إلى وزير الدفاع العراقى قال القائد الإيراني أن العملية في الموصل تمثل انتصارا كبيرا ضد الإرهابيين التكفيريين والنظام الصهيونى الإسرائيلى والأنظمة الرجعية الإقليمية. من جهة أخرى، هنأ وزير الدفاع الإيراني العميد حسين دهقان نظيره العراقي هادي العامري على تحرير الموصل. وقال دهقان "إن هذا الانتصار العظيم الذي أحبط مؤامرات الولايات المتحدة والنظام الصهيوني المغتصب في العراق سيؤدي إلى هزيمة كاملة لاستراتيجية الحرب بالوكالة التي تشنها الهيمنة في المنطقة ان شاء الله .[16]

مصادرعدل

  1. أ ب ت ث "رئيس الوزراء العراقي يهنئ الجيش بعد هزيمة داعش في الموصل" (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 10 يوليو 2017. اطلع عليه بتاريخ 11 يوليو 2017. 
  2. أ ب "العراق: أحداث 2016". Human Rights Watch. 2017-01-12. مؤرشف من الأصل في 24 يوليو 2017. اطلع عليه بتاريخ 22 أغسطس 2017. 
  3. ^ "العراق: اعتقال محامين لعملهم في محاكم داعش". Human Rights Watch. 2017-08-10. اطلع عليه بتاريخ 22 أغسطس 2017. 
  4. ^ "العراق: موقع إعدام قرب المدينة القديمة في الموصل". Human Rights Watch. 2017-07-19. مؤرشف من الأصل في 30 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 22 أغسطس 2017. 
  5. ^ "العراق: قوات تلقت تدريبا أمريكيا مرتبطة بجرائم حرب في الموصل". Human Rights Watch. 2017-07-27. مؤرشف من الأصل في 03 أغسطس 2017. اطلع عليه بتاريخ 22 أغسطس 2017. 
  6. أ ب "Factbox: Once-tolerant Mosul site of Iraq push against Islamic State". Reuters. 16 أكتوبر 2016. مؤرشف من الأصل في 12 يونيو 2018. اطلع عليه بتاريخ 18 أكتوبر 2016. 
  7. أ ب ت ث "وقد تم تحرير الموصل من سيطرة داعش، كما قال رئيس الوزراء العراقي" (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 05 أبريل 2018. اطلع عليه بتاريخ 11 يوليو 2017. 
  8. ^ بلوس، نبيه (2 أكتوبر 2016). "المعركة في العراق التي يمكن أن تحول المد ضد الدولة الإسلامية: المعركة من أجل الموصل على وشك أن تبدأ.". مؤرشف من الأصل في 12 يونيو 2018. اطلع عليه بتاريخ 18 أكتوبر 2016. 
  9. ^ غوردون، ميشل ر.؛ آرانغو، تيم (17 أكتوبر 2016). "قوات كردية تتقدم على قرى داعش شرق الموصل". مؤرشف من الأصل في 12 يونيو 2018. اطلع عليه بتاريخ 17 أكتوبر 2016. 
  10. ^ Ensor، Josie (17 أكتوبر 2016). "داعش "تطلق هجمات انتحارية" على القوات الكردية في الموصل معركة دامية لاستعادة معقل المجموعة الإرهابية في العراق". مؤرشف من الأصل في 14 يونيو 2018. اطلع عليه بتاريخ 17 أكتوبر 2016. 
  11. ^ "الجيش العراقي يبدأ "أم جميع المعارك" لاستعادة الموصل". إم إس إن. 17 أكتوبر 2016. مؤرشف من الأصل في 20 ديسمبر 2016. اطلع عليه بتاريخ 17 أكتوبر 2016. 
  12. ^ هاغز، كريس (17 أكتوبر 2016). "داعش تحت هجوم مدمر "أم جميع المعارك" يبدأ في الموصل". مؤرشف من الأصل في 19 نوفمبر 2016. اطلع عليه بتاريخ 17 أكتوبر 2016. 
  13. ^ Wedeman، Ben (25 أغسطس 2016). "هل ستدفع داعش بسهولة من الموصل؟". CNN. مؤرشف من الأصل في 12 يونيو 2018. اطلع عليه بتاريخ 17 أكتوبر 2016. 
  14. ^ "الحكومة العراقية تعلن الموصل المحرر من الدولة الإسلامية". 2017-07-09. مؤرشف من الأصل في 18 مارس 2018. اطلع عليه بتاريخ 07 أغسطس 2017. 
  15. أ ب ت "ويعلن رئيس الوزراء العراقي رسميا فوزه على داعش". مؤرشف من الأصل في 14 أغسطس 2017. اطلع عليه بتاريخ 11 يوليو 2017. 
  16. أ ب "Tasnim News Agency - Iran's Top General, DM Congratulate Iraq on Full Liberation of Mosul" (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 24 أغسطس 2017. اطلع عليه بتاريخ 11 يوليو 2017. 
  17. أ ب ت "رئيس الوزراء العراقي يعلن تحرير الموصل من داعش". مؤرشف من الأصل في 04 أكتوبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 11 يوليو 2017. 
  18. ^ "مدني قتل برصاصة عشوائية أطلقت خلال اشتباكات في مدينة الموصل القديمة". Iraqi News. 18 يوليو 2017. مؤرشف من الأصل في 6 نوفمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 19 يوليو 2017. 
  19. أ ب "خلق الولايات المتحدة، سمح التمويل الإقليمي للداعش". مؤرشف من الأصل في 15 أغسطس 2017. اطلع عليه بتاريخ 11 يوليو 2017. 
  20. ^ "يبدأ السكان بالعودة إلى الموصل بعد التحرير". مؤرشف من الأصل في 07 أكتوبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 18 يوليو 2017. 
  21. ^ "في الموصل، يستمر القتال بعد أن أعلنت الحكومة العراقية انتصارها على داعش". npr. 17 July 2017. مؤرشف من الأصل في 1 ديسمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 18 يوليو 2017. 
  22. ^ "مقتل جندي في اشتباكات مع تنظيم الدولة الإسلامية في مدينة الموصل القديمة". 17 يوليو 2017. مؤرشف من الأصل في 10 أكتوبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 18 يوليو 2017. 
  23. ^ "مشاهدة العرض العسكري لتحرير الموصل". مؤرشف من الأصل في 19 سبتمبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 18 يوليو 2017. 
  24. ^ "الجنرال سليماني: تحرير الموصل نصر من أجل الإنسانية" (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 23 يوليو 2017. اطلع عليه بتاريخ 11 يوليو 2017.