بيلا سوان

Icon Translate to Arabic.png
تعرَّف على طريقة التعامل مع هذه المسألة من أجل إزالة هذا القالب.تحتوي هذه المقالة ترجمة آلية، يجب تدقيقها وتحسينها أو إزالتها لأنها تخالف سياسات ويكيبيديا.(نقاش) (يوليو 2016)
Edit-clear.svg
تعرَّف على طريقة التعامل مع هذه المسألة من أجل إزالة هذا القالب.تحتاج هذه المقالة كاملةً أو أجزاءً منها إلى تدقيق لغوي أو نحوي. فضلًا ساهم في تحسينها من خلال الصيانة اللغوية والنحوية المناسبة. (سبتمبر 2014)

إيزابيلا ماري سوان (بالإنجليزية: Bella Swan)‏ (لاحقاً إيزابيلا ماري كولن) هي شخصية خيالية مثلت دورها الممثلة كريستين ستيوارت في سلسلة أفلام الشفق كاتبة ستيفاني ماير، المتكونة من الروايات التالية: الشفق، القمر جديد، كسوف الشمس وبزوغ الفجر، تروى أساساً من وجهة نظر بيلا.

بيلا سوان
(بالإنجليزية: Bella Swan)‏  تعديل قيمة خاصية (P1559) في ويكي بيانات
معلومات شخصية
الميلاد 13 سبتمبر 1987 (34 سنة)  تعديل قيمة خاصية (P569) في ويكي بيانات
مواطنة Flag of the United States.svg الولايات المتحدة  تعديل قيمة خاصية (P27) في ويكي بيانات
الزوج إدورد كولن  تعديل قيمة خاصية (P26) في ويكي بيانات
أبناء رينزمي كولن  تعديل قيمة خاصية (P40) في ويكي بيانات
الحياة العملية
الجنس أنثى  [لغات أخرى]   تعديل قيمة خاصية (P21) في ويكي بيانات
المهنة موظف  تعديل قيمة خاصية (P106) في ويكي بيانات
اللغات الإنجليزية  تعديل قيمة خاصية (P1412) في ويكي بيانات

الظهور في رواية الشفقعدل

في رواية الشفق، لم يستطع إدوارد قراءة عقلها، ولم يفهم رائحتها المغرية بشكل لا يصدق، حيث أنه تعرف بايزابيلا مارى سوان الفتاة الصغيرة. ومن أجل لفت انتباه بيلا بذل الكثير من الجهد، ولكنها بعد أن أنقذت حياته من حادث، بدأ يعترف لها بمشاعره وسقط في الحب وعشقها. ويعرف إدوارد على أنه مصاص دماء، وعلى الرغم من أنه يبلغ من العمر 17 عاما؛ إلا أنه يظهر أنه ولد في 20 يوليو 1901.[1]

عارض زوج الأم كارلايل كولين إدوارد من الذهاب إلى إسبانيا في عام 1918، وذلك بسبب انتشار الانفلونزا الأسبانية ولكنه بعدها تحول إلى مصاص دماء. وقد كان فصيلة إدوارد بين مصاصين الدماء غير تقليدية، وأنهم يشربوا دماء الحيوانات من أجل استمرار حياة البشر العاديين؛ وذلك ضد المتعارف عليه بأكلهم دماء ولحوم البشر.

ولكن دائما ما كان يحذر إدوارد بيلا من البقاء بعيدا عنه وعن مصاصي الدماء، وإذا فضلت الاستمرار معه فإنها سوف تعرض حياتها إلى الخطر وكان دائما ما يقول لها إدوارد ذلك. وفيما يخص كبح جماح عواطفهم، وأحاسيسهم، فقد كان سببا لتجاهل كل التحذيرات؛ وذلك بوصولها لهدف أن تكون مصاصة دماء ومنحها الثقة والحب لإدوارد. ولكنها كانت (نباتية) حيث أنها بذلك تتغذى على دم حيوانات مخصصة وليس كل الحيوانات، وقد حاول إدوارد حمايتها من ذلك على عكس جيمس الذي كان يحوال مساعدتها باستمرار لاستكمال طريقها، وبمساعدة عائلتها فقد سحق إدوارد جيمس، وظلت تحدث العديد من المشكلات فيما يخص توفير الامان لبيلا وحمايتها.[2]

وكلما حاول إدوارد حمايتها، يتعصب جيمس، حيث إنهم كانوا على علاقة منذ الصغر أثناء دروس الباليه في الصالون، وعمل على مص دماء من ذراعها بسبب لدغة تعرضت لها، في ذلك الوقت ظهر إدوارد. ولكنه لم يفقد الأمل ومازال يحاول حماية وإنقاذ واستعادة بيلا.

عندما قتل إدوارد جيمس جاءت عائلة كولين. وفي هذه الأحيان كانت بيلا تحتضر بسبب السم وكانت على وشك الموت، وقال إدوارد إنه لابد من سحب السم من جسم بيلا. وعمل إدوارد على تقديم كل ما بيده من أجل إنقاذ بيلا من خطر السم، حيث عمل على أخذ السم الموجود في دمها وبذلك منع تحولها إلى مصاصة دماء. ولكن بعد ذلك نقل إدوارد وكارلايل بيلا إلى المستشفى. وبعد أن تحسنت بيلا ذهبت إلى حفلة موسيقية ،وهناك هاجمت بيلا إدوارد لكي تكون مصاصة دماء ولكنه رفض.[3]

في رواية القمر الجديدعدل

بعد قطع أصبعه في القمر الجديد بدأ جاسبر بتكثيف المخاوف التي يشعر بها إدوارد فيما يخص حماية بيلا بعد هجومه عليها. من أجل حماية بيلا قال إنه لم يعد يحبها، وانتقل مع عائلته وترك بيلا. ولكن عاشت بيلا حياة صعبة للغاية بسبب عدم وجود إدوارد في حياتها، وعاشت حياة حزينة، طويلة، لا معنى لها لا توقف التفكير بعد رحيل إدوارد.[4]

رأت بيلا يعقوب أحد اصدقائها، وبدأت في الترفيه معه عن الطريق القفز من الهاوية والتي رأتهم أليس (بسبب عدم رؤية بيلا للذئاب الضارية فلم تستطع أن تكتشف يعقول عن قرب ولم تستطع رؤيته بالشكل الصحيح)، ويقول روزالى إن إدوارد سونغ قام بالبحث عن بيلا والتفتيش عنها وعن منزلها. وقد سمع عن جنازة والدها ولكنه عندما ذهب لم يكن تشارلى بيلا ولكنها كانت جنازة صديقها هارى.

وفي هذه الفترة شعر إدوارد بالندم وعذاب الضمير. وفكر كثيرا أنه لا يستطيع أن يعيش مع هذا الشعور بالندم كثيرا في نفس الوقت كانت تكونت مجموعة من مصاصى الدماء الإيطاليين الذين كانوا يريدون قتله، وأوصلت أليس هذا الخبر إلى بيلا وذهبوا سويا إلى إيطاليا، أوقفوا إدوارد الذي خرج بشروق الشمس من أجل قتل نفسه كمصاص للدماء. وقد استدعاهم إلى جانب مصاصي الدماء هؤلاء. وقد علم فولتير عن قوة ادوارد وبيلا كمصاصي دماء وبقوة جهازهم المناعى. وكان يسترجع كل هذه المعلومات قبل أن يحاول لمسهما. ولكن لم يجد شيئاً عندما حاول مع بيلا. أرادت أختها الصغرى جانى تجريب ذلك. أما قوة جانى كانت بقوة أخذها للنفس. وحاول منع إدوارد عندما كانت تجرب ذلك. أما جانى بدأت بتجريب قوتها بقوة إدوارد. ومع ذلك حاولت بيلا إيقاف جانى. حاولت جانى بالكثير ولكنها لم تجد شئ. حاول فولتير إزعاج بيلا ولكنها لم تتأثر، أما جانى فقد أثرت وتعصبت كثيرا.

وقد حاول إدوارد الحاق الضرر بهم مرة أخرى، ولكن في هذه المرة عارضه شخص آخر. وعندما أوشك على قتل إدوارد وقفت بيلا وقالت اقتلنى أنا. وحينئذ توجه فولتير بالسلاح ضد بيلا وأوشك على قتلها. فمص إدوارد دم بيلا بالكامل، وفي هذه المرة أوقفت أليس فوتير. وقررت بيلا تحولها إلى مصاصة دماء، واتخذت هذا القرار نهائيا. قبل فولتير هذا العرض وأطلق سراحهم. ولكن قبل ذهابها شرح إدوارد لبيلا سبب تركه لها واعتذر منها. وقامت بيلا عقب ذلك بمسامحته تماما. وعادوا بذلك إلى فوركس مرة أخرى ولكن لم يستمر إدوارد في الحياة كما كان من قبل. ولكن كان هناك فرق واحد أنه أثناء غياب إدوارد قد تأسست علاقة صداقة قوية وراسخة بين بيلا مع يعقوب الأسود. وأخذ إدوارد دعم عائلتها فيما يخص تحول بيلا إلى مصاصة دماء. في البداية عارض ادوراد هذا الأمر ولم يقبل به، وعدها بأن يحولها إلى مصاصة دماء في حين وافقت على شرط الزواج بها.

في رواية كسوف الشمسعدل

وافقت بيلا على هذا الاختيار تماما. ولكنها كان تشعر بخلط في المشاعر بين إدوارد وفي علاقتها مع يعقوب وما تشعره تجاهه وهذا جعل القرار أكثر صعوبة. ولكن تأكدت بيلا من مشاعرها تجاه إدوارد وبحبها العميق له وأن هذا الحلم الذي كانت تسعى بالوصول إليه ووافقت على الزاوج بإدوارد ولم ترفض نهائيا عرض زواجه.

وأثناء حرب يعقوب مع فيكتوريا في المعركة بخطوات الذئب قد تعلم دروس الدفاع من جاسبر. عندما عاد من الحرب سمع يعقوب عن علاقة إدوارد وبيلا، وعلم بزواجهما. وبذلك تحطمت العديد من الآمال والطموحات بالنسبة له، ولكنه لم يستطع التخلى عن بيلا.

وبجانب هذا فإن فقد أسندت فيكتوريا العديد من الوظائف الصعبة لكولين والذئب (يعقوب) في تأسيسها الجديد الذي بنته. ولكنها هزمت وفقدت مرة أخرى.وقد تسلم إحدى الفتيات إليهم. وقد قتل بعد ذلك كولين فولتير برى. وبعدما أصبحت بيلا مصاصة دماء كان لها الكثير من الذكريات مع الكولين.وعندما أنهى يعقوب الحرب عاد مجددا إلى شكل الذئب وهرب من هناك. ولم يظهر بعدها لفترة طويلة.

وقد فعلت ذلك لأجل إحزانه وقد نجحت في الوقوف على رجلها من أجل إحراق روح إدوارد على قيد الحياة، وأنها تعرف ما السبب في تحول وسلبية إدوارد؛ ولكنها اردات عدم كسر علاقتهما مرة أخرى، والحفاظ على صلات العلاقة بينهما.

في رواية بزوغ الفجرعدل

تبدأ رواية بزوغ الفجر بزاوج إدوارد وبيلا وقضائهما شهر العسل في جزيرة إيسمي بالقرب من ساحل ريو دي جانيرو تمتلكها عائلة كولنز. تتوتر العلاقة الحميمية بينهما، ففي حين يخشى إدوارد من إيذاء بيلا ويقسم ألا يمارس معها الحب طالما هي بشرية، تصر بيلا على أنها على ما يرام وتطلب منه أن يواصل النوم معها، ويرضخ. بعد أسبوعين من شهر العسل يبدو لبيلا أنها حامل، على الرغم من اعتقادهما بعدم قدرة مصاص الدماء على الإنجاب. يعود العروسان إلى فوركس ويؤكد الطبيب حمل بيلا. تتدهور صحة بيلا وتواتيها نوبات من البكاء والقيء، مع نمو الجنين المتسارع، ويحاول إدوارد إقناعها بالتخلص منه، إلا أنها تصر على الاحتفاظ به. يبدأ بعدها إدوارد في قراءة أفكار الطفل. يبدأ كلاهما بحب الطفل وتقترح له بيلا الكثير من الأسماء، وترغب بتسميته رينيه إذا كان أنثى، فيما يقترح إدوارد الجمع بين هذا الاسم واسم والدته ليصيبح "ريناسمي"، أما لمولود ذكر فتقترح له اكساجلا بيلا. بعد عملية ولادة صعبة تصبح حياة بيلا في خطر ويضطر إدوارد إلى بث سمه فيها لتتحول إلى مصاصة دماء وتنجو من الموت. على الرغم من توقعات بيلا بمولود ذكر، يأتي المولود أنثى وتحمل اسم ريناسيمي، ويعدها المتحول الذئبي يعقوب توأم روحه..

تظن إيرينا قريبة إدوارد أن الرضيعة ريناسمي هي أيضا مصاصة دماء، أي طفل رضيع خالد، وهو أمر ممنوع في عرف مصاصي الدماء، فتشكوهم إلى فولتوري الذي يسرع لمعاقبة الكولينز على هذا الجرم. ومازل الكولين مع الذئاب الضارية. لهذا السبب ابتعد يعقوب عن ريناسمى، وبجانب هذا استدعت الكولين كل اصدقائها مصاصي الدماء. وأظهرت القوة الخاصة لمصاصي الدماء، والقوة الخاصة لبيلا. وبجانب هذا كان لريناسمى قوة خاصة خارقة. وبدأت في إظهار الأشياء التي تظهر وتلمس العكس. وقد تطورت قوتها قبل مجئ فولتير إلى بيلا، وبمجئ فولتير ظهر درع يحميهم، وعندما رأى فوتير أن ريناسمى بدون أي ذنب أو ضرر، تحول بعد ذلك إلى ايرنا. وعند نهاية كل شئ قام كل الكولنز بالعودة إلى منازلهم، واستمروا بسعادة كبيرة بسبب هذه المسابقة غير المحدودة.

مراجععدل

  1. ^ "Twilight". Stephenie Meyer (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 15 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 20 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. ^ "Frequently Asked Questions: Twilight". Stephenie Meyer (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 20 فبراير 2020. اطلع عليه بتاريخ 20 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. ^ Twilight. Little, Brown and Co. 2005. مؤرشف من الأصل في 20 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. ^ "Twilight: The Movie". Stephenie Meyer (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 04 فبراير 2020. اطلع عليه بتاريخ 20 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)