بيار اميدي جوبير

بيار أميدي جوبير (بالفرنسية: Pierre Amédée Jaubert)‏ (1779 - 1848 م) هو مستشرق فرنسي.

بيار اميدي جوبير
(بالفرنسية: Pierre Amédée Jaubert)‏  تعديل قيمة خاصية (P1559) في ويكي بيانات
Pierre Amédée JAUBERT.jpg

معلومات شخصية
الميلاد 3 يونيو 1779(1779-06-03)
آكس آن بروفانس
الوفاة 28 يناير 1847 (67 سنة)
باريس
مكان الدفن مقبرة بير لاشيز[1]  تعديل قيمة خاصية (P119) في ويكي بيانات
مواطنة Flag of France.svg فرنسا  تعديل قيمة خاصية (P27) في ويكي بيانات
عضو في أكاديمية النقوش والآداب الجميلة،  والأكاديمية الملكية الهولندية للفنون والعلوم  تعديل قيمة خاصية (P463) في ويكي بيانات
الحياة العملية
المهنة مستكشف،  ولغوي،  ومترجم،  وسياسي،  ودبلوماسي،  وأستاذ جامعي[2]،  ومستشرق  تعديل قيمة خاصية (P106) في ويكي بيانات
اللغة الأم الفرنسية  تعديل قيمة خاصية (P103) في ويكي بيانات
اللغات الفرنسية[3]  تعديل قيمة خاصية (P1412) في ويكي بيانات
موظف في كوليج دو فرانس[2]  تعديل قيمة خاصية (P108) في ويكي بيانات
الجوائز
Legion Honneur Chevalier ribbon.svg
 وسام جوقة الشرف من رتبة فارس  [لغات أخرى]  [4]  تعديل قيمة خاصية (P166) في ويكي بيانات
الجنرال گاردان، والى جانبه جوبير، في بلاط فتح علي شاه القاجاري، سنة 1908 م.

ولد في بروفنس، ثم ذهب إلى باريس ودرس الهندسة، كما التحق بمدرسة اللغات الشرقية وأخذ عن دي ساسي. اشتغل بعدها بأعمال سياسية وأُرسل في حملة نابليون إلى مصر. كما حمل الرئاسة في الجمعية الآسيوية الفرنسية.

آثارهعدل

من آثاره: المساعدة في نشر «نزهة المشتاق» للإدريسي ، كما كتب كتاب عن رحلته إلى أرمينية وبلاد فارس.[5]


روابط خارجيةعدل

المراجععدل

  1. ^ المؤلف: بول باور — العنوان : Deux siècles d'histoire au Père Lachaise — الصفحة: 433 — ISBN 978-2-914611-48-0
  2. أ ب النَّصُّ الكامل مُتوفِّر في: http://www.college-de-france.fr/media/chaires-et-professeurs/UPL3451746530003663772_LISTE_DES_PROFESSEURS.pdf
  3. ^ المؤلف: المكتبة الوطنية الفرنسيةhttp://data.bnf.fr/ark:/12148/cb11908649s — تاريخ الاطلاع: 10 أكتوبر 2015 — الرخصة: رخصة حرة
  4. ^ الناشر: وزارة الثقافة الفرنسية — http://www2.culture.gouv.fr/public/mistral/leonore_fr?ACTION=CHERCHER&FIELD_1=COTE&VALUE_1=LH/1357/3
  5. ^ العقيقي, نجيب، المستشرقون - ج 1 (ط. الرابعة)، القاهرة: دار المعارف، ص. 170–171.