افتح القائمة الرئيسية

البركة الحسناءأو بركة المتوكل أو البركة الجعفرية: شيدها الخليفة العباسي أبو الفضل جعفر المتوكل على الله وكانت من أعظم وأشهر البرك، وتقع في سامراء، بالقرب من قصر الحير االذي شيده المتوكل أيضا، وكان عليها دكتان، وتزود بالماء من نهر نيزك الذي أمر المتوكل بحفره هو الآخر. وكان الخليفة المتوكل قد شيد القصر قريباً من الدكتين المنشأتين على البركة الجعفرية والتي تعرف بالبركة الحسناء لقضاء بعض الوقت فيها وفي الحير الذي كان موضعاً لتنزهات الخليفة ولأنسه، وكان الحير متصلاً بقصر الخليفة الذي يسمى بقصر الدكة واحياناً بقصر الحير.[1] وقد وصف الشاعر العباسي البحتري البركة الحسناء والدكتين التي عليها ونهر نيزك الذي يزودها بالماء فقال:[2]

يا مَن رأى البِركَةَ الحسناءَ رُؤيتهاوالآنِساتِ إذا لاحَت مَغانيها
بِحَسبِها إنها بِفضلِ رُتبتِهاتُعدُ واحدةً والبحرُ ثانيها
ودكتين كمثل الشعريين غدتإحداهما بإزا الأخرى تساميها
فنهر نيزك وِردٌ من مواردهاوساحة التل مغنى من مغانيها

وكذلك وصف الدكتين والقصر فقال:

وأرى الدكتين بينهما أفوافروض كالوشي في ألوانه
في ضروب من حسن نرجسه الغضومن آسهِ ومن زعفرانه
ذاك قصرٌ مباركٌ تقصر الأعيندون الرفيع من بنيانه
فيه نال الإمام تكرمة اللهوفضل العطاء من إحسانه

المصادرعدل

  1. ^ ساهرة محمود الحبيطي، وصف قصور الخليفة المتوكل على الله في شعر البحتري أنماطه وخصائصه، مجلة أبحاث كلية التربية الأساسية، جامعة الموصل، 2005م، مج2، ع2، ص163.
  2. ^ ديوان البحتري، شرح وتحقيق:حسن كامل الصيرفي، دار المعارف، مصر، 1977م، ص335.
 
هذه بذرة مقالة عن الدولة العباسية بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.