افتح القائمة الرئيسية

الناصر بدر الدين حسن

سلطان مملوكي
(بالتحويل من بدر الدين الحسن)

الناصر بدر الدين أبو المعالي الحسن بن الناصر محمد بن قلاوون تولى عرش مصر في الفترة (1347 : 1351 م) كسلطان للدولة المملوكية بمصر والشام والحجاز واليمن والعراق وأفريقية.[1][2][3] وبحسب المؤرخ فريد انجستروم قام الناصر بدر الدين حسن بإضطهاد الأقباط، حيث جعل المسيحيين "كبش فداء لكل شيء".[4]

سلطان مصر
حسن بن محمد بن قلاوون
Kairo Sultan Hassan Moschee BW 1.jpg
مسجد السلطان حسن بالقاهرة

سلطان مصر
الفترة 1347-1351\1354-1361
معلومات شخصية
الاسم الكامل حسن بن الناصر محمد بن قلاوون
الميلاد 1334
القاهرة
الوفاة 1361
القاهرة  تعديل قيمة خاصية مكان الوفاة (P20) في ويكي بيانات
مكان الدفن مجهول
مواطنة Mameluke Flag.svg الدولة المملوكية
الديانة مسلم سني
الأب الناصر محمد بن قلاوون
عائلة المماليك البحرية  تعديل قيمة خاصية عائلة نبيلة (P53) في ويكي بيانات
سلالة الدولة المملوكية
معلومات أخرى
المهنة سياسي  تعديل قيمة خاصية المهنة (P106) في ويكي بيانات

محتويات

خلفية تاريخيةعدل

هو الابن الثامن من أبناء الناصر محمد بن قلاوون، تولى الحكم بعد أخيه المظفر زين الدين حاجي بن الناصر محمد، وتولى بعده الحكم أخيه الناصر بدر الدين للمرة الثانية.

المولد والنشأةعدل

ولد السلطان حسن سنة (735هـ =1335م) ونشأ في بيت ملك وسلطان ؛ فأبوه السلطان الناصر محمد بن قلاوون صاحب أزهى فترات الدولة المملوكية بلغت فيها الدولة ذروة قوتها ومجدها، وشاء الله أن يشهد الوليد الصغير ست سنوات من سني حكم أبيه الزاهر، فقد توفي سنة (741هـ = 1340م)، وخلفه ستة من أبنائه لا يكاد يستقر أحدهم على الملك حتى يعزل أو يقتل ويتولى آخر حتى جاء الدور على الناصر حسن فتولى السلطنة في (14 من رمضان 748 هـ= 18 من ديسمبر 1347م) صبيا غض الإهاب لا يملك من الأمر شيئا، قليل الخبرة والتجارب، فقيرًا في القدرة على مواجهة الأمراء والكبار وتصريف الأمور.

الولايةعدل

وكان يدبر الأمر الأميران منجك وأخوه "بيبغاأرس"، وأصبح السلطان حسن كالمحجور عليه.. عاجزا عن التصرف، وشاءت الأقدار أن تشهد السنة الثانية من حكمه ظهور الوباء الذي اشتد بمصر وفتك بمئات الألوف، ويذكر المؤرخون أنه كان يموت بمصر ما بين عشرة آلاف إلى خمسة عشر ألفا في اليوم الواحد، وحفرت الحفائر وألقيت فيها الموتى؛ فكانت الحفرة يدفن فيها ثلاثون أو أربعون شخصا، وعانى الناس من الضرائب والإتاوات التي فرضها عليهم الأميران الغاشمان؛ فاجتمع على الناس شدتان: شدة الموت، وشدة الجباية.

وفي سنة (751 هـ= 1350م) أعلن القضاة أن السلطان قد بلغ سن الرشد، وأصبح أهلا لممارسة شئون الحكم دون وصاية من أحد أو تدخل من أمير، وما كاد يمسك بيده مقاليد الأمور حتى قبض على الأميرين وصادر أملاكهما، وكان هذا نذيرا لباقي الأمراء، فخشوا من ازدياد سلطانه واشتداد قبضته على الحكم، فسارعوا إلى التخلص منه قبل أن يتخلص هو منهم، وكانوا أسرع منه حركة فخلعوه عن العرش في (17 من جمادى الآخرة 752 هـ= 11 من أغسطس 1351م)، وبايعوا أخاه الملك صلاح الدين بن محمد بن قلاوون وكان فتى لم يتجاوز الرابعة عشرة من عمره.

الولاية الثانية للسلطان حسنعدل

لم يكن حظ السلطان الجديد أسعد حالا من أخيه السلطان حسن، فكان مقيد التصرف لا يبرم أمرا أو يصدر حكما، وتجمعت السلطة في يد الأميرين صرغتمش وشيخون، وحين حاول أحد الأمراء الاستعانة بالسلطان لخلعهما والقبض عليهما سارعا إلى القبض على السلطان وإعادة أخيه الناصر حسن إلى الحكم مرة أخرى في سنة (755هـ= 1354م).

ولما تولى الحكم ظل على حاله مغلوبا على أمره، لا يملك من السلطنة إلا اسمها، لا يباشر الحكم ولا يقدر على ممارسته في ظل طغيان الأميرين صرغتمش وشيخون؛ فلما قتل ثانيهما سنة (758هـ = 1357م) انفرد الآخر بالحكم وعظم أمره واستطال في الدولة، وازدادت ثروته وكثر مماليكه، وغرّه حاله فتطلع إلى السلطنة، وعزم على انتزاعها من السلطان المغلوب على أمره، فلما ترامت هذه الأنباء إلى السلطان، وكان قد صهرته التجارب وقوت عريكته المحن، فكان أسبق من غريمه، ونجح في القبض عليه وسجنه، وأصبح سلطانا بلا منازع، وصفا له الجو لأول مرة، وتحررت قراراته من القيد والمراقبة، وباشر شئون الدولة بنفسه دون تدخل من أحد.

ولكن ذلك لم يدم طويلة؛ إذ نازعه الأمر مملوكه الأمير يلبغا العمري ثم نجح في القبض على السلطان وقتله في (9 من جمادى الأولى 762 هـ = 17 من مارس 1361)، وكان عمره يوم قتل نيفا وثلاثين سنة، وكانت مدة ملكه في سلطنته الثانية ست سنين وسبعة أشهر.

مسجد السلطان حسنعدل

أنشأه السلطان حسن وهو يعد من أكثر آثار القاهرة تناسقا وانسجاما، ويمثل مرحلة نضوج العمارة المملوكيّة. وتم ترميم وإصلاح المسجد من قبل لجنة حفظ الآثار المصرية عام 1915م. بدأ البناء في سنة 1356 ميلادية واكتمل بعدها بسبع سنوات في 1363. قتل السلطان قبل أنتهاء البناء ولم يعثر على جثمانه، ولم يدفن في الضريح الذي بناه في المسجد خصيصا بل دفن فيه ولداه فيما بعد.

انظر أيضاعدل

  • المماليك
  • مسجد السلطان حسن

المراجععدل

  • ابن اياس: بدائع الزهور في وقائع الدهور (6 مجلدات)، الهيئة المصرية العامة للكتاب، 1982
  • ابن تغري: النجوم الزاهرة في ملوك مصر والقاهرة، (16 مجلد)، دار الكتب والوثائق القومية، مركز تحقيق التراث، القاهرة 2005
  • جمال الدين الشيال (أستاذ التاريخ الإسلامي) : تاريخ مصر الإسلامية, دار المعارف، القاهرة 1966.
  • حمدي السعداوي، صراع الحضارات، المماليك، معروف اخوان، اسكندريه
  • المقريزي : السلوك لمعرفة دول الملوك، (9 مجلدات) دار الكتب، القاهرة 1996.
  • المقريزي : المواعظ والاعتبار بذكر الخطط والأثار، (4 اجزاء) مطبعة الأداب، القاهرة 1968.
  • شفيق مهدي (دكتور) : مماليك مصر والشام، الدار العربية للموسوعات، بيروت 2008.

المصادرعدل

  1. ^ "معلومات عن الناصر بدر الدين حسن على موقع opc4.kb.nl". opc4.kb.nl. 
  2. ^ "معلومات عن الناصر بدر الدين حسن على موقع d-nb.info". d-nb.info. 
  3. ^ "معلومات عن الناصر بدر الدين حسن على موقع id.loc.gov". id.loc.gov. 
  4. ^ ngstrom، Fred (2010). Egypt and a Nile Cruise. University of Michigan. ISBN 9780916588052. ...His grandson, Hasan, though, persecuted the Copts, making the Christians scapegoats for most everything. ... to be followed by a new line of Mameluke kings — Circassian Mamelukes — who ruled for 135 years until the Ottoman (Turkish) conquest of Egypt in 1517. It has been said that this last period in history was the darkest (murder in the streets; rape of women by soldiers; persecution the Copts), ... 

http://www.almasry-alyoum.com/article2.aspx?ArticleID=223460&IssueID=1506