افتح القائمة الرئيسية

بئر حما أو آبار حمى التاريخية، تعد آبار حمى من أهم محطات طرق القوافل القادمة من جنوب الجزيرة العربية إلى شمالها ، وهي من أهم مواقع الرسوم الصخرية في المملكة العربية السعودية حيث يوجد بها أكثر من ثلاثة عشر موقعاً تحتوي على رسوم لمناظر صيد ورعي واشكال آدمية رسمت بأكبر من الحجم الطبيعي، ويلبس العديد منها غطاء على الرأس فيما تبدو لحى الرجال واضحة وحول أعناق الاشكال الآدمية عقود وأطواق فيما يلبس بعض الرجال خلاخيل في أرجلهم ولعلها لإحداث صوت يتناسب مع حركات الرقص والموسيقى، وتقتصر الملابس على لباس قصير عبارة عن إزار يلتفت حول الوسط، وتبدو الأسلحة في المناظر التي تمثل القتال أو الصيد في الغالب على هيئة رماح تزدان أعوادها على الوسط بزخارف وإلى جانب الرماح تظهر في الرسوم تروس وأقواس وسهام، وتوجد رسوم أخرى تظهر فيها السكاكين والأنصال ورسوم صخرية أخرى تمثل مناظر لمجموعات وهي تؤدي رقصات مع الآت موسيقية تشبه الربابة، ويوجد في الموقع العديد من النقوش أشهرها نقش الملك يوسف آسار يثار الموجود ذلك النقش في جبل حماطة ، وقد سجل الملك يوسف انتصاره على الأحباش سنة 518م.[1]

بئر حما
نقش على الصخر في بئر حما في السعودية
نقش على الصخر في بئر حما في السعودية
اسم بديل آبار حمى
الموقع نجران
المنطقة منطقة نجران، السعودية
إحداثيات 17°29′30″N 44°07′56″E / 17.49166667°N 44.13222222°E / 17.49166667; 44.13222222  تعديل قيمة خاصية الإحداثيات (P625) في ويكي بيانات
النوع موقع تاريخي

أبرز النقوشعدل

نقش الملك الحميريعدل

من أهم تلك النقوش نقش الملك الحميري يوسف آسار يثأر أخر ملوك حمير والمعروف عند المؤرخين العرب بـ ( يوسف ذو نواس ) وقد عثر عليه بجبل حماطة، والنقش مؤرخ بسنة 633 بالتوقيت الحميري الموافق سنة 518م . أمر بكتابة هذا المسند يوسف آسار يثأر ملك سبأ وذوريدان وحضرموت وبمنت داعياً إله السماء والأرض البركة عليه وعلى من معه من الأبناء والأقبال وهو بحمد الله على ما أولاه من النصر على اعدائه أهل نجران وفرسان ومن شايعهم من الأحباش إذ تمكن من هدم كنيستهم بنجران وظفر بقتل 12500 رجل وسبي 11000 ومن الغنائم مائتا ألف رأس من الإبل والغنم والبقر وقام بكتابة هذا النقش القيل شرح إل يقبل والأقيال وشعبهم من كندة ومراد ومذحج فليبارك الرحمن في ابنه شرحبئل يكمل، وليعن اسأر ( أي الملك ) وبني لهيعثت سادة اليزنيين، وكتب هذا النقش بشهر ( ذو المذراء ) سنة 633/518م سائلاً الله رب السماوات والأرض أن يحفظ هذا النقش من كل معتدٍ، وليظل اسم الله الرحمان محيطاً به من قدامه وخلفه، وختم النقش بمحمد ( أي بالحمد لله رب العالمين ).[2]

نقوش متنوعةعدل

تحتوي منطقة جبل حما على العديد من المواقع المليئة بالرسوم والنقوش الصخرية، بما فيها الرسوم الآدمية والحيوانية، بالإضافة إلى وجود كتابات بخطوط مختلفة وهي:

  • الخط الثمودي وهو ما يعرف بــ ( خط البادية).
  • خط المسند الجنوبي.
  • الخط الكوفي.

كما احتوت منطقة بئر حما على مواقع أخرى متعددة تعود إلى أزمنة حضارية مختلفة كركامات لمقابر وإنشاءات حجرية ذات شكل مستدير. وقد قامت وكالة الآثار والمتاحف بوزارة المعارف السعودية بمسح أثري لمنطقة النقوش ببئر حما أسفر عن نتائج إيجابية أهمها:

  • الحصول على معلومات وفيرة عن المواقع التي تم توثيقها.
  • احتوت المواقع على نقوش صخرية امتازت بكثرتها وتنوعها ، يمتد تاريخها من الألف السابع قبل الميلاد إلى الألف الأول قبل الميلاد
  • الحصول على معلومات مهمة عن حياة الإنسان في تلك الفترة (7000 ق.م) وحتى (1000 ق.م). ومن المعلومات على سبيل المثال:
  1. أن سكان منطقة بئر حما في تلك الفترة قد استأنسوا الكلاب السلوقية.
  2. أن السكان أيضًا مارسوا عمليات الصيد باستخدام الأسلحة المتنوعة:( الرماح، العصي، الأقواس، السهام ذات الرؤوس المزدوجة)، ومما اصطادوا:( الأبقار، الجمال، الماعز، النعام، الخراف)[3].

الخط الكوفي.

انظر ايضاًعدل

وصلات خارجيةعدل

مصادرعدل

  • نجران منطلق القوافل، عبدالرحمن الطيب الأنصاري، صالح بن محمد جابر آل مريح، دار القوافل، الرياض، 1424هـ/2003م.
  • المدن والأماكن الأثرية في شمال وجنوب الجزيرة العربية، أحمد حسين شرف الدين ، ط1، مطابع الفرزدق، الرياض، 1404هـ/1984م.
  • آثار منطقة نجران، وكالة الآثار والمتاحف بوزارة المعارف، الرياض، 1423هـ/2003م.

مراجععدل

  1. ^ نجران منطلق القوافل، عبدالرحمن الطيب الأنصاري، صالح بن محمد جابر آل مريح، دار القوافل، الرياض، 1424هـ/2003م، ص44.
  2. ^ المدن والأماكن الأثرية في شمال وجنوب الجزيرة العربية، أحمد حسين شرف الدين ، ط1، مطابع الفرزدق، الرياض، 1404هـ/1984م، ص52.
  3. ^ آثار منطقة نجران، وكالة الآثار والمتاحف بوزارة المعارف، الرياض، 1423هـ/2003م، ص166