امرؤ القيس بن عمرو (الأول)

ملك من ملوك الحيرة

امرؤ القيس بن عمرو بن عدي التنوخي (نحو 260م - 7 ديسمبر 338م): ملك العرب، ورابع ملوك تنوخ من ملوك الحيرة. امتد سلطانه على القبائل المقيمة علـى تخوم الشام، وأخضع قبائل أسد ونزار ومذحج ومعد، ووصل تخوم نجران. ويروى أن امرأ القيس بن عمرو هذا كان أول من تنصر من ملوك الحيرة، ولكنه أمر يحتاج إلى أدلة لا تزال غير متوفرة، كما ذكروا أن ملكه كان واسعاً، وأنه كان عاملاً للفرس على «فرج العرب من ربيعة ومضر وسائر من ببادية العراق والحجاز والجزيرة يومئذٍ».[1]

امرؤ القيس بن عمرو بن عدي
ملك العرب
ضريح امرؤ القيس

فترة الحكم (300م - 338م)
عمرو بن عدي
عمرو بن امرئ القيس
معلومات شخصية
تاريخ الميلاد 260م تقريباً
تاريخ الوفاة 7 ديسمبر 338م
الأولاد

تولى الحكم بعد والده الملك عمرو بن عدي ما بين العام (300م - 338م)، ووالدته مارية بنت عمرو شقيقة كعب الأزدي.[2]سمي امرؤ القيس في ضريحه: "ملك كل العرب صاحب التاج" ، ويذكر النقش نفسه أن امرؤ القيس وصل إلى نجران وحاصر ملك سبأ شمر يهرعش.[3][4]وفي نحو سنة 310م يرسل الملك شمر يهرعش وفداً دبلوماسي إلى قطيسفون (Κτησιφῶν/Ctesiphon) وسلوقية (كوك[5]) المدينتين الملكية لفارس وأرض تنوخ (النقش: Sh 31)،[6][7]

المراجع

عدل