الموت في الإسلام

وجهة النظر الإسلامية بشأن الموت

الموت في الإسلام هو نهاية الحياة الدنيا وبداية الحياة الآخرة.[1] الموت ينظر إليه على أنه فصل الروح عن الجسد ونقله من الدنيا إلى الآخرة.

ويناقش الإسلام بإسهاب ما يحدث قبل الموت وأثناءه وبعده، إذ يظهر ملك الموت للمحتضرين ليأخذ أرواحهم. وتنتزع نفوس الخطاة بأكثر الطرق إيلاماً بينما يُعامل الصالحون بِيُسْر. أيضا بعد الدفن يأتي ملاكان - منكر ونكير - لاستجواب الموتى من أجل اختبار إيمانهم.[2] فالمؤمنون الابرار يجاوبون عن حق ويعيشون بسلام وراحة في حين ان الخطاة والكافرون يفشلون ويترتب على ذلك عقاب. الفترة الزمنية أو المرحلة بين الموت ونهاية العالم تسمى حياة البرزخ.[3] الانتحار و‌الموت الرحيم و‌القتل الجائر هي وسائل موت كلها محرمة في الإسلام وتعتبر من الذنوب الكبرى والمسلمون يؤمنون أن الحياة نعمة من عند الله لا يمنحها الإنسان.

الإيمان بالآخرة هو واحد من ستة أركان من الإيمان بالإسلام. المتوفون في حالة وسيطة، حتى الحدث العظيم. في وقت القيامة، سيتم الكشف عما إذا كانوا يذهبون إلى الجنة أو الجحيم.

الأهمية

عدل

لا ينظر إلى الموت على أنه إنهاء للحياة، بل على أنه استمرار للحياة في شكل آخر. في العقيدة الإسلامية، جعل الله هذه الحياة الدنيوية اختبارا وأرضا تحضيرية للحياة الآخرة. ومع الموت، هذه الحياة الدنيوية تنتهي. وهكذا، كل شخص لديه فرصة واحدة فقط لإعداد أنفسهم للحياة القادمة حيث يبعث الله ويحكم على كل إنسان ويؤهله للثواب أو العقاب على أساس حسناته أو سيئاته. والموت يُنظر إليه كبوابة لبداية الآخرة . والموت في الدين الإسلامي يحدده الله مسبقاً، والموعد الدقيق لوفاة الإنسان لا يعرفه إلا الله. يتوقع المسلمون أن يكون آخر حديث لهم في الدنيا هو الاعتراف بالإيمان (أشهد أن لا إله إلا الله ومحمد رسول الله).

الاعتقاد الشائع هو أن المؤمنين الحقيقيين والصالحين، سيرحبون بالموت، عندما يصل. ويؤكد العديد من الكتاب المعاصرين على وجه الخصوص أن الموت مجرد مرحلة انتقالية ولا يلتزمون بالتصوير التقليدي للموت على أنه مؤلم أو مخيف.

الفترة بين الموت والقيامة

عدل

من ناحية أخرى، عندما يموت مؤمن صالح، تنزل الملائكة ذات الوجه المشرق من السماء بعطور إلهية وكفن. ثم تأتي ملائكة الموت، وتخبر الروح أن تخرج إلى مشيئة الله ورحمته. ثم يتم استخراج الروح بسهولة كما يخرج الماء من جرة. ثم يتم لف الروح في الكفن المعطر ويتم نقلها إلى السماء السابعة حيث يعلن الله: «اكتبوا لعبدي كتابا في عليين وأعيدوه إلى الأرض فإني منها خلقتهم وفيها أعيدهم ومنها أخرجهم تارة أخرى». ثم تُعاد الروح مرة أخرى إلى الجسم ويتم سؤالها من قبل ملكان هما منكر ونكير. إذا نجح في الإجابة على الأسئلة، ينعم بالأجر السماوي.[2]

في القرآن

عدل

القرآن في أماكنه المتعددة يناقش مسألة الموت الموت لا مفر منه مهما حاول الناس الهرب من الموت، فإنه سوف يصل إلى الجميع.

انظر أيضًا

عدل

المراجع

عدل
  1. ^ الشريف، عبدالله فراج (30 إبريل 2020). "إنما الموت بداية حياة لا فناء". Madina. مؤرشف من الأصل في 21 مايو 2021. {{استشهاد ويب}}: تحقق من التاريخ في: |تاريخ= (مساعدة)
  2. ^ ا ب الوفد. "ماذا يقول الملكان منكر ونكير للميت في قبر ه". الوفد. مؤرشف من الأصل في 2020-02-12.
  3. ^ "الموت .. في التصور الإسلامي - موقع المسلم". almoslim.net. مؤرشف من الأصل في 2020-02-20. اطلع عليه بتاريخ 2021-05-21.