المنشأة البحرية الروسية في طرطوس

قاعدة بحرية في سوريا

المنشأة البحرية الروسية في طرطوس هي منشأة عسكرية مؤجرة للبحرية الروسية تقع على الحافة الشمالية للميناء البحري لمدينة طرطوس السورية. حتى عام 2017، صنف الاستخدام الرسمي الروسي المنشأة كنقطة دعم فني مادي (بالروسية: Пункт материально-технического обеспечения, ПМТО)‏ وليس «كقاعدة». طرطوس هي النقطة الوحيدة للبحرية الروسية في البحر الأبيض المتوسط للإصلاح والتجديد، مما يجنب السفن الحربية الروسية رحلة العودة إلى قواعدها في البحر الأسود عبر المضائق التركية.[1]

المنشأة البحرية الروسية في طرطوس
البلد Flag of Syria.svg سوريا  تعديل قيمة خاصية (P17) في ويكي بيانات
الإحداثيات 34°54′54″N 35°52′26″E / 34.915°N 35.874°E / 34.915; 35.874
أنشئت في 1977  تعديل قيمة خاصية (P571) في ويكي بيانات
المعارك التدخل العسكري الروسي في سوريا  تعديل قيمة خاصية (P607) في ويكي بيانات

يمكن لمرفق طرطوس حاليًا أن يستوعب أربع سفن متوسطة الحجم ولكن فقط إذا كان كلاهما من 100 متر (330 قدم) الأرصفة العائمة داخل حاجز الأمواج الشمالي. وهي ليست (حتى الآن) قادرة على استضافة أي من السفن الحربية الرئيسية الحالية التابعة للبحرية الروسية والتي يتراوح طولها بين 129 متر (423 قدم) حتى 163 متر (535 قدم)، ناهيك عن الطرادات مثل 186.4 متر (612 قدم) Slava class و 252 متر (827 قدم) Kirov class، أو 305 متر (1,001 قدم) Kuznetsov-class aircraft carrier و 156 متر (512 قدم) Sovremennyy-class destroyer. ومع ذلك، فهي، من الناحية النظرية على الأقل، قادرة حاليًا على دعم عمليات التجديد الرأسي المحدودة لتلك السفن الحربية الأكبر حجمًا.

الوضع القانوني الحالي والاستخدام والقوةعدل

في 18 كانون الثاني (يناير) 2017، وقعت روسيا وسوريا اتفاقية سارية المفعول على الفور، يُسمح بموجبها لروسيا بتوسيع واستخدام المنشأة البحرية في طرطوس لمدة 49 عامًا مجانًا والتمتع بالولاية القضائية السيادية على القاعدة.[2][3][4] تسمح المعاهدة لروسيا بالاحتفاظ بـ 11 سفينة حربية في طرطوس، بما في ذلك السفن النووية؛[5] وينص على امتيازات وحصانة كاملة من الولاية القضائية السورية لموظفي روسيا وعتادها في المنشأة.[6] تمت المصادقة على المعاهدة والموافقة عليها من قبل البرلمان الروسي، ووقع الرئيس فلاديمير بوتين على القانون الفيدرالي ذي الصلة بنهاية ديسمبر 2017.[7][8][9]

في أواخر كانون الأول (ديسمبر) 2017، أعلنت روسيا أنها شرعت في تشكيل تجمع دائم في منشأة طرطوس البحرية وكذلك في قاعدة حميميم الجوية، بعد أن وافق الرئيس بوتين على هيكلية وقوة الأفراد في قاعدتي طرطوس وحميميم.[10][5]

استُخدمت المنشأة الروسية في طرطوس لتوصيل الأسلحة والإمدادات من قبل سفن الإنزال وسفن الشحن الروسية التي تعبر المضائق من ميناء البحر الأسود الروسي في نوفوروسيسك إلى سوريا (الخطوط السورية السريعة) لأغراض العملية العسكرية الروسية. التي بدأت في 30 سبتمبر 2015 وكذلك لدعم الجيش العربي السوري.[11][12][13][14] وفقًا لتقارير إعلامية في سبتمبر 2015، لوحظ تكثيف حاد في حركة المرور على متن الخطوط الحديدة السورية منذ منتصف أغسطس 2015.[15]

في أبريل 2019، ورد أن مسؤولين روس كبار أجروا محادثات مع الحكومة السورية ونقل عن نائب رئيس الوزراء الروسى يوري بوريسوف قوله أن عقد استئجار ميناء طرطوس من قبل روسيا من المتوقع أن يوقع قريبا.[16][17]

التاريخعدل

1971 حتى 2012عدل

أنشأ الاتحاد السوفيتي منشأة في طرسوس خلال الحرب الباردة وفقًا لاتفاق سوفييتي سوري أبرم في عام 1971، بهدف دعم السرب العملياتي الخامس للبحرية السوفيتية في البحر الأبيض المتوسط، والذي اعتبره السوفييت بمثابة توازن مع الأسطول السادس الأمريكي يقع مقره في إيطاليا (ثم في جايتا).[11]

في أوائل السبعينيات، كان لدى الاتحاد السوفيتي نقاط دعم مماثلة في مصر وإثيوبيا (إريتريا) وفيتنام وأماكن أخرى. في عام 1977، أخلت البحرية السوفيتية قواعد الدعم المصرية في الإسكندرية ومرسى مطروح ونقلت السفن والممتلكات إلى طرطوس، حيث حولت مرفق الدعم البحري إلى فرقة دعم السفن البحرية والمصبّات رقم 229.

في عام 1984، قامت موسكو بترقية نقطة دعم طرطوس إلى نقطة الدعم الفني المادي رقم 720.[11]

في ديسمبر 1991 تم حل الاتحاد السوفياتي. توقف السرب العملياتي الخامس للبحر الأبيض المتوسط السوفيتي (المكون من سفن من الأسطول الشمالي وأسطول البلطيق وأسطول البحر الأسود ) عن الوجود في ديسمبر 1992. منذ ذلك الحين، قامت البحرية الروسية أحيانًا بنشر السفن والغواصات في البحر الأبيض المتوسط.

نظرًا لأن روسيا ألغت 73% من ديون الحقبة السوفيتية البالغة 13.4 مليار دولار لسوريا في عام 2005[18] وأصبحت المورد الرئيسي للأسلحة لسوريا، أجرت روسيا وسوريا محادثات حول السماح لروسيا بتطوير وتوسيع منشآتها البحرية، حتى تتمكن روسيا من تعزيز وجودها البحري في البحر الأبيض المتوسط.[19] وسط تدهور العلاقات الروسية مع الغرب، بسبب حرب أوسيتيا الجنوبية عام 2008 وخطط نشر درع دفاع صاروخي أمريكي في بولندا، ذكر مصدر غير رسمي أن الرئيس بشار الأسد وافق على تحويل الميناء إلى قاعدة دائمة في الشرق الأوسط للسفن الحربية الروسية المسلحة برؤوس نووية.[20]

في سبتمبر 2008 تم بناء رصيف عائم ثان في المنشأة، عقب مناقشة الموضوع بين رئيسي روسيا وسوريا في آب / أغسطس.[11] في غضون ذلك، كانت وسائل الإعلام والمسؤولون من روسيا وإسرائيل وسوريا يدلون بتصريحات متناقضة حول خطط السفن الحربية الروسية للاتصال في طرطوس وكذلك حول احتمالات ترقية المنشأة إلى قاعدة بحرية.[21]

في يوليو 2009، أعلن الجيش الروسي أنه سوف يقوم بتحديث منشأة طرطوس.[22]

خلال الحرب الأهلية السورية قبل التدخل الروسيعدل

أشارت تقارير إعلامية في مارس 2012 إلى وصول قوات خاصة روسية إلى ميناء طرطوس.[23] وفقًا لتقرير تاس نُشر في ديسمبر 2017، تم استخدام منشأة طرطوس لتوريد الأسلحة الروسية والشحنات العسكرية منذ يونيو 2012.[11] مرة أخرى في يونيو 2012، نفى المسؤولون الروس التقارير التي تفيد بأنهم كانوا يعززون حامية طرطوس بمشاة البحرية.[24] وقيل إن نحو 50 بحارا روسيا وفنيا متخصصا سيتمركزون هناك بعد ذلك.[25]

في 3 أغسطس 2012، ذكرت وسائل الإعلام الدولية أن ثلاث سفن هجومية برمائية روسية كبيرة تحمل مئات من مشاة البحرية الروسية ستزور طرطوس قريبًا. وذكرت تقارير سابقة، نقلاً عن مصدر في هيئة الأركان العامة الروسية، أن السفن ستقضي بضعة أيام في طرطوس وستتلقى إمدادات جديدة من الطعام والمياه. وأضافت وسائل إعلام بريطانية أن كل سفينة كان على متنها ما يصل إلى 120 من مشاة البحرية. وتركت وزارة الدفاع الروسية الباب مفتوحا أمام احتمال أن ترسو السفن هناك في وقت ما لأسباب لوجستية، قائلة إن لها كل الحق في القيام بذلك. وقال مصدر الأركان العامة الذي لم يذكر اسمه إنه بعد الإبلاغ في طرطوس، سيتوجهون إلى مضيق البوسفور وميناء نوفوروسيسك الروسي على البحر الأسود.[26][27] السفن، وهي جزء من اسطول الشمال الروسي، كانت Aleksandr Otrakovskiy، Georgiy Pobedonosets وKondopoga، كلها سفن إنزال من طراز Ropucha-class. ونقلت وكالة إنترفاكس للأنباء عن المصدر قوله إن إحداها سيرسو قبالة طرطوس والآخريتان ستستخدمان رصيفًا عائمًا لأن مرافق الميناء كانت محدودة. كانت هناك تكهنات بأن روسيا قد تبدأ في إجلاء مواطنيها من سوريا ونشر قوات المارينز لحماية الأفراد والمعدات، مع اشتداد العنف (قيل أن حوالي 30 ألف مواطن روسي يعيشون في سوريا). [28]

في مايو 2013، ذكرت صحيفة أمريكية أن روسيا أرسلت عشرات السفن الحربية أو أكثر للقيام بدوريات في المياه بالقرب من طرطوس، وهي خطوة اعتبرت بمثابة تحذير للولايات المتحدة وإسرائيل بعدم التدخل في الصراع في سوريا.[29]

في نهاية يونيو 2013، قال نائب وزير الخارجية الروسي ميخائيل بوغدانوف في مقابلة أن المنشأة ليس لها أي أهمية إستراتيجية أو عسكرية وأن روسيا قد أخلت جميع الأفراد المدنيين والعسكريين من طرطوس وسوريا (حاليًا، وزارة الدفاع الروسية ليس لها أي شخص متمركز في سوريا).[30] ثم أكدت وزارة الدفاع الروسية هذه المعلومات.

بعد تشكيل التشكيل العامل للبحرية الروسية في البحر الأبيض المتوسط في سبتمبر 2013، تم تكليف المنشأة في طرطوس بخدمة وإصلاح السفن من هذا التشكيل.[11]

المراجععدل

  1. ^ Kramer, Andrew E. (18 June 2012). "Russian Warships Said to Be Going to Naval Base in Syria". The New York Times. مؤرشف من الأصل في 20 يونيو 2012. اطلع عليه بتاريخ 20 يونيو 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. ^ "Moscow cements deal with Damascus to keep 49-year presence at Syrian naval and air bases". TASS. 20 January 2017. مؤرشف من الأصل في 08 يناير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. ^ "New Russia-Syria accord allows up to 11 warships in Tartus port simultaneously". Deutsche Welle (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 11 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 30 يناير 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. ^ "Путин внес в ГД соглашение о расширении пункта обеспечения ВМФ в Тартусе". RIA Novosti (باللغة الروسية). 13 December 2017. مؤرشف من الأصل في 15 أكتوبر 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  5. أ ب "Russia establishing permanent presence at its Syria bases: RIA". Reuters. 26 December 2017. مؤرشف من الأصل في 8 يناير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  6. ^ Соглашение между Российской Федерацией и Сирийской Арабской Республикой о расширении территории пункта материально-технического обеспечения Военно-Морского Флота Российской Федерации в районе порта Тартус и заходах военных кораблей Российской Федерации в территориальное море, внутренние воды и порты Сирийской Арабской Республики // ″Статья 9 Иммунитеты и привилегии″, www.kodeks.ru نسخة محفوظة 11 نوفمبر 2020 على موقع واي باك مشين.
  7. ^ Подписан закон о ратификации соглашения между Россией и Сирией о расширении территории пункта материально-технического обеспечения ВМФ России в районе порта Тартус kremlin.ru, 29 December 2017. نسخة محفوظة 30 أكتوبر 2020 على موقع واي باك مشين.
  8. ^ Путин подписал закон о ратификации соглашения по базе ВМФ РФ в Тартусе رسيسكايا جازيتا, 29 December 2017. نسخة محفوظة 29 أكتوبر 2020 على موقع واي باك مشين.
  9. ^ Russia’s upper house ratifies agreement on naval base in Syria’s Tartus TASS, 26 December 2017. نسخة محفوظة 12 أغسطس 2018 على موقع واي باك مشين.
  10. ^ Россия начала формировать постоянную группировку в Тартусе и Хмеймиме TASS, 26 December 2017. نسخة محفوظة 8 يناير 2021 على موقع واي باك مشين.
  11. أ ب ت ث ج ح Пункт материально-технического обеспечения ВМФ России в Тартусе. Досье TASS, 13 December 2017. نسخة محفوظة 22 نوفمبر 2020 على موقع واي باك مشين.
  12. ^ "Сирийский экспресс" тормозить не собирается نيزافيسيمايا غازيتا, 26 December 2017. نسخة محفوظة 28 ديسمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  13. ^ Российские десантные корабли создали «дорогу жизни» для Сирии vz.ru, 2 October 2017. نسخة محفوظة 25 نوفمبر 2020 على موقع واي باك مشين.
  14. ^ Exclusive: Russia builds up forces in Syria, Reuters data analysis shows Reuters, 7 October 2016. نسخة محفوظة 6 أغسطس 2020 على موقع واي باك مشين.
  15. ^ Сирийский экспресс: Российские военные корабли на пути в Тартус rusnext.ru, 8 September 2015. نسخة محفوظة 28 أبريل 2020 على موقع واي باك مشين.
  16. ^ Moscow Close To Finalizing Deal To Lease Syria’s Tartus Port For 49 Years. Radio Liberty, 21 April 2019. نسخة محفوظة 30 نوفمبر 2020 على موقع واي باك مشين.
  17. ^ Борисов анонсировал контракт на аренду сирийского порта Тартус на 49 лет: Контракт должен быть подписан в течение недели, после этого сирийский порт Тартус на 49 лет перейдет «в эксплуатацию российского бизнеса», заявил вице-премьер. rbc.ru, 20 April 2019. نسخة محفوظة 30 أكتوبر 2020 على موقع واي باك مشين.
  18. ^ А.Кудрин: Россия простила Сирии $9,6 млрд долгов: Россия спишет 73% от суммы долга Сирии, который с учетом встречной задолженности и обязательств России составляет 13,4 млрд долл., сообщил сегодня министр финансов РФ Алексей Кудрин по итогам российско-сирийских переговоров в Кремле. RBK Group, 25 January 2005. نسخة محفوظة 11 نوفمبر 2020 على موقع واي باك مشين.
  19. ^ Weitz, Richard (2010). Global security watch—Russia : a reference handbook. Santa Barbara, Calif.: Praeger Security International. صفحة 30. ISBN 978-0-313-35434-2. مؤرشف من الأصل في 30 أكتوبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  20. ^ "Big Russian flotilla led by Admiral Kuznetsov carrier heads for Syrian port". ديبكا فايل. 21 August 2008. مؤرشف من الأصل في 23 أغسطس 2008. اطلع عليه بتاريخ 22 أغسطس 2008. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  21. ^ Тартус мал для "Петра Великого": Сирийский порт не сможет принять российский флот كورمسانت, 24 September 2008. نسخة محفوظة 29 أكتوبر 2020 على موقع واي باك مشين.
  22. ^ ВМФ РФ модернизирует пункт базирования кораблей в Сирии RIA Novosti, 20 July 2009. نسخة محفوظة 21 أغسطس 2017 على موقع واي باك مشين.
  23. ^ "Russian special forces arrive in Syrian port: opposition sources". Al Arabiya News. 19 March 2012. مؤرشف من الأصل في 26 ديسمبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 24 مارس 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  24. ^ Russian Warships Said to Be Going to Naval Base in Syria NYT, 18 June 2012. نسخة محفوظة 8 يناير 2021 على موقع واي باك مشين.
  25. ^ How vital is Syria's Tartus port to Russia? BBC, 27 June 2012. نسخة محفوظة 3 نوفمبر 2020 على موقع واي باك مشين.
  26. ^ "BBC News — Russia denies warships heading for Syria's Tartus port". Bbc.co.uk. 2012-08-03. مؤرشف من الأصل في 08 يناير 2021. اطلع عليه بتاريخ 03 سبتمبر 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  27. ^ Loiko, Sergei L. (3 August 2012). "Russia reportedly sending warships with marines to Syrian waters". لوس أنجلوس تايمز. مؤرشف من الأصل في 04 أغسطس 2012. اطلع عليه بتاريخ 04 أغسطس 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  28. ^ Damien Cave; Dalal Mawad (3 August 2012). "Deadly Attack on Refugee Camp in Syria Could Shift Palestinian Allegiances to Rebels". New York Times. مؤرشف من الأصل في 8 يناير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  29. ^ ""Russia Raises Stakes in Syria; Assad Ally Bolsters Warships in Region; U.S. Sees Warning". وول ستريت جورنال. May 16, 2013. مؤرشف من الأصل في 8 يناير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  30. ^ Российские военные покинули Сирию: По словам источника в Минобороны, решение вывести из Сирии военный персонал связано со стремлением не подвергать его опасности в условиях гражданской войны Vedomosti, 25 June 2013. نسخة محفوظة 8 يناير 2021 على موقع واي باك مشين.