افتح القائمة الرئيسية

المسح على العمامة هي رخصة جائرة بدلًا من مسح الرأس في الوضوء وفق شروط محددة لذلك. يجوز المسح على العمامة بدليل ما روى المغيرة رضي الله عنه قال: «توضأ النبي صلى الله عليه وسلم ومسح على الخفين والعمامة»[1] وعن عمرو بن أمية الضميري رضي الله عنه قال:«رأيت النبي صلى الله عليه وسلم يمسح على عمامته»،[2] وعن عمر رضي الله عنه قال: «من لم يطهره المسح على العمامة فلا طهره الله»، ولأن الرأس عضو سقط فرضه بالتيمم فجاز المسح على حائله كالقدمين.[3]

الشروطعدل

  • أن تكون ساترة لجميع الرأس إلا ما جرت العادة بكشفه فيعفى عنه.
  • أن يكون لها ذؤابة، أو تكون محنكة يدار منها تحت الحنك كور، لأن ما لا ذؤابة لها ولا حنك تشبه عمائم أهل الذمة ولا مشقة في نزعها.
  • أن يكون لبسها كمال الطهارة، وأن تكون مباحة.
  • أن تكون على ذكر، فلا يصح أن تمسح المرأة على العمامة.


انظر أيضًاعدل

مراجععدل

  1. ^ سنن الترمذي: ج-1/ الطهارة باب 75/100.
  2. ^ صحيح البخاري: ج-1/ كتاب الوضوء باب 47/202.
  3. ^ "فقه العبادات على المذهب الحنبلي • الموقع الرسمي للمكتبة الشاملة". shamela.ws. مؤرشف من الأصل في 29 ديسمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 28 ديسمبر 2018. 
 
هذه بذرة مقالة بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.