المزدري–سجون الله (كتاب)

كتاب من تأليف وليد الحسيني

أحدث هذا الكتاب ضجة كبيرة في فرنسا، وتربع على عرش المبيعات لمده طويلة، إذ اهتمت به الكثير من الصحف هناك، خاصة لأنه خرج إلى الوجود مباشرة بعد هجمات «شارلي إيبدو» من ناحية، ومن ناحية أخرى لأن صاحبه يحمل لقب «مسلم سابق». في هذا الكتاب المعنون بـ«مزدري الاديان: سجون الله»، يحكي الفلسطيني الأصل وليد الحسيني عن تجربته في الحياة التي قادته إلى أن يكون اليوم ملحدًا ورئيسًا لما يُعرف بـ«مجلس المسلمين السابقين في فرنسا».[1][2][3][4][5][6][7]

مزدري الاديان - سجون الله
Blasphémateur! Les prisons d'Allah [الفرنسية] !
Waleed Al-Husseini.png

معلومات الكتاب
المؤلف وليد الحسيني
البلد فرنسا
اللغة الفرنسية
الناشر جراسيه
تاريخ النشر 2015
النوع الأدبي سيرة ذاتية
التقديم
عدد الصفحات 240
ترجمة
المترجم Waleed Al-Husseini.png

ملخص الكتابعدل

يسلّط هذا الكتاب الضوء على حقيقتين كما يقول الكاتب يحاول الكثيرون تجاهلها: أولا، ضحايا الأصولية (الرجعية) المسلّحة أو رجعية دول الإسلام. ومن جهة أخرى أن الإيمان كما وصفه الكاتب «ليس عائدا لأحد»، وليس لأحد الحق في اختيار دين لآخر أو إجباره على اتباعه، وأبرز الكاتب أن هناك العديد من الملحدين واللادينيين يعيشون «مضطهدين ومختبئين في بلدانهم»، أو يدفعون الثمن حقيقة ما يعتقدونه… تجدر الإشارة أن الكتاب الذي أثار ضجة في الأوساط الأدبية ستصدر له ترجمات بلغات متعددة قريبا.[8]

يستعرض هذا الكتاب مسار هذا الشاب البالغ من العمر 25 سنة، وبالضبط عندما كان سنة 2010 أوّل فلسطيني يسجن بتهمة الارتداد عن الإسلام. يُسهب الحسيني في تذكر هذه الواقعة بكتابه، فقد شكّك صاحب مقهى إنترنت في سبب قضاء الحسيني وقتًا طويلًا وراء حاسوبه يعمل بكثير من الصمت لمدة تزيد عن ثماني ساعات، قبل أن يكتشف صاحب المحل أنه ينشر كتابات عن الإلحاد، ممّا جعله يبلغ الشرطة التي ألقت القبض عليه.[9][10][11][12][13][14][15][16][17]

وُلد الحسيني في مدينة قلقيليه بالضفة الغربية عام 1989 في عائلة مسلمة، بدأ التدوين في وسائل التواصل الاجتماعي منذ عام 2008، واشتهر أكثر عندما أنشأ صفحة تحت اسم «أنا الله»، كانت هي من جرّته إلى الاعتقال وقضاء ثمانية أشهر وراء أسوار السجن. وبعد خروجه منه، جمع أغراضه وانتقل إلى باريس حيث يعيش لاجئًا حاليًا.

يقول الحسيني عن كتابه:«قصتي تشبه قصص الكثيرين ممّن تركوا الإسلام. فكّرت أنه لا بد من تعريف المجتمعات الأوروبية بوجودنا لتشجيع الملحدين الصامتين في مجتمعاتنا على الإعلان عن إلحادهم، وكذلك من أجل أن يعرف المجتمع الفرنسي حقيقة ما يجري في بلداننا وطبيعة الأنظمة التي تحكمنا، حتى تلك التي تدّعي العلمانية».

ويعد الكتاب أحد أهم الكتب في انتقاد السلطة الفلسطينية واظهار مدى تسلطها ودكتاتوريتها وكذلك أول كتاب يتكلم عن الجيل الجديد من الملحدين والخارجين من الإسلام[18][19][20][21]

اقتباسات من الكتابعدل

  • هذه صرخه أطلقها لانقاذ الأطفال من براثين الإسلام
  • السلطة الفلسطينية باختصار قامت بنسخ الأنظمة المجاورة في كل شي من التسلط والدكتاورية وسجون الظلام.
  • اننى ممتن للابد إلى السياسية والكاتبة السورية رندة قسيس التي ساعدتني ونصحتني بطرق متعددة، إنني أدين إليها بكل شئ قد فعلته معى في فرنسا.. وإننى اعتبرها إلهى الروحى ومثلى الأعلى وممتن جدا لدورها الرائد من أجل حقوق الإنسان والحيوان ونضالها من أجل الثورة السورية.[22]
  • الإستراتيجيتان الرئيسيتان هما: من ناحية، التعددية الثقافية، ومن ناحية أخرى، سياسات المساواة في الحقوق لجميع الأفراد. كانت حالة السجناء المسلمين مثالية من وجهة النظر هذه لأنها سمحت لنا بمقارنة النظام الفرنسي المتمثل في تعزيز المكافآت المتساوية لجميع مواطني الجمهورية بصرف النظر عن العرق أو الدين مع الميل البريطاني إلى تفضيل حماية الأقليات باعتبارها إستراتيجية من أجل دمجهم في مجتمع من المجتمعات.

وصلات خارجيةعدل

الكتاب بالفرنسية [الفرنسية]

مصادرعدل

  1. ^ "حوار مع مؤلف كتاب "مزدري الأديان..سجون الله" - YouTube"، مؤرشف من الأصل في 12 سبتمبر 2016.
  2. ^ "المزدري - سجون الله اقتباسات من الكتاب -"، w.mdar.co، مؤرشف من الأصل في 30 نوفمبر 2019، اطلع عليه بتاريخ 20 أكتوبر 2019.
  3. ^ "حوار - حوار مع مؤلف كتاب "مزدري الأديان..سجون الله""، فرانس 24 / France 24، 28 يناير 2015، مؤرشف من الأصل في 12 ديسمبر 2019، اطلع عليه بتاريخ 20 أكتوبر 2019.
  4. ^ "حوار مع مؤلف كتاب "مزدري الأديان..سجون الله" - فيديو Dailymotion"، Dailymotion (باللغة الإنجليزية)، مؤرشف من الأصل في 12 ديسمبر 2019، اطلع عليه بتاريخ 20 أكتوبر 2019.
  5. ^ حر, مفكر (03 يوليو 2015)، "سؤال جريء 413 حوار مع وليد الحسيني ، مؤلف كتاب : "مزدري الأديان... سجون الله""، Freethinker مفكر حر (باللغة الإنجليزية)، مؤرشف من الأصل في 12 ديسمبر 2019، اطلع عليه بتاريخ 20 أكتوبر 2019.
  6. ^ "حوار مع مؤلف كتاب "مزدري الأديان..سجون الله""، مؤرشف من الأصل في 20 مارس 2020، اطلع عليه بتاريخ 20 أكتوبر 2019.
  7. ^ "المزدري - سجون الله - يونيونبيديا، الشبكة الدلالية"، ar.unionpedia.org، مؤرشف من الأصل في 12 ديسمبر 2019، اطلع عليه بتاريخ 20 أكتوبر 2019.
  8. ^ "كتب الأعضاء – أدهوك"، مؤرشف من الأصل في 23 أغسطس 2018، اطلع عليه بتاريخ 20 أكتوبر 2019.
  9. ^ "Blasphémateur ! Les prisons d'Allah"، www.goodreads.com، مؤرشف من الأصل في 12 ديسمبر 2019، اطلع عليه بتاريخ 20 أكتوبر 2019.
  10. ^ "« Blasphémateur ! Les prisons d'allah » | Libres penseurs athées" (باللغة الفرنسية)، مؤرشف من الأصل في 31 أغسطس 2017، اطلع عليه بتاريخ 20 أكتوبر 2019.
  11. ^ "Blasphémateur ! : les prisons d'Allah, Waleed al- Husseini, Livres, LaProcure.com"، La Procure (باللغة الفرنسية)، مؤرشف من الأصل في 5 ديسمبر 2019، اطلع عليه بتاريخ 20 أكتوبر 2019.
  12. ^ "Sisyphe - "Blasphémateur ! Les prisons d'Allah" ou la critique de l'islam en pays musulman"، sisyphe.org، مؤرشف من الأصل في 25 مارس 2017، اطلع عليه بتاريخ 20 أكتوبر 2019. {{استشهاد ويب}}: no-break space character في |عنوان= في مكان 25 (مساعدة)
  13. ^ "Blasphémateur ! : les prisons d'Allah - Husseini, Waleed al-"، www.bibliotheques-clermontmetropole.eu (باللغة الفرنسية)، مؤرشف من الأصل في 12 ديسمبر 2019، اطلع عليه بتاريخ 20 أكتوبر 2019.
  14. ^ Arvet, Béatrice (11 فبراير 2015)، "Blasphémateur ! Les prisons d'Allah • Waleed Al-Husseini - Editions Grasset"، La Semaine (باللغة الفرنسية)، مؤرشف من الأصل في 20 أكتوبر 2019، اطلع عليه بتاريخ 20 أكتوبر 2019.
  15. ^ "BLASPHÉMATEUR ! LES PRISONS D'ALLAH"، La voie de la raison (باللغة الفرنسية)، مؤرشف من الأصل في 20 أكتوبر 2019، اطلع عليه بتاريخ 20 أكتوبر 2019.
  16. ^ "Télécharger Blasphémateur ! Les prisons d'Allah pdf de Waleed Al-Husseini - sellrapalea"، sites.google.com، مؤرشف من الأصل في 9 يناير 2020، اطلع عليه بتاريخ 20 أكتوبر 2019.
  17. ^ "Free eBooks pdf Blasphémateur ! Les prisons d'Allah PDF Waleed Al-Husseini"، Free pdf books bestsellers (باللغة الإنجليزية)، مؤرشف من الأصل في 20 أكتوبر 2019، اطلع عليه بتاريخ 20 أكتوبر 2019.
  18. ^ "Islameyat | The Biggest Network About Islam | برامج ودراسات - سؤال جرئ - 413 - حوار مع وليد الحسيني"، www.islameyat.com، مؤرشف من الأصل في 25 أكتوبر 2017، اطلع عليه بتاريخ 20 أكتوبر 2019.
  19. ^ "المزدري - سجون الله ▪ المعلومات الكاملة والبيع عبر الإنترنت مع الشحن المجاني"، Maria Online، مؤرشف من الأصل في 9 يناير 2020، اطلع عليه بتاريخ 20 أكتوبر 2019.
  20. ^ "413 - حوار مع وليد الحسيني"، islamexplained.com، مؤرشف من الأصل في 15 أبريل 2019، اطلع عليه بتاريخ 20 أكتوبر 2019.
  21. ^ "ملحد فلسطينى يؤلف كتاب "مزدرى الدين.. زنازين الله" فى فرنسا"، اليوم السابع، 27 مارس 2015، مؤرشف من الأصل في 12 ديسمبر 2019، اطلع عليه بتاريخ 20 أكتوبر 2019.
  22. ^ Waleed (09 مايو 2017)، The Blasphemer: The Price I Paid for Rejecting Islam (باللغة الإنجليزية)، Simon and Schuster، ISBN 9781628726749، مؤرشف من الأصل في 25 يناير 2020.

الكتاب باللفه الفرنسيه [الفرنسية]

مقابله بالعربية

http://www.hespress.com/orbites/258355.html