المرصد الأورومتوسطي لحقوق الإنسان

Commons-emblem-issue.svg
بعض المعلومات الواردة هنا لم تدقق وقد لا تكون موثوقة بما يكفي، وتحتاج إلى اهتمام من قبل خبير أو مختص. فضلًا ساعد بتدقيق المعلومات ودعمها بالمصادر اللازمة. (يونيو 2015)

المرصد الأورومتوسطي لحقوق الإنسان (بالإنجليزية: Euro- Mediterranean Human Rights Monitor)، هو منظمة دولية مستقلة تعنى بقضايا حقوق الإنسان في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، تأسست في نوفمبر/تشرين الثاني عام 2011. ويقع مقر المنظمة الرئيسي في جنيف بالإضافة إلى وجود مقر إقليمي في الأراضي الفلسطينية، وعدد من الممثلين في دول أخرى مثل مصر والأردن والسعودية ولبنان وتونس وسوريا والبحرين وليبيا والعراق.
يعمل المرصد ضمن رؤية تهدف إلى إنهاء انتهاكات حقوق الإنسان بحق مواطني الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، وتقديم الجناة للعدالة، من خلال توثيق انتهاكات حقوق الإنسان في المنطقة، وتحفيز المنظمات الحقوقية الأوروبية والدولية، وصناع القرار في العالم، للعمل على كل ما يكفل إنهاء هذه الانتهاكات بشكل تام.
يقدم المرصد نفسه كمنظمة تسعى لسد الثغرة في العمل الحقوقي في المنطقة، فعلى الرغم من تواجد عدد كبير من المنظمات الحقوقية المحلية والاقليمية العاملة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، التي ترصد بلا توقف انتهاكات حقوق الإنسان فيها، إلاّ أن هذه المنظمات تلاقي العديد من القيود والتضييق على نشاطها من قبل الأنظمة القمعية هناك، ونادرًا ما يحظى نشاطها بصدى في المحافل الحقوقية الأوروبية والعالمية، التي يمكنها فرض سلطة القانون الدولي، ومحاكمة مجرمي الحرب ومنتهكي حقوق الإنسان.
لذلك فإن المرصد الأورومتوسطي يسعى لسدّ هذه الثغرة الحقوقية، بما يتمتع به من حصانة أوروبية تضعه فوق كافة الضغوط الممارسة من قبل الاحتلال والأنظمة القمعية، إلى جانب اعتماده على تفعيل القانون الدولي ووضعه في خانة الفعل لملاحقة منتهكي حقوق الإنسان، بما يضمن وقف هذه الانتهاكات بشكل تام، وردع من تسول له سلطته أو قدرته الاعتداء على حقوق الأفراد والجماعات[1][2].

المرصد الأورومتوسطي لحقوق الإنسان
تاريخ التأسيس 2011
الاهتمامات حقوق الإنسان
المقر الرئيسي جنيف،  سويسرا
منطقة الخدمة الشرق الأوسط، وشمال أفريقيا
اللغات الرسمية الانجليزية، العربية، الفرنسية
الرئيس رامي عبدو
الموقع الرسمي http://www.euromedmonitor.org

محتويات

أهداف المرصد:عدل

  • التواجد الميداني في دول المنطقة بما يكفل توثيق الانتهاكات ومتابعتها.
  • تفعيل وسائل القانون الدولي لمحاسبة مرتكبي جرائم حقوق الإنسان.
  • مخاطبة الدول والحكومات المعنية, والتواصل مع المؤسسات الحقوقية الدولية والأممية والمنظمات غير الحكومية, للعمل على وقف الانتهاكات.
  • حث السلطات الحاكمة على اعتماد تشريعات وقوانين تصون حقوق الإنسان.
  • نشر الوعي بحقوق الإنسان وقيم الحرية والعدالة, وتعزيز الثقافة الحقوقية وتقدم الاستشارات الحقوقية العامة والخاصة.
  • تشجيع استخدام القنوات السلمية والقانونية لفضح مرتكبي انتهاكات حقوق الإنسان, بما فيها الأطراف التي تعرقل عمل الحقوقيين.[3]

أماكن العملعدل

الشرق الأوسطعدل

لبنانعدل

  • سبتمبر 2015 - نشر المرصد الأورومتوسطي لحقوق الإنسان تقريراً حول أزمة اللاجئين في لبنان مشيراً أن هذه المشكلة لها انعاكاساتها على المجتمع الدولي. يتخذ التقرير لبنان كنموذج بسبب الارتفاع الهائل لعدد اللاجئين فيها حيث وصل معدل اللاجئين إلى 232 لاجيء لكل 1000 نسمة والتي تعتبر النسبة الأكبر في العالم. فبالرغم من أن مشكلة اللاجئين السوريين هي المشكلة التي تستحوذ على الاهتمام العالمي، فلا ينبغي نسيان معاناة ومآسي اللاجئين الفلسطيينين في لبنان وغيرها. تشير الباحثة "بام بيلي" إن مشكلة اللاجئين اللفلسطيين والذين يعتبرون أقدم اللاجئين في العالم، قد استفحلت وبات من الواجب وضح حد لها. ودعى المرصد إلى إنهاء انتهاكات حقوق اللاجئيين الفلسطيينين مبيناً أن اضطهاد اللاجئيين هو فعل غير قانوني وغير مقبول أخلاقياً.[4]
  • سبتمبر 2015 - نشر الاورمتوسطي تقريراً موضحاً فيه أن مشكلة اللاجئيين الفلسطيينين باتت مشكلة تهدد المجتمع الدولي. يركز التقرير على لبنان كنموذج لمشكلة اللاجئين لأنها تعتبر أقدم الدول و أكثرها احتواءً للاجئين الفلسطينيين الذين تزيد فترة لجوئهم عن 60 عاماً. وفي نهاية التقرير، طالب المرصد الأورومتوسطي لحقوق الإنسان المجتمع الدولي لحقوق الإنسان المجتمع الدولي والدول المانحة يتزويد الدول المستضيفة للاجئين، و إنهاء التعامل مع معادلة إغاثة اللاجئين لإعادة توطين المهاجرين، و منح اللاجئين الفلسطينيين حقوقهم المشروعة.[5]
  • 17 سبتمبر 2015 – نشر الأورومتوسطي يدين فيه استخدام السلطات اللبنانية للقوة المفرطة في التعامل مع التظاهرات في العاصمة اللبنانية بيروت التي يقيمها عدد من الحراكات الشعبية اللبنانية احتجاجاً على الفساد المتفشي و سوء الخدمات العامة وفشل الحكومة في وضع حلول تجاه الأوضاع في البلاد. فقد قامت السلطات اللبنانية باعتقال أكثر من 30 ناشط وناشطة واعتدت عليهم بالضرب المبرح. و أضاف الأورومتوسطي إنه سجل أيضاً حوادث اعتداء على المتظاهرين في لبنان في أغسطس الماضي حيث قمعت السلطات اللبنانية المتظاهرين وأطلقت عليهم الغاز المسيل للدموع الأمر الذي يتنافى مع مبادئ الأمم المتحدة بشأن استخدام القوة والأسلحة النارية. و في النهاية دعى الاورومتوسطي إلى أن تعطي السلطات اللبنانية مجال أكبر لحرية التظاهر والتجمع السلمي في لبنان و إيجاد حلول للمطالب المقدمة من المحتجيين لأنها تشكل جزءً من حقوقهم الأساسية.[6]
  • 18 يونيو 2015 – يركز تقرير الأورومتوسطي لحقوق اللاجئين بعنوان "تسونامي اللاجئين" على مشكلة اللاجئين الفلسطيينين في لبنان والتي تعد الدولة الأكثر احتواءً للاجئين. فبالمقارنة مع أحوال اللاجئين في أنحاء مختلفة من العالم، فإن لاجئي لبنان يواجهون حالة صعبة وغير مسبوقة من الاستبعاد السياسي والاقتصادي والإجتماعي حيث يمنع اللاجئون من التملك فهم لا يملكون خياراً سوى العيش في مخيمات رديئة و مكتظة بالسكان. و يفرض عليهم العديد من المعايير الإجتماعية التي تحدد المدارس والوظائف والرعاية الصحية التي يتلقونها. حيث تعتير هذه القيود انتهاكاً واضحاً للقوانين الدولية. يطالب المرصد الأورومتوسطي الأمم المتحدة والدول الأعضاء بتطبيق قراراتها التي تنص على عدم انتهاك حقوق اللاجئين وتطالب إسرائيل بأن تلتزم بها وتطبقها.[7]
  • 13 يونيو 2015 – نشر الأورومتوسطي تقريراً بمناسبة اليوم العالمي لمكافحة عمل الأطفال. حيث نبهت منظمة العمل الدولية إلى أن ملايين الأطفال في العالم والذين يقدرون بنحو 170 مليون طفل منهم 85 مليوناً يمارسون أعمالاً خطرة. أشارت المنظمة إلى أن الأزمات الصراعات تساهم في تفاقم هذه المشكلة حيث يقعون ضحايا للخطف والهجمات وغالباً ما تدمر مدراسهم. وبالرغم من تفاقهم الظاهرة إلا أن المنظمة إلى أن هذا المعدل انخفض بمقدار الثلث منذ العام 2000 ولكن التقدم في القضاء على هذه الظاهرة لا يزال شديد البطء.[8]
  • 22 إبريل 2015 – نشر الأورومتوسطي تقريراً يناشد فيه المجتمع الدولي باتخاذ خطوات جدية لإنهاء مأساة غرق قوارب المهاجرين في عرض البحر المتوسط. حيث يشير التقرير أنه في العشرة أيام الماضية وصل أكثر من 13 ألف مهاجر إلى أوروبا في حين غرق أكثر من 1200 آخرين. وأشار المرصد أن الصراعات الدامية في سوريا والفقر وانتهاكات حقوق الإنسان التي تشهدها دول غرب أفريقيا إضافة إلى تدهور الأوضاع الأمنية قي ليبيا ستؤدي إلى تصاعد مستمر في عدد اللاجئين. ودعى الأورومتوسطي الاتحاد الأوروبي إلى تعديل "اتفاقية دبلن" بما يؤدي إلى توزيع عادل للاجئين في أوروبا وفتح باب الهجرة الشرعية أمامهم. دعى الأورومتوسطي دول العالم إلى وقف البيئة الطاردة للاجئين وتقديم الدعم المالي للدول التي تتحمل عدد أكبر من المهاجرين.[9]
  • 16 أبريل 2015 – ركز التقريرعلى إحصائية الأمم المتحدة للطفولة (يونيسيف) والتي أوضحت أن هنالك 12 مليون طفل في الشرق الأوسط محرومون من التعليم بسبب الفقر والتمييز الجنسي والعنف. هذه الإحصائية لا تشمل الأطفال الذين أجبروا على ترك مدارسهم بسبب الصراع كما في العراق وسوريا والذي يزيد عددهم عن 3 ملايين[10].
  • 2 أكتوبر 2014 – نشر الأورومتوسطي تقريرا يحذر من تنامي مؤشرات كراهية اللاجئين السوريين داخل المجتمع اللبناني. فبالرغم من تعرض بعض أفراد الجيش اللبناني للخطف أو القتل لكن ذلك لا يبرر معاقبة الآلاف من المهاجرين الأبرياء حيث يقوم الجيش اللبناني باحتجاز بعض اللاجئين وتعذيبهم بطريقة وحشية وغير إنسانية وإضرام النار في خيام اللاجئين مما أدى إلى العديد من حالات الاختناق في صفوف اللاجئين لا سيما مخيمات "عرسال". وفي الختام ثمن الأورومتوسطي اعتذار الجيش اللبناني عما حصل في "عرسال" داعياً إلى فتح تحقيق لمعرفة مجريات الأحداث ومعاقبة المسؤولين. كما دعا الحكومة اللبنانية إلى ضرورة ضبط ردات الفعل العنيفة تجاه اللاجئين السوريين مشدداً على ضرورة احترام اللاجئين السوريين للقوانيين اللبنانية.[11]
  • 12 مايو 2014 – نشر الأورومتوسطي تقريراً يوضح قيام الحكومة اللبنانية بإصدار العديد من القرارات التي من شأنها تضييق الخناق على اللاجئيين الفلسطينيين من سوريا حيث ترفض تجديد الإقامات لهؤلاء اللاجئين وتقوم بإعادة بعضهم إلى سوريا حيث يواجهون خطر الموت الحقيقي. دعى المرصد الأورومتوسطي لبنان إلى التوقف عن انتهاكها لحقوق اللاجئين الفلسطينيين ومنحهم حق الإقامة إلى أن ينتهي الصراع في سوريا مناشداً الحكومات الغنية ومؤسسات الأمم المتحدة إلى مساعدة لبنان لكي تتمكن من تلبية احتياجات اللاجئين.[12]
  • 7 مايو 2014 – أعرب المرصد الأورومتوسطي لحقوق الإنسان عن استنكاره الشديد لما تقوم به السلطات اللبنانية من منع اللاجئين الفلسطينيين من سوريا من الدخول إلى أراضيها والتي تعتبر المنفذ الأخير للاجئين الهاربين من الموت. ورأى المصدر أن قول السلطات اللبنانية أن هذه القرارات "مؤقتة واستثنائية" يعد انتهاكاً مباشراً لحق اللاجئين في الحياة كما ورد في المادة (33) من الإتفاقية الدولية المتعلقة باللاجئين. وفي الختام دعى الأورومتوسطي السلطات اللبنانية إلى معاملة اللاجئين وفقاً لما تمليه الأعراف والقوانيين الدولية وحقوق الإنسان.[13]

الإماراتعدل

  • فبراير 2014 - أصدر المرصد تقريراً موسعاً يوثق انتهاك الحريات العامة في دولة الإمارات العربية المتحدة في الفترة الممتدة بين عامي 2011 إلى نهاية 2013، مشيرًا إلى أن تلك الفترة "شهدت تصاعدًا ملحوظًا بانتهاكات حقوق الإنسان في الإمارات"[14].
  • يناير 2014 - أدان المرصد قيام جهاز الأمن الإماراتي باعتقال المواطنة عائشة إبراهيم راشد الزعابي، وهي زوجة الناشط الحقوقي الإماراتي محمد صقر يوسف الزعابي المقيم في بريطانيا حاليًا، دون إبراز إذن قضائي أو بيان الأسباب، واصفا تعامل السلطات مع قضايا حرية الرأي والتعبير ب "خشونة مبالغ بها وباعتبارات أمنية غير مقبولة وفي إطار منافي لحقوق الإنسان"، مشيرًا إلى أن السلطات هناك "ما زالت تواصل سياسة الاعتقال التعسفي بشكل واسع دون مبرر من القانون".[15]

السعوديةعدل

  • يوليو 2013 - أصدر المرصد تقريراً بعنوان " مطالبة السعودية بالكشف عن مصير العريفي وقادة رأي آخرين ". طالبت مؤسسة حقوقية أوروبية السلطات السعودية بالكشف الفوري عن مصير الداعية محمد عبد الرحمن العريفي، وقادة رأي أخرين كما ودعت إلى الكف عن ممارسات الاعتقال التعسفي وفرض الإقامة الجبرية وغير ذلك من الممارسات التعسفية بسبب خلفيات سياسة أو دينية ومحاسبة من ينتهك حق الإنسان في التعبير عن رأيه.[16]
  • مايو 2014 - أصدر المرصد تقريراً بعنوان " الأورومتوسطي يطالب السعودية بتغيير "نظام الكفيل" فورًا " حيث طالب المرصد الأورومتوسطي لحقوق الإنسان ، ومقره جنيف، السلطات السعودية بضرورة تغيير "نظام الكلفيل" المتبع في التعامل مع العامل الأجنبي، مشيراً الى أن هذا النظام ما زال معمولاً به على الرغم من الدعوات المتكررة من المنظمات الحقوقية داخل السعودية وخارجها الى إلغائه. كما وقال المرصد في بيان صحفي " إن نظام الكفيل المتبع في السعودية، وبشكل مشابه في بعض دول الخليج، يمنع أي أجنبي من العمل في السعودية إلا من خلال كفيل سعودي. ويعود سبب هذا الإشتراط الى ضمان سداد الديون والالتزامات التي قد تكون على هذا العامل.[17]
  • أبريل 2015 - أصدر المرصد الأورومتوسطي لحقوق الإنسان تقريراً بعنوان " 12 مليون طفل محرومون من التعليم بالشرق الأوسط " بين فيه المرصد ما قالته منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسيف) من أن 12 مليون طفل في الشرق الأوسط محرومون من التعليم بسبب الفقر والتمييز الجنسي والعنف. كما أوضحت المنظمة في تقرير مشترك مع معهد الإحصاء التابع لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (يونيسكو) إن الحصيلة لا تشمل الأطفال الذين أجبروا على ترك المؤسسات التعليمية بسبب النزاع في العراق وسوريا والذين يزيد عددهم عن ثلاثة ملايين.[10]
  • نوفمبر 2015 - أصدر المرصد الأورومتوسطي لحقوق الإنسان تقريراً بعنوان " السعودية: طرد جماعي لعمال وافدين وإساءات أثناء الاحتجاز والترحيل "[18]

الاردنعدل

  • ابريل 2015 - الدول العربية والأفريقية مدعوة لتحمل مسؤولياتها تجاه الوضع المهين للإنسانية في المتوسط, اكد الأورومتوسطي لحقوق الإنسان إن غرق قوارب المهاجرين في عرض البحر المتوسط، والتي أدت منذ بداية العام الحالي إلى غرق وفقدان أكثر من 1750 شخصاً، تستدعي تعاملاً استثائياً معها، واتخاذ خطوات فعلية جادة من قبل دول الاتحاد الأوروبي ودول المصدر "لإنهاء هذه المأساة المخزية بحق البشرية".[19]
  • ابريل 2015 - 12 مليون طفل محرومون من التعليم بالشرق الأوسط, قالت منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسيف) من أن 12 مليون طفل في الشرق الأوسط محرومون من التعليم بسبب الفقر والتمييز الجنسي والعنف.[20]
  • يناير 2014 - إطلاق حملة دولية لمساندة فلسطينيي سورية النازحين إلى الأردن, أطلقت حملة "ساند سوريا خلال فصل الشتاء" الهولندية بدعم من المرصد الأورومتوسطي لحقوق الإنسان في جنيف، حملة دولية لدعم ومساندة اللاجئين الفلسطينين النازحين من سورية إلى الأردن، والذين يزيد عددهم عن أحد عشر ألفًا.[21]
  • يناير 2014 - اصدر المرصد تقريراً حول فلسطيني سوريا في الاردن حيث انهم يخفون جنسيّتهم خوفاً من طردهم وإعادتهم إلى سوريا, حيث قال المرصد الأورومتوسطي في تقرير ميداني له، إن أعداد اللاجئين الفلسطينيين الذين وصلوا إلى الأردن من سوريا تقدّر بأحد عشر ألف لاجئ. يقطن منهم 173 لاجئاُ في مجمّع سايبر سيتي شمالي الأردن بالقرب من الحدود السورية.[22]
  • يوليو 2016 - افتتح المرصد الأروومتوسطي بالتعاون مع كلية الحقوق في جامعة عمان الأردنية مدرسة صيفية حول النزاعات المسلحة وحقوق الإنسان. وضمت المدرسة نخبة من المختصين العرب في مجال حقوق الإنسان إضافة إلى طلاب من دول عربية مختلفة ممن تشهد بلدانهم نزاعات مسلحة فعلية. ويرى الأورومتوسطي أن الهدف الرئيس من المدرسة هو تطوير قدرة الأشخاص المستهدفين على رصد انتهاكات حقوق الانسان في بلدانهم ما يسهم في ضمان حفظ الكثير من الحقوق المنتهكة للمدنيين في سنوات النزاع المسلح الأخيرة.[23]

بعض التقارير الصادرة عن المرصد الأورومتوسطي:عدل

  • يوليو 2014 - أوضح المرصد في تقرير أجراه تحت عنوان إسرائيل استولت على 2.9 مليون دولار خلال مداهمات بالضفة أن جيش الاحتلال الإسرائيلي استولى على ما قيمته 2.9 مليون دولار خلال مداهمة منازل ومؤسسات في الضفة الغربية, بما فيه حواسيب شخصية وسيارات خاصة وهواتف محمولة وممتكلات خاصة أخرى[24].
  • يونيو 2014 - وثق المرصد شريط فيديو في تقرير أجراه تحت عنوان استخدام كبار السن كدروع بشرية جريمة حرب يوثق اقتحام قوة عسكرية من الجيش الإسرائيلي باقتحام منزل في قرية سلواد قضاء رام الله الواقعة وسط الضفة الغربية المحتلة, يقطنه مسنان فلسطينيان، حيث قامت القوة باحتجازهما في المنزل تمهيدًا لاستخدامهما "دروعًا بشرية"، بعد أن حوّلت المنزل لثكنة عسكرية.
  • فبراير 2014 – أصدر المرصد تقرير شامل عن انتهاكات حقوق الإنسان في الإمارات بين عامي 2011 إلى نهاية 2013 كشف فيه عن قيام السلطات الإماراتية 292 حالة اعتقال تعسفية ضد مواطنين إماراتيين أو أجانب مقيمين في الإمارات. وطالب المرصد بمحاكمة المعتقلين المدنيين أمام القضاء المدني، وليس أمام قضاء المحكمة الاتحادية "التي تحرمهم من فرص الاستئناف على الحكم، وتعديل قوانين الاتحاد بما يتناسب والدستور الإماراتي والتزامات الإمارات بموجب القانون الدولي لحقوق الإنسان"[25].
  • ديسمبر 2013 - كشفت دراسة ميدانية تحت عنوان حصار غزة يهدد كل جوانب الحياة لنساء غزة نفذتها منظمة حقوقية أوروبية وعمل عليها المرصد الأورومتوسطي أن ما يشهده قطاع غزة من اشتداد للحصار "فاقم بشكل غير مسبوق الأوضاع الإنسانية للمرأة الفلسطينية عمومًا وحرمها من التمتع بكامل حقوقها الإنسانية، التي تتلاشى كلما اشتد الحصار على مليون وثمانمائة مليون إنسان فلسطيني، كما أن قطع الكهرباء فاقم من معاناة النساء ودفع بهم لوصف الحياة بالجحيم الذي لا يطاق"[26].
  • نوفمبر 2013 - أصدر كل من المرصد الأورومتوسطي لحقوق الإنسان (جنيف)، ومركز العلاقات الأوروبية الفلسطينية (بروكسل)، في بيان مشترك صادر الخميس 7 نوفمبر، تقريراً يحمل عنوان قوارب الموت يعرض في ستين صفحة لرحلة الموت التي عاشها اللاجئون الفارون من الحرب في سوريا، منذ أن دفعتهم عوامل انعدام الأمن وغياب الرعاية الأممية في دول الجوار السوري، إلى ركوب البحر بحثاً عن الحياة، لينتهي المقام ببعضهم ضحايا مجهولين في مقابر الأرقام [27]

.

  • سبتمبر 2013- نشر المرصد الأورومتوسطي لحقوق الإنسان تقريراً بعنوان ممارسات إسرائيل في القدس الشرقية تقوض أسس السلام رصد فيه معادلتيّ السكان والسيادة داخل القدس الشرقية، إلى جانب الانتهاكات الإسرائيلية في المدينة. وشدّد الأورومتوسطي على حق عودة القيادة الفلسطينية إلى القدس الشرقية، والسماح بتنظيم الانتخابات (الرئاسية والتشريعية والبلدية) في جميع أنحاء القدس الشرقية، إلى جانب السماح بترميم العلاقات الاقتصادية والترابط مع بقية الضفة الغربية، معتبراً أن في الأمر مخرجاً هاماً من تردّي الحالة الاقتصادية بالقدس ورفداً للاقتصاد الفلسطيني بصورة عامة.
  • سبتمبر 2013 – أعد "المرصد الأورومتوسطي لحقوق الإنسان" ومجلس العلاقات الأوروبية الفلسطينية تقريرًا، يُناقش يوم الاثنين (23 أيلول/ سبتمبر) على هامش دورة مجلس حقوق الإنسان في جنيف، يقترح سلسلة خطوات دولية حقيقية للضغط على سلطات الاحتلال.
  • سبتمبر 2013- حذر تقرير للمرصد الأورومتوسطي لحقوق الإنسان ومقره الرئيس في جنيف حمل عنوان الموت البطيء، من انهيار حادّ يتهدد مفاصل الحياة في قطاع غزة، إثر وصول الحصار المفروض عليه إلى مستويات غير مسبوقة. ودعى المرصد الأورومتوسطي السلطات الإسرائيلية إلى تفكيك فوري للحصار الخانق لحياة الفلسطينيين في غزة, كما طالب السلطات المصرية بفتح معبر رفح الحدودي أمام حركة طبيعية للأفراد والبضائع دون شروط, وتوجه بالنداء إلى المجتمع الدولي لا سيما الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة، من أجل دعم إنشاء ممر مائي يخوّل القطاع بالاستفادة من حقه بمياهه الإقليمية وفق القانون الدولي[28]

.

  • أغسطس 2013 - نشر المرصد الأورومتوسطي لحقوق الإنسان تقريراً مفصلاً بالإنجليزية، حول الانتهاكات الصارخة لحقوق الإنسان المرتكبة خلال عملية فضّ اعتصاميّ مؤيدي الرئيس المعزول في ميدانيّ رابعة العدوية والنهضة. وذكر الأورومتوسطي في تقريره الذي رصد في 28 صفحة انتهاكات قوى الأمن والجيش يوميّ 14 و15 من أغسطس الجاري، وحمل عنوان "الحملة العسكرية بمصر: جثث تتكدس وتصعيد مستمر وسط المذبحة"؛ أن طواقمه تمكنت من توثيق مقتل 1215 متظاهراً، بينهم عدد من الأطفال والنساء وكبار السن، وإصابة ما لا يقل عن 8000 شخص، وفقدان 1500 آخرين، في الحملة التي شنّتها قوى الأمن والجيش لإنهاء الاعتصامات والاحتجاجات المعارضة للسلطة القائمة في البلاد بعد أن استمرت على مدار 47 يوماً في عموم مصر.
  • أبريل 2013 - أصدر كل من "المرصد الأورومتوسطي لحقوق الإنسان-جنيف"، "مجموعة العمل من أجل فلسطينيي سوريا- لندن" و "مركز العودة الفلسطيني- لندن" دراسة أوروبية تندد بالتقصير الأممي بحق اللاجئين الفلسطينيين من سوريا, دعوا من خلالها إلى توفير الحماية الأمنية والقانونية والإغاثية للاجئين الفلسطينيين المهدّدة حياتهم بالخطر داخل المخيمات في الأراضي السورية، وعلى حدودها المشتركة مع لبنان والأردن.
  • ديسمبر 2012 - أصدر المرصد الأورومتوسطي تقريراً حول الضحايا من الأطفال الغزيين، الذين قتلتهم القوات الإسرائيلية خلال العدوان الأخير على القطاع، والذي عُرف باسم "عملية عامود السحاب". ودعى المرصد اللجان المختصة التابعة لمجلس حقوق الإنسان الدولي، والجهات الأممية ذات العلاقة، بالشروع في تحقيق فوري حول مؤشرات الاستخدام المفرط للقوة، والاستهداف المقصود لحياة المدنيين الفلسطينيين بشكل أشبه ما يكون بالعقاب الجماعي تمارسه إسرائيل، بما يعنيه ذلك من استخفاف بالقانون الدولي، والاتفاقيات المُجمع عليها دولياً.
  • يوليو 2012 - كشف المرصد الأورومتوسطي في تقرير أصدره عن تصاعد موجة العنف ضد اللاجئين الفلسطينيين في العراق، منذ مطلع عام 2012, مقدماً توصيات خاصة إلى كل من السلطات العراقية والنرويجية، ومنظمة غوث وتشغيل اللاجئين "الأونروا"، والمفوضية العليا لشؤون اللاجئين، موضحاً أنه بصدد إجراء مراسلات مع هذه الجهات للوقوف أمام مسؤولياتها القانونية حيال فلسطينيي العراق، قبل إحالة ملفهم إلى مجلس حقوق الإنسان الدولي في دورته الواحدة والعشرين في سبتمبر المقبل.
  • مايو - 2012 كشف تقرير حقوقي أصدره المرصد الأورومتوسطي، عن استهداف إسرائيلي متواصل لقطاع الصيد البحري في قطاع غزة بصورة ممنهجة أدّت إلى إنهاكه وتدميره. وتعهد المرصد الأورومتوسطي بالسعي حقوقياً ومع الجهات المانحة لتنفيذ حلول تنقذ قطاع الصيد البحري في قطاع غزة وتطوره، للتخفيف من وطأة ظواهر الجوع والفقر والبطالة التي يرزخ الغزيون تحت وطأتها منذ فرض الحصار على القطاع.
  • فبراير – 2012 سجَّل تقرير صادر عن المرصد الأورومتوسطي لحقوق الإنسان، قيام إسرائيل بحملات اعتقال ضد الأكاديميين والمحاضرين في الجامعات الفلسطينية، بشكل دوريّ ودون تهم مُعلنة، حيث يخضع أغلبهم للاحتجاز بناءً على أمر يوقّعه الحاكم العسكري المحلي، في إطار ما يسمى بـ"الاعتقال الإداري".
  • ديسمبر 2011 - أفاد تقرير مفصل أعده المرصد الأورومتوسطي حمل عنوان "آمال مقيدة" أن السلطات الإسرائيلية نفذت منذ مطلع عام 2011 نحو أربعة آلاف حالة منع من السفر بحق مواطني الضفة الغربية بمعبر الكرامة الحدودي الواصل بين الأراضي الفلسطينية والأردن. ووجه المرصد توصية رفعها للمجتمع الدولي والمؤسسات الحقوقية الأممية للاضطلاع بأدوارها تجاه صيانة حق الفلسطينيين في السفر والتنقل من وإلى الأراضي الفلسطينية، بما في ذلك المساءلة القانونية حول انتهاك هذا الحق والضغط المباشر على السلطات الإسرائيلية لتنفيذ التزاماتها في إطار القانون الدولي ووقف سياسة العزل والتعسف الممارسة ضد الفلسطينيين.
  • نوفمبر 2011 - قال المرصد الأورومتوسطي في تقرير له صدَر تحت عنوان مصر: مخالفات غير جوهرية لم تؤثر على سلامة انتخابات المرحلة الأولى ، أنّ عملية الاقتراع في المحافظات المصرية التسعة التي شملتها المرحلة الأولى من الانتخابات، رُصِد خلالها الاقبال الكبير من قبل المواطنين، وعدم تسجيل حوادث عنف لافتة أو اعتداءات جسيمة، بينما لوحظت خروقات ليست بالهامة أو الجوهرية في بعض اللجان الانتخابية .[29]

المراجععدل

  1. ^ المرصد الأورومتوسطي لحقوق الإنسان - What We Do
  2. ^ المرصد الأورومتوسطي لحقوق الإنسان - Vision & Mission
  3. ^ المرصد الأورومتوسطي لحقوق الإنسان - Objectives
  4. ^ المرصد الأورومتوسطي لحقوق الإنسان - الدعوة لوضع حد لمأساة اللاجئين في لبنان والتحذير من التغافل المطلق تجاههم
  5. ^ المرصد الأورومتوسطي لحقوق الإنسان - الحياة في طي النسيان: لبنان نموذجاً لأزمة لجوء دولية
  6. ^ المرصد الأورومتوسطي لحقوق الإنسان - الدعوة لوضع أسس الاستقرار في لبنان وإدانة استخدام العنف ضد التظاهرات السلمية
  7. ^ المرصد الأورومتوسطي لحقوق الإنسان - تقرير جديد : "تسونامي اللاجئين" يفاقم أزمة آلاف الفلسطينيين في لبنان
  8. ^ المعؾد Ř§Ů„ŘŁŮˆŘąŮˆŮ…ŘŞŮˆŘłŘˇŮŠ Ů„Ř­Ů‚ŮˆŮ‚ الؼنسان - 85 Ů…Ů„ŮŠŮˆŮ† ء٠ل ŮŠŮ…Ř§ŘąŘłŮˆŮ† أؚمالا ؎ءع؊
  9. ^ المعřľřż السůˆŘąůˆŮ…ŘşůˆŘłřˇŮš Ů„Ř­Ů‚ŮˆŮ‚ الؾů†Řłř§Ů† - الؿůˆŮ„ الؚřąř¨Ůšřš ŮˆŘ§Ů„Řłů Řąůšů‚Ůšřš Ů…ŘżřšůˆŘš Ů„Řşř­Ů…Ů„ Ů…Řłř¤ŮˆŮ„Ůšř§Řşů‡Ř§ Řşřźř§Ů‡ Ř§Ů„ŮˆŘśřš...
  10. ^ أ ب المعؾد Ř§Ů„ŘŁŮˆŘąŮˆŮ…ŘŞŮˆŘłŘˇŮŠ Ů„Ř­Ů‚ŮˆŮ‚ الؼنسان - 12 Ů…Ů„ŮŠŮˆŮ† ء٠ل Ů…Ř­ŘąŮˆŮ…ŮˆŮ† من التؚليم بالشعق Ř§Ů„ŘŁŮˆŘłŘˇ
  11. ^ المعřľřż السůˆŘąůˆŮ…ŘşůˆŘłřˇŮš Ů„Ř­Ů‚ŮˆŮ‚ الؾů†Řłř§Ů† - Řşř­Ř°Ůšřą من Řşů†Ř§Ů…Ůš بٚřśřš Řšřżř§Řśůšřš للا؟řśůšů† السůˆŘąůšůšů† Ů Ůš لبنان
  12. ^ المعřľřż السůˆŘąůˆŮ…ŘşůˆŘłřˇŮš Ů„Ř­Ů‚ŮˆŮ‚ الؾů†Řłř§Ů† - السů„ءاغ اللبنانٚřš Řşřśůšů‚ ال؞ů†Ř§Ů‚ Řšů„ى اللا؟řśůšů† ال٠لسřˇŮšů†Ůšůšů† من Ř...
  13. ^ المرصد الأورومتوسطي لحقوق الإنسان - مطالبة لبنان بعدم إغلاق المنفذ الأخير لفلسطينيي سورية
  14. ^ http://www.euromid.org/report/UAE_Feb_2014.pdf
  15. ^ "إدانة اعتقال السلطات الإماراتية لزوجة ناشط حقوقي". المرصد الأورومتوسطي لحقوق الإنسان. 10-01-2014. اطلع عليه بتاريخ 15-12-2015. 
  16. ^ المرصد الأورومتوسطي لحقوق الإنسان - مطالبة السعودية بالكشف عن مصير العريفي وقادة رأي آخرين
  17. ^ المعřľřż السůˆŘąůˆŮ…ŘşůˆŘłřˇŮš Ů„Ř­Ů‚ŮˆŮ‚ الؾů†Řłř§Ů† - السůˆŘąůˆŮ…ŘşůˆŘłřˇŮš ŮšřˇŘ§Ů„ب السřšůˆŘżůšřš بغřşůšůšřą "نظام Ř§Ů„Ůƒů Ůšů„" Ů ŮˆŘąů‹Ř§
  18. ^ عامل يمني يتم ترحيله عبر بوابة الطوال الحدودية على حدود المملكة العربية السعودية مع اليمن في 17 نوفمبر/تشرين ثاني 2013 رويترز/خالد عبد الله
  19. ^ قص الروابط
  20. ^ قص الروابط
  21. ^ قص الروابط
  22. ^ قص الروابط
  23. ^ "عمان: الأورومتوسطي يطلق مدرسة صيفية حول النزاعات المسلحة". وكالة صفا. 31-07-2016. اطلع عليه بتاريخ 07-08-2016. 
  24. ^ إسرائيل استولت على 2.9 مليون دولار خلال مداهمات بالضفة
  25. ^ المرصد ‘الأورومتوسطي’: تصاعد أنتهاكات حقوق الإنسان في الامارات | القدس العربي Alquds Newspaper
  26. ^ وكالة قدس برس إنترناشيونال للأنباء
  27. ^ تقرير يوثق قوارب الموت السورية إلى أوروبا
  28. ^ تقرير دولي: الحياة تنهار بغزة
  29. ^ المرصد الأورومتوسطي لحقوق الإنسان - تقارير