المجر العثمانية

كانت أراضي المجر العثمانية تقع في جنوب ووسط المجر في العصور الوسطى التي حكمتها الإمبراطورية العثمانية من 1541 إلى 1699. كان الحكم العثماني مبعثرًا وشمل في الغالب الأراضي الجنوبية من مملكة المجر في العصور الوسطى السابقة حيث كانت تقريبًا منطقة السهول المجرية العظمى بأكملها (باستثناء الأجزاء الشمالية الشرقية) وترانسدانوبيا الجنوبية.

نبذة تاريخية عدل

بحلول القرن السادس عشر، زادت قوة الإمبراطورية العثمانية بشكل تدريجي، وزادت الأراضي التي يسيطرون عليها في البلقان، بينما ضعفت مملكة المجر بسبب انتفاضات الفلاحين. في عهد لويس الثاني جاجيلون (1516-1526)، قسمت المعارضات الداخلية طبقة النبلاء.

حرض سليمان القانوني (1520-1566) على الحرب بإهانة دبلوماسية مفتعلة، وهاجم مملكة المجر وأسر بلغراد في عام 1521. لم يتردد في شن هجوم ضد المملكة الضعيفة، التي كان جيشها أصغر بالعدد وذو قيادة سيئة (بنحو 26000 جندي مجري مقابل 45000 جندي عثماني) وهُزم الجيش المجري في 29 أغسطس 1526 في معركة موهاج. وبهذه الطريقة أصبح ذو نفوذ في مملكة المجر، في حين استولى كُلًا من يانوش زابوليا وعدوه فرديناند الأول على عرش مملكة الدولة التابعة. ذهب سليمان أبعد من ذلك وحاول سحق القوات النمساوية، لكن حصاره لفيينا فشل في عام 1529 بعد أن أُجبر على التراجع بسبب بداية فصل الشتاء. كان لقب ملك المجر موضع نزاع بين زابوليا وفرديناند حتى عام 1540. بعد استيلاء العثمانيين على بودا عام 1541،[1] اعترف الغرب والشمال بهابسبورغ كملك («المجر الملكية»)، في حين أن المقاطعات الوسطى والجنوبية ضُمت من قبل السلطان العثماني وحكم الشرق ابن زابوليا تحت اسم المملكة المجرية الشرقية التي أصبحت بعد 1570 إمارة ترانسيلفانيا. في حين أن عدد كبير من الجنود العثمانيين 17000 و19000 الذين خدموا في حماية القلاع العثمانية في أراضي المجر كانوا من الأرثوذكسية ومسلمي البلقان السلاف، خدم السلاف الجنوبيون أيضًا بصفتهم آقنجي (وحدات سلاح الفرسان الخفيفة) وقوات خفيفة أخرى مخصصة لنهب أراضي المجر الحالية. [2]

في هذه الأوقات، بدأت أراضي المجر الحالية في الخضوع للتغييرات بسبب الاحتلال العثماني. بقيت الأراضي الشاسعة غير مأهولة ومغطاة بالغابات. تحولت سهول الفيضانات إلى مستنقعات. كانت حياة السكان على الجانب العثماني غير آمنة. هرب الفلاحون إلى الغابة والمستنقعات، لتشكيل عصابات من الثوار، عُرفت باسم قوات هاجو. في نهاية المطاف، أصبحت أراضي المجر الحالية استنزافًا للإمبراطورية العثمانية، حيث ابتلعت الكثير من إيراداتها في صيانة سلسلة طويلة من الحصون الحدودية. ومع ذلك، ازدهرت بعض أجزاء الاقتصاد. في المناطق الضخمة غير المأهولة بالسكان، قامت البلدات بتربية الماشية التي وُجهت إلى جنوب ألمانيا وشمال إيطاليا – في بعض السنوات صدرت 500000 رأس من الماشية. وحصلت متاجرة بالنبيذ إلى الأراضي التشيكية، والنمسا وبولندا. [3]

كانت هزيمة القوات العثمانية بقيادة الصدر الأعظم كارا مصطفى باشا في الحصار الثاني لفيينا في عام 1683، على أيدي الجيوش المشتركة لبولندا والإمبراطورية الرومانية المقدسة تحت قيادة يوحنا الثالث سوبياسكي، الحدث الحاسم الذي أرجح ميزان القوى في المنطقة.  بموجب شروط معاهدة كارلوفجة التي أنهت الحرب التركية العظمى في عام 1699، تنازل العثمانيون لهابسبورغ عن جزء كبير من الأراضي التي استولوا عليها سابقًا من مملكة المجر في العصور الوسطى. بعد هذه المعاهدة، أدار أفراد سلالة هابسبورغ مملكة هابسبورغ الهنغارية التي توسعت كثيرًا (كانوا يسيطرون سابقًا على المنطقة المعروفة باسم «المجر الملكية»).  [4]

في أربعينيات القرن السادس عشر كان مجموع الحصون الرئيسية الأربعة بودا (2965)، وبشت (1481)، وسيكشفهيرفار (2978) وازترغوم (2775) 10200 جندي. [5]

يختلف عدد قوات الحامية العثمانية العسكرية المتمركزة في المجر العثمانية، ولكن خلال فترة الذروة في منتصف القرن السادس عشر، ارتفع إلى ما بين 20000 و22000 رجل. كقوة احتلال لبلد بحجم المجر، حتى إن كانت تقتصر على الأجزاء المركزية، كان وجودًا عسكريًا منخفضًا إلى حد ما في معظم أنحاء البلاد وتركزت نسبة كبيرة منه في عدد قليل من القلاع الرئيسية. [6]

في عام 1640 عندما بقيت الجبهة هادئة نسبيًا، كان 8000 جندي من الإنكشارية، الذين دُعموا من قِبل عدد غير موثق من المجندين المحليين، كافيين لحامية كامل إيالة بودين.

السلطة عدل

قُسمت المنطقة إلى إيالات عثمانية (مقاطعات)، والتي قُسمت أيضًا إلى سنجق، مع وجود أعلى مسؤول عثماني وهو باشا بودين. في البداية، كانت الأراضي التي يسيطر عليها العثمانيون في المجر الحالية جزءًا من إيالة بودين. في وقت لاحق، شُكلت إيالات جديدة: تمشوار، وزيغيتفار، وكانيجي، وأغر، وفارات. تقع المراكز الإدارية في بودين وزيغيتفار وكانيجي وأغر في أراضي المجر الحالية، في حين أن إيالات تمشوار ووفارات التي كانت مراكزها الإدارية في إقليم رومانيا الحالية شملت أيضا بعض أجزاء من المجر الحالية. كان الباشوات في سنجق بكي مسؤولين عن الإدارة والصلاحيات والدفاع. كانت المصلحة الوحيدة للعثمانيين هي تأمين قبضتهم على المنطقة.

أصبح مقر الباب العالي (الحكام العثمانيون) الملاك الوحيدون للأراضي وأداروا نحو 20 في المائة من الأرض لمصلحتهم الخاصة، حيث قُسمت البقية بين الجنود وموظفي الخدمة المدنية. اهتم ملاك الأراضي العثمانيون بشكل رئيسي بالحصول على أكبر قدر من الثروة من الأرض في أسرع وقت ممكن. كان جمع الضرائب ذو أهمية كبيرة للباب العالي. لم تترك الضرائب سوى القليل لأصحاب الأراضي السابقين. هاجر معظم النبلاء وأعداد كبيرة من المواطنين إلى مقاطعة هابسبورغ مملكة المجر («المجر الملكية»). تسببت الحروب وأخذ الرقيق وهجرة النبلاء الذين فقدوا أراضيهم في تهجير سكان الريف. ومع ذلك، مارس العثمانيون التسامح الديني النسبي وسمحوا لمختلف الأعراق التي تعيش داخل الإمبراطورية باستقلالية كبيرة في الشؤون الداخلية. حافظت المدن على بعض الحكم الذاتي، وتطورت طبقة متوسطة مزدهرة من خلال الحرفيين والتجارة.

الثقافة عدل

على الرغم من الحرب المستمرة مع هابسبورغ، فقد نشأت العديد من المراكز الثقافية في هذه الزاوية الشمالية البعيدة من الإمبراطورية. ومن الأمثلة التي شوهدت عن العمارة العثمانية من الفترة الكلاسيكية هي المراكز الشهيرة من القسطنطينية وأدرنة، وشوهدت أيضًا أمثلة في إقليم جنوب المجر الحالية، حيث بُنيت المساجد والجسور، والنوافير، والحمامات والمدارس. بعد استصلاح هابسبورغ، دُمرت معظم هذه الأعمال وبقي عدد قليل منها حتى يومنا هذا. كان إدخال الحمامات التركية، مع بناء حمامات روداس، بداية لتقليد طويل في أراضي المجر الحالية. بُني ما لا يقل عن 75 حمام (حمامات البخار) خلال العصر العثماني.

المراجع عدل

  1. ^ Melvin E. Page, Colonialism: an international social, cultural, and political encyclopedia, ABC-CLIO, 2003, p. 648 [1] نسخة محفوظة 8 أبريل 2020 على موقع واي باك مشين.
  2. ^ Inalcik Halil: "The Ottoman Empire"
  3. ^ "hungarianhistory.com - hungarianhistory Resources and Information". مؤرشف من الأصل في 2020-04-08. اطلع عليه بتاريخ 2022-05-03.
  4. ^ "Part I - The Decline of the Ottoman Empire - MuslimMatters.org". muslimmatters.org. مؤرشف من الأصل في 2020-04-08.
  5. ^ Ottoman Warfare 1500-1700, Rhoads Murphey, 1999, p.227
  6. ^ Ottoman Warfare 1500–1700, Rhoads Murphey, 1999, p.56