افتح القائمة الرئيسية

المؤتمر الشعبي العربي والإسلامي

دعا المؤتمر الشعبي العربي الإسلامي لعام 1991 الذي عقد في السودان من قبل حسن الترابي إلى توحيد المجاهدين والعناصر الإسلامية الأخرى في أعقاب الانسحاب السوفيتي من أفغانستان والهزيمة العراقية في حرب الخليج.[1] وسعى إلى توفير بديل لمنظمة المؤتمر الإسلامي التي تهيمن عليها السعودية، وإن لم يكن لديه وسائله المالية.[2]

وقد عقد في الفترة من 25 إلى 28 أبريل، جمع بين أجزاء متباينة من العالم الإسلامي في محاولة للوحدة الإسلامية والعربية. وتشير التقديرات إلى أنه ضم 500 شخص، من 45 دولة.[1] واجتمع المؤتمر مرة أخرى في ديسمبر 1993 وعقد اجتماعا ثالثا في مارس–أبريل 1995.[2]

وقد أشير إلى أن الترابي أعرب عن أمله في "بلورة السخط في العالم العربي بجمعه تحت شعار واحد، المسلحين الإسلاميين المتشددين، والقوميين".[3] وأشار النقاد إلى أن المؤتمر له أيضاً أغراض محلية للترابي ونظامه، ولا سيما "تشديد قبضته" على السودان باعتباره قائدا "للجماهير المسلمة التقدمية"، و"إخفاء" النظام "أصوله الضيقة" و"افتقاره الدعم الجماهيري".[2]

في الحضورعدل

انظر أيضاًعدل

المراجععدل

  1. أ ب ت ث Burr, Milard. "Revolutionary Sudan: Hasan al-Turabi and the Islamist State". p. 58
  2. أ ب ت Kepel، Gilles (2002). Jihad, on the Trail of Political Islam. Harvard University Press. صفحة 184. 
  3. ^ Jacquard, Roland. In the Name of Osama bin Laden, p. 31
  4. أ ب ت ث ج ح Riedel, Bruce. "The Search for al-Qaeda", 2008
  5. أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز س ش ص ض ط ظ ع غ ف ق ك ل م ن ه و ي أأ Burr, J. Millard. "The Terrorists' International". Table 1. p.88.
  6. أ ب ت ث ج ح Martin Kramer, Islam in the New World Order, Middle East Contemporary Survey 1991