كوكب قزم

(بالتحويل من الكواكب القزمة)

الكوكب القزم هو جرم ذو كتلة كوكبية لا يسيطر على محيطه الفضائي (كما يفعل الكوكب الحقيقي أو الكلاسيكي) ولا يعد أيضًا قمرًا طبيعيًا. أي أنه يدور في مدار مباشر للشمس وهو ضخم بما يكفي ليكون من الكواكب -لأن جاذبيته تحافظ عليه في شكل متوازن هيدروستاتيكي (عادةً ما يكون شبه كروي)- ولكنه لا يستطيع إزالة محيط مداره من الأجرام المماثلة.[2] النموذج الأولي للكوكب القزم هو بلوتو.[3] يكمن اهتمام علماء جيولوجيا الكواكب بالكواكب القزمة في أنها، يحتمل أن تكون أجرامًا متمايزة ونشطة جيولوجيًا، وهو توقع أكدته بعثة نيو هورايزونز عام 2015 إلى بلوتو.

الكواكب القزمة المعترف بها من قبل الاتحاد الفلكي الدولي وتواريخ الاكتشاف
Ceres - RC3 - Haulani Crater (22381131691).jpg
سيريس (1801)
Pluto in True Color - High-Res.jpg
بلوتو (1930)
Eris and dysnomia2.jpg
إريس (2005)
Makemake with moon.JPG
ميكميك (2005)
Haumea Hubble.png
هاوميا (2004)
يعرف الاتحاد الفلكي الدولي الأجرام الخمس أو الكواكب القزمة:[1]

عدد الكواكب القزمة في النظام الشمسي غير معروف. هذا لأن تحديد ما إذا كان الجسم في حالة توازن هيدروستاتيكي يتطلب مراقبة دقيقة بواسطة المركبات الفضائية. أكبر ستة معروفين حتى الآن إما جرى زيارتهم من قِبل المركبات الفضائية (بلوتو وسيريس) أو لها قمر واحد معروف على الأقل (بلوتو، إريس، هاوميا، ميكميك، جونجونج، كواور)، مما يسمح بتحديد كتلها وبالتالي تقدير كثافتها. يمكن أن تتناسب الكتلة والكثافة بدورها مع نماذج التوازن الهيدروستاتيكي.

صاغ عالم الكواكب آلان ستيرن مصطلح الكوكب القزم كجزء من تصنيف ثلاثي للأجرام ذات الكتلة الكوكبية في النظام الشمسي: الكواكب الكلاسيكية (الثمانية الكبار) والكواكب القزمة والكواكب القمرية. وهكذا صورت الكواكب القزمة على أنها فئة من الكواكب، كما يوحي الاسم. ومع ذلك، في عام 2006، اعتمد المصطلح من قبل الاتحاد الفلكي الدولي (IAU) كفئة من الأجسام الكوكبية الفرعية، كجزء من إعادة تصنيف ثلاثية الأبعاد للأجرام التي تدور حول الشمس.[2] اتخذ القرار باكتشاف إريس، وهو جرم وراء نبتوني وكان أكبر من بلوتو ولكنه لا يزال أصغر بكثير من الكواكب الكلاسيكية، بعد اكتشاف عدد من الأجسام الأخرى التي تنافس بلوتو في الحجم، وهكذا أعيد النظر في بلوتو.[4] وهكذا يميز ستيرن والعديد من علماء جيولوجيا الكواكب، الكواكب القزمة عن الكواكب الكلاسيكية، ولكن منذ عام 2006 استبعد الاتحاد الفلكي الدولي ومعظم علماء الفلك أجسامًا مثل إريس وبلوتو من قائمة الكواكب تمامًا. أُشيدت واُنتقدت عملية إعادة تعريف ما هو الجرم الذي يشكل كوكبًا.[5][6][7][8][9][10]

تاريخ المفهومعدل

 
بلوتو وقمره شارون.
 
4 فيستا، كويكب على وشك أن يكون كوكبًا قزمًا.[11]

ابتداءً من عام 1801، اكتشف علماء الفلك سيريس وأجسامًا أخرى بين المريخ والمشتري والتي كانت تُعتبر لعقود من الزمن كواكب. بين ذلك الحين وحوالي عام 1851، عندما بلغ عدد الكواكب 23 كوكبًا، بدأ علماء الفلك في استخدام كلمة كويكب للأجسام الأصغر ثم توقفوا عن تسميتها أو تصنيفها على أنها كواكب.[12]

مع اكتشاف بلوتو في عام 1930، اعتبر معظم علماء الفلك أن النظام الشمسي يحتوي على تسعة كواكب، إلى جانب الآلاف من الأجسام الأصغر (الكويكبات والمذنبات). لما يقرب من 50 عامًا كان يُعتقد أن بلوتو أكبر من عطارد،[13][14] ولكن مع اكتشاف قمر بلوتو شارون في عام 1978، أصبح من الممكن قياس كتلة بلوتو بدقة وتحديد أنها كانت أصغر بكثير من التقديرات الأولية.[15] كانت كتلة بلوتو تقارب واحدًا على عشرين من كتلة عطارد، مما جعل بلوتو أصغر كوكب على الإطلاق. على الرغم من أنه كان لا يزال أكبر بعشر مرات من أكبر جسم في حزام الكويكبات، الذي هو سيريس، إلا أنه كان يحتوي على خُمس كتلة قمر الأرض فقط.[16] علاوة على ذلك، وبوجود بعض الخصائص غير العادية، مثل الانحراف المداري الكبير والميل المداري العالي، أصبح من الواضح أنه كان نوعًا مختلفًا من الأجرام عن أي من الكواكب الأخرى.[17]

في التسعينيات، بدأ علماء الفلك في العثور على أجرام في نفس المنطقة من الفضاء مثل بلوتو (المعروفة الآن باسم حزام كايبر)، وبعضها بعيدًا.[18] تشترك العديد من هذه الأجرام في العديد من الخصائص المدارية الرئيسية لبلوتو، وبدأ يُنظر إلى بلوتو على أنه أكبر عضو في فئة جديدة من الأجرام، البلوتينات. أصبح من الواضح أنه يجب أيضًا تصنيف أكبر لهذه الأجرام على أنها كواكب، أو يجب إعادة تصنيف بلوتو، مثلما أعيد تصنيف سيريس بعد اكتشاف كويكبات إضافية.[19] أدى ذلك ببعض علماء الفلك إلى التوقف عن الإشارة إلى بلوتو ككوكب. بدأ استخدام العديد من المصطلحات، بما في ذلك الكواكب الفرعية والكواكب الصغيرة، للإشارة إلى الأجرام المعروفة الآن باسم الكواكب القزمة.[20][21] كان علماء الفلك واثقين أيضًا من أنه سيتم اكتشاف المزيد من الأجرام بحجم بلوتو، وأن عدد الكواكب سيبدأ في النمو بسرعة إذا ظل بلوتو مصنفًا على أنه كوكب.[22]

اُكتُشف إريس (المعروف آنذاك باسم 2003 UB313) في يناير 2005؛[23] كان يُعتقد أنه أكبر قليلاً من بلوتو، وأشارت بعض التقارير بشكل غير رسمي إلى أنه الكوكب العاشر.[24] ونتيجة لذلك، أصبحت القضية موضوع نقاش مكثف خلال الجمعية العامة للاتحاد الفلكي الدولي في أغسطس 2006.[25] تضمنت المسودة الأولية لمقترح الاتحاد الفلكي الدولي شارون وإريس وسيريس في قائمة الكواكب. بعد أن اعترض العديد من علماء الفلك على هذا الاقتراح، وضع بديل من قبل علماء الفلك في أوروغواي خوليو انخيل فرنانديز وغونزالو تانكردي: اقترحوا فئة وسيطة للأجرام الكبيرة بما يكفي لتكون مستديرة ولكنها لم تقم بإزالة الكواكب المصغرة من مداراتها. بعد إسقاط شارون من القائمة، أزال الاقتراح الجديد أيضًا بلوتو وسيريس وإريس، لأنهم لم يزيلوا تلك الأجرام من مداراتهم.[26]

قرر الاتحاد الفلكي الدولي أن الكواكب والأجرام الأخرى، باستثناء الأقمار الصناعية، في نظامنا الشمسي تصنف إلى ثلاث فئات على النحو التالي:

(1) الكوكب (أ) هو جرم سماوي يدور حول الشمس، لديه كتلة كافية لجاذبيته الذاتية للتغلب على قوى الجسم الجاسئة بحيث يفترض شكل التوازن الهيدروستاتيكي (شبه دائري)، وإزالة الشوائب من مداره.
(2) "الكوكب القزم" هو جرم سماوي يدور حول الشمس، لديه كتلة كافية لجاذبيته الذاتية للتغلب على قوى الجسم الجاسئة بحيث يفترض توازنًا هيدروستاتيكيًا (تقريبًا دائري) الشكل (ب)، ليس له القدرة على التحكم في الإجرام المجاورة حول مداره، وأيضًا ليس قمرًا طبيعيًا.
(3) جميع الأجرام الأخرى (ج)، باستثناء الأقمار الصناعية، التي تدور حول الشمس يجب أن يشار إليها مجتمعة باسم "الأجرام الصغيرة للنظام الشمسي".

لم يؤسس الاتحاد الفلكي الدولي عملية لتعيين أجرام حدودية، تاركًا مثل هذه الأحكام لعلماء الفلك. ومع ذلك، فقد وضعت لاحقًا إرشادات تشرف بموجبها لجنة تابعة للاتحاد الفلكي الدولي على تسمية الكواكب القزمة المحتملة: أجرام وراء نبتونية غير مسماة ذات قدر مطلق أكثر سطوعًا من +1 (وبالتالي قطرها الأدنى 838 كم المطابق لأبيض هندسي 1)[27] كان من المقرر أن يتم تسميتها من قبل لجنة تسمية الكوكب القزم.[28] في ذلك الوقت (ولا يزال حتى عام 2019)، كانت الأجرام الوحيدة التي استوفت معيار التسمية هي هاوميا وميكميك.

هذه الأجرام الخمسة -الثلاثة قيد النظر في عام 2006 (بلوتو، سيريس وإريس) بالإضافة إلى الاثنين التي أجريت تسميتهم في عام 2008 (هاوميا وميكميك)- تُقدم عادةً على أنها الكواكب القزمة للنظام الشمسي من خلال تسمية السلطات.[29] ومع ذلك، لوحظ واحد منهم فقط -بلوتو- بتفاصيل كافية للتحقق من أن شكله الحالي يناسب ما يمكن توقعه من التوازن الهيدروستاتيكي.[30] سيريس قريب من التوازن، لكن بعض شذوذات الجاذبية لا تزال غير مفسرة.[31]

من ناحية أخرى، يشير المجتمع الفلكي عادةً إلى أكبر الأجرام الوراء نبتوني على أنها كواكب قزمة.[32] على سبيل المثال، وصف مختبر الدفع النفاث/وكالة ناسا جونجونج بأنه كوكب قزم بعد الملاحظات في عام 2016،[33] وتحدث سايمون بورتر من معهد الأبحاث الجنوبي الغربي عن "الكواكب القزمة الثمانية الكبرى [TNO]" في عام 2018، في إشارة إلى بلوتو وإريس وهوميا وميكميك وجونجونج وكواور وسدنا وأوركوس.[34]

على الرغم من وجود مخاوف بشأن تصنيف الكواكب التي تدور حول نجوم أخرى،[35] لم تحل المشكلة بعد. اقترح بدلاً من ذلك تحديد هذا فقط عندما تبدأ ملاحظة الأجرام بحجم الكوكب القزم.[26]

المعلومات الكوكبيةعدل

الانساق المدارية للكواكب القزمة[36]
الاسم منطقة
النظام الشمسي
نصف قطر
المدار(AU)
الزمن المداري
(بالسنوات)
متوسط السرعة
المدارية(km/s)
الميلان
إلى المستوى المداري
(°)
الاختلاف
المداري
المميز الكوكبي
سيريس حزام الكويكبات 2.77 4.60 17.882 10.59 0.080 0.33
بلوتو حزام كايبر 39.48 248.09 4.666 17.14 0.249 0.077
هاوميا حزام كايبر 43.34 285.4 4.484 28.19 0.189 ?
ميكميك حزام كايبر 45.79 309.9 4.419 28.96 0.159 ?
إريس القرص المبعثر 67.67 557 3.436 44.19 0.442 0.10
الأنساق الفيزيائية للكواكب القزمة
الاسم القطر
الاستوائي
النسبي[E]
القطر
الاستوائي
(كم)
الكتلة
النسبية[E]
الكتلة
(×1021 كغم)
الكثافة
(×103غ/م³)
جاذبية
السطح
(m/s2)
الإفلات
سرعة

(كم/ث)
الميل المحوري مدة
الدوران حول المحور

(الأيام)
الأقمار حرارة
الحرارة.
(ك)
الغلاف الجوي
سيريس[37][38] 0.074 974.6±3.2 0.0002 0.95 2.08 0.27 0.51 ~3° 0.38 0 167 none
بلوتو[39][40] 0.19 2306±30 0.0021 13.05 2.0 0.58 1.2 119.59° -6.39 3 44 انتقالي
هاوميا[41][42] 0.09 1150+250
−100
0.0008 4.2 ± 0.1 2.6–3.3 ~0.44 ~0.84 2 32 ± 3 ?
ميكميك[41][43] 0.12 1500+400
−200
0.0008 ~4? ~2? ~0.5 ~0.8 0 ~30 انتقالي?
إريس[36][44] 0.19 2400±100 0.0025 16.7 2.3 ~0.8 1.3 ~0.3 1 42 انتقالي?
E مقاس نسبة إلى الأرض.

انظر أيضًاعدل

الهوامشعدل

المراجععدل

  1. ^ "Pluto and the Developing Landscape of Our Solar System". الاتحاد الفلكي الدولي. مؤرشف من الأصل في 4 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 11 مايو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. أ ب IAU (August 24, 2006). "Definition of a Planet in the Solar System: Resolutions 5 and 6" (PDF). IAU 2006 General Assembly. International Astronomical Union. مؤرشف من الأصل (PDF) في 6 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 26 يناير 2008. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. ^ "IAU 2006 General Assembly: Result of the IAU Resolution votes". مؤرشف من الأصل في 16 ديسمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. ^ Brown, Michael E.; Schaller, Emily L. (June 15, 2007). "The Mass of Dwarf Planet Eris". Science. 316 (5831): 1585. Bibcode:2007Sci...316.1585B. doi:10.1126/science.1139415. PMID 17569855. S2CID 21468196. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  5. ^ Koski, Olivia (December 27, 2010). "Q&A: Astronomer Mike Brown on How He Killed Pluto". Wired. مؤرشف من الأصل في 04 ديسمبر 2013. اطلع عليه بتاريخ 12 فبراير 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  6. ^ Perlman, David (August 25, 2006). "Pluto demoted – from 9th planet to just a dwarf". San Francisco Chronicle. مؤرشف من الأصل في 30 يوليو 2010. اطلع عليه بتاريخ 12 فبراير 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  7. ^ Kennedy, Stephanie (August 25, 2006). "Pluto stripped of planet status". "AM", ABC Local Radio. مؤرشف من الأصل في 04 أكتوبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 12 فبراير 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  8. ^ Rincon, Paul (August 25, 2006). "Pluto vote 'hijacked' in revolt". BBC News. مؤرشف من الأصل في 06 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 26 يناير 2008. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  9. ^ Jorge Salazar (November 30, 2009). "Alan Stern: 'A Chihuahua is still a dog, and Pluto is still a planet'". EarthSky (Earthsky Interviews). مؤرشف من الأصل في 03 ديسمبر 2009. اطلع عليه بتاريخ December 8, 2009. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  10. ^ Stern, S. Alan (1991). "On the number of planets in the outer solar system: Evidence of a substantial population of 1000-km bodies". Icarus. 90 (2): 271–281. Bibcode:1991Icar...90..271S. doi:10.1016/0019-1035(91)90106-4. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  11. ^ Vesta in Depth -- NASA نسخة محفوظة 2020-10-16 على موقع واي باك مشين.
  12. ^ Mauro Murzi (2007). "Changes in a scientific concept: what is a planet?". Preprints in Philosophy of Science (Preprint). University of Pittsburgh. مؤرشف من الأصل في 04 أكتوبر 2020. اطلع عليه بتاريخ April 6, 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  13. ^ Mager, Brad. "Pluto Revealed". discoveryofpluto.com. مؤرشف من الأصل في 22 يوليو 2011. اطلع عليه بتاريخ 26 يناير 2008. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  14. ^ Cuk, Matija; Masters, Karen (September 14, 2007). "Is Pluto a planet?". Cornell University, Astronomy Department. مؤرشف من الأصل في 12 أكتوبر 2007. اطلع عليه بتاريخ 26 يناير 2008. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  15. ^ Buie, Marc W.; Grundy, William M.; Young, Eliot F.; Young, Leslie A.; Stern, S. Alan (2006). "Orbits and Photometry of Pluto's Satellites: Charon, S/2005 P1, and S/2005 P2". The Astronomical Journal. 132 (1): 290–98. arXiv:astro-ph/0512491. Bibcode:2006AJ....132..290B. doi:10.1086/504422. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  16. ^ Jewitt, David; Delsanti, Audrey (2006). The Solar System Beyond The Planets in Solar System Update : Topical and Timely Reviews in Solar System Sciences (PDF). Springer. doi:10.1007/3-540-37683-6. ISBN 978-3-540-37683-5. مؤرشف من الأصل (PDF) في 25 مايو 2006. اطلع عليه بتاريخ 10 فبراير 2008. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  17. ^ Weintraub, David A. (2006). Is Pluto a Planet? A Historical Journey through the Solar System. Princeton, N.J.: Princeton Univ. Press. صفحات 1–272. ISBN 978-0-691-12348-6. مؤرشف من الأصل في 3 أغسطس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  18. ^ Phillips, Tony; Phillips, Amelia (September 4, 2006). "Much Ado about Pluto". PlutoPetition.com. مؤرشف من الأصل في 25 يناير 2008. اطلع عليه بتاريخ 26 يناير 2008. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  19. ^ Brown, Michael E. (2004). "What is the definition of a planet?". California Institute of Technology, Department of Geological Sciences. مؤرشف من الأصل في 19 يوليو 2011. اطلع عليه بتاريخ 26 يناير 2008. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  20. ^ "Planetoids Beyond Pluto". Astrobiology Magazine. December 30, 2004. مؤرشف من الأصل في 16 سبتمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 26 يناير 2008. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  21. ^ "Hubble Observes Planetoid Sedna, Mystery Deepens". NASA's Hubble Space Telescope home site. April 14, 2004. مؤرشف من الأصل في 5 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 26 يناير 2008. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  22. ^ Brown, Mike (August 16, 2006). "War of the Worlds". New York Times. مؤرشف من الأصل في 21 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 20 فبراير 2008. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  23. ^ California Institute of Technology, Retrieved 4-12-2015 نسخة محفوظة 27 نوفمبر 2020 على موقع واي باك مشين.
  24. ^ "Astronomers Measure Mass of Largest Dwarf Planet". NASA's Hubble Space Telescope home site. June 14, 2007. مؤرشف من الأصل في 1 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 26 يناير 2008. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  25. ^ Brown, Michael E. "What makes a planet?". California Institute of Technology, Department of Geological Sciences. مؤرشف من الأصل في 29 يوليو 2014. اطلع عليه بتاريخ 26 يناير 2008. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  26. أ ب Britt, Robert Roy (August 19, 2006). "Details Emerge on Plan to Demote Pluto". Space.com. مؤرشف من الأصل في 16 أكتوبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 18 أغسطس 2006. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  27. ^ Dan Bruton. "Conversion of Absolute Magnitude to Diameter for Minor Planets". Department of Physics & Astronomy (Stephen F. Austin State University). مؤرشف من الأصل في 23 مارس 2010. اطلع عليه بتاريخ 13 يونيو 2008. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  28. ^ "Plutoid chosen as name for Solar System objects like Pluto" (Press release). مؤرشف من الأصل في 23 نوفمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  29. ^ "Dwarf Planets and their Systems". Working Group for Planetary System Nomenclature (WGPSN). July 11, 2008. مؤرشف من الأصل في 25 أغسطس 2009. اطلع عليه بتاريخ 12 سبتمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  30. ^ Nimmo, Francis; et al. (2017). "Mean radius and shape of Pluto and Charon from New Horizons images". Icarus. 287: 12–29. arXiv:1603.00821. Bibcode:2017Icar..287...12N. doi:10.1016/j.icarus.2016.06.027. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  31. ^ Raymond, C.; Castillo-Rogez, J.C.; Park, R.S.; Ermakov, A.; et al. (September 2018). "Dawn Data Reveal Ceres' Complex Crustal Evolution" (PDF). European Planetary Science Congress. 12. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  32. ^ Pinilla-Alonso, Noemi; Stansberry, John A.; Holler, Bryan J. (November 22, 2019). "Surface properties of large TNOs: Expanding the study to longer wavelengths with the James Webb Space Telescope". In Dina Prialnik; Maria Antonietta Barucci; Leslie Young (المحررون). The Transneptunian Solar System. Elsevier. arXiv:1905.12320. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  33. ^ Dyches, Preston (May 11, 2016). "2007 OR10: Largest Unnamed World in the Solar System". Jet Propulsion Laboratory. مؤرشف من الأصل في 23 نوفمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  34. ^ Porter, Simon (March 27, 2018). "#TNO2018". Twitter. مؤرشف من الأصل في 02 أكتوبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 27 مارس 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  35. ^ "The IAU draft definition of "planet" and "plutons"". International Astronomical Union. August 16, 2006. مؤرشف من الأصل في 11 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 17 مايو 2008. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  36. أ ب Stansberry, John (2007). "Physical Properties of Kuiper Belt and Centaur Objects: Constraints from Spitzer Space Telescope". University of Arizona, Lowell Observatory, California Institute of Technology, NASA Ames Research Center, Southwest Research Institute, Cornell University. مؤرشف من الأصل في 17 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 18 مايو 2007. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  37. ^ Thomas, P.C (2005). "Differentiation of the asteroid Ceres as revealed by its shape". Nature. 437: 224–26. doi:10.1038/nature03938. مؤرشف من الأصل في 31 مارس 2019. اطلع عليه بتاريخ 16 فبراير 2008. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  38. ^ Calculated based on the known parameters. APmag and AngSize generated with Horizons (Ephemeris: Observer Table: Quantities = 9,13,20,29) نسخة محفوظة 01 يوليو 2017 على موقع واي باك مشين.
  39. ^ Williams, D.R. (2006-09-07). "Pluto Fact Sheet". NASA. مؤرشف من الأصل في 11 مارس 2019. اطلع عليه بتاريخ 24 مارس 2007. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  40. ^ Buie, M. W. (2006). "Orbits and photometry of Pluto's satellites: Charon, S/2005 P1, and S/2005 P2". Astronomical Journal. 132: 290. doi:10.1086/504422. أرشيف خي:astro-ph/0512491. مؤرشف من الأصل في 13 ديسمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  41. أ ب Stansberry, J. (2007). "Physical Properties of Kuiper Belt and Centaur Objects: Constraints from Spitzer Space Telescope". مؤرشف من الأصل (abstract) في 10 أغسطس 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); Cite journal requires |journal= (مساعدة)
  42. ^ Rabinowitz, David L. (2006). "Photometric Observations Constraining the Size, Shape, and Albedo of 2003 EL61, a Rapidly Rotating, Pluto-Sized Object in the Kuiper Belt". The Astrophysical Journal. 639 (2): 1238–1251. مؤرشف من الأصل في 6 نوفمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  43. ^ J. Licandro, N. Pinilla-Alonso, M. Pedani; et al. (2006). "The methane ice rich surface of large TNO 2005 FY9: a Pluto-twin in the trans-neptunian belt?". Astronomy and Astrophysics. 445 (L35–L38): L35. doi:10.1051/0004-6361:200500219. مؤرشف من الأصل في 8 يناير 2009. اطلع عليه بتاريخ 14 يوليو 2008. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); Explicit use of et al. in: |مؤلف= (مساعدة)صيانة CS1: أسماء متعددة: قائمة المؤلفون (link)
  44. ^ Brown, Michael E. (2007). "The Mass of Dwarf Planet Eris". Science. 316 (5831): 1585. doi:10.1126/science.1139415. PMID 17569855. مؤرشف من الأصل في 22 يونيو 2008. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)

وصلات خارجيةعدل