الكسعي

رجلٌ يضرب به المثل في الندامة

الكُسَعِيّ واسمه الكامل محارب بن قيس الكسعي، هو رجلٌ يُضربٌ به المثل في الندامة، فيُقال "ندمتُ ندامة الكُسعي".[1] يُنسب إلى كُسَع (قبيلة في اليمن)، وقيل في نسبه غير ذلك.[1]

الكسعي
معلومات شخصية
الحياة العملية
المهنة شاعر  تعديل قيمة خاصية (P106) في ويكي بيانات

يُذكر من خبره أنهُ كانت له أقواسٌ رمى بها بعض حُمر الوحش (الظباء)، فأصابها، وظن أنهُ أخطأها، فكسر الأقواس، ثم قال:[1]

ندمت ندامة لو أن نفسيتطاوعني إذا لقطعت خمسي
تبين لي سفاه الرأي منيلعمر أبيك حين كسرت قوسي

سارت ندامته مثلًا لكل نادم، فقال الفرزدق لما طلق امرأَته نوار وندم عليها:[1][2]

نَدِمْتُ نَدَامَةَ الكُسَعِيّ لَمّاغَدَتْ مِنّي مُطَلَّقَةً نَوَارُ
وَكَانَتْ جَنّتي فَخَرَجْتُ منهكَآدَمَ حِينَ لَجّ بِهِ الضِّرَارُ
وَكُنْتُ كَفاقىءٍ عَيْنَيْهِ عَمْداًوَلا كَلَفي بهَا إلاّ انْتِحَارُ
وَلا يُوفي بحبِّ نَوَارَ عِنْدِيفَأصْبَحَ مَا يُضِيءُ لَهُ النّهَارُ
وَلَوْ رَضِيتْ يَدايَ بهَا وَقَرّتْوَلا كَلَفي بهَا إلاّ انْتِحَارُ
وَمَا فَارَقْتُهَا شِبَعاً وَلَكِنْرَأيْتُ الدّهْرَ يَأخُذُ مَا يُعَارُ

المراجععدل

  1. أ ب ت ث خير الدين الزركلي (2002). الأعلام (قاموس تراجم لأشهر الرجال والنساء من العرب والمستعربين والمستشرقين) (الطبعة الخامسة عشرة). بيروت، لبنان: دار العلم للملايين. صفحة 281. 
  2. ^ "أدب.. الفرزدق : ندمت ندامة الكسعي لما". www.adab.com. مؤرشف من الأصل في 9 يونيو 2019. اطلع عليه بتاريخ 26 نوفمبر 2019. 
 
هذه بذرة مقالة عن شاعر أو شاعرة بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.