القرن الأفريقي

شبه جزيرة شرق أفريقيا

القرن الأفريقي أو شبه الجزيرة الصومالية[1][2][3] (بالأمهرية: የአፍሪካ ቀንድ)‏ هي شبه جزيرة تقع في شرق أفريقيا في المنطقة الواقعة على رأس مضيق باب المندب من الساحل الأفريقي، وهي التي يحدها المحيط الهندي جنوبًا، والبحر الأحمر شمالًا، وتقع بها حاليًا: جيبوتي والصومال وإريتريا وإثيوبيا.[4][5]

خريطة لدول القرن الأفريقي

إحداثيات: 9°50′N 49°10′E / 9.833°N 49.167°E / 9.833; 49.167

التاريخعدل

عصور ما قبل التاريخعدل

وفقًا لنظرية التوزيع الجنوبي، حدثت الهجرة من إفريقيا عبر مضيق باب المندب. ويبلغ عرض البحر الأحمر اليوم في مضيق باب المندب حوالي 12 ميلاً (20 كيلومترًا)، ولكن قبل 50 ألف عام كان أضيق كثيرًا وكان مستوى سطح البحر أقل بمقدار 70 مترًا.

وأسست الزراعة الإثيوبية والإريترية أول استخدام معروف لبذور الأثب الطيفي بين 4000-1000 قبل الميلاد.[6] ونشأت القهوة أيضًا في إثيوبيا وانتشرت منذ ذلك الحين لتصبح مشروبًا عالميًا.[6]

 
لوحة الملك عزانا في أكسوم، رمز حضارة أكسوم.

التاريخ القديمعدل

كانت دعمت مملكة تقع في إريتريا وشمال إثيوبيا، والتي كانت موجودة خلال القرنين الثامن والسابع قبل الميلاد. مع عاصمتها يحا على الأرجح طورت المملكة أنظمة الري، واستخدمت المحاريث، وزرعت الدخن، وصنعت الأدوات والأسلحة الحديدية. وبعد سقوط دعمت في القرن الخامس قبل الميلاد، أصبحت الهضبة تحت سيطرة ممالك أصغر، حتى ظهور إحدى مملكة أكسوم.[7]

مملكة أكسومعدل

ومملكة أكسوم كانت دولة قديمة تقع في إريتريا والمرتفعات الإثيوبية، التي ازدهرت في القرن الأول قبل الميلاد. وأقامت الدولة هيمنتها على مملكة كوش المتدهورة ودخلت بانتظام سياسات الممالك في شبه الجزيرة العربية، وفي النهاية وسعت حكمها على المنطقة بفتح مملكة حمير. ثم أصبحت مملكة أكسوم أول إمبراطورية كبرى تبني المسيحية.

وكان شمال الصومال حلقة وصل مهمة في القرن الأفريقي، حيث ربطت التجارة في المنطقة ببقية العالم القديم. وكانت البحارة والتجار الصوماليين الموردين الرئيسيين للبخور، نبات المر والتوابل، وكلها كانت مواد قيمة لدى قدماء المصريين، الفينيقيين، البابليين والرومان.[8][9]

وكان لظهور الإسلام في شبه الجزيرة العربية يعني أن التجار والبحارة المحليين الذين يعيشون في شبه الجزيرة العربية أصبحوا تدريجياً تحت تأثير الدين الجديد. ومع هجرة العائلات المسلمة من العالم الإسلامي إلى القرن الأفريقي في القرون الأولى للإسلام، والتحويل السلمي للسكان المحليين، تحولت المدن القديمة مثل مقديشو، بربرة، زيلع، ومركة، إلي الإسلام.[10][11] وأصبحت مدينة مقديشو تُعرف باسم "مدينة الإسلام"[12] وسيطرت على تجارة الذهب في شرق إفريقيا لعدة قرون.[13]

العصور الوسطىعدل

خلال العصور الوسطى، سيطرت عدة إمبراطوريات قوية في التجارة الإقليمية في القرن الأفريقي، بما في ذلك سلطنة عدل، وسلطنة غلدي، وسلطنة ورسنجلي، وسلالة زاغو، وسلطنة أجواران.

سلطنة شواعدل

كانت سلطنة شوا، التي تأسست عام 896، من أقدم الدول الإسلامية المحلية. وكانت تتمركز في وسط إثيوبيا.[14]

 
أطلال سلطنة عدل، في زيلع

سلطنة عدلعدل

كانت سلطنة عدل دولة إسلامية من القرون الوسطى تتمركز في منطقة القرن. وفي أوجها، سيطرت على أجزاء كبيرة من الصومال وإثيوبيا وجيبوتي وإريتريا. وكانت تضم العديد من المدن التاريخية في المنطقة مثل: عمود، أباسا، بربرة، زيلع وهرر، وخلال العصر الذهبي للمملكة. تركت وراءها العديد من المساجد، الأضرحة. وتحت قيادة حكام مثل صبر الدين الثاني، منصور الدين زنكي، جمال الدين الثاني، شمس الدين، وأحمد بن إبراهيم الغازي، واصلت الجيوش النضال ضد السلالة السليمانية.

سلطنة ورسلنجيعدل

كانت سلطنة وارسنجلي مملكة متمركزة في شمال شرق الصومال. تأسست السلطنة في أواخر القرن الثالث عشر في شمال الصومال من قبل مجموعة من الصوماليين من فرع وارسنجلي من عشيرة دارود.

سلطنة أجورانعدل

من خلال إدارة مركزية قوية وموقف عسكري قوي، قاومت سلطنة أجوران بنجاح غزو الأورومو من الغرب والتوغل البرتغالي من الشرق خلال حرب جال مادو والحرب الأجورانية البرتغالية. وتركت الدولة وراءها إرثًا معماريًا واسعًا. ويُنسب العديد من مئات القلاع والحصون المدمرة التي تنتشر في الصومال اليوم إلى مهندسي أجوران،[15] وقامت العائلة المالكة، بتوسيع أراضيها وأقامت حكمها المهيمن من خلال مزيج من الحرب والروابط التجارية والتحالفات.[16]

 
كنائس لاليبيلا

سلالة زاغوعدل

حكمت سلالة زاغو أجزاء كثيرة من إثيوبيا وإريتريا الحديثة، حوالي 1137 إلى 1270. ويرجع لها الفضل ببناء الكنائس الصخرية في لاليبيلا.

الاتصاال الاوروبيعدل

في أوائل القرن الخامس عشر، سعت إثيوبيا إلى إجراء اتصالات دبلوماسية مع الممالك الأوروبية لأول مرة منذ زمن مملكة أكسوم. فبدأت أولى العلاقات المستمرة مع دولة أوروبية في عام 1508 مع البرتغال في عهد الإمبراطور لبنى دينجيل،[17] وثبت أن هذا تطور مهم، لأنه عندما تعرضت الحبشة لهجمات الإمام أحمد بن إبراهيم الغازي، ساعدت البرتغال الإمبراطور الإثيوبي بإرسال أسلحة وأربعمائة رجل، ساعدوا ابنه جيلاوديوس على هزيمة أحمد وإعادة تأسيس حكمه.[18]

التاريخ الحديثعدل

إريتيرياعدل

في الفترة التي أعقبت افتتاح قناة السويس عام 1869، سارعت القوى الأوروبية إلى أراضي القرن الإفريقي، فغزت إيطاليا إريتريا واحتلتها. وفي 1 يناير 1890، أصبحت إريتريا رسميًا مستعمرة لإيطاليا.و في عام 1896، أوقفت القوات الإثيوبية التوغل الإيطالي في القرن.

ومع ذلك، اصبح إريتريا محافظة شرق أفريقيا الإيطالية، جنبا إلى جنب مع إثيوبيا الإيطالية والصومال اللإيطالي.[19] قامت القوات المسلحة للكومنولث، جنبًا إلى جنب مع المقاومة الوطنية الإثيوبية، بطرد القوات الإيطالية في عام 1941،[20] وتولت إدارة المنطقة. واستمر البريطانيون في إدارة المنطقة تحت انتداب الأمم المتحدة حتى عام 1951، عندما اتحدت إريتريا مع إثيوبيا، وفقًا لقرار الأمم المتحدة 390.

 
خريطة لأفريقيا في عام 1909.

كانت الأهمية الاستراتيجية لإريتريا، بسبب سواحلها على البحر الأحمر ومواردها المعدنية، السبب الرئيسي للاتحاد مع إثيوبيا، مما أدى بدوره إلى ضم إريتريا باعتبارها المقاطعة الرابعة عشرة لإثيوبيا في عام 1952. وكان هذا تتويجًا لعملية استيلاء تدريجية من قبل السلطات الإثيوبية، وهي عملية تضمنت مرسومًا صدر عام 1959 يقضي بإلزام تعليم الأمهرية، اللغة الرئيسية لإثيوبيا، في جميع المدارس الإريترية. وأدى عدم احترام السكان الإريتريين إلى تشكيل حركة الاستقلال في أوائل الستينيات (1961)، والتي اندلعت في حرب استمرت 30 عامًا ضد الحكومات الإثيوبية المتعاقبة والتي انتهت في عام 1991. بعد استفتاء تحت إشراف الأمم المتحدة في إريتريا حيث صوت الشعب الإريتري بأغلبية ساحقة من أجل الاستقلال، وأعلنت إريتريا استقلالها وحصلت على اعتراف دولي في عام 1993.[21] ثم في عام 1998، أدى نزاع حدودي مع إثيوبيا إلى اندلاع الحرب الإريترية الإثيوبية.

جيبوتيعدل

وبين 1883 و1887 وقعت فرنسا معاهدات مختلفة مع حكام جيبوتي المحليين، الذي جعل لها موطئ قدم في المنطقة.[22][23][24] وفي عام 1894، أنشأ ليونسي لاغارد إدارة فرنسية دائمة في مدينة جيبوتي وسميت المنطقة أرض الصومال الفرنسية، وهو الاسم الذي استمر حتى عام 1967.

وفي عام 1958، عشية استقلال الصومال عام 1960، تم إجراء استفتاء في الإقليم لتقرير ما إذا كان سيتم الانضمام إلى جمهورية الصومال أم لا أو البقاء مع فرنسا. وجاء الاستفتاء لصالح استمرار الارتباط مع فرنسا، ويرجع ذلك إلى التصويت المشترك بنعم من قبل مجموعة عفار العرقية الكبيرة والأوروبيين المقيمين.[25] كانت هناك أيضًا تقارير عن تزوير الأصوات، حيث طرد الفرنسيون آلاف الصوماليين قبل وصول الاستفتاء إلى صناديق الاقتراع.[26] وغالبية الذين صوتوا بـ "لا" كانوا من الصوماليين الذين كانوا يؤيدون بشدة الانضمام إلى الصومال الموحد، وحصلت جيبوتي أخيرًا على استقلالها عن فرنسا في عام 1977، وانتهى الأمر في النهاية بحسن جوليد أبتيدون كأول رئيساً للبلاد، وهو سياسي صومالي قام بحملة للتصويت بنعم في استفتاء عام 1958.

الصومالعدل

نجح محمد عبد الله حسن مؤسس دولة الدراويش بصد الإمبراطورية البريطانية أربع مرات وأجبر على التراجع إلى المنطقة الساحلية.[27] وقد كانت دولة الدراويش حليف لدولة العثمانية والإمبراطورية الألمانية، في الحرب العالمية الأولى. وبعد ربع قرن من إبعاد البريطانيين، هُزم الدراويش في عام 1920 كنتيجة لسياسة القصف الجوي البريطانية.[28] فتحولت أراضي دولة الدراويش السابقة إلى محمية بريطانية. واجهت إيطاليا معارضة مماثلة من السلاطين والجيوش الصومالية، ولم تستحوذ على أجزاء من الصومال الحديثة حتى الحقبة الفاشية في أواخر عام 1927. واستمر هذا الاحتلال حتى عام 1941، وحل محله إدارة عسكرية بريطانية. واتحادت المنطقتين في عام 1960 تحت اسم جمهورية الصومال. وتم تشكيل حكومة مدنية، وفي 20 يوليو 1961، من خلال استفتاء شعبي، تم التصديق على دستور جديد تمت صياغته في العام السابق.[29]

ونظرًا لعلاقات الصوال الطويلة مع العالم العربي، تم قبول الصومال في عام 1974 كعضو في جامعة الدول العربية.[30] وفي عام 1991، اندلت الحرب الأهلية الصومالية، الذي سبب انهيار الحكومة الاتحادية وظهور العديد من الأنظمة السياسية المستقلة.

إثيوبياعدل

انطلق الإمبرطور منليك لإخضاع أراضي وشعوب الجنوب والشرق والغرب.[31][32] وبدأ بتوسيع مملكته إلى الجنوب والشرق، والتوسع في المناطق التي لم تكن محتلة منذ غزو أحمد بن إبراهيم الغازي، وغيرها من المناطق التي لم تكن تحت حكمه، مما أدى إلى حدود إثيوبيا اليوم.[33] ووقع مينليك معاهدة ويتشيل مع إيطاليا في مايو 1889، والتي بموجبها تعترف إيطاليا بسيادة إثيوبيا.[34] وفي المقابل، كان على إيطاليا أن تزود مينليك بالأسلحة.[35] استغل الإيطاليون الوقت بين توقيع المعاهدة وتصديقها من قبل الحكومة الإيطالية لتوسيع مطالبهم الإقليمية. فبدأت إيطاليا برنامجًا ممولًا من الدولة لإعادة توطين الإيطاليين الذين لا يملكون أرضًا في إريتريا، مما زاد التوترات بين الفلاحين الإريتريين والإيطاليين.[36] وتأجج هذا الصراع وإنتها بمعركة عدوة في 1 مارس 1896، والتي هزم فيها الإثيوبيون القوات الاستعمارية الإيطالية.[37]

 
الإمبراطور هيلا سياسي

وتميزت أوائل القرن العشرين في إثيوبيا بفترة حكم الإمبراطورهيلا سيلاسي، الذي وصل إلى السلطة بعد خلع إياسو الخامس. وفي عام 1935، قاتلت قوات هيلا سيلاسي وخسرت الحرب الإيطالية الإثيوبية الثانية ، وبعد ذلك ضمت إيطاليا إثيوبيا إلى شرق إفريقيا الإيطالية.[38] ناشد هيلا سيلاسي لاحقًا عصبة الأمم، حيث ألقى خطابًا جعله شخصية عالمية ورجل العام لمجلة تايم لعام 1935. وبعد دخول إيطاليا الحرب العالمية الثانية، قامت قوات الإمبراطورية البريطانية، جنبًا إلى جنب مع المقاتلين الإثيوبيين الوطنيين، بتحرير إثيوبيا في سياق حملة شرق إفريقيا عام 1941.[39]

وجاء حكم هيلا سيلاسي إلى نهايته في عام 1974، عندما قام القائد منغستو هيلا مريام، بعزله، وإنشاء جمهورية إثيوبيا الشعبية الديمقراطية. وفي يوليو 1977، اندلعت حرب أوجادين بعد أن سعت حكومة الرئيس الصومالي سياد بري إلى دمج منطقة أوجادين التي تقطنها أغلبية صومالية. وبحلول سبتمبر 1977، سيطر الجيش الصومالي على 90٪ من أوغادين، لكنه اضطر لاحقا إلى الانسحاب بعد تلقى إثيوبيا مساعدات من الاتحاد السوفيتي، كوبا، جنوب اليمن، ألمانيا الشرقية[40] وكوريا الشمالية.

وفي عام 1989، اندمجت الجبهة الشعبية لتحرير تيغرايان مع حركات معارضة عرقية أخرى لتشكيل الجبهة الديمقراطية الثورية للشعب الإثيوبي، وتمكنت في النهاية من الإطاحة بنظام مينجيستو الديكتاتوري في عام 1991. وجرت أول انتخابات حرة وديمقراطية في وقت لاحق في عام 1995، عندما تم انتخاب رئيس الوزراء الإثيوبي، ملس زيناوي.

الجغرافياعدل

الجيولوجيا والمناخعدل

القرن الأفريقي يكاد يكون على مسافة واحدة من خط الاستواء و مدار السرطان. ويتكون بشكل رئيسي من الجبال المرتفعة من خلال تكوين الوادي المتصدع الكبير، وهو شق في قشرة الأرض يمتد من تركيا إلى موزمبيق ويمثل فصل الصفائح التكتونية الأفريقية والعربية. من الناحية الجيولوجية، شكّل القرن واليمن في فترة واحدة منذ حوالي 18 مليون سنة، قبل أن يتصدع خليج عدن ويفصل منطقة القرن الأفريقي عن شبه الجزيرة العربية.[41][42]

 
صورة الأقمار الصناعية للقرن الأفريقي، حيث تظهر الأماكن القاحلة وشبه القاحلة بالونين الأصفر والبرتقالي

المناخعدل

في جبال إثيوبيا، تتلقى العديد من المناطق أكثر من 2000 ملم (80 بوصة) سنويًا، وتتلقى أسمرة في المتوسط 570 ملم (23 بوصة). ويختلف مناخ إثيوبيا اختلافًا كبيرًا بين المناطق. فيكون الجو حار في الأراضي المنخفضة ومعتدل على الهضبة.

في الصومال، تسود الأحوال الجوية الحارة على مدار العام مصحوبة برياح موسمية دورية وأمطار غير منتظمة. ويتراوح متوسط درجات الحرارة اليومية القصوى من 28 إلى 43 درجة مئوية (82 إلى 109 درجة فهرنهايت)، باستثناء المرتفعات على طول الساحل الشرقي، حيث يمكن الشعور بآثار التيار البحري البارد. ولدى الصومال اثنين فقط من الأنهار الدائمة وهما جوبا وشابيلي، وكلاهما ينبع من المرتفعات الإثيوبية.

علم البيئةعدل

تم العثور على حوالي 220 من الثدييات في القرن الأفريقي. من بين الأنواع المهددة بالانقراض في المنطقة، وهناك العديد من الظباء مثل البيرا والديباتاغ و الدقدق الفضي وغزال سبيكي. وتشمل الأنواع الأخرى: الحمار البري الصومالي، وخنزير الصحراء، و رباح مقدس، وعضل دان، والقندي. وحمار الزد الغريفي. وهناك حيوانات مفترسة مثل الضبع المرقط، الضبع المخطط والنمر الإفريقي. ويوجد حوالي 100 نوع من أسماك المياه العذبة في القرن الأفريقي، حوالي 10 منها مستوطنة. وتشير التقديرات إلى وجود حوالي 5000 نوع من النباتات الوعائية في القرن، ونصفها تقريبًا مستوطن. ويعتبر التوطن أكثر تطورًا في سقطرى وشمال الصومال.

دول القرن الأفريقيعدل

البلد المساحة (كم2) عدد السكان اللغات الرسمية
  جيبوتي 23,200 973,560 العربية، الفرنسية
  الصومال 637657 15,442,905 الصومالية، العربية
  إريتريا 117,600 3,213,972 التجرينية، العربية، الإنجليزية
  إثيوبيا 1,104,300 112,078,730 الأمهرية

الأقاليم التابعةعدل

العواصم والمدن الكبرىعدل

البلد العاصمة أكبر مدينة من حيث عدد السكان ثاني أكبر مدينة من حيث عدد السكان
  جيبوتي مدينة جيبوتي مدينة جيبوتي علي صبيح
  الصومال مقديشو مقديشو هرجيسا
  إريتريا أسمرة أسمرة كرن
  إثيوبيا أديس أبابا أديس أبابا دير داوا

الاقتصادعدل

 
حبوب البن الإثيوبية

وفقًا لصندوق النقد الدولي، بلغ إجمالي الناتج المحلي لمنطقة القرن الأفريقي 106.224 مليار دولار في عام 2010، وكان نصيب الفرد من الناتج المحلي الإجمالي في عام 2010 كان 1061 دولارًا.

تعتمد دول المنطقة إلى حد كبير على عدد قليل من الصادرات الرئيسية مثل:

الدينعدل

المراجععدل

  1. ^ J. D. Fage, Roland Oliver, Roland Anthony Oliver, The Cambridge History of Africa, (Cambridge University Press: 1977), p.190
  2. ^ George Wynn Brereton Huntingford, Agatharchides, The Periplus of the Erythraean Sea: With Some Extracts from Agatharkhidēs "On the Erythraean Sea", (Hakluyt Society: 1980), p.83
  3. ^ John I. Saeed, Somali – Volume 10 of London Oriental and African language library, (J. Benjamins: 1999), p. 250.
  4. ^ Robert Stock, Africa South of the Sahara, Second Edition: A Geographical Interpretation, (The Guilford Press: 2004), p. 26
  5. ^ Encyclopædia Britannica, inc, Jacob E. Safra, The New Encyclopædia Britannica, (Encyclopædia Britannica: 2002), p.61: "The northern mountainous area, known as the Horn of Africa, comprises Djibouti, Somaliland, Ethiopia, Eritrea, and Somalia."
  6. أ ب The agricultural systems of the world : an evolutionary approach. London: Cambridge University Press. 1974. ISBN 0-521-20269-8. OCLC 1157243. مؤرشف من الأصل في 2 نوفمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  7. ^ "Let's Look Across the Red Sea, I". web.archive.org. 2006-01-09. مؤرشف من الأصل في 8 سبتمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 02 نوفمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  8. ^ Phoenicia, pg. 199
  9. ^ Rose, Jeanne, and John Hulburd, The Aromatherapy Book, p. 94.
  10. ^ David D. Laitin, Said S. Samatar, Somalia: Nation in Search of a State, (Westview Press: 1987), p. 15.
  11. ^ I.M. Lewis, A modern history of Somalia: nation and state in the Horn of Africa, 2nd edition, revised, illustrated, (Westview Press: 1988), p.20
  12. ^ Brons, Maria (2003), Society, Security, Sovereignty and the State in Somalia: From Statelessness to Statelessness?, p. 116.
  13. ^ Morgan, W. T. W. (1969), East Africa: Its Peoples and Resources, p. 18.
  14. ^ The History of Islam in Africa. Athens: Ohio University Press. 2000. ISBN 978-0-8214-4461-0. OCLC 648612852. مؤرشف من الأصل في 2 نوفمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  15. ^ Shaping of Somali Society pg 101
  16. ^ Horn and Crescent: Cultural Change and Traditional Islam on the East African Coast, 800–1900 (African Studies) by Pouwels, Randall L.. pg 15
  17. ^ Beshah & Aregay (1964), p. 25
  18. ^ Beshah & Aregay (1964), pp. 45–52
  19. ^ Emergent Eritrea : challenges of economic development. Trenton, N.J.: Red Sea Press. 1993. ISBN 0-932415-90-3. OCLC 28422949. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  20. ^ "Eritrea Regions". www.statoids.com. مؤرشف من الأصل في 2 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 02 نوفمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  21. ^ "Eritrea | History, Flag, Capital, Population, Map, & Facts". Encyclopedia Britannica (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 17 أكتوبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 02 نوفمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  22. ^ Raph Uwechue, Africa year book and who's who, (Africa Journal Ltd.: 1977), p.209.
  23. ^ Hugh Chisholm (ed.), The encyclopædia britannica: a dictionary of arts, sciences, literature and general information, Volume 25, (At the University press: 1911), p.383.
  24. ^ A Political Chronology of Africa, (Taylor & Francis), p.132.
  25. ^ Barrington, Lowell, After Independence: Making and Protecting the Nation in Postcolonial and Postcommunist States, (University of Michigan Press: 2006), p.115
  26. ^ Shillington (2005), p. 360.
  27. ^ Shillington (2005), p. 1406.
  28. ^ Oral poetry and Somali nationalism : the case of Sayyid Maḥammad ʻAbdille Ḥasan. Cambridge [Cambridgeshire]: Cambridge University Press. 1982. ISBN 0-521-23833-1. OCLC 8050715. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  29. ^ Greystone Press Staff, The Illustrated Library of The World and Its Peoples: Africa, North and East, (Greystone Press: 1967), p.338.
  30. ^ Benjamin Frankel, The Cold War, 1945–1991: Leaders and other important figures in the Soviet Union, Eastern Europe, China, and the Third World, (Gale Research: 1992), p.306.
  31. ^ John Young. "Regionalism and Democracy in Ethiopia" Third World Quarterly, Vol. 19, No. 2 (June 1998) pp. 192
  32. ^ the people subjugated and incorporated were the Oromo, Sidama, Gurage, Wolayta and other groups. International Crisis Group. "Ethiopia: Ethnic Federalism and its Discontents" Africa Report No. 153, (4 September 2009) pp. 2
  33. ^ Great Britain and Ethiopia 1897–1910: Competition for Empire Edward C. Keefer, International Journal of African Studies Vol. 6 No. 3 (1973) page 470
  34. ^ Negash (2005), pp. 13–14
  35. ^ Negash (2005), p. 14.
  36. ^ Negash (2005), p. 14
  37. ^ Negash (2005), p. 14, and ICG "Ethnic Federalism and its Discontents" pp 2; Italy lost over 4.600 nationals in this battle
  38. ^ Clapham, Christopher, "Ḫaylä Śəllase" in Siegbert von Uhlig, ed., Encyclopaedia Aethiopica: D-Ha (Wiesbaden:Harrassowitz Verlag, 2005), pp. 1062–3.
  39. ^ Clapham, "Ḫaylä Śəllase", Encyclopaedia Aethiopica, p. 1063.
  40. ^ The commitment of the German Democratic Republic in Ethiopia : a study based on Ethiopian sources. Münster: Lit. 2006. ISBN 3-8258-9535-1. OCLC 69022702. مؤرشف من الأصل في 2 نوفمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  41. ^ ""2007 Annual Report" (PDF). Range Resources. Archived from the original (PDF) on 21 March 2012. Retrieved 14 July 2012" (PDF). الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  42. ^ ""Oil and Gas Exploration and Production - Playing a Better Hand" (PDF). Range Resources. Archived from the original (PDF) on 17 October 2012. Retrieved 14 July 2012" (PDF). الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)

المصادرعدل

وصلات خارجيةعدل