القتل الرحيم للحيوانات

N write.svg
هذه مقالة غير مراجعة. ينبغي أن يزال هذا القالب بعد أن يراجعها محرر عدا الذي أنشأها؛ إذا لزم الأمر فيجب أن توسم المقالة بقوالب الصيانة المناسبة. (ديسمبر 2018)

القتل الرحيم للحيوانات (بالإنجليزية: Animal euthanasia) هو مصطلح يراد به إنهاء حياة الحيوان أو السماح له بالموت عن طريق منع التدابير الطبية رأفة بألمه الميؤوس من شفائه. تشمل أسباب القتل الرحيم الحالات المستعصية والمؤلمة بشكل خاص أو الأمراض[1]، كما تشمل أيضا نقص الموارد اللازمة لمواصلة دعم الحيوان، أو طرق الاختبارات المعملية. وقد تم تصميم أساليب القتل الرحيم للتخفيف من ألمه ومعاناته إلى الحد الأدنى. وعلى الرغم من الاختلاف بين القتل الرحيم والذبح الحيواني، إلا أنّه في بعض الحالات قد يكون هو الإجراء نفس.

يشار إلى هذه العملية عادة في الحيوانات الأليفة عن طريق كلمات ملطفة مثل إخماد أو وضع للنوم.

الطرقعدل

يمكن تقسيم الطرق التي يتم بها القتل الرحيم إلى الطرق الدوائية و الفيزيائيه (الطبيعيه) . حيث تشمل الطرق الدوائيه المقبوله الأدويه المحقونه والغازات التي تقوم بخفض نشاط الجهاز العصبي المركزي اولاً ثم النشاط القلبي الوعائي . فيجب أن تؤدي الطرق الفيزيائية المقبولة أولاً إلى فقدان سريع للوعي عن طريق تعطيل الجهاز العصبي المركزي. هنا تتم مناقشة الطرق الأكثر شيوعًا ، ولكن هنالك طرق أخرى مقبولة تستخدم في المواقف المختلفة. T[2]

التخدير الوريديعدل

فقدان الوعي , انهيار الجهاز التنفسي متبوعاً بسكتةٍ قلبيةٍ سريعة " عادة ماتحدث في غضون ثلاثون ثانية " هذه الطريقه التي يصفها المراقبون عموما بالموت السليم والسريع .

يقوم بعض الأطباء البيطريين بإجراء عملية من مرحلتين: حقنة أولية تجعل الحيوان الأليف يفقد الوعي بسهوله ومن ثم المرحله الثانيه والتي تسبب الموت .  عند اجراء هذه العمليه , يتاح للمالك توديع حيوانه الأليف بدون اثاره خوفه . كما انه يقلل إلى حد كبير أي ميل نحو التشنج والحركات الاإراديه الأخرى والتي بدورها تقوم بزيادة الاضطراب العاطفي الذي يواجهه صاحب الحيوان الأليف .  [بحاجة لمصدر]

بالنسبة للحيوانات الكبيرة ، يعتبر البعض أن كميات الباربيتورات المطلوبة غير عملية ، على الرغم من أن هذه الممارسة تعتبر معياراً في الولايات المتحدة.[3] اما بالنسبه للخيول والماشيه , فقد تتوفر ادوية أخرى . و تتوفر بعض المنتجات المركبة المصاغة خصيصًا ، مثل (Somulose(secobarbital / cinchocaine و (Tributame(embutramide / chloroquine / lidocaineوالتي تسبب فقدان الوعي العميق والسكتة القلبية بشكل مستقل مع انخفاض حجم الحقن ، مما يجعل العملية أسرع وأكثر أمانًا و أكثر فعالية.

في بعض الأحيان ، قد يتعرض الحصان الذي يتم حقنه بهذه الخلطات إلى  نوبة واضحة النشاط قبل الموت. واللذي قد يعود للسكتة القلبية السابقه لأوانها. ومع ذلك ، إذا اتخذت الاحتياطات العادية (على سبيل المثال ، التخدير ب ديتوميدين) ، فنادرا ما تعد هذه مشكلة.[4] حيث تفيد التقارير الغير رسميه بأن استخدام فينيل بوتازون على المدى الطويل يزيد من خطر حدوث هذا التفاعل وهو ما لم يتم اثباته بعد . 

فبعد موت الحيوان فإنه من  الطبيعي للجسم أن يكون له رعشات جسديه بعد وفاته ، أو أن يكون الحيوان مصابًا بهيجان مفاجئ في المثانة.

مواد الأستنشاقعدل

يمكن استخدام تخدير الغاز مثل آيزوفلورين و سيفوفلوران للقتل الرحيم للحيوانات الصغيرة جدا. حيث يتم وضع الحيوانات في غرف مغلقة وضخ مستويات عالية من الغاز المخدر. وقد يحدث الموت أيضا باستخدام ثاني أكسيد الكربون بمجرد أن يتم فقدان الوعي من خلال استنشاق المخدر .[5] وغالبا ما يستخدم ثاني أكسيد الكربون من تلقاء نفسه في عمليات القتل الرحيم للحيوانات البرية.[6] حيث انه توجد آراء متباينة حول ما إذا كان يسبب الاختناق عند استخدامه من تلقاء نفسه ، مع دعم التجارب البشرية لإثبات انه يسبب للاختناق ويؤدي إلى نتائج غير واضحه على غير البشر.[7] في عام 2013 ، أصدرت الجمعية الطبية البيطرية الأمريكية (AVMA) مبادئ توجيهية جديدة لأستخدام ثاني أكسيد الكربون ، مشيرة إلى أن معدل التدفق من 10٪ إلى 30٪ حجم / دقيقة هو الأمثل بالنسبة إلى الموت الرحيم الإنساني للقوارض الصغيرة..[8]

على الرغم من الاستخدام الغالب ل أول اكسيد الكربون , إلا ان بعض الولايات في الولايات المتحده الامريكيه قد فرضت حظر استخدامه في ملاجئ الحيوانات . وعلى الرغم من أن التسمم بغاز أول أكسيد الكربون ليس مؤلما بشكل خاص ، إلا أن الظروف في غرفة الغاز غالبا ما تكون غير إنسانية.[9] أيضا ثبتت فعاليه غاز النيتروجين على الرغم من مقاومة بعض الحيوانات الشابه[10]، ولكنه لا يستخدم على نطاق واسع .

خلع عنق الرقبهعدل

يعد خلع عنق الرقبه , أو ازاحتها (كسر او تكسير) طريقة قديمه ولكنها أقل شيوعًا في قتل الحيوانات الصغيرة مثل الفئران. حيث ان تطبيقها بالشكل الصحيح سيؤدي للموت بأقل قدر ممكن من الألم وليس له أي تكلفه او معدات مساعده . فيجب على المعالج أن يعرف الطريقة الصحيحة لتنفيذ الحركة التي ستسبب النزوح العنقي حيث انه من دون التدريب المناسب والتعلم الصحيح لتطبيق هذه الطريقه قد ينتج منه الألم الشديد والتسبب في المعاناه بدون موت . ولعدم معرفه الوقت الذي يبقى فيه الحيوان واعيا او مستوى المعاناه التي يمر بها بعد الأنحناء الصحيح للرقبه , اصبحت الطريقه هذه اقل شيوعا وغالباُ م تستبدل بمواد الأستنشاق . 

الحقن داخل القلب او الصفاق عدل

حينما لا يكون الحقن الوريدي ممكناُ , يمكن حقن عقاقير القتل الرحيم مثل البنتوباربيتال مباشرة في عمق القلب او تجويف الجسم .

في حين أن الحقن داخل الصفاق يكون مقبولًا تمامًا (على الرغم من أنه قد يستغرق 15 دقيقة حتى يبدأ تأثيره على الكلاب والقطط [6] ) ، إلا أنه لا يمكن إجراء الحقن داخل القلب إلا على حيوان فاقد الوعي أو مخدّر بشدة. غالبا ما يكون الحقن الممغنط على حيوان واعي تماما في الاماكن ذات القوانين الانسانيه للتعامل مع الحيوانات جريمه جنائيه . [11]

اطلاق الرصاصعدل

 
Smith and Wesson Model 34-1 Kit Gun
 
مسدس الترباس الأسير

يمكن ان تكون الطريقه هذي وسيله للقتل الرحيم للحيوانات الكبيره مثل الخيول والابقار والغزلان إذا ما تم تنفيذها بشكل صحيح ويمكن القيام بذلك عن طريق : 

الأسلحه النارية
تستخدم الطريقه التقليديه هذه للقتل الرحيم للخيول والغزلان أو غيرها من الحيوانات الكبيره . يتم إطلاق النار على الحيوان في الجبين برصاصة موجهة إلى أسفل العمود الفقري من خلال النخاع المستطيل ، مما يؤدي إلى الموت الفوري. [13] وتعتبر مخاطر تنفيذها ضئيله اذا ما نفذت من قبل اشخاص متمرسون في المكان المناسب .
بندقية الترباس.
غالبا ما تستخدم من قبل مصانع تعبئه اللحوم لغرض القتل الرحيم للمواشي .يتم اطلاق الرصاصه مباشره نحو الجبهه مسببة تعطيل كبير في القشره الدماغيه . في الماشيه , تصعق الطريقه هذه الحيوان على الرغم من انه اذا ترك لمدة طويله فإنه سيموت من وذمة دماغيه . ولذلك يجب ان يتم الموت بسرعه عن طريق النزيف او إيقاف النشاط الدماغي . اما الخيول فيتم قتلها مباشرة باستخدام البندقيه مما يجعل توقف النشاط الدماغي او النزيف غير ضروري . [12]

أسباب القتل الرحيمعدل

تتضمن أسباب القتل الرحيم للحيوانات الأليفة والحيوانات الأخرى ما يأتي : [13]

 
غرفة مميتة في معهد لندن الملكي ومنزل للقطط المفقودة والجائعه
  • -الأمراض المزمنة , ك السرطان وداء الكلب 
  •  - المرض او الحادث الغير ميئوس منه ولكنه يسبب للحيوان العيش في معاناه دائمة , او عند عدم تحمل المالك له , او وجود اعتراض اخلاقي على العلاج لدى المالك . 
  •  - صائدي الرحمهة 
  • - المشكلات السلوكية (عادةً ما تكون مشكلات لا يمكن تصحيحها) ، كا العدوان - , الكلبيات التي عادة ما تتسبب بأذى بدني جسيم لكلاُ من الانسان والحيوانات الاخرى عن طريق التعرض للهجوم , عادة ما يطبق عليها القتل الرحيم ("المدمرة" من الناحية القانونية البريطانية).
  • - التدهور والتقدم في العمر المؤديان إلى فقدان وظائف الجسم الرئيسيه والمؤديه إلى إضمحلال قيمة الحياه 
  • - الافتقار إلى المسكن ووكيل الرعايه
  • - البحث والاختبار - في سياق البحث العلمي أو الاختبار ، قد يتم القتل الرحيم للحيوانات بغرض تشريحها ، لمنع المعاناة بعد إجراء الاختبار ، لمنع انتشار المرض ، أو لأسباب أخرى.

- عادة ما يتم تنفيذ القتل الرحيم للحيوانات الصغيرة في العيادة البيطرية أو في مشفى أو مأوىً للحيوانات وعادة ما يتم تنفيذها من قبل طبيب بيطري أو فني بيطري يعمل تحت إشراف الطبيب البيطري .ففي كثير من الأحيان يتم تدريب العاملين في ملاجئ الحيوانات على القيام بالقتل الرحيم. ويقوم بعض الأطباء البيطريين بتنفيذ القتل الرحيم في منزل صاحب الحيوانات الأليفة - وهذا أمر إلزامي في حالة القتل الرحيم للحيوانات الكبيرة. اما في حالة الحيوانات الكبيرة التي أصيبت بجروح ، فسيتم تنفيذ القتل الرحيم في موقع الحادث ، على سبيل المثال ، في ميدان سباق الخيل . 

تقوم بعض منظمات حقوق الحيوان بدعم القتل الرحيم بالحيوان تحت ظل ظروف معينة حيث تمارسه في الملاجئ التي تعمل فيها. [14]

الوضع القانونيعدل

في الولايات المتحده , من اجل القتل الرحيم للحيوانات المصاحبه في ملاجئ الحيوانات , فإن 14 ولاية تصف الحقن في الوريد بالطريقة المطلوبة  وتعود هذه القوانين إلى عام 1990 ، عندما أصبح "قانون القتل الرحيم الإنساني" في جورجيا أول قانون ولاية يوصي بهذه الطريقة. قبل ذلك ، كانت غرف الغاز وغيرها من الوسائل شائعة الاستخدام. وقد تم رفض قانون جورجيا من قبل مفوض الزراعة في جورجيا ، تومي إرفين ، الذي كُلف بإنفاذ القانون. وفي مارس / آذار 2007 ، أقام دعوى قضائية ضد ممثل الدولة السابق تشيسلي في. مورتون ، الذي كتب القانون ، وأمر من قبل المحكمة بإنفاذ جميع أحكام القانون. [15] [بحاجة لمصدر]

الرفاتعدل

يختار العديد من أصحاب الحيوانات الأليفة إحراق حيواناتهم الأليفة أو دفنها بعد أن يتم تنفيذ القتل فيها ,[16] وهناك منازل جنازة للحيوانات الأليفة تتخصص في دفن الحيوانات أو حرقها.[17] خلاف ذلك ، فإن منشأة الحيوانات في كثير من الأحيان تقوم بتجميد الجسم ثم ترسلها إلى مكب النفايات المحلية. [18]

في بعض الحالات ، يتم إرسال الحيوانات التي تم قتلها في الملاجئ أو وكالات مراقبة الحيوانات إلى مرافق تقديم اللحوم[13]  [21] [22] لتتم معالجتها لاستخدامها في مستحضرات التجميل والأسمدة والجيلاتين وعلف الدواجن والأدوية وأغذية الحيوانات الأليفة. وقد قيل ان وجود البينتوباربيتال في طعام الكلاب قد يجعلهم اقل عرضه للاستجابه للدواء عند تنفيذ القتل الرحيم .[19] ومع ذلك ، فقد وجدت دراسة أجرتها إدارة الأغذية والعقاقير عام 2002 عدم وجود أي قطة او كلب حامل للحمض النووي في الأطعمة التي تم اختبارها ، لذلك عرف ان الدواء الموجود في طعام الكلاب يأتي من قتل الأبقار والخيول . علاوة على ذلك ، كان مستوى الدواء الموجود في أغذية الحيوانات الأليفة آمنًا. .[20]

انظر ايضاعدل

  • Animal chaplains       قساوسة الحيوانات 
  •  Animal loss               خسارة الحيوان 
  • حيوان     ذبح الحيوان
  • Animal welfare           الرفق بالحيوان
  •  British Pet Massacre   مذبحة الحيوانات الأليفة البريطانية
  •  Chick culling                  اعدام الفرخ
  • (Dysthanasia (animal      ديستانزيا الحيوان
  •  Overpopulation in companion animals  الاكتظاظ في الحيوانات الأليفة
  •  Pet                               حيوان اليف
  •  (Rainbow Bridge (pets  جسر قوس قزح ( الحيوانات الاليفة )

المراجععدل

  1. ^ 2000 Report of the AVMA Panel on Euthanasia
  2. ^ Close B، Banister K، Baumans V، Bernoth EM، Bromage N، Bunyan J، Erhardt W، Flecknell P، Gregory N، Hackbarth H، Morton D، Warwick C (1996). "Recommendations for euthanasia of experimental animals: Part 1". Laboratory animals. 30 (4): 293–316 (295). PMID 8938617. doi:10.1258/002367796780739871. مؤرشف من الأصل في 12 ديسمبر 2019. 
  3. ^ "Euthanasia Guidelines" (PDF). AAEP. 207. مؤرشف (PDF) من الأصل في 26 June 2008. اطلع عليه بتاريخ 19 يونيو 2008. 
  4. ^ NOAH Compendium of Data Sheets for Animal Medicines 2005
  5. ^ "Laboratory Animal Euthanasia". Australian National University. مؤرشف من الأصل (DOC) في 19 أغسطس 2007. اطلع عليه بتاريخ 30 نوفمبر 2007. 
  6. ^ Animal Euthanasia Information - Carbon doxide gas (Internet Center for Wildlife Damage Management نسخة محفوظة 01 أكتوبر 2016 على موقع واي باك مشين.
  7. ^ Conlee KM، Stephens ML، Rowan AN، King LA (April 2005). "Carbon dioxide for euthanasia: concerns regarding pain and distress, with special reference to mice and rats". Lab. Anim. 39 (2): 137–61. PMID 15901358. doi:10.1258/0023677053739747. 
  8. ^ 2013 AVMA Guidelines for the Euthanasia of Animals نسخة محفوظة 19 نوفمبر 2018 على موقع واي باك مشين.
  9. ^ Animal Gas Chambers Draw Fire in U.S. - National Geographic نسخة محفوظة 20 أبريل 2017 على موقع واي باك مشين.
  10. ^ Quine JP، Buckingham W، Strunin L (September 1988). "Euthanasia of small animals with nitrogen; comparison with intravenous pentobarbital". Can. Vet. J. 29 (9): 724–6. PMC 1680841 . PMID 17423118. 
  11. ^ Calif. Penal Code 597u (a)(2)
  12. ^ C.J. Laurence, "Animal welfare consequences in England and Wales of the 2001 epidemic of foot and mouth disease", Rev. sci. tech. Off. int. Epiz, 2002, 21 (3), 863–868)
  13. أ ب Becker، Geoffrey S. (17 March 2004). "Animal Rendering: Economics and Policy" (PDF). The National Agricultural Law Centre: Congressional Research Service Reports. مؤرشف من الأصل (PDF) في 17 فبراير 2018. اطلع عليه بتاريخ 09 يونيو 2010. 
  14. ^ "Animal Rights Uncompromised:'No-Kill' Shelters", PETA, Retrieved 26 June 2010; "A reply from PETA to a letter inquiring about its euthanization decisions", Petrescueonline.net, Retrieved 26 June 2010. نسخة محفوظة 26 يوليو 2010 على موقع واي باك مشين.
  15. ^ "Archived copy" (PDF). مؤرشف من الأصل (PDF) في 04 مارس 2016. اطلع عليه بتاريخ 07 فبراير 2016.  CS1 maint: Archived copy as title (link)
  16. ^ Allen، Moira Anderson (2002). "The Final Farewell: How to Handle a Pet's Remains". Pet Loss Support Page. مؤرشف من الأصل في 15 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 09 يونيو 2010. 
  17. ^ Porstner، Donna (15 April 2004). "Pet funeral home offers services for grieving owners". Boston.com. مؤرشف من الأصل في 25 أغسطس 2009. اطلع عليه بتاريخ 09 يونيو 2010. 
  18. ^ "What Do Animal Shelters Do with the Bodies of Dead Pets?". Knoji: Consumer Knowledge. 21 February 2011. مؤرشف من الأصل في 18 ديسمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ May 21, 2014. 
  19. ^ Myers، Michael (2004). "CVM Scientists Develop PCR Test to Determine Source of Animal Products in Feed, Pet Food". FDA Veterinarian Newsletter. XIX (1). مؤرشف من الأصل في 01 فبراير 2014. اطلع عليه بتاريخ 08 يونيو 2010. 
  20. ^ "Report on the risk from pentobarbital in dog food". US Food and Drug Administration. 28 February 2002. مؤرشف من الأصل في 30 أبريل 2008. اطلع عليه بتاريخ 09 يونيو 2010. 

الروابط الخارجيهعدل